يود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
زينونيودتيلوريوم
Br

I

At
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنيسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سيليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: آرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسيوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
53I
المظهر
رمادي لمّاع في الحالة الصلبة، بنفسجي في الحالة الغازية
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز يود، 53، I
تصنيف العنصر هالوجين
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 17، 5، p
الكتلة الذرية 126.90447 غ·مول−1
توزيع إلكتروني Kr]؛ 4d10 5s2 5p5]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 18, 18, 7 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور صلب
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 4.933 غ·سم−3
نقطة الانصهار 386.85 ك، 113.7 °س، 236.66 °ف
نقطة الغليان 457.4 ك، 184.3 °س، 363.7 °ف
نقطة ثلاثية 386.65 كلفن (113°س)، 
12.1 كيلوباسكال
النقطة الحرجة 819 ك، 11.7 ميغاباسكال
حرارة الانصهار 15.52 (I2) كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 41.57 (I2) كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 54.44 (I2) جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 260 282 309 342 381 457
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 7, 5, 3, 1, -1
(أكاسيده حمضية قوية)
الكهرسلبية 2.66 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 1008.4 كيلوجول·مول−1
الثاني: 1845.9 كيلوجول·مول−1
الثالث: 3180 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 140 بيكومتر
نصف قطر تساهمي 3±139 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 198 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري معيني قائم
المغناطيسية مغناطيسية معاكسة[1]
مقاومة كهربائية 1.3×107أوم·متر (0 °س)
الناقلية الحرارية 0.449 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
معامل الحجم 7.7 غيغاباسكال
رقم CAS 7553-56-2
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر اليود
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
123I مصطنع 13 ساعة ε، γ 0.16 123Te
127I 100% 127I هو نظير مستقر وله 74 نيوترون
129I نادر 15.7×106 سنة β 0.194 129Xe
131I مصطنع 8.02070 يوم β، γ 0.971 131Xe

اليود هو عنصر كيميائي له الرمز I والعدد الذري 53 في الجدول الدوري.[2][3][4] ينتمي إلى فصيلة الهالوجينات.

غازه يحول ورقة النشا إلى اللون الأزرق كما هو معروف وإذا تفاعل مع نترات الفضة يكون راسب أصفر من يوديد الفضة وكذلك الأمر إذا تفاعل أحد أملاحه مع أسيتات الرصاص وإذا تفاعل مع كبريتات النحاس كون لنا راسب بني ومع كلوريد الزئبق كون لنا راسب أحمر وهو غازى أصلاً في الحالة العادية لكنه يتم حفظه في الصورة الصلبة حيث يتميز بخاصية التسامى " أى تحول العنصر من الحالة الصلبة إلى الحالة الغازية دون المرور بالحالة السائلة ". عنصر اليود يوجد في العديد من الاطعمه مثل الاسماك

المنتجان المهيمنان لليود اليوم هما تشيلي واليابان. يستخدم اليود ومركباته بشكل أساسي في التغذية. نظرًا لارتفاع عددها الذري وسهولة ارتباطها بالمركبات العضوية، فقد وجدت أيضًا ميزة كمواد تباين إشعاعي غير سامة. بسبب خصوصية امتصاصه من قبل جسم الإنسان، يمكن أيضًا استخدام النظائر المشعة لليود لعلاج سرطان الغدة الدرقية. يستخدم اليود أيضًا كعامل مساعد في الإنتاج الصناعي لحمض الخليك وبعض البوليمرات

[5]

وهو مدرج في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية.

تاريخ[عدل]

في عام 1811، اكتشف الكيميائي الفرنسي برنارد كورتوا اليود، [6][7] الذي ولد لمصنع الملح الصخري (مكون أساسي من البارود ). في وقت الحروب النابليونية، كان هناك طلب كبير على الملح الصخري في فرنسا . الملح الصخري المستخرج من الفرنسية سرير ملح البارود المطلوبة كربونات الصوديوم ، والتي يمكن أن تكون معزولة من الأعشاب البحرية التي تم جمعها على سواحل نورماندي وبريتاني. لعزل كربونات الصوديوم تم حرق الطحالب البحرية وغسل الرماد بالماء. تم إتلاف النفايات المتبقية عن طريق إضافة حامض الكبريتيك . أضاف كورتوا مرة حمض الكبريتيك المفرط وارتفعت سحابة من البخار الأرجواني. وأشار إلى أن البخار يتبلور على الأسطح الباردة مكونًا بلورات داكنة.[8] شك كورتوا في أن هذه المادة كانت عنصرًا جديدًا لكنها كانت تفتقر إلى التمويل لمتابعة ذلك.[9]

أعطى كورتوا عينات لأصدقائه، تشارلز برنارد ديسورمس (1777-1838) ونيكولاس كليمان (1779-1841)، لمواصلة البحث. كما أعطى بعضًا من هذه المادة للكيميائي جوزيف لويس جاي لوساك (1778-1850) والفيزيائي أندريه ماري أمبير (1775-1836). في 29 نوفمبر 1813، أعلن ديسورمز وكليمان اكتشاف كورتوا للجمهور. وصفوا المادة لاجتماع المعهد الإمبراطوري في فرنسا.[10] في 6 ديسمبر، أعلن جاي لوساك أن المادة الجديدة كانت إما عنصرًا أو مركبًا من الأكسجين.[11][12][13] اقترح جاي لوساك اسم "iode" من اليونانية القديمة ἰοειδής ( ioeidēs،"البنفسجي")، بسبب لون بخار اليود.[6][11] أعطى أمبير بعضًا من عيّنته للكيميائي الإنجليزي همفري ديفي (1778-1829)، الذي أجرى تجارب على المادة ولاحظ تشابهها مع الكلور.[14] أرسل ديفي رسالة مؤرخة في 10 ديسمبر إلى الجمعية الملكية في لندن تفيد بأنه قد حدد عنصرًا جديدًا.[15] اندلعت الجدل بين ديفي وجاي لوساك حول من حدد اليود أولاً، لكن كلا العالمين اعترف بأن كورتوا هو أول من عزل العنصر.[9]

اكتشف الباحث الطبي الفرنسي كازيمير جوزيف دافين (1812-1882) في عام 1873 مفعول اليود المطهر.[16] كان أنطونيو غروسيش (1849-1926)، جراحًا من مواليد إستريا، من بين أول من استخدم تعقيم مجال الجراحة. في عام 1908، قدم صبغة اليود كوسيلة لتعقيم جلد الإنسان بسرعة في مجال الجراحة.[17]

في الجداول الدورية المبكرة، غالبًا ما كان يتم إعطاء اليود الرمز J، بالنسبة اسمه باللغة الألمانية.[18]

الخصائص[عدل]

Round bottom flask filled with violet iodine vapour
بخار اليود البنفسجي في دورق.

اليود هو الهالوجين الرابع، كونه عضو في المجموعة 17 في الجدول الدوري، تحت الفلور والكلور والبروم؛ إنه أثقل عضو مستقر في مجموعته. (لم يتم دراسة الهالوجين الخامس والسادس، الأستاتين المشع والتينيسين، جيدًا بسبب تكلفتهما وعدم إمكانية الوصول إليهما بكميات كبيرة، ولكن يبدو أنهما يظهران خصائص مختلفة غير عادية للمجموعة بسبب التأثيرات النسبية). يحتوي اليود على تكوين إلكترون لـ [Kr] 4d 10 5s 2 5p 5، مع الإلكترونات السبعة في الغلاف الخامس والأبعد من الغلاف الخارجي هي إلكترونات التكافؤ . مثل الهالوجينات الأخرى، فهو إلكترون واحد ينقصه ثماني بتات كاملة، وبالتالي فهو عامل مؤكسد، يتفاعل مع العديد من العناصر من أجل إكمال غلافه الخارجي، على الرغم من أنه تمشيا مع الاتجاهات الدورية، فهو أضعف عامل مؤكسد بين الهالوجينات المستقرة: لديه أدنى قدر من السالبية الكهربية فيما بينها، فقط 2.66 على مقياس بولينج (قارن الفلور والكلور والبروم عند 3.98 و3.16 و2.96 على التوالي؛ يواصل الأستاتين الاتجاه بقدرة كهربية 2.2). ومن ثم فإن عنصر اليود يشكل جزيئات ثنائية الذرة مع الصيغة الكيميائية I 2، حيث تشترك ذرتان من اليود في زوج من الإلكترونات من أجل تحقيق كل منهما ثماني بتات مستقرة؛ في درجات حرارة عالية، هذه الجزيئات ثنائية الذرة تفصل بشكل عكسي زوج من ذرات اليود. وبالمثل، فإن أنيون اليوديد، I -، هو أقوى عامل مختزل بين الهالوجينات المستقرة، لأنه الأكثر تأكسدًا بسهولة إلى ثنائي الذرة I 2.[19] (يذهب أستاتين إلى أبعد من ذلك، كونه غير مستقر بالفعل مثل At - ويتأكسد بسهولة إلى عند 0 أو عند +، على الرغم من عدم تسوية وجود At 2. ) [20]

يتحول لون الهالوجينات إلى اللون الغامق مع نزول المجموعة: الفلور أصفر شاحب للغاية، والكلور أصفر مخضر، والبروم بني محمر، واليود بنفسجي.

عنصر اليود قابل للذوبان بشكل طفيف في الماء، ويذوب جرام واحد في 3450 مل عند 20 درجة مئوية و1280 مل عند 50 درجة مئوية؛ يوديد البوتاسيوم قد تضاف إلى زيادة القابلية للذوبان عبر تشكيل ثلاثي اليوديد الأيونات، بين بوليوديد الآخرين.[21] توفر المذيبات غير القطبية مثل الهكسان ورابع كلوريد الكربون قابلية ذوبان أعلى.[22] المحاليل القطبية، مثل المحاليل المائية، بنية اللون، مما يعكس دور هذه المذيبات كقواعد لويس؛ من ناحية أخرى، المحاليل غير القطبية هي البنفسجي، لون بخار اليود.[21] تتشكل معقدات نقل الشحنة عندما يذوب اليود في مذيبات قطبية، وبالتالي يتغير اللون. يكون اليود بنفسجي عندما يذوب في رابع كلوريد الكربون والهيدروكربونات المشبعة ولكنه بني غامق في الكحولات والأمينات، المذيبات التي تشكل مقاربات نقل الشحنة.[23]

نقاط انصهار وغليان اليود هي الأعلى بين الهالوجينات، بما يتوافق مع الاتجاه المتزايد أسفل المجموعة، نظرًا لأن اليود يحتوي على أكبر سحابة إلكترونية من بينها والتي يسهل استقطابها، مما يؤدي إلى أن جزيئاته تتمتع بأقوى تفاعلات فان دير فال بين الهالوجينات. وبالمثل، فإن اليود هو أقل الهالوجينات تطايرًا، على الرغم من أن المادة الصلبة لا تزال تُطلق بخارًا أرجوانيًا.[19] بسبب هذه الخاصية، يتم استخدام اليود بشكل شائع لإثبات التسامي مباشرة من المادة الصلبة إلى الغاز، مما يؤدي إلى سوء فهم أنه لا يذوب في الضغط الجوي.[24] نظرًا لأنه يحتوي على أكبر نصف قطر ذري بين الهالوجينات، فإن اليود لديه أقل طاقة تأين أولية، وأقل تقارب للإلكترون، وأدنى كهرسلبية وأقل تفاعل للهالوجينات.[19]

هبكل اليود الصلب

الرابطة بين الهالوجين في الديود هي الأضعف بين جميع الهالوجينات. على هذا النحو، يتم فصل 1٪ من عينة اليود الغازي عند الضغط الجوي إلى ذرات اليود عند 575 درجة مئوية. درجات حرارة أكبر من 750 درجة مئوية مطلوبة لفصل الفلور والكلور والبروم بدرجة مماثلة. معظم روابط اليود أضعف من الروابط المماثلة للهالوجينات الأخف.[19] يتكون اليود الغازي من I 2 جزيئات بطول I-I طول الرابطة 266.6pm . تعتبر رابطة I-I واحدة من أطول الروابط الفردية المعروفة. بل إنها أطول (271.5 pm) في اليود البلوري الصلب لتقويم العظام، والذي له نفس التركيب البلوري مثل الكلور والبروم. (يحتفظ بالسجل زينون جار اليود: طول الرابطة Xe-Xe هو308.71 pm.) [25] هذا النحو، داخل جزيء اليود، تحدث تفاعلات إلكترونية مهمة مع الجارين التاليين الأقرب لكل ذرة، وتؤدي هذه التفاعلات، في كتلة اليود، إلى مظهر لامع وخصائص شبه موصلة. [19] اليود عبارة عن شبه موصل ثنائي الأبعاد بفجوة نطاق تبلغ 1.3 فولت (125 kJ / mol): هو شبه موصل في مستوى طبقاته البلورية وعازل في الاتجاه العمودي.[19]

النظائر[عدل]

من بين سبعة وثلاثين نظيرًا معروفًا لليود، يوجد واحد فقط في الطبيعة، وهو اليود -127. أما الأنواع الأخرى فهي مشعة ولديها أنصاف عمر أقصر من أن تكون بدائية. على هذا النحو، فإن اليود أحادي النظير وأحادي النواة، ووزنه الذري معروف بدقة كبيرة، لأنه ثابت في الطبيعة.[19]

أطول نظائر اليود المشعة عمرا هو اليود 129، الذي يبلغ نصف عمر نظائره 15.7 مليون سنة، تتحلل عن طريق اضمحلال بيتا إلى زينون مستقر -129.[26] تم تشكيل بعض اليود 129 مع اليود 127 قبل تكوين النظام الشمسي، لكنه تلاشى تمامًا الآن، مما جعله نويدات مشعة منقرضة ومع ذلك لا يزال مفيدًا في تحديد تاريخ النظام الشمسي المبكر أو قديم جدًا. يمكن تحديد وجودها السابق من خلال زيادة ابنتها زينون 129.[27][28][29][30][31] لا تزال آثار اليود -129 موجودة حتى يومنا هذا، حيث إنه أيضًا نويدات كونية، تكونت من تشظي الأشعة الكونية للزينون الجوي: تشكل هذه الآثار 10 −14 إلى 10 −10 من كل اليود الأرضي. يحدث أيضًا من التجارب النووية في الهواء الطلق، وهو ليس خطيرًا بسبب نصف عمره الطويل بشكل لا يصدق، وهو الأطول بين جميع نواتج الانشطار. في ذروة الاختبارات النووية الحرارية في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، كان اليود 129 لا يزال يشكل حوالي 10-7 من اليود الأرضي.[32] غالبًا ما تستخدم حالات الإثارة لليود 127 واليود 129 في التحليل الطيفي لموسباور.[19]

والنظائر المشعة الأخرى من اليود لها فترات نصف عمر أقصر بكثير، لا تزيد عن أيام.[26] بعضها له تطبيقات طبية تشمل الغدة الدرقية، حيث يتم تخزين اليود الذي يدخل الجسم وتركيزه. يبلغ عمر النصف لليود 123 ثلاثة عشر ساعة ويتحلل عن طريق التقاط الإلكترون لتيلوريوم 123، مما ينبعث منه إشعاع غاما؛ يتم استخدامه في تصوير الطب النووي، بما في ذلك التصوير المقطعي المحوسب بإصدار فوتون واحد (SPECT) والتصوير المقطعي المحوسب بالأشعة السينية.[33] يبلغ عمر النصف لليود 125 تسعة وخمسين يومًا، ويتحلل عن طريق التقاط الإلكترون إلى التيلوريوم -125 وينبعث منه إشعاع غاما منخفض الطاقة ؛ ثاني أطول النظائر المشعة لليود عمرا، يستخدم في المقايسات البيولوجية وتصوير الطب النووي والعلاج الإشعاعي مثل المعالجة الكثبية لعلاج عدد من الحالات، بما في ذلك سرطان البروستاتا والأورام الميلانينية العنبية وأورام المخ.[34] أخيرًا، اليود 131، بعمر نصف يبلغ ثمانية أيام، يتحلل بيتا إلى حالة مثارة من الزينون 131 المستقر الذي يتحول بعد ذلك إلى الحالة الأرضية عن طريق إصدار إشعاع جاما. إنه منتج انشطاري شائع وبالتالي فهو موجود بمستويات عالية في السقوط الإشعاعي. يمكن بعد ذلك امتصاصه من خلال الطعام الملوث، وسوف يتراكم أيضًا في الغدة الدرقية. عندما تتحلل، قد تتسبب في تلف الغدة الدرقية. الخطر الرئيسي من التعرض لمستويات عالية من اليود 131 هو وقوع فرصة الإشعاعية سرطان الغدة الدرقية في الحياة في وقت لاحق. تشمل المخاطر الأخرى احتمال حدوث أورام غير سرطانية والتهاب الغدة الدرقية .[35]

الوسيلة المعتادة للحماية من الآثار السلبية لليود 131 هي عن طريق تشبع الغدة الدرقية باليود المستقر 127 في شكل أقراص يوديد البوتاسيوم، تؤخذ يوميًا للوقاية المثلى.[36] ومع ذلك، يمكن أيضًا استخدام اليود 131 للأغراض الطبية في العلاج الإشعاعي لهذا السبب بالذات، عندما يكون تدمير الأنسجة مطلوبًا بعد امتصاص الأنسجة لليود.[37] يستخدم اليود 131 أيضًا كمتتبع إشعاعي.[38][39][40][41]

الكيمياء والمركبات[عدل]

طاقات رابطة الهالوجين (كيلوجول / مول) [21]
X XX HX BX3 AlX3 CX4
فلور 159 574 645 582 456
كلور 243 428 444 427 327
بروم 193 363 368 360 272
يود 151 294 272 285 239

اليود شديد التفاعل، لكنه أقل تفاعلًا من الهالوجينات الأخرى. على سبيل المثال، في حين أن غاز الكلور وهالوجينات أول أكسيد الكربون، أكسيد النيتريك، و ثاني أكسيد الكبريتالفوسجين، كلوريد نتروزيل، و كلوريد سلفوريل على التوالي) واليود لن تفعل ذلك. علاوة على ذلك، يؤدي إضافة اليود إلى المعادن إلى حالات أكسدة أقل من المعالجة بالكلور أو المعالجة بالبروم؛ على سبيل المثال، يتفاعل معدن الرنيوم مع الكلور لتكوين سداسي كلوريد الرنيوم، ولكن مع البروم فإنه يشكل فقط خماسي بروميد الرينيوم واليود يمكن أن يحقق فقط رباعي يوديد الرينيوم.[19] على نفس المنوال، نظرًا لأن اليود يحتوي على أقل طاقة تأين بين الهالوجينات وأكثرها سهولة في التأكسد، فإنه يحتوي على كيمياء كاتيونية أكثر أهمية وحالات الأكسدة الأعلى الخاصة به أكثر استقرارًا من تلك الموجودة في البروم والكلور سبيل المثال في سباعي فلوريد اليود.[21]

I2 ينفصل في الضوء بامتصاص عند 578 الطول الموجي نانومتر.

مجمعات نقل الشحنات[عدل]

يذوب جزيء اليود، I 2 ، في CCl 4 والهيدروكربونات الأليفاتية لإعطاء محلول بنفسجي لامع. في هذه المذيبات يحدث أقصى الفرقة امتصاص في – منطقة نانومتر ويتم تعيينها إلى انتقال π * إلى σ *. عندما I 2 يتفاعل مع قواعد لويس في هذه المذيبات ويعتبر تحولا الأزرق في I 2 ذروة وذروة جديدة – نانومتر) يرجع إلى تكوين المقاربات، والتي يشار إليها باسم مجمعات نقل الشحنة.[42]

يوديد الهيدروجين[عدل]

أبسط مركب من اليود هو يوديد الهيدروجين. إنه غاز عديم اللون يتفاعل مع الأكسجين ليعطي الماء واليود. على الرغم من أنه مفيد في تفاعلات المعالجة باليود في المختبر، إلا أنه ليس له استخدامات صناعية واسعة النطاق، على عكس هاليدات الهيدروجين الأخرى. تجاريًا، يتم تصنيعه عادةً عن طريق تفاعل اليود مع كبريتيد الهيدروجين أو الهيدرازين [43]

2 I 2 + N 2 H 4 H2 O ⟶ 4 HI + N 2

في درجة حرارة الغرفة، يكون غازًا عديم اللون، مثل كل هاليدات الهيدروجين باستثناء فلوريد الهيدروجين، حيث لا يمكن للهيدروجين تكوين روابط هيدروجينية قوية مع ذرة اليود الكبيرة والكهربائية بشكل معتدل. يذوب عند 51.0- درجة مئوية ويغلي عند 35.1- درجة مئوية. إنه مركب ماص للحرارة يمكن أن يتفكك طاردًا للحرارة في درجة حرارة الغرفة، على الرغم من أن العملية بطيئة جدًا ما لم يكن هناك محفز التفاعل بين الهيدروجين واليود عند درجة حرارة الغرفة لإعطاء يوديد الهيدروجين لا يكتمل. طاقة تفكك الرابطة H - I هي بالمثل أصغر هاليدات الهيدروجين، عند 295 كيلوجول / مول.[44]

يُعرف يوديد الهيدروجين المائي باسم حمض الهيدرويودك، وهو حمض قوي. يوديد الهيدروجين قابل للذوبان بشكل استثنائي في الماء لتر واحد من الماء سيذيب 425 لترًا من يوديد الهيدروجين، والمحلول المشبع يحتوي فقط على أربعة جزيئات ماء لكل جزيء من يوديد الهيدروجين.[45] وعادة ما يحتوي ما يسمى بالحمض المائي "المركز" التجاري على 48-57٪ من الكتلة؛ المحلول يشكل أزيوتروب بنقطة غليان 126.7 درجة مئوية عند 56.7 جرام لكل 100جرام الحل. ومن ثم لا يمكن تركيز حمض الهيدرويودك بعد هذه النقطة عن طريق تبخر الماء.[44]

اليودات الثنائية الأخرى[عدل]

تشكل جميع العناصر الموجودة في الجدول الدوري تقريبًا اليود الثنائي. الاستثناءات هي بالتأكيد أقلية وتنبع في كل حالة من واحد من ثلاثة أسباب: الخمول الشديد والإحجام عن المشاركة في التفاعلات الكيميائية ( الغازات النبيلة ) ؛ عدم الاستقرار النووي الشديد الذي يعيق التحقيق الكيميائي قبل التحلل والتحول (العديد من أثقل العناصر بعد البزموت ) ؛ ولها قدرة كهرومغناطيسية أعلى من اليود ( الأكسجين والنيتروجين والهالوجينات الثلاثة الأولى) ، بحيث لا تكون المركبات الثنائية الناتجة بشكل رسمي من اليود بل بالأحرى أكاسيد أو نيتريدات أو هاليدات اليود. (ومع ذلك، يُطلق على ثلاثي يود النيتروجين اسم يوديد لأنه مشابه لثلاثي هاليدات النيتروجين الأخرى. ) [46]

ونظرا لحجم كبير من أنيون يوديد واليود وضعف القدرة المؤكسدة، التأكسد عالية يصعب تحقيقه في اليود الثنائية، والحد الأقصى المعروف يجري في خماسيات من النيوبيوم، التنتالوم وبالبروتكتينيوم. يمكن صنع اليود عن طريق تفاعل عنصر أو أكسيده أو هيدروكسيده أو كربوناته مع حمض الهيدرويودك، ثم يتم تجفيفه بدرجات حرارة مرتفعة بشكل معتدل مقترنة إما بضغط منخفض أو غاز يوديد الهيدروجين اللامائي. تعمل هذه الطرق بشكل أفضل عندما يكون منتج اليوديد مستقرًا للتحلل المائي؛ بخلاف ذلك، تشمل الاحتمالات المعالجة باليود المؤكسد بدرجة حرارة عالية للعنصر باليود أو يوديد الهيدروجين، أو المعالجة باليود بدرجة حرارة عالية لأكسيد فلز أو هاليد آخر باليود، أو هاليد فلز متطاير ، أو رباعي يوديد كربون، أو يوديد عضوي. على سبيل المثال، يتفاعل أكسيد الموليبدينوم (IV) مع يوديد الألومنيوم (III) عند 230 درجة مئوية لإعطاء يوديد الموليبدينوم (II) . فيما يلي مثال يتضمن تبادل الهالوجين، والذي يتضمن تفاعل كلوريد التنتالوم (V) مع يوديد الألومنيوم (III) الزائد عند 400 درجة مئوية لإعطاء التنتالوم (الخامس) يوديد [46]

يمكن إنتاج اليودات المنخفضة إما من خلال التحلل الحراري أو عدم التناسب، أو عن طريق تقليل اليوديد الأعلى بهيدروجين أو معدن، على سبيل المثال:[46]

معظم اليودات الموجودة في معادن ما قبل الانتقال (المجموعات 1و2 و 3، جنبًا إلى جنب مع اللانثانيدات والأكتينيدات في حالات الأكسدة 2+ و3+ ) هي في الغالب أيونية، بينما تميل اللافلزات إلى تكوين اليودات الجزيئية التساهمية، كما تفعل المعادن في حالات الأكسدة العالية من +3 وما فوق. تميل اليويدات الأيونية MI n إلى الحصول على أدنى نقاط انصهار وغليان بين هاليدات MX n لنفس العنصر، لأن قوى الجذب الكهروستاتيكية بين الكاتيونات والأنيونات تكون أضعف بالنسبة لأنيون اليوديد الكبير. في المقابل، تميل اليودات التساهمية إلى الحصول على أعلى نقاط انصهار وغليان بين هاليدات العنصر نفسه، نظرًا لأن اليود هو أكثر الهالوجينات قابلية للاستقطاب ، ولأنه يحتوي على معظم الإلكترونات من بينها ، يمكن أن يساهم بشكل أكبر في قوى فان دير فال. بطبيعة الحال ، تكثر الاستثناءات في اليود الوسيط حيث يفسح اتجاه واحد الطريق للآخر. وبالمثل ، فإن قابلية الذوبان في الماء لليويدات التي يغلب عليها الأيونات (مثل البوتاسيوم والكالسيوم ) هي الأكبر بين الهاليدات الأيونية لهذا العنصر، بينما تكون ذوبان اليودات التساهمية (مثل الفضة ) هي الأدنى من ذلك العنصر. على وجه الخصوص، يوديد الفضة غير قابل للذوبان في الماء وغالبًا ما يستخدم تكوينه كاختبار نوعي لليود.[46]

هاليدات اليود[عدل]

أحادي كلوريد اليود

يشكل اليود جميع المواد البينية ثنائية الذرة الممكنة، وهي ثلاثي فلوريد وثلاثي كلوريد، بالإضافة إلى خماسي فلوريد، وبشكل استثنائي بين الهالوجينات، سباعي فلوريد. يتم أيضًا تمييز العديد من المشتقات الكاتيونية والأنيونية، مثل مركبات النبيذ الأحمر أو البرتقالية الزاهية لـ ICl2+ والمركبات ذات اللون البني الداكن أو الأسود المسترجن من I2Cl+ . وبصرف النظر عن هذه، بعض هالوجين زائف ومن المعروف أيضا، مثل السيانوجين يوديد (ICN) واليود ثيوسيانات (ISCN)، واليود أزيد (IN 3). [47]

أحادي فلوريد اليود (IF) غير مستقر في درجة حرارة الغرفة ولا يتناسب بسهولة وبلا رجعة مع اليود وخماسي فلوريد اليود، وبالتالي لا يمكن الحصول عليه نقيًا. يمكن تصنيعه من تفاعل اليود مع غاز الفلورين في ثلاثي كلورو فلورو ميثان عند 45- درجة مئوية، مع ثلاثي فلوريد اليود في ثلاثي كلورو فلورو ميثان عند 78- درجة مئوية، أو مع فلوريد الفضة (I) عند 0 درجة مئوية.[47] من ناحية أخرى، فإن أحادي كلوريد اليود (ICl) واليود أحادي البروميد (IBr) مستقران بشكل معتدل. تم اكتشاف المركب الأول، وهو مركب أحمر-بني متطاير ، بشكل مستقل من قبل جوزيف لويس جاي-لوساك وهامفري ديفي في 1813-1814 بعد وقت قصير من اكتشاف الكلور واليود ، وهو يحاكي بروم الهالوجين الوسيط جيدًا لدرجة أن يوستوس فون ليبيغ كان مضللاً في الخلط بين البروم (الذي وجده) أحادي كلوريد اليود. يمكن تحضير أحادي كلوريد اليود وأحادي بروميد اليود ببساطة عن طريق تفاعل اليود مع الكلور أو البروم عند درجة حرارة الغرفة وتنقيته بواسطة التبلور الجزئي . كلاهما متفاعل للغاية ويهاجم حتى البلاتين والذهب، ولكن ليس البورون والكربون والكادميوم والرصاص والزركونيوم والنيوبيوم والموليبدينوم والتنغستن . تفاعلهم مع المركبات العضوية يعتمد على الظروف. يميل بخار كلوريد اليود إلى كلورة الفينول وحمض الساليسيليك، لأنه عندما يخضع كلوريد اليود للتفكك المتجانس، ينتج الكلور واليود ويكون الأول أكثر تفاعلًا. ومع ذلك، ينتج عن كلوريد اليود في محلول رباعي كلورو الميثان أن المعالجة باليود هي التفاعل الرئيسي، حيث يحدث الآن الانشطار غير المتجانس لرابطة I-Cl ويهاجم I+ الفينول ككهربائي. ومع ذلك، يميل أحادي بروميد اليود إلى بروم الفينول حتى في محلول رباعي كلورو الميثان لأنه يميل إلى التفكك في عناصره في المحلول، والبروم أكثر تفاعلاً من اليود.[47] عندما يتفكك السائل، أحادي كلوريد اليود واليود أحادي البروميد إلى أنيون (X = Cl ، Br) ؛ وبالتالي فهي موصلات مهمة للكهرباء ويمكن استخدامها كمذيبات مؤينة.[47]

أكاسيد اليود و oxoacids[عدل]

هيكل خامس أكسيد اليود

التطبيقات[عدل]

يذهب حوالي نصف اليود المنتج إلى مركبات اليود العضوية المختلفة، ويبقى 15٪ أخرى كعنصر نقي، ويستخدم 15٪ أخرى لتكوين يوديد البوتاسيوم، و15٪ أخرى لمركبات اليود غير العضوية الأخرى.[19] من بين الاستخدامات الرئيسية لمركبات اليود المحفزات ومكملات الأعلاف الحيوانية والمثبتات والأصباغ والملونات والأصباغ والأدوية والصرف الصحي (من صبغة اليود ) والتصوير الفوتوغرافي؛ تشمل الاستخدامات البسيطة منع الضباب الدخاني، واستمطار السحب، واستخدامات مختلفة في الكيمياء التحليلية.[19]

تحليل كيميائي[عدل]

اختبار البذرة للنشا بمحلول اليود

غالبًا ما يتم استخدام أنيونات اليود واليود للتحليل الحجمي الكمي، على سبيل المثال في قياس اليود. وكثيرا ما يستخدم اليود والنشا شكل الأزرق معقدة، وهذا رد فعل على اختبار إما النشا أو اليود، وبوصفها مؤشرا في قياس يودي. لا يزال اختبار اليود للنشا مستخدمًا للكشف عن الأوراق النقدية المزيفة المطبوعة على ورق يحتوي على النشا.[48]

قيمة اليود هي كتلة اليود بالجرام التي تستهلكها 100 جرام من مادة كيميائية عادة دهون أو زيوت. غالبًا ما تستخدم أرقام اليود لتحديد مقدار عدم التشبع في الأحماض الدهنية. يحدث عدم التشبع هذا في شكل روابط مزدوجة تتفاعل مع مركبات اليود. في علم الأحياء، حمض اللينوليك (C18: 2 n-6)، أوميغا 6 وألفا لينولينيك (C18: 3 n-3) أوميغا 3، حمض الأراكيدونيك (AA) - أوميغا 6 (C20: 4n-6)، وحمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) - أوميغا 3 (C22: 6n-3) المركب مع اليودوليبيدات اليود التي تم تطويرها بين أغشية الخلايا أثناء تطور الحياة، وهي مهمة في آلية موت الخلايا المبرمج والتسرطن والأمراض التنكسية.[49][50]

رباعي كلوريد البوتاسيوم (II)، K 2 HgI 4، يُعرف أيضًا باسم كاشف نيسلر. غالبًا ما يستخدم كاختبار بقعة حساسة للأمونيا. وبالمثل، يتم استخدام Cu 2 HgI 4 ككاشف ترسيب لاختبار قلويدات. يستخدم محلول اليود القلوي المائي في اختبار اليود لكيتونات الميثيل.[51]

التحليل الطيفي[عدل]

يتكون أطياف جزيء اليود، I 2، من عشرات الآلاف من الخطوط الطيفية الحادة في مدى الطول الموجي 500-700 نانومتر. لذلك فهو مرجع طول موجي شائع الاستخدام (معيار ثانوي). من خلال القياس بتقنية خالية من الدوبلر الطيفي مع التركيز على أحد هذه الخطوط ، يكشف التركيب فائق الدقة لجزيء اليود عن نفسه. تم حل الخط الآن بحيث يمكن قياس 15 مكونًا (من الأرقام الكمية الدورانية الزوجية، J حتى )، أو 21 مكونًا (من الأرقام الكمومية الدورانية الفردية، J الفردية). [52]

يستخدم يوديد السيزيوم ويوديد الصوديوم المشبع بالثاليوم في أجهزة التلألؤ البلورية للكشف عن أشعة جاما. الكفاءة عالية والتحليل الطيفي المشتت للطاقة ممكن، لكن الدقة ضعيفة نوعًا ما.

دفع المركبة الفضائية[عدل]

في أوائل عام 2021، أجرت مجموعة فرنسية عرضًا توضيحيًا في المدار لمحرك أيوني يعمل بالطاقة الكهربائية للمركبة الفضائية، حيث تم استخدام اليود بدلاً من الزينون كمصدر للبلازما، من أجل توليد الدفع عن طريق تسريع الأيونات مع مجال إلكتروستاتيكي. [53] يمكن بناء أنظمة الدفع التي تستخدم اليود كوقود دافع بشكل أكثر إحكاما، وبكتلة أقل (وتكلفة)، وتعمل بكفاءة أكبر من محركات الدفع الأيونية الشبكية التي تم استخدامها لدفع المركبات الفضائية السابقة، مثل مجسات هايابوسا اليابانية، أو القمر الصناعي GOCE التابع لوكالة الفضاء الأوروبية، أو مهمة DART التابعة لناسا، والتي استخدمت جميعها الزينون ككتلة تفاعل. يجب أن يسمح استخدام اليود بدلاً من ذلك بتطبيق أكثر انتشارًا لتكنولوجيا الدفع الأيوني، لا سيما مع المركبات الفضائية الأصغر حجمًا.[54]

وفقًا لوكالة الفضاء الأوروبية، "يمكن أن يساعد هذا الابتكار الصغير، ولكن المُدمِّر، في تطهير السماء من النفايات الفضائية، من خلال تمكين الأقمار الصناعية الصغيرة من التدمير الذاتي بثمن بخس وبسهولة في نهاية مهامها، من خلال توجيه نفسها إلى الغلاف الجوي حيث سوف تحترق ".[55]

الطب[عدل]

عنصر اليود[عدل]

يستخدم اليود العنصري كمطهر إما كعنصر، أو كأنيون ثلاثي اليود قابل للذوبان في الماء I 3 - إنشاؤه في الموقع عن طريق إضافة اليود إلى اليود غير القابل للذوبان في الماء بشكل سيئ (التفاعل الكيميائي العكسي يجعل بعض اليود الحر متاحًا لتعقيم). يمكن أيضًا استخدام عنصر اليود لعلاج نقص اليود.[56]

في المقابل، يمكن إنتاج اليود من اليود، الذي يحتوي على اليود المركب مع عامل مذاب (يمكن اعتبار أيون اليود بشكل غير محكم مثل اليود في محاليل الماء ثلاثي اليود). من أمثلة هذه المستحضرات ما يلي:[57]

إن المفعول المضاد للميكروبات لليود سريع ويعمل بتركيزات منخفضة، وبالتالي يستخدم في غرف العمليات.[58] طريقة عملها المحددة غير معروفة. يخترق الكائنات الحية الدقيقة ويهاجم أحماض أمينية معينة (مثل السيستين والميثيونين ) والنيوكليوتيدات والأحماض الدهنية، مما يؤدي في النهاية إلى موت الخلايا. كما أن لديها المضادة للفيروسات العمل، ولكن الفيروسات وفيروسات صغيرة أقل حساسية من الدهون يلفها الفيروسات. اليود ربما هجمات سطح البروتينات من يلفها الفيروسات، وأنه يجوز أيضا زعزعة غشاء الأحماض الدهنية عن طريق تفاعل مع غير المشبعة سندات الكربون.[59]

تركيبات أخرى[عدل]

في الطب، يتم استخدام محلول مشبع من يوديد البوتاسيوم لعلاج الانسمام الدرقي الحاد. يستخدم أيضًا لمنع امتصاص اليود 131 في الغدة الدرقية، عندما يتم استخدام هذا النظير كجزء من الأدوية المشعة (مثل iobenguane) التي لا تستهدف الغدة الدرقية أو أنسجة الغدة الدرقية.[60][61]

اليود 131 (عادة في صورة يوديد) هو أحد مكونات السقوط النووي، وهو خطير بشكل خاص بسبب ميل الغدة الدرقية لتركيز اليود المبتلع والاحتفاظ به لفترات أطول من نصف العمر الإشعاعي لهذا النظير وهو ثمانية أيام. لهذا السبب، قد يُطلب من الأشخاص المعرضين لخطر التعرض لليود المشع البيئي (اليود 131) في السقوط أن يأخذوا أقراص يوديد البوتاسيوم غير المشعة. الجرعة النموذجية للبالغين هي 130 ملغ مضغوطة لكل 24 ساعة تؤمن 100 ملغ ملغ (100000 ميكروغرام) من اليود الأيوني. (الجرعة اليومية المعتادة من اليود للصحة العادية هي 100 ميكروغرام ، انظر "المدخول الغذائي" أدناه.) إن ابتلاع هذه الجرعة الكبيرة من اليود غير المشع يقلل من امتصاص الغدة الدرقية لليود المشع.[62]

حمض الدياتريزويك ، عامل تباين إشعاعي يحتوي على اليود

الدور البيلوجي[عدل]

و الغدة الدرقية نظام الغدة الدرقية هرمونات T 3 وT 4

اليود عنصر أساسي للحياة ، وبالعدد الذري Z = 53، هو أثقل عنصر تحتاجه الكائنات الحية بشكل شائع. ( اللنثانوم وغيرها من اللانثانيدات، فضلا عن التنغستن مع Z = 74، وتستخدم من قبل عدد قليل من الكائنات الحية الدقيقة. ) [63][64] وهو مطلوب لتخليق هرمونات الغدة الدرقية المنظمة للنمو ، الثيروكسين وثلاثي يودوثيرونين (T 4 و T 3 على التوالي ، سميت باسم عدد ذرات اليود). يؤدي نقص اليود إلى انخفاض إنتاج T 3 و T 4 وما يصاحب ذلك من تضخم في أنسجة الغدة الدرقية في محاولة للحصول على المزيد من اليود ، مما يسبب المرض المعروف باسم تضخم الغدة الدرقية البسيط . الشكل الرئيسي لهرمون الغدة الدرقية في الدم هو هرمون الغدة الدرقية (T 4 ) ، والذي يمتاز بنصف عمر أطول من T 3 . في البشر ، تتراوح نسبة T 4 إلى T 3 في الدم بين 14: 1 و 20: 1. T 4 يتم تحويلها إلى T نشط 3 (3-4 مرات أكثر قوة مما T 4) داخل الخلايا بواسطة دييودوناز (5'-iodinase). تتم معالجتها أيضًا عن طريق نزع الكربوكسيل وإزالة اليود لإنتاج يودوثيرونامين (T 1 أ) وثيرونامين (T 0 أ '). جميع الأشكال الإسوية الثلاثة للديودينازات هي عبارة عن إنزيمات تحتوي على السيلينيوم ؛ وبالتالي السيلينيوم الغذائية أمر ضروري لT 3 الإنتاج.[65]

يمثل اليود 65٪ من الوزن الجزيئي لـ T 4 و 59٪ من T 3. من خمسة عشر إلى 20 ملغم من اليود يتركز في أنسجة الغدة الدرقية والهرمونات، ولكن يوجد 70٪ من اليود في الجسم في الأنسجة الأخرى ، بما في ذلك الغدد الثديية والعينين والغشاء المخاطي في المعدة والغدة الصعترية الجنينية والسائل المخي الشوكي والضفيرة المشيمية وجدران الشرايين عنق الرحم والغدد اللعابية. في خلايا تلك الأنسجة ، يدخل اليود مباشرة عن طريق متناظر يوديد الصوديوم (NIS). يرتبط عمل اليود في أنسجة الثدي بنمو الجنين وحديثي الولادة ، ولكنه (على الأقل) غير معروف جزئيًا في الأنسجة الأخرى.[66]

التوصيات الغذائية[عدل]

إن كمية اليود الموصى باستهلاكها من قبل الأكاديمية الوطنية للطب تتراوح بين 100 و130 ميكروغرام يومياً للرضّع حتى سن 12 شهر، 90 ميكروغرام للأطفال حتى عمر الثماني سنوات، 130 ميكروغرام للأطفال حتى عمر 13 سنة، 150 ميكروغرام للبالغين، 220 ميكروغرام للحوامل، 290 ميكروغرام للمرضّعات. إن المستوى الأعلى المسموح للبالغين هو 1100 ميكروغرام.

فوائد اليود[عدل]

اليود هو أحد العناصر الغذائية الهامة اللازمة لعملية التمثيل الغذائي وله أثار هامة علي الغدة الدرقية التي تكافح الجراثيم الضارة. يتم تخزين حوالي % 65 من اليود في جسم الإنسان في الغدة الدرقية. و له العديد من الفوائد الصحية التي تلعب دوراً هاماً في أداء عمل الغدة الدرقية، التي تفرز الهرمونات وتتحكم في معدل الأيض الأساسي للجسم. وفي الحقيقة الغدة الدرقية بدون اليود لا تفرز الهرمونات كما أن اليود يتواجد في الخضروات خصوصا الطماطم والأسماك بتركيز عالي جدا. نقص اليود يسبب تضخم الغدة الدرقية اليود مهم جدا ملح اليود ينصح بتناوله الأطباء .

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Magnetic susceptibility of the elements and inorganic compounds, in Handbook of Chemistry and Physics 81st edition, CRC press.
  2. ^ "معلومات عن يود على موقع catalogue.bnf.fr"، catalogue.bnf.fr، مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2019.
  3. ^ "معلومات عن يود على موقع id.loc.gov"، id.loc.gov، مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019.
  4. ^ "معلومات عن يود على موقع sml.snl.no"، sml.snl.no، مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2015.
  5. ^ World Health Organization model list of essential medicines: 22nd list (2021)، Geneva: World Health Organization، 2021، WHO/MHP/HPS/EML/2021.02.
  6. أ ب Courtois, Bernard (1813)، "Découverte d'une substance nouvelle dans le Vareck" [Discovery of a new substance in seaweed]، Annales de chimie (باللغة الفرنسية)، 88: 304–310، مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2021.
  7. ^ Swain, Patricia A. (2005)، "Bernard Courtois (1777–1838) famed for discovering iodine (1811), and his life in Paris from 1798" (PDF)، Bulletin for the History of Chemistry، 30 (2): 103، مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 يوليو 2010، اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2009.
  8. ^ Greenwood and Earnshaw, p. 794
  9. أ ب "53 Iodine"، Elements.vanderkrogt.net، مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016.
  10. ^ Desormes and Clément made their announcement at the Institut impérial de France on 29 November 1813; a summary of their announcement appeared in the Gazette nationale ou Le Moniteur Universel of 2 December 1813.
  11. أ ب Gay-Lussac, J. (1813)، "Sur un nouvel acide formé avec la substance décourverte par M. Courtois" [On a new acid formed by the substance discovered by Mr. Courtois]، Annales de Chimie (باللغة الفرنسية)، 88: 311–318، مؤرشف من الأصل في 6 ديسمبر 2021.
  12. ^ Gay-Lussac, J. (1813)، "Sur la combination de l'iode avec d'oxigène" [On the combination of iodine with oxygen]، Annales de Chimie (باللغة الفرنسية)، 88: 319–321.
  13. ^ Gay-Lussac, J. (1814)، "Mémoire sur l'iode" [Memoir on iodine]، Annales de Chimie (باللغة الفرنسية)، 91: 5–160، مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2021.
  14. ^ Davy, H. (1813)، "Sur la nouvelle substance découverte par M. Courtois, dans le sel de Vareck" [On the new substance discovered by Mr. Courtois in the salt of seaweed]، Annales de Chimie (باللغة الفرنسية)، 88: 322–329.
  15. ^ Davy, Humphry (01 يناير 1814)، "Some experiments and observations on a new substance which becomes a violet coloured gas by heat"، Philosophical Transactions of the Royal Society of London، 104: 74–93، doi:10.1098/rstl.1814.0007.
  16. ^ Davaine, C. (1873)، "Recherches relatives à l'action des substances dites antiseptiques sur le virus charbonneux" [Investigations regarding the action of so-called antiseptic substances on the anthrax bacterium]، Comptes rendus hebdomadaires des séances de l'Académie des Sciences (باللغة الفرنسية)، 77: 821–825، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2021.
  17. ^ Grossich, Antonio (31 أكتوبر 1908)، "Eine neue Sterilisierungsmethode der Haut bei Operationen" [A new method of sterilization of the skin for operations]، Zentralblatt für Chirurgie (باللغة الألمانية)، 35 (44): 1289–1292، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2021.
  18. ^ "Mendeleev's First Periodic Table"، web.lemoyne.edu، مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2021.
  19. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Greenwood and Earnshaw, pp. 800–4
  20. ^ Kugler, H. K.؛ Keller, C. (1985)، 'At, Astatine', System No. 8a، Gmelin Handbook of Inorganic and Organometallic Chemistry (ط. 8th)، Springer-Verlag، ج. 8، ISBN 978-3-540-93516-2.
  21. أ ب ت ث Greenwood and Earnshaw, pp. 804–9
  22. ^ Windholz, Martha؛ Budavari, Susan؛ Stroumtsos, Lorraine Y.؛ Fertig, Margaret Noether, المحررون (1976)، Merck Index of Chemicals and Drugs (ط. 9th)، J A Majors Company، ISBN 978-0-911910-26-1.
  23. ^ King, R. Bruce (1995)، Inorganic Chemistry of Main Group Elements، Wiley-VCH، ص. 173–98، ISBN 978-0-471-18602-1.
  24. ^ Stojanovska, Marina؛ Petruševski, Vladimir M.؛ Šoptrajanov, Bojan (01 مارس 2012)، "The concept of sublimation – iodine as an example"، Educación Química (باللغة الإنجليزية)، 23: 171–175، doi:10.1016/S0187-893X(17)30149-0، ISSN 0187-893X.
  25. ^ Li, Wai-Kee؛ Zhou, Gong-Du؛ Mak, Thomas C. W. (2008)، Advanced Structural Inorganic Chemistry، Oxford University Press، ص. 674، ISBN 978-0-19-921694-9، مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2021.
  26. أ ب قالب:NUBASE 2003
  27. ^ J. Throck Watson؛ David K. Roe؛ Herbert A. Selenkow (1965)، "Iodine-129 as a Nonradioactive Tracer"، Radiation Research، 26 (1): 159–163، Bibcode:1965RadR...26..159W، doi:10.2307/3571805، JSTOR 3571805، PMID 4157487.
  28. ^ https://e-reports-ext.llnl.gov/pdf/234761.pdf P. Santschi et al. (1998) "129Iodine: A new tracer for surface water/groundwater interaction." نسخة محفوظة 2017-02-16 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Snyder, G.؛ Fabryka-Martin, J. (2007)، "I-129 and Cl-36 in dilute hydrocarbon waters: Marine-cosmogenic, in situ, and anthropogenic sources"، Applied Geochemistry، 22 (3): 692–714، Bibcode:2007ApGC...22..692S، doi:10.1016/j.apgeochem.2006.12.011.
  30. ^ Clayton, Donald D. (1983)، Principles of Stellar Evolution and Nucleosynthesis (ط. 2nd)، University of Chicago Press، ص. 75، ISBN 978-0-226-10953-4، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2021.
  31. ^ Bolt, B. A.؛ Packard, R. E.؛ Price, P. B. (2007)، "John H. Reynolds, Physics: Berkeley"، The University of California, Berkeley، مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2007.
  32. ^ SCOPE 50 - Radioecology after Chernobyl نسخة محفوظة 13 May 2014 على موقع واي باك مشين., the Scientific Committee on Problems of the Environment (SCOPE), 1993.
  33. ^ "Production of iodine-123 for medical applications"، Int J Appl Radiat Isot، 19 (4): 345–51، أبريل 1968، doi:10.1016/0020-708X(68)90178-6، PMID 5650883.
  34. ^ Harper, P.V.; Siemens, W.D.; Lathrop, K.A.; Brizel, H.E.; Harrison, R.W. Iodine-125.
  35. ^ Rivkees, Scott A.؛ Sklar, Charles؛ Freemark, Michael (1998)، "The Management of Graves' Disease in Children, with Special Emphasis on Radioiodine Treatment"، Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism، 83 (11): 3767–76، doi:10.1210/jc.83.11.3767، PMID 9814445.
  36. ^ "Effects of time of administration and dietary iodine levels on potassium iodide (KI) blockade of thyroid irradiation by 131I from radioactive fallout"، Health Phys، 78 (6): 660–7، 2000، doi:10.1097/00004032-200006000-00008، PMID 10832925.
  37. ^ "Medical isotopes the likely cause of radiation in Ottawa waste"، سي بي سي نيوز، 04 فبراير 2009، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2015.
  38. ^ Moser, H.؛ Rauert, W. (2007)، "Isotopic Tracers for Obtaining Hydrologic Parameters"، في Aggarwal؛ Gat, Joel R.؛ Froehlich, Klaus F. (المحررون)، Isotopes in the water cycle : past, present and future of a developing science، Dordrecht: Springer، ص. 11، ISBN 978-1-4020-6671-9، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2012.
  39. ^ Rao, S. M. (2006)، "Radioisotopes of hydrological interest"، Practical isotope hydrology، New Delhi: New India Publishing Agency، ص. 12–13، ISBN 978-81-89422-33-2، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2012.
  40. ^ "Investigating leaks in Dams & Reservoirs" (PDF)، IAEA.org، مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 يوليو 2013، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2012.
  41. ^ Araguás, Luis Araguás؛ Plata Bedmar, Antonio (2002)، "Artificial radioactive tracers"، Detection and prevention of leaks from dams، Taylor & Francis، ص. 179–181، ISBN 978-90-5809-355-4، اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2012.
  42. ^ Greenwood and Earnshaw, pp. 806-7
  43. ^ Greenwood and Earnshaw, pp. 809–12
  44. أ ب Greenwood and Earnshaw, pp. 812–9
  45. ^ Holleman, A. F.; Wiberg, E. "Inorganic Chemistry" Academic Press: San Diego, 2001. (ردمك 0-12-352651-5)
  46. أ ب ت ث Greenwood and Earnshaw, pp. 821–4
  47. أ ب ت ث Greenwood and Earnshaw, pp. 824–8
  48. ^ Emsley, John (2001)، Nature's Building Blocks (ط. Hardcover, First)، دار نشر جامعة أكسفورد، ص. 244–250، ISBN 978-0-19-850340-8.
  49. ^ Venturi, S.؛ Donati, F.M.؛ Venturi, A.؛ Venturi, M. (2000)، "Environmental Iodine Deficiency: A Challenge to the Evolution of Terrestrial Life?"، Thyroid، 10 (8): 727–9، doi:10.1089/10507250050137851، PMID 11014322.
  50. ^ Venturi, Sebastiano (2014)، "Iodine, PUFAs and Iodolipids in Health and Disease: An Evolutionary Perspective"، Human Evolution، 29 (1–3): 185–205، ISSN 0393-9375.
  51. ^ قالب:March6th
  52. ^ Sansonetti, C. J. (01 مايو 1996)، "Precise measurements of hyperfine components in the spectrum of molecular iodine" (باللغة الإنجليزية)، doi:10.2172/464573، OSTI 464573، مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2021. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  53. ^ Rafalskyi, Dmytro؛ Martínez Martínez, Javier؛ Habl, Lui؛ Zorzoli Rossi, Elena؛ Proynov, Plamen؛ Boré, Antoine؛ Baret, Thomas؛ Poyet, Antoine؛ Lafleur, Trevor (17 نوفمبر 2021)، "In-orbit demonstration of an iodine electric propulsion system"، Nature، 599: 411–415، doi:10.1038/s41586-021-04015-y، مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2021، Both atomic and molecular iodine ions are accelerated by high-voltage grids to generate thrust, and a highly collimated beam can be produced with substantial iodine dissociation.
  54. ^ Ravisetti, Monisha (18 نوفمبر 2021)، "In a space first, scientists test ion thrusters powered by iodine"، سي نت، Red Ventures، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2021.
  55. ^ "Iodine thruster used to change the orbit of a small satellite for the first time ever"، www.esa.int، The European Space Agency، 22 يناير 2021، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2021.
  56. ^ WHO Model Formulary 2008، World Health Organization، 2009، ص. 499، ISBN 9789241547659.
  57. ^ Block, Seymour Stanton (2001)، Disinfection, sterilization, and preservation، Hagerstwon, MD: Lippincott Williams & Wilkins، ص. 159، ISBN 978-0-683-30740-5.
  58. ^ Patwardhan, Narendra؛ Kelkar, Uday (2011)، "Disinfection, sterilization and operation theater guidelines for dermatosurgical practitioners in India"، Indian Journal of Dermatology, Venereology, and Leprology، 77 (1): 83–93، doi:10.4103/0378-6323.74965، PMID 21220895.
  59. ^ "Antiseptics and disinfectants: activity, action, and resistance."، Clin Microbiol Rev، 12 (1): 147–79، 1999، doi:10.1128/CMR.12.1.147، PMID 9880479.
  60. ^ "Solubility of KI in water"، Hazard.com، 21 أبريل 1998، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2013.
  61. ^ "EANM procedure guidelines for 131I-meta-iodobenzylguanidine (131I-mIBG) therapy" (PDF)، 17 يونيو 2009، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 يونيو 2009.
  62. ^ "CDC Radiation Emergencies", U.S. Centers for Disease Control, 11 October 2006, accessed 14 November 2010. نسخة محفوظة 2021-10-31 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Pol, Arjan؛ Barends, Thomas R. M.؛ Dietl, Andreas؛ Khadem, Ahmad F.؛ Eygensteyn, Jelle؛ Jetten, Mike S. M.؛ Op Den Camp, Huub J. M. (2013)، "Rare earth metals are essential for methanotrophic life in volcanic mudpots"، Environmental Microbiology، 16 (1): 255–64، doi:10.1111/1462-2920.12249، PMID 24034209.
  64. ^ Koribanics, N. M.؛ Tuorto, S. J.؛ Lopez-Chiaffarelli, N.؛ McGuinness, L. R.؛ Häggblom, M. M.؛ Williams, K. H.؛ Long, P. E.؛ Kerkhof, L. J. (2015)، "Spatial Distribution of an Uranium-Respiring Betaproteobacterium at the Rifle, CO Field Research Site"، PLOS ONE، 10 (4): e0123378، Bibcode:2015PLoSO..1023378K، doi:10.1371/journal.pone.0123378، PMID 25874721.
  65. ^ Irizarry, Lisandro (23 أبريل 2014)، "Thyroid Hormone Toxicity"، Medscape، WedMD LLC، مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 02 مايو 2014.
  66. ^ Patrick, L. (2008)، "Iodine: deficiency and therapeutic considerations" (PDF)، Altern Med Rev، 13 (2): 116–27، PMID 18590348، مؤرشف من الأصل (PDF) في 31 مايو 2013.