هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
هذه المقالة اختصاصية وهي بحاجة لمراجعة خبير في مجالها

يود مائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Ambox glass question.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه المقالة بحاجة لمُراجعة خبير مُختص في مجالِها. يُرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها.
يود مائي
J crow's lugol's iodine 2.jpg

اعتبارات علاجية
مرادفات Potassium triiodide, Lugol's solution, aqueous iodine, strong iodine solution[1]
ASHP
Drugs.com
أفرودة
طرق إعطاء الدواء topical, by mouth
معرّفات
CAS 12298-68-9
ECHA InfoCard ID 100.032.321  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
ترادف Potassium triiodide, Lugol's solution, aqueous iodine, strong iodine solution[1]
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية I3K
الكتلة الجزيئية 419.812

اليود المائي (بالإنجليزية: aqueous iodine)‏ أو يود لوجول[2] (بالإنجليزية: Lugol's iodine)‏، والمعروف أيضًا باسم محلول اليود القوي، هو محلول يوديد البوتاسيوم مع اليود في الماء.[3] وهو دواء ومطهر يستخدم لعدد من الأغراض[4][5] يؤخذ عن طريق الفم ويستخدم لعلاج التسمم الدرقي حتى يمكن إجراء الجراحة، وحماية الغدة الدرقية من اليود المشع، ولعلاج نقص اليود.[5][6] عند استخدامه على عنق الرحم يتم استخدامه للمساعدة في فحص سرطان عنق الرحم.[7] كمطهر يمكن تطبيقه على الجروح الصغيرة مثل إصابات الوخز بالإبر.[4] يمكن أيضًا استخدام كمية صغيرة لتطهير مياه الشرب في حالات الطوارئ.[8]

قد تشمل الآثار الجانبية الحساسية، والصداع، والتقيؤ، والتهاب بياض العينين قد يؤدي الاستخدام طويل المدى إلى مشكلة في النوم والاكتئاب. لا ينبغي أن تستخدم عادة أثناء الحمل أو الرضاعة الطبيعيةlوضع على قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية، الأدوية الأكثر فعالية وآمنة

الاستخدامات الطبية[عدل]

تؤدي المعالجة المسبقة بالمحلول إلى تقليل فقد الدم أثناء الجراحة واثناء استئصال الغدة الدرقية لدى المصابين بداء غريفز.[9] ومع ذلك، يبدو غير فعال في المرضى أسوياء الدرقية الذين يستخدمون الادويه المضادة للغدة الدرقية وليفوثيروكسين.[10]

  • خلال التنظير المهبلي، يتم تطبيق اليود المائي على المهبل وعنق الرحم. الأنسجة العادية للمهبل تحتوي على بقع بنيه بسبب ارتفاع محتوى الجليكوجين، في حين أن الأنسجة المشبوهة بالسرطان ليس بها بقع، وبالتالي يبدو شاحب مقارنة مع الأنسجة المحيطة به. ويمكن بعد ذلك إجراء خزعة من الأنسجة المشبوهة وهذا يسمى اختبار شيلر.
  • يمكن أيضًا استخدام اليود المائي لإظهار مخاطية الفم بشكل أفضل. على غرار طريقة التلوين المذكورة أعلاه فيما يتعلق بتنظير المهبل، تحتوي أنسجة الفم والأسنان على نسبة عالية من محتوى الجليكوجين الذي يعطي رد فعل إيجابي لليود مقابل اللثة الكيراتينية.[11]
  • يمكن أيضًا استخدام اليود المائي كمبيد مؤكسد للجراثيم، إلا أنه غير مرغوب فيه إلى حدٍ ما لتركه لونه مؤقتًا، ويمكن التغلب على هذا العيب بغسل المنطقة بمحلول الايثانول 70 %.

الآثار الجانبية[عدل]

ولأنه يحتوي على اليود الالحر، فإن محلول لوغول بتركيز 2٪ أو 5٪ دون تخفيف هو مهيج ومدمّر للغشاء المخاطي، مثل بطانة المريء والمعدة. جرعات 10 مل من محلول 5 ٪ غير مخفف تسبب تقرح المعدة عند استخدامها في التنظير.[12] الجرعة المميتة 50 لـ 5٪ من اليود هي 14000 ملغ / كغ (14 غ/كغ) لدى الجرذان وملغ / كغ (22 غ/كغ) لدى الفئران.[13]

تصنف منظمة الصحة العالمية المواد التي تؤخذ عن طريق الفم مع جرعة مميتة 50 من 5 إلى 50 غ/كغ كثاني أعلى درجة سمية، من الفئة "أ" (شديدة الخطورة).[14] يصنف النظام العالمي المنسق لتصنيف المواد الكيميائية ووسمها هذا على أنه الفئة 2 مع بيان الخطورة "فادح إذا ابتلع".[15] يوديد البوتاسيوم لا يعتبر خطرا.[16]

آلية العمل[عدل]

هذه الاستخدامات ممكنة حيث أن المحلول هو مصدر فعال لليود الحر، والذي يتم توليده بسهولة من التوازن بين جزيئات اليود العنصري وأيون ثلاثي اليود في المحلول.[17]

التاريخ[عدل]

كان يستخدم تاريخيا كخط أول لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث أن إعطاء كميات دوائية من اليود يؤدي إلى تثبيط مؤقت لتركيب اليود في الغدة الدرقية، وهي ظاهرة تسمى تأثير وولف تشايكوف. ومع ذلك فإنه لا يستخدم لعلاج بعض أمراض المناعة الذاتية المسببة لأمراض الغدة الدرقية تم استخدام اليود لتجديد نقص اليود. نظرًا لتوفرها على نطاق واسع كمذيب لإزالة جراثيم مياه الشرب، ومحتوى عالٍ من يوديد البوتاسيوم، على الرغم من أنه كان معروفًا بأنه عامل غير مثالي، نظرًا لمحتوى اليود الحر السام إلى حد ما. (SSKI) الحادث. هناك "دليل علمي قوي في منع سرطان الغدة الدرقية. لا يوفر يوديد البوتاسيوم حماية فورية ولكن يمكن أن يكون أحد مكونات الاستراتيجية العامة في حالات الطوارئ الإشعاعية.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Strong Iodine Solution". The American Society of Health-System Pharmacists. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". www.alqamoos.org. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Kaiho, Tatsuo (2014). Iodine Chemistry and Applications (باللغة الإنجليزية). John Wiley & Sons. صفحة 55. ISBN 9781118466292. مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب Block, Seymour Stanton (2001). Disinfection, Sterilization, and Preservation (باللغة الإنجليزية). Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 177. ISBN 9780683307405. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب British national formulary : BNF 69 (الطبعة 69). British Medical Association. 2015. صفحة 493. ISBN 9780857111562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Lugol's solution Drug Information, Professional. 1994. مؤرشف من الأصل في 13 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Fokom-Domgue, J; Combescure, C; Fokom-Defo, V; Tebeu, PM; Vassilakos, P; Kengne, AP; Petignat, P (3 July 2015). "Performance of alternative strategies for primary cervical cancer screening in sub-Saharan Africa: systematic review and meta-analysis of diagnostic test accuracy studies". BMJ (Clinical research ed.). 351: h3084. doi:10.1136/bmj.h3084. PMC 4490835. PMID 26142020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Preedy, Victor R.; Burrow, Gerard N.; Watson, Ronald Ross (2009). Comprehensive Handbook of Iodine: Nutritional, Biochemical, Pathological and Therapeutic Aspects (باللغة الإنجليزية). Academic Press. صفحة 135. ISBN 9780080920863. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Erbil Y, Ozluk Y, Giriş M, et al. (June 2007). "Effect of lugol solution on thyroid gland blood flow and microvessel density in the patients with Graves' disease". J. Clin. Endocrinol. Metab. 92 (6): 2182–9. doi:10.1210/jc.2007-0229. PMID 17389702. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Kaur S, Parr JH, Ramsay ID, Hennebry TM, Jarvis KJ, Lester E (May 1988). "Effect of preoperative iodine in patients with Graves' disease controlled with antithyroid drugs and thyroxine". Ann R Coll Surg Engl. 70 (3): 123–7. PMC 2498739. PMID 2457351. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Han, J. Changes in Gingival Dimensions Following Connective Tissue Grafts for Root Coverage: Comparison of Two Procedures. J Perio 2008;79:1346-1354.
  12. ^ Sreedharan et al. (June 2005). "Acute toxic gastric mucosal damage induced by Lugol's iodine spray during chromoendoscopy". Gut. 54 (6): 886–887. doi:10.1136/gut.2004.061739. PMC 1774547. PMID 15888800. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المؤلفون (link)
  13. ^ "Material Safety Data Sheet Iodine Solution, 5% MSDS". مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ International Programme on Chemical Safety (2009), The WHO Recommended Classification of Pesticides by Hazard (PDF), World Health Organization, صفحة 5, مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مايو 2017, اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2016 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ A Guide to The Globally Harmonized System of Classification and Labeling of Chemicals (GHS) (PDF), US Occupational Safety and Health Administration (OSHA), صفحة 42, مؤرشف من الأصل (PDF) في 03 ديسمبر 2016, اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2016 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  16. ^ Esciencelabs.com نسخة محفوظة March 3, 2014, على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  17. ^ Turner, Douglas; Flynn, George; Sutin, Norman; Beitz, James (March 1972). "Laser Raman temperature-jump study of the kinetics of the triiodide equilibrium. Relaxation times in the 10-8 -10-7 second range". J. Am. Chem. Soc. 94 (5): 1554–1559. doi:10.1021/ja00760a020. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)