انتقل إلى المحتوى

يوسابيوس القيصري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
القديس
الأسقف يوسابيوس القيصري[1]
(باليونانية: Εὐσέβιος τῆς Καισαρείας)‏
 
معلومات شخصية
الميلاد سنة 265 [2][3][4][5][6]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
قيسارية ماريتيما  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 340 (74–75 سنة)[7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
قيسارية ماريتيما  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة روما القديمة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
أسقف[8]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
313 
الحياة العملية
المهنة عالم عقيدة،  وقسيس،  وكاتب[9][10]،  ومؤرخ  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإغريقية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل لاهوت،  وسيرة تقديسية،  وتاريخ كنيسة  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات

يوسابيوس القيصري (260/265 - 30 مايو 339)، المعروف أيضًا باسم يوسابيوس بامفيلوس،[14]، مؤرخ للمسيحية، ومفسر، ومجادل مسيحي يوناني،[15] سوري-فلسطيني.[16]

تولى منصب أسقف قيسارية ماريتيما في مقاطعة سوريا فلسطين الرومانية حوالي عام 314 م. كان يوسابيوس إلى جانب بامفيلوس باحثين في قانون الكتاب المقدس ويعتبر أحد أكثر المسيحيين تعلمًا خلال العصور القديمة المتأخرة.[17] ألف العديد من الأعمال المهمة في الدراسات الكتابية، بما في ذلك "بيانات الإنجيل"، و"التحضيرات للإنجيل"، و"حول التناقضات بين الأناجيل".

باعتباره "أبو تاريخ الكنيسة" (لا ينبغي الخلط بين لقبه هذا وبين لقب أب الكنيسة)، فقد كتب التاريخ الكنسي، وعن حياة بامفيلوس، وعن الشهداء. كما ألف أيضًا عملاً عن السيرة الذاتية لقسطنطين الكبير (أول إمبراطور روماني مسيحي)، والذي حكم بإسم أغسطس بين عامي 306 و337 م.

يوسابيوس وآريوس

[عدل]

تأثر يوسابيوس القيصري بآريوس وكان هذا واضحا في كتاباته عن لاهوت يسوع في تاريخ الكنيسة.[18]

يوسابيوس وأثناسيوس

[عدل]

في سنة 335 عقد مجمع في صور يرأسه يوسابيوس القيصري يحركه يوسابيوس النيقوميدي، فيه قامت امرأة زانية تتهم البابا أثناسيوس باغتصابه لها، فقام تلميذه الشماس تيموثاوس يحدثها كأنه أثناسيوس فقالت له بوقاحة أنه هو الذي سلبها عفتها وبتوليتها، عندئذ خزي الكل! عرضوا أيضًا قضية الكاهن أسخيراس والأسقف أرسانيوس وجاءوا بشهود من اليهود يدعون أنهم موعوظون جدد. ومع ظهور براءته هاج المجمع وماج، فترك البابا المجمع وانطلق إلى القسطنطينية. وإذ شعر يوسابيوس وأعوانه بالخطر يلاحقهم أسرعوا ليدعوا بأن البابا هدد بمنع إرسال القمح من الإسكندرية إلى القسطنطينية، فهاج الملك ونفاه إلى تريف وكان ذلك في فبراير 336م. في جرأة قال البابا للإمبراطور: «الرب يحكم بيني وبينك».

مراجع

[عدل]
  1. ^ Ayad, Mariam. Studies in Coptic Culture: Transmission and Interaction. New York:The American University in Cairo Press, 2016, p. 31, footnote 37.
  2. ^ http://lexikon.katolikus.hu/C/Caesareai%20Eusz%C3%A9biosz.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ Biblioteca Virtual Miguel de Cervantes | Obispo de Cesarea Eusebio de Cesarea (بالإسبانية), QID:Q4903493
  4. ^ Biblioteca Virtual Miguel de Cervantes | Obispo de Cesarea Eusebio (بالإسبانية), QID:Q4903493
  5. ^ جميع الوثائق الكاثوليكية | Eusebius Caesariensis, Sanctus، QID:Q11813426
  6. ^ Sapere.it | Eusèbio di Cesarèa (بالإيطالية), De Agostini Editore, 2001, QID:Q63346450
  7. ^ Большая российская энциклопедия. Электронная версия | ЕВСЕВИЙ КЕСАРИЙСКИЙ (بالروسية), Большая российская энциклопедия, 1 Apr 2016, QID:Q114716001
  8. ^ BeWeB، QID:Q77541206
  9. ^ BeWeB، QID:Q77541206
  10. ^ Charles Dudley Warner, ed. (1897), Library of the World's Best Literature (بالإنجليزية), QID:Q19098835
  11. ^ "For these reasons I am satisfied that our present passages in Luke Chapter 2 from the Coptic Cantenado belong to Eusebius of Caesarea, despite his designation in Fr. Copt. 12 as 'the holy' or 'Saint' Eusebius, because the discussion of Mary bringing forth her 'first-born son' and the language used in this context seems so clearly to reflect the creedal formula of Caesarea, as mentioned above, and do not seem appropriate material for St. Eusebius of Vercelli or for Eusebius' student, Eusebius of Emesa; in addition, the name Eusebius appeared for a long time in the calendar of Saints, even though it was sometimes doubtful whether it was always Eusebius of Caesarea being referred to." Ayad, Mariam. Studies in Coptic Culture: Transmission and Interaction. New York:The American University in Cairo Press, 2016, p. 26.
  12. ^ https://www.roger-pearse.com/weblog/wp-content/uploads/2015/12/Eusebius_Gospel_problems_and_solutions_2010.pdf , contains Fragment 12 of the Coptic Cantena described in the above reference. نسخة محفوظة 2018-03-28 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ McKenzie, Judith S, & Watson, Francis. The Garima Gospels: Early Illuminated Gospel Books from Ethiopia. Manar al-Athar, 2016, pp. 145-163
  14. ^ Eusebius (1876)، Church History, Life of Constantine the Great, and Oration in Praise of Constantine، A Select Library of the Christian Church: Nicene and Post-Nicene Fathers, 2nd ser., vol. I، ترجمة: Schaff، Philip، Edinburgh: T. & T. Clark، مؤرشف من الأصل في 2013-09-01.
  15. ^ Jacobsen، Anders-Christian (2007). Three Greek apologists Origen, Eusebius, and Athanasius = Drei griechische Apologeten. Ulrich, Jörg. Frankfurt, M. ص. 1. ISBN:978-3-631-56833-0. OCLC:180106520. مؤرشف من الأصل في 2023-10-29.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: مكان بدون ناشر (link)
  16. ^ Richardson، E.C.؛ Wace، H.؛ McGiffert، A.C.؛ Schaff، P. (1890). Eusebius - Church History, Life of Constantine the Great, and Oration in Praise of Constantine. Select library of Nicene and post-Nicene fathers of the Christian Church. Parker. ص. 4. مؤرشف من الأصل في 2023-12-16. His birthplace cannot be determined with certainty. The fact that he is called "Eusebius the Palestinian " by Marcellus (Euseb. lib. adv. Marcell. I. 4), Basil (Lib. ad. Amphil. de Spir. Sancto, c. 29), and others, does not prove that he was a Palestinian by birth; for the epithet may be used to indicate merely his place of residence (he was bishop of Cæsarea in Palestine for many years). Moreover, the argument urged by Stein and Lightfoot in support of his Palestinian birth, namely, that it was customary to elect to the episcopate of any church a native of the city in preference to a native of some other place, does not count for much. All that seems to have been demanded was that a man should have been already a member of the particular church over which he was to be made bishop, and even this rule was not universal (see Bingham's Antiquities, II. 10, 2 and 3). The fact that he was bishop of Cæsarea therefore would at most warrant us in concluding only that he had made his residence in Cæsarea for some time previous to his election to that office. Nevertheless, although neither of these arguments proves his Palestinian birth, it is very probable that he was a native of that country, or at least of that section. He was acquainted with Syriac as well as with Greek, which circumstance taken in connection with his ignorance of Latin (see below, p. 47) points to the region of Syria as his birthplace. Moreover, we learn from his own testimony that he was in Cæsarea while still a youth (Vita Constantini, I. 19), and in his epistle to the church of Cæsarea (see below, p. 16) he says that he was taught the creed of the Cæsarean church in his childhood (or at least at the beginning of his Christian life: έν τή κατηχήσει), and that he accepted it at baptism. It would seem therefore that he must have lived while still a child either in Cæsarea itself, or in the neighborhood, where its creed was in use. Although no one therefore (except Theodorus Metochita of the fourteenth century, in his Cap. Miscell. 17; Migne, Patr. Lat. CXLIV. 949) directly states that Eusebius was a Palestinian by birth, we have every reason to suppose him such.
  17. ^ Gonzalez, Justo L. (10 Aug 2010). The Story of Christianity: Volume 1: The Early Church to the Dawn of the Reformation (بالإنجليزية). Zondervan. pp. 149–150. ISBN:978-0-06-185588-7. Archived from the original on 2023-04-04.
  18. ^ Coptic history نسخة محفوظة 05 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية

[عدل]