يوسف بك كرم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يوسف بك كرم
يوسف بطرس كرم
Young Youssef Bey Karam.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1823
إهدن، لبنان
الوفاة 7 نيسان 1889
نابولي، إيطاليا
الإقامة زغرتا
إهدن
جونيه
بيروت  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
الجنسية لبنان لبنان
الديانة مسيحي ماروني
الأب الشيخ بطرس كرم
الأم مريم أنطانيوس أبي خطار
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ومتمرد،  وقائد  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية،  والفرنسية،  والسريانية،  ولغات إيطاليقية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

هو يوسف بن بطرس بن يوسف بن فرنسيس كرم الاهدني ولد في إهدن بأواسط شهر ايار سنة 1823. والده الشيخ بطرس كرم، شيخ اقطاعة إهدن. والدته مريم ابنة الشيخ انطانيوس ابي خطار العينطوريني. شب وترعرع في بيت كريم وبين هضاب اهدن الجميلة وجبالها الرائعة. كان والده من أعظم اللبنانيين جاهاً واجلهم مقاماً وأصدقهم وطنية واكرمهم يداً.

نشأته[عدل]

تعلم مبادئ اللغتين السريانية والعربية، كما درس مبادئ الصرف والنحو، وتعلم الإيطالية والفرنسية. ولم يكتف بذلك بل عمل على تطوير ثقافته حتى أصبح ملما بأمور متنوعة منها الدينية والأدبية والعلمية والتاريخية وحتى الإدارية، كما تعلم الفروسية على يد الشيخ عماد الهاشم العاقوري. واللافت أن كرم عاش حياة التقوى منذ صغره فلم ينقطع يوما عن ممارسة فروضه الدينية وكان يصلي الصلوات في أوقاتها في كل الظروف والأحوال ويحضر القداس في الصباح الباكر وهو ساجد يصلي المسبحة. وقد حرص على أن يحمل في عنقه ذخيرة عود الصليب المقدس. هكذا ومنذ نشأته، استند كرم إلى فروسية مميزة وثقافة رفيعة وإيمانا راسخ، فكان أن شب كرجل دين وإيمان واستقامة وفكر وقلم بدرجة فاقت في كثير من الأحيان كونه رجل سيف وسياسة بمعناها التقليدي.

عام 1845 ، وهو في سن 23، حصلت معه حادثة تدل على شهامته وشجاعته وإيمانه. فقد تصدى كرم لعسكر الدولة العثمانية الذي أراد نزع سلاح الأهالي في الشمال بالقوة وألحق به شر هزيمة، وغنم منه كمية كبيرة من السلاح والذخائر، فوضعت الدولة مكافأة قيمة لمن يأتي بكرم حيا أو ميتا. فلما علم كرم بذلك، قام ونزل بنفسه إلى طرابلس ودخل مقر القائد العثماني. ووسط ذهول القائد، وقف كرم يعرف عن نفسه قائلا : "بلغني أن دولتك وضعت جائزة لمن يأتيك برأسي أو يأتي بي إليك حيا، فها أنا بين يديك فافعل ما تشاء على أن تأمر بتوزيع الجائزة على الفقراء. فسأله القائد: "ما الذي دفعك إلى العصيان؟" رد كرم: "علمت أن العسكر قادم إلينا لجمع السلاح بالقوة القاهرة، وإنه سيفعل ببلدي ما قام به بغير أماكن من البلد حيث اعتدى على الأهالي وعاملهم بوحشية وأهان الكهنة والكنائس. فحملني حب بلدي وشعبي والنفور من الجور والظلم على أن أفعل ما فعلت. "عندها أعجب القائد بجرأة كرم وحرية ضميره وقرر العفو عنه وصرفه مكرما.

في 8 كانون الأول عام 1845، بادر كرم إلى تأسيس أخوية الحبل بلا دنس التي حظيت بمباركة البطريرك ودعم الأهالي. واختار كرم شعار الأخوية القائل: "فليكن مباركا الحبل بسيدتنا مريم العذراء البريئة من دنس الخطيئة الأصلية." وقد حرص كرم على إعداد الرياضات الروحية واهتم بإبطال العادات المستهجنة ومنع الملابس غير المحتشمة وخاصة لدى دخول الكنيسة.[1]

في 15 آذار 1857، وكله أهالي إهدن وقسم من أهالي الجبة ليصبح حاكما على المنطقة بصلاحيات إدارية وقضائية وعسكرية واسعة.

شهرته[عدل]

في العام 1860، عين وكيل قائمقامية النصارى في جبل لبنان.

خاض معارك عديدة ضد العسكر العثماني من أبرزها معركة بنشعي الكبيرة التي هزم بها كرم ورجاله جحافل الجيش العثماني، ومعركة سبعل وغيرها من المعارك التي انتصر فيها كلها كرم ورجاله.

وفاته[عدل]

في أواخر أيامه، أنشأ كرم جمعية دينية على اسم القديس يوسف هدفت إلى نشر تعاليم الله والكنيسة وإلى مساعدة الفقراء والمحتاجين وتعليم الأحداث والعناية بالمرضى. وكان مركزها في دير مار يوسف عبرا، بين زغرتا وإهدن.

توفي كرم في نابولي، في إيطاليا، في 7 نيسان 1889.

Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية.
(إنجليزية) en:Youssef Bey Karam ← (عربية) يوسف بك كرم

وصلات خارجية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

المناصب السياسية
سبقه
الشيخ بطرس كرم
حاكم إهدن

1846 - 1861

تبعه
ميخائيل بك كرم
المناصب السياسية
سبقه
الأمير بشير أحمد اللمعي
قائمقام النصارى

1860 - 1861

تبعه