يوسف بن عبد الله الإبراهيم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلًا ضعه في صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها. مَن يقوم بتحريرها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
Camera-photo.svg
مطلوب إضافة صور في هذه المقالة لتحسين جودتها.
الشيخ
يوسف الإبراهيم
يوسف بن عبد الله بن عيسى الإبراهيم
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1845  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الكويت
الوفاة 12 مارس 1906 (60–61 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
حائل
الإقامة الكويت والبصرة
مواطنة دولة الكويت
الجنسية الدولة العثمانية
الكنية أبو مصطفى
العرق عربي
نشأ في مدينة الكويت
الديانة مسلم
المذهب الفقهي سني
أبناء ميثة ومصطفى
الأم مريم بنت علي بن محمد الإبراهيم
عائلة بنو تميم
الحياة العملية
المهنة تاجر وسياسي
سنوات النشاط 1896 - 1906
مجال العمل اللؤلؤ والتمور والسياسة
وكيل الأعمال علي بن سليمان الحلوة
أعمال بارزة معارضة مبارك الصباح
الثروة بساتين واسعة
الخصوم مبارك الصباح

يوسف بن عبد الله آل إبراهيم (1845م - 12 مارس 1906م) هو وجيه كويتي وتاجر لؤلؤ وتمور ثريّ جدّاً، وُلد في مدينة الكويت ونشأ فيها، كانت له أملاك كثيرة في دولة الكويت كما كانت له بساتين واسعة في الفاو وقرية الدورة بمحافظة البصرة التي أقام فيها مع بعض أسرته، كان ذا تأثير سياسي تاريخي في الكويت والبصرة والخليج العربي.[1][2]، عارض حكم مبارك الصباح، وأراد إرجاع حكم الكويت إلى أبناء محمد بن صباح الصباح وجراح بن صباح الصباح، وتنازع مع مبارك وكان ذلك سبباً في تدخل القوى الأجنبية في الكويت وإعادة رسم خارطتها السياسية.[3][4]

نسبه[عدل]

يوسف بن عبد الله بن عيسى بن محمد بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم بن ريمان بن إبراهيم بن خنيفر العنقري التميمي، من أسرة آل إبراهيم النجدية ذات الصيت والثراء، من عشيرة العناقر من تميم، وكانوا أمراء ثرمداء في إقليم الوشم في نجد قبل قيام الدولة السعودية، قدم جدُّهم محمد بن إبراهيم بن ريمان بن إبراهيم بن خنيفر العنقري من الحريق إلى الكويت حوالي عام 1120 هـ واستقرّ فيها وأحضر معه أمواله ومنزلته الاجتماعية التي كان عليها في بلدته الأولى.[5][6]، وأنشؤوا لهم شارعاً سكنياً، سُمّي على اسمهم "فريج بن إبراهيم" في تل البهيتة قرب قصر السيف، وأقام بعضهم بعد ذلك في أراضيهم بقرية الدورة، وأقام آخرون في بومباي بالهند للتجارة.[7][8][9][10]، ويُعدّ آل إبراهيم من الأسر المؤسسين للكويت، وكانوا في أيام يوسف الإبراهيم أغنى أسرة بالكويت،[11]، وكانت لهم سيطرة على التجارة في الكويت وكان لهم أسطول سفن شراعية،[2]

واشتركوا في عدة تبرعات مشهورة كمساهمة جاسم الإبراهيم في إنشاء خط حديد الحجاز،[12]، وهدية زواج من يوسف الإبراهيم للملك عبد العزيز،[13]، وتبرعت زوجة الشيخ يوسف الإبراهيم بألف ربية لصندوق عين زبيدة،[14] واشتراك آل إبراهيم في إغاثة الملهوفين في سنة الهيلق،[15]، وكان علي بن محمد أولَ كويتي يُطبع له كتاب في المطبعة الأميرية في بولاق عام 1871م بعنوان "نيل المآرب".[16]، وأجار يوسف الإبراهيم ويليام ريتشارد ويليامسون حين استنجد به، فاستقبله في الكويت ثم يسّر له السبيل الآمن إلى البصرة،[17] وأول باخرة أجنبية رست في الكويت عام 1867، كان على ظهرها يوسف الإبراهيم، وكان متوجهاً إلى البصرة، فطلب من الرُبّان الرسو في الكويت ثم المضي إلى البصرة.[18]

النشأة[عدل]

وُلِد يوسف في حي الوسط (بهيتة)، ودرس في مدرسة أسرته في نفس الحي، وتعلّم اللغة الهندستانية وأتقن الإنكليزية، وكان ذلك أمرا نادراً في ذاك الزمان،[19] وكان ذا هيئة حسنة وأسلوب لطيف،[20] ويحب العزلة، ولا يقيم كثيراً في الكويت.[21]

المكانة التاريخية[عدل]

قال عبد العزيز الرشيد "إن يوسف قام بأعمال عظيمة وحوادث مدهشة في مناوأته مباركا، ومثّل الشيخ يوسف آل ابراهيم روايات لا تقل في غرابتها عن كثير من الروايات التي تذكرنا بأولئك الأبطال الذين يقومون بجلائل الأعمال والناس في غفلة عما يعملون، بل تذكّرنا بذلك الداهية الدهياء حافظ نجيب المصري الذي اشتُهر في فنّه في إقامة الحجب والأستار دون أغراضه ومراميه، بل وتذكرنا بأبي زيد السروجي بطل المقامات الحريرية. يُذكّرنا يوسف بأعماله التي سنقصّها عليك بأولئك الرجال الذين طار صيتهم في عالم الدهاء، ولو كان يوسف في الغرب لكان له من الشهرة الواسعة ما يزاحم به الكثيرين، ولكنّ يوسف من الشرق، وفي الشرق نشأ، وليس للنبوغ ولا لأهله قيمة.[22][23][24]، وقال عبد الله الحاتم "[يوسف] هو حاكم الكويت الخفي، وصاحب الكلمة الأولى والأخيرة، والخصم العنيد للشيخ مبارك ومرعبه. هذا واقع الحال بالنسبة للشيخ يوسف آل إبراهيم دون أي مبالغة أو تهويل، ويوسف لم يكن يطمع في الحكم والاستئثار به، ولو أراده لأدركه خلال ساعات"،[25][24]، وقال يوسف القناعي، حصل ليوسف من العز والإقبال ما لم ينله أحد من قبله منذ تأسست الكويت، وكان يوسف صديقاً حميماً لمحمد بن صباح وأمره نافذ لا يرد، ولما قضى الله على محمد كان يوسف بالصبية وهي محل نزهته، فالتجأ إليه سعود بن محمد الصباح، فتحول يوسف معه الدورة خوفاً من هجوم مبارك، وبعد أيام تبعه بقية أولاد محمد(1) وأخذ يطالب بحق أولاد محمد لدى الحكومة العثمانية، ولم يترك طريقاً للمساعدة إلا سلكه، ولكنه لم يوفق في جميع أعماله حتى توفي في حائل سنة 1323 الهجرية،[26][27]، وقال أمين الريحاني "كان يوسف آل إبراهيم بنفسه ثورة، ودولة، وحرباً على الشيخ مبارك استمرت عشر سنين، فوقف ثروته، ووقته، وحياته للأخذ بالثأر، أجل قد كان هو الباذل للمال، وهو القائد للرجال، وهو رسول قضيته إلى الدولة العثمانية العلية، وإلى أمراء العرب.[19].[28]

قرابته بآل صباح[عدل]

كان لأسرة الإبراهيم مصاهرة مع آل الصباح، قيل إن يوسف الإبراهيم هو خال أولاد محمد الصباح وجراح الصباح، والصحيح أنه كان ابن خالة لزوجة محمد الصباح وزوجة جراح الصباح، ولكنه تصدّى للدفاع عن أولاد ابنتي خالته كأنه وليّ الدم الطالب بالثأر.[29][30].

قرابة يوسف الإبراهيم بآل صباح
يوسف الإبراهيم هيا الصباح منيرة الصباح محمد الصباح جراح الصباح
ابن مريم بنت علي بن محمد الإبراهيم بنت شيخة بنت علي بن محمد الإبراهيم بنت شيخة بنت علي بن محمد الإبراهيم زوج هيا زوج منيرة

ذرية يوسف[عدل]

  • ميثة، أقامت بالبصرة حتى الستينيات ثم هاجرت إلى الكويت وتوفيت فيها.
  • مصطفى، مَلّاك وتاجر تمور،[31] وُلد تقريباً عام 1882م،[32] وتعلّم في مدرسة أسرة الإبراهيم في البهيتة،[33] هاجر إلى الولايات المتحدة واتخذها مركزاً لتصريف تموره وتجارته،[34] وتزوج هناك من امرأة أمريكية ثرية، وأقام في أمريكة حتى وفاته عام 1994م، ورث من أبيه أراضي واسعة في البصرة، كما كان وكيلاً عن أسرة الإبراهيم في إدارة شؤون أراضيهم هناك،[35] وفي عام 1937 تقدم بطلب لحكومة بريطانية في الهند بإعادة أرض قصر السيف إلى أسرته التي كان يرى أنه ملكهم، وطلب من الحكومة العراقية حماية مصالحه في أمريكا، فاستحدثت الحكومة العراقية منصب القنصلية الفخرية، وعيّنت مصطفى الإبراهيم قنصلاً فخرياً في نيويورك.[36]، ترك مصطفى ابناً واحداً اسمه يوسف.[37]

نفوذ يوسف[عدل]

كان يوسف الإبراهيم مستشاراً مقرباً وصاحب نفوذ وكلمة في عهد محمد بن صباح الصباح.[38] 

معارضته لمبارك الصباح[عدل]

حين كان محمد بن صباح حاكماً على الكويت، كان اثنان من إخوته يطمعان في حكمه، مبارك وجرّاح، فأما مبارك فلم ينل إلا الصحاري للسيطرة على العشائر، وأما  أخوه جَرّاح فأصبح يشارك أخاه محمداً في الحكم،[39][40]، وكان يوسف الإبراهيم مسؤولاً عن خزانة الدولة كما أعطي كثيراً من مقاليد السلطة فأصبح كأنه هو الحاكم،[41][42]، وكان هؤلاء يميلون إلى الدولة العثمانية، حدثت خصومة بينهم وبين الشيخ مبارك بن صباح الذي كان مسؤولاً عن شؤون الجيش والقبائل وكان يميل إلى الدولة البريطانية.

أسباب الخصومة والانقلاب[عدل]

  • كان مبارك ذا نفس طموحة محباً للغزو وتوسيع السلطة، وكان أخواه محمد وجراح لا يوافقانه على ذلك ويعرقلان سعيه، وكان يوسف الإبراهيم يؤيدهما.
  • أُبعِدَ مبارك عن السلطة، بينما كان يوسف الإبراهيم مُقرّباً، وبيده مقاليد الحكم، وسبب الإبعاد هو أن مبارك كان ذا مؤهلات قيادية، فخشي محمد بن صباح أن ينافسه على الحكم، فعيّنوه قائداً عسكرياً في البادية لكي يظل بعيداً من مركز السلطة.
  • كان لمبارك شراكة في أملاك الصباح في الفاو والبصرة، لكن إدارة تلك الأملاك كانت بيد أخويه، وكلما طلب إليهما مبارك بمعرفة نصيبه في تلك الأملاك كان أخواه يكتمان عنه ذلك، وكان مبارك إذا اقترض من التجار وطلب إليهم الذهاب إلى أخويه لاستيفاء القرض كان الأخوان يمتنعان من الدفع، فوقع مبارك الصباح في مواقف حرجة كثيرة بسبب التضييق عليه من أخويه ومن يوسف الإبراهيم.[43]
  • ضعف الأخوين محمد وجراح أمام صدّ هجوم بعض القبائل على الكويت، جعل مبارك الصباح المتمرس على القتال يجد في نفسه أفضلية على أخويه ليدافع عن البلد، وخلاصة الأسباب هي طموح مبارك الشخصي، ونفوذ يوسف الإبراهيم، وخشية الأطماع الخارجية في الكويت وحرمان مبارك من نصيبه في بساتين الفاو.[44]

الصلح بين مبارك وأخويه عام 1313هـ[عدل]

قال خلف باشا النقيب "طلب مبارك من أخويه الاعتراف له بقسطه من الأملاك فامتنعا من إجابته ولم يصغيا لطلبه ، حتى كاد الأمر يمضي إلى غير محمود ، لو لا أن سالماً آل بدر وثلة من أشراف البلد توصلوا إلى إقناع الأخوين بالنزول إلى حكم مبارك ، وأن يكتبا ثلاث أوراق إحداهما : يحصى فيها لامة الحرب من أسلحة وذخيرة ويبقى ذخرا للجميع ، واثنتان فيهما الاعتراف له بما أراد ، وتبقى إحداهما عنده والثانية بأيديهما. توصلوا إلى ذلك وكتب الأوراق كلها يوسف بن إبراهيم طائعا مختارا، وبهذه رجعت المياه إلى مجاريها، وصفا وجه الإخاء".

  يوسف بين الإخوة[عدل]

احتاج مبارك بعد هذا إلى شيء من المال (والحاجة أم البلاء) فما وجد من أخويه ، إلّا إعراضا وصدودا وهناك تساقطت شرفات السلم ، وهدّ جانب الولاء ، وثارت الزوبعة بعد سكونها ، فتدخل وجهاء البلد وتشفعوا إلى محمد بإرضاء أخيه وإعطاء ما يريد قطعا للنزاع ، فما خيب لهم برجاء ، وأمر في الحال فهد الخالد الخضير بقضاء ديونه التي بلغت ستة آلاف ريال وستين ريالا أوشكت الأمور أن تنتهي بسلام لو لا الدور الذي مثله الشيخ يوسف بن إبراهيم عفى الله عنه ، فما أحكم عقدة البغضاء ، وشيد أركان العداء ، فإنه منع فهد الخالد من إعطاء مبارك شيئا وأردفه بإرسال عبد العزيز السميط إلى مبارك بطلب منه تسليم الورقة التي بقيت بعيدة ، فامتنع مبارك من تسليمها لأنه حسّ بالمكيدة من يوسف. وكان الأمر كما ظن فقد صارح يوسف السيد خلف بقوله غرضنا من الإرسال عليها إنما هو لأجل تمزيقها لئلا تكون له حجة علينا. بلغ مبارك كل ما بدى من مراوغة يوسف فتميز غيظا وطفق بسبّه سبّا شنيعاً. عقد الأمور يوسف وتركها وسار إلى البر يطلب الصيد وترويح النفس فرجع مبارك إلى أعيان البلاد يرجوهم أن ينصحوا أخيه محمد لعله يرعوي ولا يتمادى في الإساءة. فأجابوا رجاء ، ولا كنهم يعملون أن لا حل للإشكال بدون حضور يوسف إبراهيم ، فكتبوا له كتابا يستقدمونه لعلم يشاركهم في حل الإشكال ، وانتدبوا لتبليغه الأمر وإيصال الكتاب إليه السيد خلف باشا النقيب، وفهد الخالد، وعبد العزيز الفارس وعبد العزيز الصميط، وكان يوسف إذ ذاك قد نزل الرقعي، فذهبوا إليه وعرضوا عليه مهمتهم وما يراد منه، فامتنع عن إجابتهم، فقال له النقيب: إذا لم تجب فإن أحد الأخوين لا بد أن يقتل أخاه. قال : لماذا؟ قال : لأن محمدا بعد أن دعا مباركَ بن عذبي من البر، خشي أخوه مبارك بن صباح أن يكون وراء هذا الاستدعاء شرٌّ فاستعد هو وخدامه بالسلاح اتقاء للحوادث الطارئة، فقال يوسف : سأذهب أولا إلى الصبية ، ثم أذهب إلى الكويت ، فوصل الكويت بعد ثمانية أيام ، وما خفف مع هذا ويلا ولا حل إشكالا ، بل زاد الطين بلة ، وعلم مبارك أن ليس في استطاعة يوسف أن يكون واسطة في حل النزاع ، فانتدب السيد خلف، وعبد العزيز الزين، وفهد الخالد الدويرج إلى أخيه يرجونه تصفية الحساب الذي بينهما فلبوا طلبه وساروا إلى أخيه في داره ، فأمرهم أن يذهبوا إلى يوسف بن إبراهيم في بيته وهناك يكون الملتقى. ذهبوا إلى يوسف كما أمر محمد فرفض مقابلتهم رفضا باتّا ، وأمر أن يرجعوا من حيث أتوا. جرى هذا وهو لا يعلم بما جاءوا إليه، ولا ماذا يريدون منه، فاقتضى رأي أحدهم أن يذهب إليه وحده ويبين له الباعث لمجيئهم ، فقابله وأخبره أنهم إنما جاؤا بأمر محمد. فأسف على ما بدر ودعاهم إلى الحضور، فما كادوا يستقرون في مقاعدهم حتى أقبل محمد ، فسألهم عن غرض مبارك من إأرسالهم، فقالوا : إنه يريد أن نقدم له حسابا إلى السيد خلف ليقدمه إلى مبارك. ولما قرأ علَى مبارك قال إن بلع الأمواس أهون من بلع هذا الحساب، فقال له السيد خلف : إن كنت تريد خلع الشقاق فابلعه فقال حنا ما قلت وها أنا بلعته والذي يظهر لنا إن هذا قول من المجلس، لأن مباركا أخيرا طلب حسابا آخر من أخيه مصحوبا (بيمين بالله إنه من الصادقين) فيما قدم ، فأجابه ولكنه قدم إليه نفسه. عرض النقيب على الأخوين الاجتماع في بيته لعلهما يتفاهمان وأخذ منهما العهد أن لا يجابه أحدهما الآخر بما يكره ، فأجاباه إلى ما طلب وحضرا في الوقت المعين ففاتح مبارك أخاه وعتب عليه بعض أمور حصن واعتقرها ثم قال إني لا أريد أن أكلفك شططا فأنا أطلب إشرافي على الحساب الحقيقي لأعرف مالي وما علي ، ولك علي قبول ذلك إذا كان بيمين بالله أنك لم تزد فيه ولم تنقص منه. رضي محمد بهذا الاقتراح وأظهر الارتياح له ولكن مضت عدة أيام وهو يعد ويخلف والسيد النقيب يتردد بين الاثنين ، وأخيرا قال له محمد : أنا لا أجيب مباركا إلى طلبه ، إلّا بعد أن آخذ منه صكّا في قبول ما أقدمه له مهما كان ، فحاول النقيب إقناعه بأن مثل هذا الطلب بعيد عن المعقول ، فأصر على رأيه : فذهب النقيب مصمما على عدم الدخول في شيء من أمورهم وأبلغ مباركا بكل ما جرى. فاضطرمت النار في قلبه ، وكاد يقضي على أخويه في تلك الساعة ولكنه تجلد إلى اليوم الموعود ، ثم بعد هذا صادف أن مباركا صادف أخاه محمد في الطريق فدنى منه وسلم عليه وأخذ يلاطفه في الحديث ويستعطفه في إنجاز ما وعد ، فلم يجد منه إلّا إباء وامتناعا في نزوله على حكم ، وما زال وإياه في هذا الجدال الطريف حتى وصل البيت ورجع عنه. ثم أعقب هذا أن أخاه جرّاحا دخل سوق اللحم فصاح بين أهله بقوله إياكم أن تعطوا مباركا شيئا ، فقد تبين أنه من المفلسين وأن عليه ديونا عظيمة ، وكان مبارك إذا احتاج إلى لحم أخذ منهم على ذمة أخويه، بعد ذلك لم يبدُ لمبارك إلا أن يقتل أخويه فقتلهما، وبدأ العداء المباشر بينه وبين يوسف الإبراهيم.[45][46]

الاغتيال[عدل]

اغتاظ الشيخ مبارك من أخويه لأنه اعتقد أنهما مذعنان ليوسف الإبراهيم،[47] كما رأى منهما قلة ثقتهما به وحرمانه من أمواله فقتلهما ليلة 17 مايو عام 1896.

استهداف يوسف [عدل]

بعد أن قُتل محمد بن صباح ونائبه جراح، وسيطر أخوهما مبارك الصباح على القصر، توجّه مبارك من هناك إلى بيت يوسف الذي كان قريباً من القصر، فلم يجده، وكان يوسف قبل ذلك قد خرج من بيته في مدينة الكويت، إلى قصره الريفي للنزهة في الصبية، عن طريق خليج الكويت،[48] والتجأ به سعود بن محمد الصباح بعد اغتيال أبيه محمد بن صباح، ثم لحق بسعود بقية إخوته،  فأخذ يوسف الإبراهيم أولاد القتيلين إلى البصرة حذراً من هجوم مبارك الصباح عليهم، ومن البصرة ابتدأ يوسف الإبراهيم مع أولاد القتيلين بالسعي إلى الانتقام من مبارك،[49] واسترجاع الحكم لأولاد القتيلين، فقام بالتضييق والتحريض،[50]، عليه دبلوماسياً ومالياً مستعيناً بصديقه الشيخ جاسم آل ثاني الذي كان هو أيضاً معادياً لمبارك الصباح، كما استعان يوسف الإبراهيم بآل رشيد الذين كانوا يطمحون إلى الفوز بمنفذ بحري على الخليج العربي وكانوا أيضاً على عداوة مع مبارك،[51] وقد أدّى هذا النزاع الإقليمي إلى تمكين عبد العزيز آل سعود من العودة إلى نجد والسيطرة عليها ومنازعة ابن رشيد ونشوء الدولة السعودية الثالثة،[52][53]، وأصبح يوسف الإبراهيم زعيماً لمعارضة حكم مبارك الصباح، وصار ذلك هو هدفه الأهم، وسخّر أمواله وعلاقاته في سبيل ذلك وقضى عشر سنوات ساعياً إلى الإطاحة بمبارك، ورغم انقضاء قرن على حادثة اغتيال محمد بن صباح، غير أنّ الباحثين ما زالوا لا يحيطون علماً بالصورة الكاملة للمشهد السياسي في تلك الحقبة، ولا يزالون يناقشونها،[54]،[55] وقارب بعض المؤرخين أن يصفوا يوسف الإبراهيم بالخيانة لأنه تصدّى للمطالبة بحق أولاد الشيخين في الحكم وعارض مبارك الصباح وسخّر كل ما عنده في سبيل ذلك حتى توفي.[56]

اتهام يوسف بالاغتيال[عدل]

في عام 1314 بعد أن سيطر مبارك الصباح على الحكم، وأيقن أنّ يوسف الإبراهيم قد أفلت منه وأنه يبيّت له، بادر مبارك بكتابة مضبطة ذُكِرَ فيها أنّ يوسف الإبراهيم هو الذي قتل الحاكم محمد بن صباح، وأجبر مبارك وجهاءَ الكويت على التوقيع على هذه المضبطة فاستجابوا له إلا قليلاً، فأُرسل بالمضبطة إلى حمدي باشا والي البصرة، بصفته ممثل الحكومة العثمانية، فأعطى منها نسخة إلى صديقه يوسف الإبراهيم، فأخذها يوسف.[57]

وفود الصلح[عدل]

بعد أن وقعت واقعة تغيير الحكم في الكويت، وخروج سعود بن محمد بن صباح إلى قصر يوسف الإبراهيم في الصبية، أرسل مبارك الصباح وفداً يرأسه أخوه حمود الصباح ومعه وجهاء، فذهبوا إلى الصبية وظاهرهم إرادة الإصلاح وباطنهم الاطلاع على أحوال يوسف الإبراهيم وما يُبيّتُه لمبارك،[21] فحاولوا إقناعه بالرجوع إلى الكويت آمناً، فأظهر لهم يوسف الموافقة، ولما غادر الوفد، جاءت إلى يوسف أخبار تفيد باستعداد مبارك للهجوم على قصر يوسف في الصبية، فسارع يوسف ومعه سعود إلى ركوب البحر متوجهاً إلى الدورة، وبعد أيام تبعه بقية أولاد القتيلين الذين استأذنوا من عمهم مبارك الصباح أن يخرجوا للاستجمام فامتنع، ثم أذنَ لهم فخرجوا ومعهم حراس مبارك، فغافَلوا الحراس وتوجّهوا إلى منطقة المعامر في الفاو ثم إلى الدورة،[58] فاجتمعوا كلهم هناك عند يوسف الإبراهيم، فسار بهم يوسف إلى البصرة واشتكوا على مبارك الصباح عند والي البصرة حمدي باشا، الذي كان يكره مبارك الصباح، فاستمع لهم حمدي باشا واستجاب لهم بعزمه على إعداد جيش ينطلق إلى الكويت لإزاحة مبارك، غير أنّ مباركاً لم ينتظر، بل ذهب إلى صديقه رجب باشا والي بغداد الذي كان أقوى من حمدي باشا، فكان رجب باشا مناصراً لمبارك أمام الحكومة العثمانية وقال لهم "إن تلك الكارثة من الحوادث العادية التي لا يزال يقع مثلها كثيراً بين أعراب البادية، وخيرٌ للحكومة أن لا تتدخل في القضية.."، فذهب أولاد القتيلين إلى القنصل البريطاني في البصرة، فسعى مبارك الصباح إلى القنصل البريطاني في بوشهر، فأمرت الدولة العثمانية بتخيير مبارك الصباح بإحدى ثلاث، إما الحضور إلى الأستانة للانضام إلى مجلس شورى لدولة، وإما الذهاب إلى بلد يختاره ويعطى راتباً يكفيه، وإما أن تأتيه جنود الدولة العثمانية فتجبره بالقوة على أحد هذين الأمرين، فجاءته قوة بحرية من الدولة العثمانية لإجباره، فاضطرّ مبارك إلى الاستعانة ببريطانية فطردوا القوة العثمانية، وكانت هذه أول منافسة سياسية بين مبارك ويوسف، تفوق فيها مبارك بدهاء شديد، قيل إن سبب ميل رجب باشا إلى مبارك أنه تلقى منه هدايا جزيلة، وقيل لأن رجب باشا كره من يوسف الإبراهيم أن لا يأتي إليه للمساعدة ويختار عليه حمدي باشا الذي كان أقل مرتبة.[59][60]

استرضاء يوسف[عدل]

بعد واقعة القتل، وجد مبارك الصباح نفسه أمام خصوم كثيرين بين قومه، وأنهم في بادئ الأمر كانوا يميلون إلى أولاد القتيلين تعاطفاً معهم، لكنّ مباركاً لم يكن يخشى إلا من يوسف الخصم الشديد ذا الوجاهة والثروة، فأرسل إليه وفداً آخر إلى منطقته في قرية الدورة، فحاولوا استرضاءه وطمأنته، لكنه فاجأهم بعرض المضبطة التي أرسلها بها مبارك إلى والي البصرة، وقال لرئيسهم حمود الصباح "كيف تطلب مني الرجوع والثقة على نفسي منكم، وهذا عملكم معي تشهدون علي بأني أنا القاتل، فهل بلغت بي البلاهة إلى هذا الحد الذي تريدون أن ألقي بنفسي بين أيديكم، فما كان من حمود إلّا أن أنكر علمه بهذه المضبطة، وقال : قد يكون مبارك هو المزور لها على ألسنتنا، قال يوسف : وها أنتم تدعوني إلى الرجوع إليه وهذا عمله، فهل تظنّ أن من أقدم على سفك دم أخويه يتورع عني، فهذا أمر لا سبيل إلى الكلام فيه فرجع الوفد".[21]

رد العثمانيين[عدل]

علمت الدولة العثمانية بحادثة الاغتيال، فأرسلت برسالة إلى مبارك الصباح تسأله عن الأمر كأنها لا تدري، فأجابهم مبارك "إنّ القاتل هو أفّاق يُدعى يوسف بن عبد الله الإبراهيم، الذي وصل إلى ما وصل إليه بعطف الشيخ محمد، وهدفه أن يغتصب مشيخة الكويت لنفسه، وعندما حان الوقت المناسب، دخلَ بيت محمد وجراح وقتلهما، وكاد أن يعلن نفسه أميراً لولا عناية الله أرسلته (مباركاً) من الصحراء في نفس الليلة، حين أفشل خطته واضطرّه للفرار"، وأكمل مبارك قوله "بأنه سمع بأن ذلك الرجل هو الآن في البصرة، والمطلوب من الحكومة التركية أن تعطي تعليماتها بإلقاء القبض عليه، وسوقه إلى الكويت لينال جزاءه"، فتظاهر الأتراك بتصديقهم إياه وعيّنوه قائممقام الكويت.[61]

الميل السياسي[عدل]

قيل إن يوسف الإبراهيم كان يفضل الدولة العثمانية على بريطانية، ويريد إبقاء نفوذ العثمانيين على المنطقة، لكنّ الشك في ذلك مصدره أن تجارة يوسف كانت في الهند، فيترجّح أن لا يفرط في مصلحته، وقد كتب عبد الحميد الثاني في مذكراته أنّ يوسف يميل إلى بريطانية، فقال "ان الإنكليز يرغبون في الاستيلاء على البصرة على وجه الخصوص. وقد أعلمني بعض أعيان تلك المنطقة أن الانكليز يصرفون أموالا طائلة في هذا السبيل وأن الثري الخدّاع المسمّى «بيوسف ابراهيم» يعمل لحسابهم".[62][63]، وقد كان رأي عبد الحميد وفقاً لما يصل إليه من تقارير غير متحقق منها.[64]

علاقته بالملك عبد العزيز[عدل]

كان عبد العزيز آل سعود مقيماً في الكويت مع أبيه عبد الرحمن في مسكن صغير، ولم يستطع عبد العزيز أن يتزوج لأنه كان في أيام شدة، وحين علم يوسف الإبراهيم بذلك، منح عبد الرحمن ما يكفي لمؤونة العرس لتزويج ابنه عبد العزيز آل سعود،  وكان عبد الرحمن يحب محمد بن صباح ويوسف الإبراهيم، ويكره مبارك الصباح، أما الابن عبد العزيز فكان صديقاً لمبارك،[65]، ولكنه لم يظهر ذلك احتراماً لأبيه عبد الرحمن، وقد سعى محمد بن صباح ويوسف الإبراهيم إلى التوسط عند الدولة العثمانية لتأييد عبد الرحمن آل سعود بقوة عثمانية تذهب معه للسيطرة على نجد لتكون المنفعة للدولة العثمانية في توازن القوى النجدية آل سعود وآل رشيد، ولكن عبد الرحمن أبى ذلك التوسط، تحرجاً أن يدخل على قومه بجنود غرباء، وأراد أن لا يدخل إلا بقوة من قومه.[66]

السعي السياسي[عدل]

حاول يوسف الإبراهيم أن يقنع البريطانيين بأنه يريد استقلال الكويت عن الحكم العثماني للتحالف مع بريطانية، كما حاول أن يقنع العثمانيين بأنه يريد إرجاع الكويت إلى حكم الدولة العثمانية، فاتبع مبارك الصباح الطريقة نفسها مع العثمانيين والبريطانيين.[67]

مبارك والبريطانيون[عدل]

في يناير عام 1897، أرسل مبارك طلباً لملاقاة ويلسون المندوب البريطاني في الخليج، فلم يستجبوا له، ثم اتبعها مبارك برسالة أخرى في آواخر مارس، فترددوا في قبول طلبه، لأنهم أحسوا أنه يريد الحماية البريطانية على الكويت، وكانوا يتجنبون مخاطرة التحرش بالدولة العثمانية، ما لم يؤسسوا قاعدة عسكرية في الكويت، ثم أعلنوا قبولهم بلقاء مبارك في المحمرة، غير أنه لم يحضر.

يوسف والبريطانيون[عدل]

في أواخر أبريل عام 1897، التقى يوسف الإبراهيم بجاسكون المسؤول البريطاني القادم إلى البصرة، وأكد له يوسف أنه إن تلقى هو وحلفاؤه من آل الصباح دعماً من بريطانية، لاستعادة حكم الكويت إلى أولاد محمد بن صباح وجراح، فسوف تتوقف القرصنة على السفن البريطانية في شط العرب، وكان يوسف الإبراهيم يعلم بتعرض سفن بريطانية لغارات بحرية قرب مياه البصرة، وتعتقد بريطانية أن تدبيرها قادم من الكويت، ولم تقتنع بريطانية بهذا العرض من يوسف، فأصبح هو وخصمه مبارك غير غير متيقنين من مستقبلهما، فيوسف الإبراهيم لم يستفد من الدولة العثمانية ولا من بريطانية.[68]

الإصلاح[عدل]

بعد أن استولى مبارك على الحكم، واستتب له الأمر، لم يبق له مكدر إلا خصيمه يوسف الإبراهيم، اتخذ مبارك سبيل الصلح، فأرسل وفداً إلى الصبية لإرضاء يوسف الإبراهيم وإقناعه بأنه إن رجع إلى الكويت فسوف يكون آمناً وتظل له مكانته الاجتماعية التي كانت في عهد محمد بن صباح، فتظاهر يوسف بالاستجابة والطاعة، ثم ما لبث أن خرج من الصبية إلى بساتينه الواسعة في الدورة حيث لا يصل إليه جنود مبارك، وكان يوسف متيقناً أن مبارك لا يريد إلا أن يقتله.[69]

حملات عسكرية[عدل]

مناطق في تاريخ يوسف الإبراهيم

حين وجد يوسف الإبراهيم بأن جهوده السياسية لم تنفعه، ويئس من الصلح، اختار الجهد العسكري، وابتدأ حملاته.

الحملة الأولى[عدل]

في 3 المحرم عام 1315ه، الموافق يونيو سنة 1897م، انطلق يوسف من الدورة إلى هنديان وبندر معشور يحشد الجنود لكي يشن غارة على الكويت، كان يوسف قد أشاع أنه ذاهب إلى الهند تمويهاً، وفي 12 المحرم عام 1315ه، أراد يوسف الخروج لولا أنّ الرياح كانت معاكسة وشديدة، فتأخر 3 أيام، حتى يوم 15 المحرم، حين شُنّت حملة بحرية يقودها يوسف في  13 أو 14 سفينة، ومعه أبناء الشيخين محمد وجراح، وجنوده حوالي 700 رجل مسلحين، معظمهم مرتزقة وقطاع طرق،[70] ومعه رجال آخرون غير مسلحين، ولمّا أصبح الصبح واقترب الأسطول من بنيد القار، هبّت ريح عاصف تفرقت بها سفن الأسطول، وحين تراءت مجموعة يوسف الإبراهيم ومجموعة مبارك الصباح، وجد يوسف أن مقاتلين كويتيين مرابطين على ساحلها، فأراد الرجوع إلى البصرة فأشار عليه رفيقه مبارك بن عذبي الصباح بأن يمضي إلى الساحل، لأنّ أهل الكويت  معهم، فقال له يوسف "إنني لا أطمئن لما تقوله من مناصرة الكويتيين، وإننا مع ذلك لم نقصد أهل الكويت، مرادنا ثلاثة لا غير"، والثلاثة هم مبارك وابناه جابر، وسالم، فرجعت السفن بخيبة الفشل، وقد كلفتهم 30 ألف ليرة.[71][72][73][73][74]

الحملة الثانية[عدل]

  • نوفمبر 1897، أعد يوسف الإبراهيم حملة بالتعاون مع الشيخ جاسم آل ثاني، ولكنها أُلغيت.[75]

الحملة الثالثة[عدل]

في عام 1320ه، أعدّ يوسف خطّة لقتل مبارك الصباح، فاستأجرَ رجالاً من أبناء حميدي كانوا قراصنة معروفين، وأمرهم بأخذ سفينة أحد أقاربه المسمّى عبد اللطيف الإبراهيم، وكانت سفينته هذه معروفة عند الكويتيين، فقال يوسف لأبناء حميدي، خذوا هذه السفينة المحملة ببضائع، وسيروا بها إلى ميناء الكويت، فإذا سألكم عنها مبارك فقولوا له إنكم نهبتموها من رجال يوسف وقتلتموهم، فنفَذّوا الخطة واستقبلهم مبارك فصدّقهم وآواهم وجعلهم من خُدّامه، وبعد مدة بدء هؤلاء بمحاولة إقناع اثنين خُدّام مبارك المقربين للاشتراك معهم في قتله، فسارع الاثنان إلى أبيهم ليسألوه عن رأيه، فاستمع إليهم الأب وتظاهر بالموافقة، لكنه هرعَ إلى مبارك ليخبره بالمكيدة، فسجنهم مبارك، فحفروا باطن السجن وهربوا فأدركهم لكنه لم يؤذهم تجنباً لانتقام عشائرهم في شواطئ البصرة، فأرسلهم إلى صديقه الشيخ خزعل في المحمرة.[76]

غارة على صفوان[عدل]

في عام 1902، حشد يوسف رجالاً من الزبير، للإغارة على عربان في صفوان، تابعين لمبارك الصباح، فغنموا منهم ثمانمئة شاة.[77]

أسطول من الدورة [عدل]

في جمادى الآخر عام 1320ه، قام أولاد القتليين بتجهيز أسطول بحري يحمل معدات قتالية متكاملة، فانطلق الأسطول من الدورة متوجهين إلى الكويت، فعلم بذلك جابر بن مبارك الذي كان حيئنئذٍ في الفاو، وخابرَ رئيس الخليج في أبو شهر، فأرسل الخبر إلى الكويت ليستعدوا، كما أرسل طراداً ليترصّد أسطول الدورة قرب ميناء الكويت، وما إن خرج الأسطول حتى بدا لهم أنّ جنود مبارك قد علموا بالأمر، فرجع الأسطول، فلاحقه الطراد الإنكليزي فمال الأسطول إلى جهة منطقة القصبة وقتلوا ضابطاً بريطانياً وهربوا، تاركين أسطولهم الذي أخذه البريطانيون إلى البصرة للتحقيق فيمن جهّزه، فأنكر أولاد القتيلين ويوسف الإبراهيم علمهم بذاك الأسطول.[78]

سجن وكيل مبارك[عدل]

في عام 1902م، كان لمبارك الصباح وكيل أملاك ومندوب في البصرة، اسمه عبد العزيز السالم القناعي، وقد وصل إلى عبد العزيز ظرف مختوم فيه مجلة الخلافة الممنوعة في الدولة العثمانية، فأرسل عبد العزيز ذلك الظرف إلى مبارك الصباح فاعتقل في البصرة، فجاء إليه يوسف الإبراهيم ليغريه بالتبرؤ من مبارك الصباح مقابل شفاعة يوسف له ليخرج من السجن، فأبى عبد العزيز ذلك العرض، ولم يخرج إلا بعد مجيئ والي البصرة الجديد مخلص باشا.[79][80]

نفي يوسف الإبراهيم[عدل]

ملابس تركية في عهد التنظيمات العثمانية
دار المقيم السياسي في الخليج في بوشهر

ما زال يوسف خطراً على مبارك، بالرغم من نفي الدولة العثمانية إيّاه من أراضيها في عام 1903م، فقد أرسل مبارك برسالة إلى المقيم السياسي في الخليج، يذكر له فيها اعتداء وقع على مركب كويتي في خور موسى في 3 شباط عام 1903، وقُتل كل من في المركب، وكانوا سبعة، إلا واحد، وسُلبت أموالهم وكانت تعادل 1244 دولاراً، وسمع والي البصرة أنّ المعتدين كانوا من الجانب الفارسي، وأنهم لجؤوا إلى قرية القصبة شرق الفاو، ثم أرسل مبارك رسالة ثانية تضمنت تحقيقاته في القضية التي تبين له فيها أنّ مركب المعتدي يملكه علي وليد وهو من رجال يوسف الإبراهيم ويسكن في أملاكه في الدورة، أما الذين نفذوا الاعتداء فكانوا يوسف ابن علي وليد، وفيحان عبد الله آية الله، ودوشان عبد الخرسان، وناصر ابن أخت ياقوت سويحي، وبخيت بن كبيش فرحان، وعطية بن زامل، وكلهم يسكنون في الدورة، واثنين آخرين من قبيلة النصور يسكنان في القصبة، كما ذكر مبارك الصباح للبريطانيين أنّ يوسف ليس خارج حدود السلطة العثمانية، بل ما زال في الدورة، فنظرت بريطانية في الأمر وتبين لها أنّ الذي في الدورة هو صالح الإبراهيم ابن عم يوسف، وكان قد أتى من مكة، فلم يقتنع مبارك بذلك وأصرّ على أنّ الذي في الدورة هو يوسف، ثم بدا أنّ قول مبارك كان صحيحاً فقد خرج يوسف من الزبير إلى الدورة في 2 يونيو عام 1903، متوجهاً إلى المحمرة وأقام فيها خمسة أيام، واستقبله شيخها خزعل الكعبي، ثم رجع إلى الزبير متخفياً بلباس تركي.[81]

خدعة[عدل]

كان ليوسف الإبراهيم سفنٌ معروفة، فأعطى واحدة إلى قراصنة، واتفق معهم على أن يرسو بالسفينة عند ميناء الكويت، ويخبروا الشيخ مبارك بأنهم قد غنموا السفينة من يوسف الإبراهيم، فلما وصل القراصنة إلى الكويت وأخبروا مباركاً بالأمر، صدّقهم وآواهم وجعلهم من حراسه، وكادوا يقتلونه بأمر من يوسف، لولا أن أحدهم أفشى السر إلى مبارك واعتذر له.[82]

معركة الصريف[عدل]

تكرر الفشل في مساعي يوسف الإبراهيم، لكنه أنه لم ييأس، فتوجّهَ إلى الأمير عبد العزيز الرشيد ليحرضه على مبارك، فاستجاب ابن رشيد وأغار على عشائر الكويت، فأعدّ له مبارك الصباح ثلاثة جيوش، أحدها بقيادته، والثاني بقيادة أخيه حمود الصباح، والثالث بقيادة عبد الرحمن الفيصل والد الملك عبد العزيز الذي كان مقيماً في الكويت، فانطلقوا كلهم إلى نجد والتقوا مع جنود ابن رشيد عام 1901 في منطقة الصريف، حيث وقعت معركة شرسة، انتصر فيها ابن رشيد.

وفاة يوسف [عدل]

ما لبث انتصار حليف يوسف الإبراهيم في معركة الصريف بضع سنين حتى توفي يوسف في حائل عام 1906، وبذلك ارتاح مبارك الصباح من خصم دامت عداوته عشر سنين.[83]، وتحسّنت بعد وفاته العلاقة بين مبارك الصباح والدولة العثمانية.[84]

رجال يوسف[عدل]

  • مبارك بن عذبي: مبارك بن عذبي بن مبارك بن جابر بن عبد الله بن صباح الأول، كويتي من آل صباح، وُلد عام 1845، كان مقيماً في الزبير، عُرف بالشجاعة، وعارض وصول مبارك الصباح إلى الحكم وكان معروفاً بنقمته الشديدة عليه،[70] كان يجمع مقاتلين بين حين وآخر ويغير على عشائر كويتية في أطراف دولة الكويت، واشترك مع عشيرة بني طوالة الشمرية الموالية لابن رشيد في الزبير في الإغارة على عشائر كويتية في الصبية، تحالف مبارك بن عذبي مع يوسف الإبراهيم وشنّوا غارة بحرية على الكويت، والتحق بن عذبي أيضاً بابن رشيد في حائل، تزوج سبيكة بنت صباح، ثم تزوج منيرة بنت علي بن جابر أرملة الشيخ جراح وبنت خالة يوسف الإبراهيم.[85]
  • منصور الخشتي: الحاج منصور بن خميس الخشتي هو نوخذة كويتي، كان لعائلته بيت قرب مساكن آل إبراهيم في حي الوسط، وكانت له صلة قوية بيوسف الإبراهيم من قبل حادثة قتل محمد بن صباح، كان منصور ملازماً ليوسف، وله مشاركة أساسية غامضة في النزاع بين مبارك ويوسف، ورافقه في سفره إلى البحرين في يوم 17 يوليو عام 1897، ذُكر اسم منصور أيضاً في وثيقة قطرية مؤرخة في 11 يناير 1905م، بصفته خبيراً في مسألة إرثية، وتوفيَ عام 1913 تقريباً.[86]
  • عبد العزيز الإبراهيم: هو ابن عمّ يوسف الإبراهيم، تاجر كبير، كان مقيماً في الهند، اتهمه مبارك الصباح بأنّه هو المموّل ليوسف.[87]
  • علي اليوسف: الشيخ علي بن سليمان بن علي اليوسف التميمي، وُلد في عنيزة عام 1838م، وذهب وهو صغير مع والده إلى بغداد ونشأ فيها وتتلمذ على محمود شكري الألوسي، وأصبح عالم دين سلفياً، انتقل إلى الدورة وصار فيها قاضياً وإماماً ومُلّا، و وكيلاً لأملاك يوسف الإبراهيم في منطقة الدورة والمخراق، كانت له صلة قوية بيوسف وسافر معه إلى أمير قطر قاسم آل ثاني عام 1315هـ، وظل مقيماً في الدورة حتى أصابه المرض فذهب إلى الفاو ومات فيها عام 1917، ودُفن بالزبير، وبعده أصبح ابنه حسين وكيلاً لمصطفى بن يوسف الإبراهيم.[88][89]
  • صباح جراح بن صباح (ابن نائب الحاكم المقتول).
  • سعود بن محمد بن صباح (ابن الحاكم المقتول).
  • خالد بن محمد بن صباح.
  • عذبي بن محمد بن صباح .
  • علي بن محمد بن صباح.
  • عبد الوهاب الطبطبائي.
  • حمد العبد المحسن الغرير
  • محمد بن رابح.
  • ماجد بن سلطان بن فهد.
  • أحمد الغانم.
  • خليفة المسلم القناعي
  • منصور بن عيسى
  • أحمد العبد المحسن
  • علي بن خميس
  • حسين بن عيسى القناعي
  • أحمد بن محمد العسعوسي.[90]
  • علي وليد: مقيم في الدورة وكان له مركب بحري، اُستعمل في 3 فبراير عام 1903 للإغارة على مركب كويتيين كان بالقرب من خور موسى.
  • يوسف علي وليد: ابن علي وليد، وقد اشترك في غارة خور موسى، وجُرح.
  • فيحان عبد الله آية الله
  • دوشان عبد الخرسان
  • بخيت بن كبيش فرحان
  • عطية بن زامل[91]

مسلسل أسد الجزيرة[عدل]

مسلسل أسد الجزيرة هو مسلسل كويتي، أُنتج في عام 2006م، وكانت أحداثه عن سيرة مبارك الصباح الملقب أسد الجزيرة، احتوى المسلسل على النزاع بين مبارك الصباح ويوسف الإبراهيم ومعركة يوسف الإبراهيم في غارته البحرية على الكويت،[92]، حصل المسلسل على الموافقات الرسمية الكاملة،[93]، وقبل الشروع في عرضه، اشتكى المواطن الكويتي يعقوب الإبراهيم إلى محكمة كويتية على كاتب المسلسل شريدة المعوشرجي ووكيل وزارة الإعلام، وذكر أنّ المسلسل تتضمن شخصية يوسف الإبراهيم وفيها اختلاقات ودسّ وأخطاء تؤدي إلى تشويه تاريخ الكويت، فكان جواب محامي الدفاع أنّ كل الدول الكبرى تنشر أسرارها التاريخية،[94] وقد مُنع المسلسل من العرض.

مصادر[عدل]

هامش[عدل]

  • «1»:بمساعدة حمد العبد المحسن الغرير، كاتب السر عند محمد بن صباح.[95]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Al Moqatel - ثبت الأعلام الواردة في الموسوعة". www.moqatel.com. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  2. أ ب خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص77
  3. ^ Sagher, Mostafa Ahmed,The impact of economic activities on the social and political structures of Kuwait (1896-1946),p.59
  4. ^ "مبارك الكبير ... أسد جزيرة العرب / قصة باني الكويت الحديثة". www.alraimedia.com. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  5. ^ حمد الجاسر،جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد، القسم الأول،ص14
  6. ^ خليف بن صغير الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك الصباح ويوسف آل إبراهيم،ص325
  7. ^ "الشيخ جاسم بن محمد الإبراهيم". www.alwasat.com.kw. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  8. ^ خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص89
  9. ^ "الشيخ جاسم بن محمد الإبراهيم رمز وطني ساهم في إعلاء سمـعة الكويت عبـر البحار". https://www.alanba.com.kw. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019.  روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  10. ^ "نفته بريطانيا من مصر فعاد إلى لندن سفيرًا للسعودية". www.alayam.com. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  11. ^ "صفحات من تاريخ الكويت". www.alqenaei.net. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  12. ^ "الشيخ جاسم بن محمد الإبراهيم رمز وطني ساهم في إعلاء سمـعة الكويت عبـر البحار". https://www.alanba.com.kw. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019.  روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  13. ^ "الابراهيم - تاريخ الكويت". www.kuwait-history.net. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  14. ^ البيوتات التجارية الكويتية بالهند،ص19
  15. ^ خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص73
  16. ^ خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص74
  17. ^ خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص81
  18. ^ خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص92
  19. أ ب خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص79
  20. ^ هارولد ديكسون،عرب الصحراء،ص237
  21. أ ب ت عبد الله آل بسام،خزانة التواريخ النجدية،ج7،ص295
  22. ^ عبد العزيز الرشيد،تاريخ الكويت،ج2،ص149،148
  23. ^ سعود السبعاني،صنائع الإنجليز،ج،741
  24. أ ب خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص76
  25. ^ عبد الله الحاتم، من هنا بدأت الكويت،ص352
  26. ^ "صفحات من تاريخ الكويت". www.alqenaei.net. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  27. ^ سعود السبعاني،صنائع الإنجليز،ج2،ص743
  28. ^ أمين الريحاني،ملوك العرب،ص660
  29. ^ سعود السبعاني،صنائع الإنجليز،ج2،ص741
  30. ^ مجموعة من المؤلفين،قضايا التعليم وتحدياته في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية،ص99
  31. ^ جعفر خليلي،التمور قديما وحديثا
  32. ^ عبد الله آل بسام،خزانة التواريخ النجدية،ج7،ص15
  33. ^ British documents on foreign affairs: reports and papers from the foreign office confidential print. From the first to the the second world war. Turkey, Iran, and the Middle-East, 1918-1939. The Allies take control, 1920-1921.p109
  34. ^ Majallat al-Kuwayt. Wizārat al-Iʻlām. 2005. 
  35. ^ Robin Leonard؛ Bourne، Kenneth؛ Watt، Donald Cameron؛ Office، Great Britain Foreign (1991). British documents on foreign affairs: reports and papers from the foreign office confidential print. From the first to the the second world war. Turkey, Iran, and the Middle-East, 1918-1939. The Allies take control, 1920-1921 (باللغة الإنجليزية). University Publications of America. ISBN 9780890936030. 
  36. ^ فاروق صالح عمر،التأثير الصهيوني في سياسة الولايات المتحدة الامريكية
  37. ^ سامي القيسي،دراسات وثائقية في تاريخ العراق المعاصر
  38. ^ "Al Moqatel - ثبت الأعلام الواردة في الموسوعة". www.moqatel.com. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2019. 
  39. ^ أمين الريحاني،ملوك العرب،ص658
  40. ^ "PressReader.com - جرائد من مختلف أنحاء العالم". www.pressreader.com. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  41. ^ عبد العزيز الرشيد، تاريخ الكويت الرشيد،ص139،138
  42. ^ Sagher, Mostafa Ahmed,The impact of economic activities on the social and political structures of Kuwait (1896-1946),p.58
  43. ^ عبد العزيز الرشيد، تاريخ الكويت،ج2،ص139،138
  44. ^ "Al Moqatel - الكويت منذ النشأة حتى الاتفاق البريطاني ـ العثماني، عام 1913". www.moqatel.com. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2019. 
  45. ^ عبد العزيز الرشيد، تاريخ الكويت،ج2،ص140إلى 143
  46. ^ عبد الله آل بسام،خزانة التواريخ النجدية،ج7،ص290
  47. ^ سلوى الغانم، عهد مبارك الصباح،ص2
  48. ^ هارولد ديكسون،عرب الصحراء،ص240
  49. ^ "صفحات من تاريخ الكويت". www.alqenaei.net. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  50. ^ "ملحوظات / سلمان بن عبد العزيز في ملحوظاته لـ «الراي»: أخطاء وردت في كتاب سعاد الصباح عن العلاقات بين والدي ومبارك". www.alraimedia.com. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  51. ^ "مبارك الكبير ... أسد جزيرة العرب / قصة باني الكويت الحديثة". www.alraimedia.com. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  52. ^ "مبارك الكبير ... أسد جزيرة العرب / قصة باني الكويت الحديثة". www.alraimedia.com. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  53. ^ خليف بن صغير الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك الصباح ويوسف آل إبراهيم،ص292
  54. ^ كركوتي، مصطفى (1999-01-15). "مؤسس دولة الكويت الحديثة الشيخ مبارك الصباح : صاحب أحلام عربية لم تتحقق ". Hayat. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  55. ^ خليف بن صغير الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك الصباح ويوسف آل إبراهيم،ص94
  56. ^ مجموعة مؤلفين, المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات،قضايا التعليم وتحدياته في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية،ص99
  57. ^ عبد الله آل بسام،خزانة التواريخ النجدية،ج7،ص297
  58. ^ عبد الله آل بسام،خزانة التواريخ النجدية،ج7،ص296
  59. ^ أمين الريحاني،ملوك العرب،ص659
  60. ^ عبد العزيز الرشيد،تاريخ الكويت،ص150،149،148
  61. ^ هارولد ديكسون،عرب الصحراء،ص243
  62. ^ خلف بن صغير الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك الصباح ويوسف آل إبراهيم،ص93
  63. ^ عبد الحميد الثاني،مذكراتي السياسية،ص140
  64. ^ سعود السبعاني،صنائع الإنجليز،ج1،ص106
  65. ^ عبد العزيز الرشيد،تاريخ الكويت،ص209-216
  66. ^ فؤاد حمزة،البلاد العربية،ص18،17
  67. ^ "مبارك الكبير ... أسد جزيرة العرب / قصة باني الكويت الحديثة". www.alraimedia.com. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  68. ^ Salwa Alghanim,the reign of Mubarak al-Sabah,P.44-48)s
  69. ^ حسين خلف الشيخ خزعل،تاريخ الكويت السياسي،ج2،ص15،14
  70. أ ب عبد الله الحاتم،من هنا بدأت الكويت،ص352
  71. ^ "مبارك الكبير ... أسد جزيرة العرب / قصة باني الكويت الحديثة". www.alraimedia.com. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  72. ^ عبد الله الحاتم،من هنا بدأت الكويت،ص353
  73. أ ب حسين خلف الشيخ خزعل،تاريخ الكويت السياسي،ج2،ص23،22
  74. ^ "صفحات من تاريخ الكويت". www.alqenaei.net. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  75. ^ "مبارك الكبير ... أسد جزيرة العرب / قصة باني الكويت الحديثة". www.alraimedia.com. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  76. ^ عبد العزيز الرشيد،تاريخ الكويت،ج2،ص177،176
  77. ^ عبد العزيز الرشيد،تاريخ الكويت،ص180
  78. ^ عبد العزيز الرشيد،تاريخ الكويت،ص178،177
  79. ^ الخبر، كتب؛ اللوغاني، باسم. "صورة لها تاريخ : عبدالعزيز البدر سجنه الأتراك سنتين بسبب جريدة «الخلافة»". www.aljarida.com. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  80. ^ عبد العزيز الرشيد،تاريخ الكويت،ص181،180
  81. ^ سلطان بن محمد القاسمي،بيان الكويت،ص270
  82. ^ أمين الريحاني،ملوك العرب،ص660،659
  83. ^ أمين الريحاني،ملوك العرب،ص662،661
  84. ^ الخبر، كتب؛ اللوغاني، باسم. "وثيقة لها تاريخ : الشيخ مبارك يدعم العثمانيين بـ 3000 ليرة عام 1912". www.aljarida.com. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. 
  85. ^ الخبر، كتب؛ اللوغاني، باسم. "وثيقة لها تاريخ : الشيخ مبارك: بن رشيد وبن عذبي يجمعون الرجال ويهجمون على طوارفنا وعشائرنا في الصبية". www.aljarida.com. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  86. ^ الخبر، كتب؛ اللوغاني، باسم. "وثيقة لها تاريخ : «منصور الخشتي» لعب دوراً جوهرياً غامضاً في الصراع بين الشيخ مبارك ويوسف الإبراهيم". m.aljarida.com. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. 
  87. ^ سعود السبعاني،صنائع الإنجليز،ج2،ص765
  88. ^ علي اليوسف،أريج البضاعة في معتقد أهل السنة والجماعة،ص170،19،18،17،16،15،14،13،إعداد سعود اليوسف
  89. ^ سليمان بن صالح الخراشي،ست منظومات في الرد على الصوفي يوسف النبهاني،ص76،75
  90. ^ خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص115
  91. ^ سلطان بن محمد القاسمي،بيان الكويت: سيرة حياة الشيخ مبارك الصباح،ص270
  92. ^ "أسد الجزيرة يقترب من نهاية التصوير ويعرض على قناتي mbc والكويت". جريدة الرياض. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  93. ^ www.annaharkw.com https://web.archive.org/web/20100206122826/http://annaharkw.com/annahar/Article.aspx?id=165882. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  94. ^ "القضاء المستعجل ينظر إيقاف 'أسد الجزيرة' اليوم". جريدة القبس الإلكتروني. 2006-09-20. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2019. 
  95. ^ خلف الشمري،المستودع والمستحضر في أسباب النزاع بين مبارك آل صباح ويوسف آل إبراهيم 1896 - 1906 م،ص115


وصلات خارجية[عدل]