يوهانا سيغورذاردوتير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يوهانا سيغورذاردوتير
(بالآيسلندية: Jóhanna Sigurðardóttir تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Jóhanna Sigurðardóttir Jan 2011 (cropped).jpg

معلومات شخصية
الميلاد 4 أكتوبر 1942 (العمر 77 سنة)
ريكيافيك، آيسلندا
الجنسية آيسلندا
الزوج ثورفالدور ستاينار يوهانيسون (1070-1987)
يونينا ليوسدوتير (2010-الآن)
أبناء ولدان
و ولد متبني
مناصب
وزير الشؤون الاجتماعية   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
10 أكتوبر 1987  – 24 يونيو 1994 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png الكسندر ستيفانسون 
Guðmundur Árni Stefánsson  [لغات أخرى]  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الشؤون الاجتماعية   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
24 مايو 2007  – 31 ديسمبر 2007 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png Magnús Stefánsson  [لغات أخرى] 
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس وزراء أيسلندا   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 فبراير 2009  – 23 مايو 2013 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جير هلمار هآرده 
سيغموندور دافيد غونلاوغسون  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة سياسية،  ومضيفة طيران  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي الاجتماعي (–1994)  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات الآيسلندية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات

يوهانا سيغورذاردوتير (بالآيسلندية: Jóhanna Sigurðardóttir) مواليد 4 أكتوبر 1942، هي سياسية آيسلندية ورئيسة وزراء آيسلندا السابقة. شغلت سابقا منصب وزيرة الشؤون الاجتماعية والأمن الاجتماعي لفترتين (1987 - 1994) و(2007 - 2009).

انتخبت نائبة برلمانية في الفترة من 1978 إلى 2013، وتم تعيينها كوزيرة للشؤون الاجتماعية والضمان الاجتماعي في آيسلندا، حيث شغلت المنصب من عام 1987 حتى عام 1994، ومرة أخرى من عام 2007 حتى عام 2009. في عام 1994، عندما خسرت محاولة لترأس الحزب الديمقراطي الاجتماعي رفعت قبضتها وأعلنت "Minn tími mun koma!" (بالعربية: أي "سيأتي وقتي!")، و أصبحت هذه العبارة تعبيرًا آيسلنديًا.[1][2]

أصبحت رئيسة للوزراء في عام 2009، وبذلك أصبحت أول امرأة تنتخب لمنصب رئيسة لوزراء آيسلندا وأصبحت كذلك أول رئيسة وزراء مثلية الجنس علنا يتم انتخابها. وأدرجتها مجلة فوربس ضمن أقوى 100 امرأة في العالم.[3]

عضوة سابقة في ألثينغي (البرلمان الآيسلندي) عن دائرة ريكيافيك الانتخابية منذ عام 1978. أُعيد انتخابها بنجاح في البرلمان لثمان مرات متتالية. في أيلول/سبتمبر 2012، أعلنت يوهانا أنها لن تسعى إلى إعادة الانتخاب وأنها ستتقاعد من السياسة بعد أن شغلت أطول فترة في منصب نائب في البرلمان في آيسلندا.[4]

دراساتها وبداية عملها[عدل]

ولدت يوهانا في ريكيافيك.[5] درست في الكلية التجارية في آيسلندا، وهي مدرسة ثانوية مهنية تديرها الغرفة التجارية. بعد تخرجها بشهادة في التجارة في عام 1960، عملت كمضيفة طيران وكموظفة في المكتب.[6]

كانت ناشطة في الحركة النقابية منذ بدايات حياتها المهنية، وترأست مجلس إدارة جمعية مضيفي الطيران الآيسلنديين في عام 1966 وعام 1969 وعلى مجلس (Svölurnar)، وهو رابطة مضيفات الطيران السابقات في عام 1975. وكانت أيضًا عضوًا في مجلس اتحاد العمال التجاريين من 1976 إلى 1983.[7]

العمل السياسي[عدل]

تم انتخاب يوهانا إلى البرلمان الآيسلندي في عام 1978 على قائمة الحزب الديمقراطي الاجتماعي لدائرة ريكيافيك الانتخابية.[8] تمتعت بنجاح مبكر في مسيرتها البرلمانية ، حيث عملت نائبة لرئيس البرلمان الأيسلندي في عام 1979 وفي 1983-1984. تم انتخابها نائبة لرئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي في عام 1984، وهو منصب شغلته حتى عام 1993. كما كانت وزيرة الشؤون الاجتماعية في أربع مجالس وزراء منفصلة من عام 1987 إلى عام 1994.[7] غادرت الحزب الديمقراطي الاجتماعي بعد خسارتها سباق رئاسة الحزب سنة 1994 وشكلت حزبا جديدا: "الصحوة الوطنية"؛ اتحد الحزبان في عام 2000 لتشكيل التحالف الديمقراطي الاجتماعي. عبارتها "Minn tími mun koma!" (أي "سيأتي وقتي!")، والتي قالتها عقب خسارتها سباق رئاسة الحزب صارت تعبيرًا آيسلنديًا. [1][2]

من 1994 إلى 2003 ، كانت عضواً نشطاً في المعارضة في البرلمان الآيسلندي حيث عملت في لجان برلمانية عديدة. بعد انتخابات عام 2003 ، التي وقفت فيها في الدائرة الإنتخابية ريكجافيك الجنوبية (بعد انقسام دائرة ريكيافيك الانتخابية القديمة) ، أعيد انتخابها نائبة رئيس البرلمان الآيسلندي. شهدت انتخابات عام 2007، التي وقفت فيها في دائرة ريكيافيك الشمالية، عودة التحالف الديمقراطي الاجتماعي إلى الحكومة في ائتلاف مع حزب الاستقلال، وتم تعيين جوهانا كوزيرة للشؤون الاجتماعية والضمان الاجتماعي.[8]

رئيسة الوزراء[عدل]

الأزمة المالية الأيسلندية والاحتجاجات والانتخابات[عدل]

في 26 يناير 2009، قدم رئيس الوزراء جير هلمار هآرده استقالة حكومتة الائتلافية لرئيس أيسلندا، أولافور راغنار غريمسون.[9][10] وجاء هذا التحرك بعد أربعة عشر أسبوعًا من الاحتجاجات على تعامل الحكومة مع الأزمة المالية.

بعد محادثات مع قادة الأحزاب الخمسة الممثلة في البرلمان الآيسلندي ، طلب الرئيس من التحالف الديمقراطي الاجتماعي والحركة اليسارية الخضراء تشكيل حكومة جديدة والتحضير للانتخابات في ربيع سنة 2009.[11]

تم اقتراح يوهانا كرئيسة وزراء للحكومة الجديدة. سببان لهذا الاقتراح كانا شعبيتها بين عامة الناس وعلاقاتها الجيدة مع الحركة اليسارية الخضراء. وجد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غالوب في ديسمبر 2008 موافقة 73٪ على أفعالها كوزيرة، أكثر من أي عضو آخر في مجلس الوزراء: كانت هي أيضاً الوزيرة الوحيدة التي حسنت من معدلات قبولها خلال عام 2008.[12]

احتاجت الحكومة الجديدة إلى دعم الحزب التقدمي في البرلمان الأيسلندي.استمرت المفاوضات حتى مساء 31 يناير / كانون الثاني، وعين مجلس الوزراء الجديد في 1 فبراير. وأظهرت استطلاعات الرأي المستقلة أن كلا من يوهانا وستينغريمور جي سيغفسون زعيم الحركة اليسارية الخضراء، الطرف الآخر في الحكومة الائتلافية ، حظيا بتأييد كبير خارج أحزابهما.[13]

في 25 أبريل 2009 ، أجريت انتخابات برلمانية في آيسلندا،[14] في أعقاب الاحتجاجات،[15] التي نتجت عن الأزمة المالية الأيسلندية.[16] [17][18][19]

حقق التحالف الاشتراكي الديمقراطي وحركة اليسار-الأخضر، التي شكلت الحكومة الائتلافية المنتهية ولايتها تحت يوهانا، مكاسب وحظيا معاً بغالبية كبيرة من المقاعد في البرلمان. كما حقق الحزب التقدمي مكاسب، وحصلت حركة المواطنين الجديدة، التي تشكلت بعد احتجاجات كانون الثاني / يناير 2009، على أربعة مقاعد. خسر حزب الاستقلال، الذي كان في السلطة لمدة ثمانية عشر عاما حتى يناير 2009، ثلث دعمه وتسعة مقاعد في البرلمان. في 10 مايو 2009 ، تم الإعلان عن الحكومة الجديدة ، مع بقاء يوهانا رئيسة للوزراء.[20]

التغلب على الأزمة المالية[عدل]

كانت هناك العديد من الاستفتاءات لاتخاذ قرار بشأن الديون المصرفية الآيسلندية. عقد استفتاء في 6 مارس 2010.[21] تم رفض المقترح بشدة، حيث صوت 93٪ ضده وأقل من 2٪ لصالحه.

بعد الاستفتاء ، بدأت مفاوضات جديدة. في 16 فبراير 2011 ، وافق اابرلمان الآيسلندي على صفقة سداد لتسديد كامل المبلغ ابتداء من عام 2016، ووضع اللمسات الأخيرة قبل 2046 ، مع معدل فائدة ثابت من 3 ٪.[22] رفض الرئيس الآيسلندي مرة أخرى التوقيع على الاتفاق الجديد في 20 فبراير، ما ادى إلى إجراء استفتاء ثانٍ في 9 أبريل 2011،[23][24] أدى أيضًا إلى فوز "لا".[25] بعد فشل الاستفتاء ، قالت الحكومتان البريطانية والهولندية أنهما سيأخذان القضية إلى المحاكم الأوروبية.[26]

في جلسة في 28 سبتمبر 2010 ، صوت البرلمان الآيسلندي 33-30 لتوجيه اتهام لرئيس الوزراء السابق جير هلمار هآرده فقط دون الوزراء الآخرين، بتهمة الإهمال في المنصب.[27] وقد مثل أمام محكمة (Landsdómur)، وهي محكمة خاصة للنظر في قضايا سوء السلوك في مكتب الحكومة، تم استخدامها لأول مرة منذ أن تأسست في دستور 1905.[28] و أدين بتهمة واحدة.

محاولة تجديد الدستور الآيسلندي[عدل]

يوهانا سيغورذاردوتير (الثانية في يمين الصورة) وزوجتها يونينا ليوسدوتير (يمين الصورة)، في زيارة رسمية إلى سلوفينيا

فور وصوله إلى السلطة ، قام الائتلاف اليساري بزعامة يوهانا - المكون من التحالف الديمقراطي الاجتماعي، والحركة اليسارية الخضراء، والحزب التقدمي، والحزب الليبرالي - المستلهم بشكل كبير من احتجاجات المواطنين ، بالموافقة على عقد اجتماع دستوري لمناقشة التغييرات في الدستور، قيد الاستخدام منذ عام 1905.[29]

مع الأخذ بعين الاعتبار الاحتجاجات على مستوى البلاد والضغط على جهود المنظمات المدنية، قررت الأحزاب الحاكمة الجديدة أن مواطني آيسلندا يجب أن يشاركوا في وضع دستور جديد وبدأوا مناقشة مشروع قانون في 4 نوفمبر 2009 حول هذا الغرض. بالتوازي مع الاحتجاجات والانتخابات البرلمانية ، بدأ مواطنون في تشكيل. تم تنظيم منتدى وطني في 14 نوفمبر 2009.[30][31] في 16 يونيو 2010 تم قبول القانون الدستوري نهائيا من قبل البرلمان وتم استدعاء منتدى جديد. ينص القانون الدستوري على أن المشاركين في المنتدى يجب أن يُؤخذوا عشوائياً من السجل الوطني للسكان. تم تكليف لجنة دستورية مؤلفة من سبعة أعضاء، يعينها البرلمان، بالإشراف على المنتدى وعرض نتائجه.

في 29 يوليو 2011 تم تقديم المسودة إلى البرلمان،[32] والتي تمت الموافقة عليها في 24 مايو 2012، مع 35 لصالح و 15 ضد ، لتنظيم استفتاء استشاري على اقتراح المجلس الدستوري لدستور جديد في وقت لاحق من 20 أكتوبر 2012. كان أعضاء البرلمان المعارضين فقط هم حزب اليمين الحاكم السابق، حزب الاستقلال. كما تم رفض مقترح استفتاء بشأن وقف محادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي من قبل بعض البرلمانيين من تحالف اليسار الحاكم، مع 34 صوتًا ضده و 25 صوتًا لصالحه.[33]

حقوق المرأة وحظر رقص التعري[عدل]

في عام 2010 ، حظرت حكومة يوهانا أندية التعري، ودفع ثمن للتعري في المطاعم، وغير ذلك من وسائل إستفادة أرباب العمل من عُري الموظفين، وهو أول منع من هذا القبيل في بلد ديمقراطي غربي. علقت يوهانا قائلة "دول الشمال تقود الطريق نحو مساواة المرأة، وتعترف بالنساء كمواطنات متساوية بدلاً من كونهن سلعا للبيع."[34] وبعد أن تم اتخاذ القرار، أشادت بها زميلاتها النسويات ، وزعنت "جولي بيندل" بأن آيسلندا أصبحت أكثر بلد نسوي في العالم.[35] وردا على سؤال حول أهم قضية بين الجنسين اليوم ، أجابت "محاربة فجوة الأجور بين الجنسين".[36]

حياتها الخاصة[عدل]

تزوجت يوهانا أوروفادور ستاينار يوهانيسون في عام 1970.[37] وولد للزوجين ولدان سنة 1972 و سنة 1977.[38]

بعد الطلاق في عام 1987، دخلت يوهانا في عام 2002 في اتحاد مدني مع يونينا ليوسدوتير (من مواليد 1954)، وهي روائية وكاتبة مسرحية آيسلندية.[1][2][7] بعدما تم تشريع زواج المثليين في آيسلندا في سنة 2010، غيرت جوهانا وجونينا اتحادهما المدني إلى زواج، وبذلك أصبحتا من أوائل الأزواج المثليين في آيسلندا. وأصبحت يوهانا أول امرأة تتزوج امرأة أخرى في العالم وهي في منصب رئاسة وزراء دولة.[39]

في عام 2017، أصدرت كتاب سيرة ذاتية بعنوان "وقتي" (بالآيسلندية: Minn tími)، وتغطي السيرة الذاتية واحدة من أكثر الفترات إثارة للجدل في التاريخ الآيسلندي. من الانهيار المالي في خريف عام 2008، في خضم الاحتجاجات والانتخابات في السنة التالية، وفترة التعافي الاقتصادي الصعبة التي أعقبت أول حكومة يسارية آيسلندية.[40][41]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Peter Popham (29 January 2009)، "World gets its first gay leader"، The Independent، UK 
  2. أ ب ت Valur Gunnarsson (30 January 2009)، "Profile: Johanna Sigurdardottir"، The Guardian، UK 
  3. ^ "The 100 Most Powerful Women". Forbes. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. 
  4. ^ Reuters (27 September 2012). "Iceland's PM, its first female premier, says to quit politics". Reuters.com. تومسون رويترز. مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2012. 
  5. ^ Torild، Skard (30 July 2014). Women of power: Half a century of female presidents and prime ministers worldwide. Policy Press. صفحة 424. ISBN 978-1-4473-1578-0. 
  6. ^ "Short biographies of members of parliament: Jóhanna Sigurðardóttir" (باللغة الآيسلندية). Alþingi. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. 
  7. أ ب ت "Prime Minister of Iceland Jóhanna Sigurðardóttir". Prime Minister's Office. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2018. 
  8. أ ب Jóhanna Sigurðardóttir، Secretariat of Althingi، اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2009 
  9. ^ Prime Minister Formally Tenders Government's Resignation، Prime Minister's Office، 26 January 2009 
  10. ^ Iceland's coalition government resigns، Ministry of Foreign Affairs، 26 January 2009 
  11. ^ New Icelandic government under negotiation، IceNews، 27 January 2009 
  12. ^ Sigurdardóttir Ready to Become Iceland's PM، Iceland Review، 27 January 2009 
  13. ^ "New Icelandic government still popular". IceNews. 17 February 2009. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2009. 
  14. ^ Kosningar 9. maí og Geir hættir، الخدمة الإذاعية الوطنية الأيسلندية، 23 January 2009، مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2011  نسخة محفوظة 9 أغسطس 2011 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Bloomberg Business Week, Iceland Turns Left and Edges Toward EU نسخة محفوظة 23 July 2013 على موقع واي باك مشين., Leigh Phillips, 27 April 2009. Retrieved 20 October 2011.
  16. ^ Iceland announces early election، BBC News، 23 January 2009 
  17. ^ Moody، Jonas (30 January 2009). "Iceland Picks the World's First Openly Gay PM". Time. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2009. 
  18. ^ "First gay PM for Iceland cabinet". BBC News. 1 February 2009. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2009. 
  19. ^ "Johanna Sigurdardottir". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2019. 
  20. ^ "Iceland Review Online: Daily News from Iceland, Current Affairs, Business, Politics, Sports, Culture". Icelandreview.com. 6 December 2005. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2010. 
  21. ^ "Icesave referendum set for 6 March". BBC News. 19 January 2010. مؤرشف من الأصل في 21 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2010. 
  22. ^ IJslandse parlement stemt in met Icesave-deal nu.nl, 16 februari 2011 نسخة محفوظة 30 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Iceland president triggers referendum on Icesave repayments by Julia Kollewe, The Guardian 20 February 2011 نسخة محفوظة 30 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ President IJsland tekent Icesave-akkoord niet nu.nl, 20 februari 2011 نسخة محفوظة 30 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ "Iceland to hold April referendum on overseas bank compensation plan". Monsters and Critics. 25 February 2011. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2011. 
  26. ^ "Iceland government says not threatened by referendum defeat". MSN. 11 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2011. 
  27. ^ "Iceland's Former PM Taken to Court". Iceland Review Online. 28 September 2010. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2010. 
  28. ^ "Islands tidligere statsminister stilles for riksrett". افتنبوستن (باللغة النرويجية). Oslo, Norway. NTB. 28 September 2010. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2010. 
  29. ^ "Iceland to Convene Constitutional Parliament"، Iceland Review، 30 January 2009، اطلع عليه بتاريخ 17 أكتوبر 2011 
  30. ^ http://www.thjodfundur2010.is/other_files/2010/doc/Act-on-a-Constitutional-Assembly.pdf
  31. ^ "Þjóðfundur 2010 – Fréttir – The main conclusions from the National Forum 2010". Thjodfundur2010.is. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2011. 
  32. ^ "Stjórnlagaráð 2011 – English". Stjornlagarad.is. 29 July 2011. مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2011. 
  33. ^ "Referendum to Be Held on Icelandic Constitution". Iceland Review. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2013. 
  34. ^ Sirota، David (26 March 2010). "Iceland's stripping ban – Broadsheet". Salon.com. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2010. 
  35. ^ "Iceland: the world's most feminist country". The Guardian. 25 March 2010. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2012. 
  36. ^ "Jóhanna Sigurðardóttir: The gender pay gap is now the most important equality issue". مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2019. 
  37. ^ "Alþingi – Æviágrip: Jóhanna Sigurðardóttir" (باللغة الآيسلندية). 2 February 2009. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2009. M. 1. (28. febr. 1970) Þorvaldur Steinar Jóhannesson (f. 3. mars 1944) bankastarfsmaður í Reykjavík. Þau skildu. 
  38. ^ "Þingtíðindi". Alþingi. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2013. 
  39. ^ "Iceland PM weds as gay marriage legalised". The Telegraph. London. 28 June 2010. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2019. 
  40. ^ Iceland's First Woman PM Releases Biography - The Reykjavik Grapevine نسخة محفوظة 18 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Síðasta samtal Jóhönnu og Davíðs: „Ég varð um tíma að halda símtólinu vel frá mér, svo æstur var hann“ - Vísir نسخة محفوظة 18 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.