يو بي إس (بنك)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يو بي إس (بنك)
UBS Group AG
UBS Logo.png
 

UBS sign.png
 

تاريخ التأسيس 1854  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
البورصة بورصة نيويورك (UBS)[1]
بورصة سويسرا (UBSG)
بورصة طوكيو (8657)  تعديل قيمة خاصية (P414) في ويكي بيانات
الدولة Flag of Switzerland.svg سويسرا[2]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المالك جي اي سي (7.07 نسبة مئوية) (10 ديسمبر 2014)
بلاك روك (4.89 نسبة مئوية) (15 يناير 2015)
البنك النرويجي (3.30 نسبة مئوية) (10 ديسمبر 2014)[3]  تعديل قيمة خاصية (P127) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي زيورخ  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
الصناعة مصرف، خدمات مالية
المنتجات
موقع ويب الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
ايرادات وعائدات
العائدات 30.21 مليار دولار أمريكي (2018)[4]
الدخل التشغيلي 5.45 مليار دولار أمريكي (2018)[4]
 Fleche-defaut-gauche-gris-32.png

يو بي إس جروب أيه جي (بالإنجليزية: UBS Group AG)‏ هو مصرف استثماري سويسري متعدد الجنسيّات وشركة خدمات مالية تأسّست في سويسرا، ويَقع مَقَرها الرَئِيسيّ في مدينتي زيورخ وبازل، وتتمتَّع بحضور في جَمِيع المراكز الماليَّة الكبرى باعتِبارها أكبر مؤسَّسة مصرفية سويسريَّة فِي العَالم. تشتهر خِدمات عملاء "يو بي إس" بالسرية الصارمة بَين البَنك والعميل وثقافة السرية المصرفيّة، ولها مَرَاكِز كَبِيرَة في أسواق الأمريكيّتين وأوروبا والشَّرق الأوسَط وأفريقيا وآسيا وَالمُحِيط الهَادِئ جعلته مؤسَّسة ماليَّة عالمية مهمة. تأسس "يو بي إس" في 1862 كبنك في فينترتور مَع بداية ظهور الصناعة المصرفيّة السويسريَّة، تنافس يو بي إس مَع "مؤسَّسة البَنك السويسري" لعقود حتَّى اندمج البنكان في عام 1998 لِإِنشاء شَّرِكَة واحدة تُعرف بِاِسم "يو بي إس".

يوفر "يو بي إس" خِدمات إدارة الثروات وإدارة الأصول وَالخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة للعملاء من الأَفرَاد وَالشَّرِكات وَالمُؤَسِسَات، ويُدير أكبر قدر من الثروة الخاصّة فِي العَالم، حيثُ أن حوالي نصف قائمة فوربس للمليارديرات من عملائه، ويحتفظ "يو بي إس" ببنك استثماري عالمي ويُعتبر صانع السوق الأَسَاسِي، ويحتفظ بالعديد من أقبية البنوك تحت الأرض والمخابئ ومرافق للتخزين السبائك الذهبية حول جبال الألب السويسريَّة وعلى الصَّعِيد الدوليّ، وقد احتَّلت عَمَليّات "يو بي إس" في مؤشر السرية الماليَّة لعام 2018 المرتبة الأولى في سويسرا، والمرتبة الثانيَّة في الوَلاَيات المتَّحدة.

في عام 2017 كَان "يو بي إس" في المرتبة الحادية عِشرَة في قَائِمَة أكبر البنوك في أُورُوبَّا، بقيمة سوقِيَّة تَبلُغ 64.5 مِليار دُولَار، [5] وتبلغ أصوله الخاضعة للإدارة أَكثَر من 3.2 تريليون فرنك سويسري مِنهَا حوالي 2.8 تريليون أصول مستثمرة.[6][7] أنشأ "يو بي إس" معمل لأبحاث تقنية سِلسِلَة الكتل في لندن في أواخر 2016 لِتَعزِيز الأَمن السيبراني وتشفير أَنشطة العملاء، ويُعتبر "يو بي إس" أحد "أكبر وأقوى المؤسّسات الماليَّة فِي العَالم".[8][9]

هيكل الشركة[عدل]





Circle frame.svg

ملكية رأس مال يو بي إس حسب بلد المنشأ اعتبارًا من 2014.[10]

  سويسرا (19.5%)
  الولايات المتحدة (10.6%)
  المملكة المتحدة (16.8%)
  آسيا-المحيط الهادئ-سنغافورة (9.7%)
  آخرين (42.7%)
  ألمانيا (0.7%)
مكاتب بنك UBS الاستثماري في "299 بارك أفينيو" في مدينة نيويورك

يو بي إس هي شَّرِكَة مُسَاهَمَة ("مَملُوكَة لمساهميها") وفقًا للقوانين السويسريَّة، تأسّست في عام 2009، [11] وأسهمها مدرجة في بورصة سويسرا وبورصة نيويورك، وتتواجد الشَّرِكَة في جَمِيع المراكز الماليَّة الرَئِيسيّة في جَمِيع أنحاء العَالَم، ولها مكاتب في 50 دَولَة، ويعمل حوالي 31 بالمائة من موظفيها في الأمريكتين و32 بالمائة في سويسرا، و19 بالمائة في الشَّرق الأوسَط وأفريقيا وأوروبا باستثناء سويسرا، و18 بالمائة في مِنطَقَة آسِيَا وَالمُحِيط الهَادِئ، [12] وله تواجد كَبِير في الولايات المتحدة، حيثُ يقع المقر الرَئِيسيّ الأمريكيّ لِلخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة في مَدِينَة نِيُويُورك، وله مَكتَب لتقديم استشارات إِدَارَة الثروات الخاصّة في ويهاوكين، نيو جيرسي، وله مكاتب مَبيعات وتجارة وإدارة ثروات خاصَّة في ستامفورد، كونيتيكت.

يعمل البَنك في إِدَارَة الثروات العالميَّة، وبنك الاِستِثمَار، وإدارة الأصول وَالخِدمات المصرفيّة للأفراد وَالشَّرِكات، [12] وَهُو المزود الرائد لِلخِدمات المصرفيّة للأفراد وَالخِدمات المصرفيّة التجاريَّة في سويسرا، بلغَ إجمالي الأصول المستثمرة في البَنك 3.101 مِليار دُولَار أمريكي، وبلغت حُقوق المساهمين 52.928 مِليار دُولَار أمريكي، تم أُدرجت أسهم البَنك في "يو بي إس جروب أيه جي" في نوفمبر 2014 للتداول كشركة قابضة جديدة في بورصة نِيُويُورك وبورصة سويسرا، وبنهاية عام 2018 بَلَغَت قيمته السوقِيَّة 45.907 مِليار دُولَار أمريكي، واعتبارًا من 14 يناير 2015 تم شطب أسهم "يو بي إس أيه جي" الشَّرِكَة التَّابِعَة لمجموعة "يو بي إس جروب أيه جي" من بورصة نِيُويُورك.[13][14]

التاريخ[عدل]

تأسس البَنك رسميًا في أبريل 1862 عِند تَأسِيس نواة البَنك في فينترتور، [15] وَكَان من المفترض أن تَحَمُّل الشَّرِكَة المندمجة اسم "المصرف المتحد السويسري"، لكنّ المسؤولون اختاروا تسميته ببساطة "يو بي إس" بسبب تعارض الاسم مَع "بنك سويسرا المتحد" وَهُو فرع البنك المتحد المحدود الباكستاني في سويسرا. وَلَم يُعدُّ "يو بي إس" اختصارًا بل أصبَح العلَّامة التجاريَّة لِلشَّرِكَة، ويُرمز شعارها المكون من ثلاثة مفاتيح إلى قيم الشَّرِكَة المُتمثلة في الثِقَة والأمان وحسن التَّقدير.[16]

مؤسسة البنك السويسري[عدل]

مكاتب شركة مؤسسة البنك السويسري في بازل في حوالي 1920 [17]

يعود تَارِيخ "يو بي إس" إلى 1854 عَندَمَا قامت ست شركات مصرفية خاصَّة في سويسرا لتشكيل "بانكفيرين"، وَهُو ائتلاف تِجَارِيّ قام بدور الاكتتاب لأعضائه البنوك، [18] وَفِي 1871 نسق بانكفيرين مَع "مؤسَّسة البَنك السويسري" لتشكيل "باسلر بانكفيرين" وهي شَّرِكَة مساهمة لتحل محل ائتلاف بانكفيرين التِجَارِيّ الأصليّ، [18] وَبَعد أن بدأَ البَنك الجَدِيد بالتزام مبدئي قدره 30 مليُون فرنك سويسري و6 ملايين فرنك سويسري من رأس المال، سرعان مَا عانَى من آلام متزايدة عَندَمَا تسببت خسائر فادحة في ألمانيا في تَعلِيق أرباحه حتَّى عام 1879.[18]

اندمج البَنك مَع "شَّرِكَة بنك زيورخ" في 1885، وَفِي 1886 اِستَحوذ على "باسلر دبوسيتن بانك" وعلى بنك الاتِحاد السويسري، ولاحقًا غير اسمه إلى "شفايتشر بانكفيرين" ("مؤسَّسة البَنك السويسري")، [18] فيمَا كَان الاسم الإنجليزي للبنك في الأصل (بالإنجليزية: Swiss Bankverein)‏ "البَنك السويسري" وتمَّ تغييره "مؤسَّسة البَنك السويسري" إلى (بالإنجليزية: Swiss Bank Corporation)‏‏ (اختصارًا SBC) في 1917.[19]

شهدت مؤسَّسة البَنك السويسري فَترَة من النمُو حتَّى توقفت مَع بداية الحرب العالمية الأولى، حيثُ خسر البَنك استثماراته في الشَّرِكَات الصناعيّة الكبرى، وبحلول نهاية 1918 كَان البَنك قد تعافى، وأرتفع عدد موظفيه إلى 2000 مُوَظَّف بحلول 1920، وَكَان تأثير انهيار سوق الأوراق الماليَّة في عام 1929 والكساد الكبير على البَنك شديدًا خاصَّة عَندَمَا انخفضت قِيمَة الفرنك السويسري في 1936، حيثُ انخفضت أصوله من 1.6 مِليار فرنك سويسري إلى 1 مِليار فرنك سويسري بحلول 1936، وَفِي 1937 تبنت مؤسَّسة البَنك السويسري شعارها المكون من ثلاثة مفاتيح والَّذِي صممه "وارجا هونيجر لافاتير" بحيث يرمز إلى الثِقَة والأمان وحسن التَّقدير وَلَا يزال جُزءًا من شِعَار "يو بي إس" الحاليّ، تلقى البَنك دفعات كَبِيرَة من الأموال الأجنبيَّة لحفظها عشية الحرب العالمية الثانية في 1939، وقرت مؤسَّسة البَنك السويسري فتح مَكتَب في مَدِينَة نِيُويُورك، [20] وكانت تهدف من فتحه ليكون مكانًا آمنًا لتخزين الأصول في حالَة حدوث غزو لسويسرا، [21] وَخِلَال الحرب انهارت الأَعمَال التجاريَّة التقليديّة للبنوك وأصبحت الحُكومة السويسريَّة أكبر عملاء البَنك، وَفِي 1945 اِستَحوذت مؤسَّسة البَنك السويسري على "باسلر هاندلس بنك" (البَنك التِجَارِيّ لبازل) الَّذِي يُعد أحد أكبر البنوك في سويسرا لكنّه أصبَح معسراً مَع نهاية الحرب، وظلت إحدى الشَّرِكَات الرائدة في تأمين الدُّيون في الحُكومة السويسريَّة في سنوات مَا بَعد الحرب، وضاعفت "إس بي سي" أصولها بأكثر من الضِعف مُنذ نهاية الحرب إلى 4 مِليار فرنك سويسري بحلول نهاية الخَمسينِيَّات من القرن الماضي، وضاعفت أصولها مرَّة أُخرى في مُنتَصَف الستينيّات، متجاوزة 10 مِليار فرنك سويسري بحلول عام 1965، وَفِي 1961 اِستَحوذت مؤسَّسة البَنك السويسري على "البَنك الشعبي فاليزان" ومقره سيون، واستحوذت أيضًا على "البَنك الشعبي في سيير".[22] اِفتَتَح البَنك مَكتَب فرعي كامل في طُوكِيُو في 1970.

مكاتب مؤسسة البنك السويسري في سانت غالن في حوالي 1920

في 1992 اِستَحوذت مؤسَّسة البَنك السويسري على "أوكونور وشركائه" وهي شَّرِكَة تداول خيارات مَقَرها شيكاغو وهي أكبر صانع سوق في بورصات الخيارات الماليَّة في الوَلاَيات المتَّحدة، [23] دُمجت أوكونور في "إس بي سي" مَع أَنشطة رأس المال والعملات لتشكيل أسواق رأس المال وعمليات الخزينة المتكاملة عالميًا، وَفِي 1994 اِستَحوذت مؤسَّسة البَنك السويسري على "برينسون بارتنرز" وهي شَّرِكَة لإدارة الأصول تعمل على تَوفِير وصول المؤسّسات الأمريكيَّة إلى الأسواق العالميَّة، مُقابِل 750 مليُون دُولَار أمريكي.[24] وَبَعد عَمَلِيَّة الاِستِحواذ أدار المؤسِس "غاري بي برينسون" أَعمَال إِدَارَة الأصول في مؤسَّسة البَنك السويسري وَبَعد ذَلِك عُين مديرًا للاستثمار في "يو بي إس إِدَارَة الأصول" عَندَمَا اندمجت مؤسَّسة البَنك السويسري مَع "يو بي إس".[25] واستحوذت المؤسسة على "شَّرِكَة إس جي واربورغ" في 1995 مُقابِل 1.4 مِليار دُولَار أمريكيّ وهي شَّرِكَة مصرفية استثمارية بريطانيَّة رائدة، كَان الاِستِحواذ بمثابة دفعة كَبِيرَة في مَجَال الخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة، واكتسبت "إس جي واربورغ" سمعة طيبة باعتِبارها بنكًا تجاريًا جريئًا وأصبح أحد البنوك الاستثماريَّة الأكثر احترامًا في لندن.[26] ولاحقًا تبين أن توسع واربورغ في الوَلاَيات المتَّحدة كَان معيبًا ومكلفًا وانهارت محادثات الاندماج في 1994 مَع مورغان ستانلي، [27] ودمجتها المؤسسة مَع وحدتها المصرفيّة الاستثماريَّة الحاليَّة لِإِنشاء "إس بي سي واربورغ".[28]

في 1997 دفعت مؤسَّسة البَنك السويسري 600 مليُون دُولَار أمريكيّ للاستحواذ على بنك الاِستِثمَار "ريد ديلون" الأمريكيّ، [29][30] الَّذِي ترجع أصوله إلى ثلاثينيّات القرن التَّاسِع عشر، وَكَان من بَين الشَّرِكَات القوية في وول ستريت في عشرينيّات وثلاثينيات القرن الماضي، وبحلول التسعينات كَان لَه مَجمُوعَة اِستِشارِيَّة قويّة لعمليات الاندماج والاستحواذ، ودخل ريد ديلون في مفاوضات لبيع نَفسُه لِشَرِكَة مجموعة إي إن خي الَّتِي تمتلك 25 بالمائة من الشَّرِكَة بِالفِعل، لكنّ شركاء ديلون ريد رفضوا خُطَّة البيع خاصَّة بَعد اِستِحواذ "مؤسَّسة البَنك السويسري" عليه، وتمَّ دمج "ريد ديلون" مَع "إس بي سي-واربورغ" لِإِنشاء "إس بي سي-واربورغ ديلون ريد"، وَفِي عام 2000 أُزيل "ريد ديلون" من اسم الشَّرِكَة، ولاحقًا في 2005 أُعِيدَ إلى اسم الشَّرِكَة وأصبحت بِاِسم "ديلون ريد كابيتال مانجمنت" الَّذِي يتولى عَمَليّات صُندُوق التحوط المشؤومة في يو بي إس.

بنك الاتحاد السويسري[عدل]

بنك في فينترتور الذي تأسس في 1862
بنك توجنبرج تأسس في 1863

ظهر بنك الاتِحاد السويسري في عام 1912 باندماج "بنك في فينترتور" و"بنك توجنبرج"، وكان "فينترتور" قد تأسس في 1862 برأس مال أولي 5 مليُون فرنك سويسري وركز على تَوفِير التمويل للصناعة وَالشَّرِكات الأُخرى، واستفاد بشكل كَبِير من روابط السكك الحديديَّة القريبة ومنشآت التخزين الكبيرة خِلال الحرب الأهلية الأمريكية عَندَمَا ارتفعت أسعار القطن بشكل كَبِير، [31] فيمَا تأسس "بنك توجنبرج" في 1863 برأس مال أولي قدره 1.5 مليُون فرنك سويسري كبنك ادخار ورهن عقاري وله شبكة مكاتب فرعيَّة في شَرق سويسرا.[32] تم تداول الشَّرِكَة الجَدِيدَة في البداية تحت الاسم الإنجليزي (بالإنجليزية: Swiss Banking Association)‏ وَفِي 1921 تم تغييرها إلى "بنك الاتِحاد السويسري" لتعكس اسمها الفرنسيّ (بالفرنسية: Union de Banques Suisses)‏.[33]

يمتلك البَنك المُشتَرَك إجمالي أصول تَبلُغ 202 مليُون فرنك سويسري وإجمالي حُقوق مساهمين تَبلُغ 46 مليُون فرنك سويسري، وَفِي 1917 أكمل "يو بي إس" بِنَاء مقره الجَدِيد في زيورخ في شارع باهنهوفستراسي، وَهُو بمثابة وول ستريت في سويسرا، وبحلول 1923 كَانَت مكاتبه في جَمِيع أنحاء سويسرا، [32] وَفِي أعقاب الحرب العالمية الأولى والكساد الكبير قام البَنك بالعديد من عَمَليّات الاِستِحواذ المصغرة، وَفِي عام 1937 تأسّست شَّرِكَة "انتراج أيه جي" لإدارة الأصول والمسؤولة عَن صناديق الصناديق المُشتركة.

احتفظ "بنك يو بي إس" بكميات كبيرة من الذهب المسروق في خزائن البنوك خلال الحرب العالمية الثانية، توضح الصورة سبيكة ذهب صادرة عن يو بي إس، صهرت من "الأصول غير المطالب بها" المودعة في البنك

لَم تُعرف أَنشطة بنك الاتِحاد السويسري خِلال الحرب العالمية الثانية للجمهور إلَّا بَعد عقود من الحرب، عَندَمَا ثبت لعب "يو بي إس" أدوار نشطة في تداول الذهب والأوراق الماليَّة المسروقة والأصول الأُخرى خِلال الحرب العالميَّة الثانيَّة، [34][35] وأصبحت قَضِيَّة "الملكيّة غير المطالب بِهَا" لضحايا الهولوكوست قَضِيَّة رئيسيَّة لبنك "يو بي إس" في مُنتَصَف التسعينات، وَبَعد سِلسِلَة من الاكتشافات في 1997 أصبَحَت القضية في مقدمة الاهتمام الوطنيّ في عاميّ 1996 و1997.[36] حيثُ أكد "يو بي إس" أن عددًا كبيرًا من الحسابات لَم يطالب بِهَا أحد نتيجة لسياسة البَنك الَّتِي تتطلب شهادات وفاة من أفراد الأسرة لِلمُطالبة بمحتوياتها، [37][38] وتلقّى تعامل البَنك انتقادات واسعة، وحضيت باهتمام سلبي كَبِير في الوَلاَيات المتَّحدة، [39][40] وتعرض لضغوط كَبِيرَة من السياسيين الأمريكيين لتعويض الناجين من الهولوكوست الذين رفعوا دَعَاوَى ضدَّ البَنك.[41]

افتتح بنك الاتحاد السويسري فرع جديد في شارع باهنهوف شتراسه في زيورخ في عام 1917.

بَعد فَترَة وجيزة من نهاية الحرب العالميَّة الثانيَّة أكمل بنك الاتِحاد السويسري الاِستِحواذ على "ايدجنوسيش بانك" وَهُو بنك كَبِير مقره زيورخ كَان يُعاني من خسائر فادحة، ونتيجة للاندماج تجاوزت أصول بنك الاتِحاد السويسري 1 مِليار فرنك سويسري وَنَقل عملياته إلى زيورخ، وَفِي السنوات التَالِيَة اِفتَتَح عدَّة فروع، واستحوذ على عدد من البنوك في سويسرا، وزادت مكاتبه من 31 مكتبًا في 1950 إلى 81 مكتبًا بحلول أوائل الستينيّات، وَفِي 1960 اِستَحوذ على حصّة 80 بالمائة في مصفاة "أرغور إس أيه" السويسريَّة المُتخصِصة في المعادن الثمينة والَّتِي تأسّست في 1951 في كانتون تيسينو، [22] حيثُ ينتج "يو بي إس" سبائك الذهب عبر "أرغور هيراوس" المَشهورة بِاستخدام تقنية شريط كينبار [الإنجليزية] ثلاثية الأبعاد الفريدة التي توفر حماية معززة ضدَّ تزوير سبائك الذهب في البنوك، [42] وبحلول 1962 بَلَغَت أصول البَنك 6.96 مِليار فرنك سويسري، متفوقاً بفارق بسيط على مؤسَّسة البَنك السويسري ليصبح أكبر بنك في سويسرا، [43] وتخلل النمُو السَّرِيع استحواذه على "بينهاندل" في 1967 ليصبح من أقوى البنوك في أُورُوبَّا.[32]

بحلول الثمانينات من القرن الماضي أَسّس بنك الاتِحاد السويسري مكانته باعتِباره الضامن الأوروبيّ الرائد لسندات اليوروبوندز، بَعد عمليتي اِستِحواذ كبيرتين قام بِهَا في 1986 لشركتي "فيليبس ودرو" وإي غه فاربن. وقام "يو بي إس" بأول عَمَلِيَّة اِستِحواذ في الوَلاَيات المتَّحدة في 1991 باستحواذه على "تشيس انفستورز مانجمنت كوربوريشن" وهي شَّرِكَة إِدَارَة أصول تَابِعَة لبنك تشيس مانهاتن، [22] وَفِي وَقت الاِستِحواذ تمكَّنت "تشيس" من إِدَارَة أصول تَزِيد عَن 30 مِليار دُولَار أمريكي.[44] كَان البَنك يستثمر في إِدَارَة الأصول المُحافظة، وأعمال التأمين على الحَيَاة ولكنَّ 60 بالمائة من أرباحه كَانَت من عملياته المصرفيّة السويسريَّة.[45][46] وَفِي 1993 قَدَم كريدي سويس عرضًا للاستحواذ لبنك الاتِحاد السويسري لصالح "سويس فولكس بانك" السويسري، وَهُو خامس أكبر بنك في سويسرا والَّذِي وَاجَه صُعُوبات ماليَّة في أوائل التسعينات، [43] وأصبح "كريدي سويس" أكبر بنك في سويسرا لأول مرة، واشترى "يو بي إس" مَجمُوعَة من البنوك السويسريَّة الأصغر في 1994 واشترى "بنك كانتون أبنزل-أوسرهودن" في 1996، وَفِي عام 1997 اِستَحوذ لويدز بنك على "شرودر ومونشماير" و"هينجست وشركائه" لتحسين وصوله إلى الخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة الألمانيَّة وأسواق إِدَارَة الثروات الخاصّة.[47]

اندماج 1998[عدل]

بعد اندماج البنكين أصبحا معروفين فقط باسم "يو بي إس" مع الاحتفاظ برمز "المفاتيح الثلاثة" لشركة مؤسسة البنك السويسري

تعرض بنك الاتِحاد السويسري لانتقادات شديدة من المساهمين المُنشقين خِلال مُنتَصَف التسعينات، حيثُ انتقدوا إدارته المُحافظة وانخفاض العائد على حُقوق الملكيّة، [48] وأصبح "مارتن إبنر" من خِلال صندوقه الاستثماري "بي كاي فيجن" أكبر مساهم في بنك الاتِحاد السويسري وحاول فرض إعادة هيكلة كَبِيرَة لعمليات البَنك، [49] وبهدف الاِستِفادَة من هَذَا الوضع، عرض بنك كريدي سويس خطة اندماج على بنك الاتِحاد السويسري لِإِنشاء ثاني أكبر بنك فِي العَالم في عام 1996، [50] ولكنَّ مَجلِس إِدَارَة بنك الاتِحاد السويسري رفضَ بالإجماع الاندماج المقترح، [51] فيمَا قاد "إبنر" الَّذِي أيد فكرة الاندماج ثورة للمساهمين أدَّت إلى استبدال رَئِيس مَجلِس الإِدَارَة "روبرت ستودر" بـ "ماتيس كابيالافيتا".[52]

في 8 ديسمبر 1997 أُعلن عَن دمج جَمِيع أسهم "بنك الاتِحاد السويسري" وأسهم شَّرِكَة "مؤسَّسة البَنك السويسري" وهما ثاني وثالث أكبر بنوك سويسرا، [53] وكانت محادثات الاندماج قد بَدَأت بَعد أقل من عام من رفضَ الاندماج مَع بنك كريدي سويس.[54] ونتج عَن الاندماج تَأسِيس بنك "يو بي إس أيه جي" بأصول تَبلُغ أَكثَر من 590 مِليار دُولَار أمريكي.[55] وأراد رَئِيس مَجلِس إِدَارَة يو بي إس "مارسيل أوسبيل" تسمية الشَّرِكَة المندمجة "بنك سويسرا المتحد" لكنّه لاحقًا وَافَق على اِستِخدام "يو بي إس" بَعد الاِستِحواذ على شَّرِكَة الوساطة الأمريكيَّة "باين ويبر [الإنجليزية]".[56]

يُشار إلى البَنك الجَدِيد بالعامية "نيو يو بي إس" لتمييزه عَن بنك الاتِحاد السويسري السَّابِق، وأصبح البَنك الجَدِيد ثاني أكبر بنك فِي العَالم في ذَلِك الوَقت، بَعد بنك طُوكِيُو ميتسوبيشي.[55] وجمعت عَمَلِيَّة الاندماج بَين مختلف شركات إِدَارَة الأصول لِإِنشاء أكبر مدير أموال فِي العَالم، حيثُ يدير أَكثَر من 910 مِليار دُولَار من الأصول الخاضعة للإدارة، فيمَا تولَّى "ماتيس كابيالافيتا" القادم من بنك الاتِحاد السويسري مَنصِب رَئِيس البَنك الجَدِيد، وتمَّ تعيين "مارسيل أوسبيل" القادم من البَنك السويسري في مَنصِب الرئيس التنفيذي، وشغل خبراء البَنك السويسري القديم حوالي 80 بالمائة من المناصب الإداريَّة العليا في البَنك الجَدِيد، [57][58] وَكَان لَدَى "بنك الاتِحاد السويسري" أَعمَال مصرفية تجاريَّة قويّة في سويسرا، بينما يتمتع كلًا البنكين بقدرات قويّة في إِدَارَة الأصول.[59][60]

باين ويبر والتوسع الدولي 2000 إلى 2006[عدل]

في 3 نوفمبر 2000 اندمج "يو بي إس" مَع شركة باين ويبر [الإنجليزية] وهي شَّرِكَة أمريكيَّة للوساطة الماليَّة وإدارة الأصول بِقيادة رَئِيس مَجلِس الإِدَارَة والمدير التَّنفِيذِي "دونالد مارون"، [61][62] كَانَت "باين ويبر" رابع أكبر شَّرِكَة للوساطة في الوَلاَيات المتَّحدة ولها 385 مَكتَب توظيف و8554 وسيط، وأصبحت "يو بي إس" أكبر شَّرِكَة لإدارة الثروات والأصول فِي العَالم، وَعِند الاندماج أصبحت الشَّرِكَة الجَدِيدَة تُعرف بِاِسم "يو بي إس بَين ويبر"، وَفِي 2003 اختفى اسم "بَين ويبر" عَندَمَا أُعِيدَ تسمية الشَّرِكَة بِاِسم "يو بي إس ولث مانجمنت يو إس أيه".[22][63]

عُين جون بي كوستاس في مَنصِب الرَّئِيس التَّنفِيذِي لقسم الخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة في يو بي إس، وَهُو تاجر سندات سابق ورئيس مشارك للدخل الثابت في "كريدي سويس فيرست بوسطن" ورئيس تداول الدَّخل الثابت في بنك الاتِحاد السويسري في 1998، وَبَعد تعيينه أقرَّ الانقِسام وَغير اسم البَنك إلى "يو بي إس واربورغ" في ديسمبر 2001.[64][65] وحول كوستاس استراتيجيَّة النمُو من الاِستِحواذ على شركات بأكملها إلى توظيف مصرفيين استثماريين فرديين أو فرق من المصرفيين من الشَّرِكَات المُنافسة، في مُحاوَلة لاقتحام شريحة النخبة من البنوك الاستثماريَّة، [66][67] واتبع كوستاس نهج مشابه في بِنَاء أَعمَال الدَّخل الثابت لبنك يو بي إس، ووظف أَكثَر من 500 مُوَظَّف مَبيعات، ورفع إيرادات البَنك من 300 مليُون دُولَار أمريكيّ في عام 1998 إلى أَكثَر من 3 مِليار دُولَار أمريكيّ بحلول عام 2001.

يو بي إس للخدمات المالية (يسار) في فرانكفورت في 2012

كَان وصول "كين موليس" المصرفي الاستثماري السَّابِق في "دريكسيل بورنهام لامبرت" بمثابة انقلاب كَبِير ضدَّ جون بي كوستاس، حيثُ انضم موليس إلى "يو بي إس" قادماً من "دونالدسون لوفكين وجينريت" في 2001 بَعد فَترَة وجيزة من اِستِحواذ "كريدي سويس فيرست بوسطن [الإنجليزية]"، وَخِلَال الست السنوات الَّتِي قضاها في "يو بي إس" تولَّى مويلس في النهاية مَنصِب رَئِيس بنك "يو بي إس الاستثماري"، وَكَان لَه الفضل مَع كوستاس في بِنَاء العمليَّات المصرفيّة الاستثماريَّة لبنك "يو بي إس" في الوَلاَيات المتَّحدة.[68] وَخِلَال أسابيع من انضمامه أحضر موليس فَرِيق مكون من 70 مصرفي من "دونالدسون ولوفكين وجينريت"، حيثُ وظف كلّ من كوستاس وموليس أَكثَر من 30 مصرفيًا أمريكيًا رفيعًا من 2001 إلى 2004، [64] وتُشير التقديرات إلى أن بنك "يو بي إس" أنفق مبلغ يتراوح بَين 600 إلى 700 مليُون دُولَار أمريكيّ لتوظيف كبار المصرفيين خِلال الفَترَة (2001-2004)، [69] ومن أبرزهم أوليفييه ساركوزي، و"بن لوريلو"، و"بلير إيفرون"، و"جيف ماكديرموت".[70][71]

بحلول 2003 صعد "يو بي إس" إلى المرتبة الرابعة في الرسوم المصرفيّة الاستثماريَّة العالميَّة، وحقق 2.1 مِليار دُولَار أمريكيّ من 39 مِليار دُولَار أمريكيّ دفعها للبنوك الاستثماريَّة، واحتل "يو بي إس" باستمرار المرتبة الرابعة في قَائِمَة الرسوم العالميَّة وحقق رقماً قياسياً في 20 ربعًا متتاليًا من الأرباح المُتزايدة.[72] وَفِي عام 2006 أنشأ "يو بي إس" مَشرُوع مُشتَرَك في الصين وبحلول نهاية عام 2006 بدأَ "يو بي إس" في تجربة الثروات المُتغيِرة، وَفِي أواخر 2005 ترأس كوستاس وَحدة جديدة لصناديق التحوط في "يو بي إس" تُعرف بِاِسم "ديلون ريد كابيتال مانجمنت"، وعُين "هوو جينكينز" في منصبه السَّابِق وَهُو مصرفي استثماري قديم.[73]

في 2006 غادر "بلير إيفرون" و"مايكل مارتن" البَنك، [74][75] وتبعهم "كين موليس" في مارس 2007 وأسس شَّرِكَة جديدة بِاِسم "موليس آند كومباني"، [76] وترأّس فِيهَا فَرِيق كَبِير من كبار المصرفيين الاستثماريين القادمين من يو بي إس، [77][78] وَكَان رحيل موليس ناتجًا عَن الصِراع المتكرر حول تَوَافُر رأس المال من الميزانيَّة العموميَّة للبنك لمتابعة المُعاملات الكبيرة، وَلَا سِيمَا الاِستِحواذ على الدُّيون، [79] وشملت المغادرات البارزة الأُخرى الرَّئِيس المشارك لِلخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة "جيف ماكديرموت" في أوائل عام 2007، وأوليفييه ساركوزي في أوائل عام 2008، وبن لوريلو في 2009.

أزمة الرهن العقاري والتعافي 2007-2009[عدل]

في بداية عام 2007 أصبَحَت "يو بي إس" أول شَّرِكَة تُعلن عَن تكبدها خسائر فادحة في الرهون العقارية عالية المخاطر، [80] وَفِي مايو 2007 أعلن "يو بي إس" عَن إغلاق قسم "ديلون ريد كابيتال مانجمنت"، [81] على الرغم تحقيقه أرباح بَلَغَت 720 مليُون دُولَار أمريكيّ في العَام السَّابِق، وَبَعد أن تولَّى "يو بي إس" مَرَاكِز "ديلون ريد كابيتال مانجمنت" في مايو 2007 ارتفعت الخسائر من 124 مليُون دُولَار أمريكيّ إلى 16 بالمائة من الخسائر البالغة 19 مِليار دُولَار أمريكي، فيمَا واصل "بنك يو بي إس" الاستثماري توسيع مخاطر الرهن العقاري في الرُبع الثاني من 2007 بينما كَان مُعظم المُشاركين في السوق يقللون مِنهَا، [82] ممَّا أدَّى خسائر قُدرت في النهاية بحوالي 84 بالمائة من إجمالي خسائر البَنك.[83]

استجابة لسلسلة المَشَاكِل المُتزايدة في "يو بي إس" استقال بيتر وفلي [الإنجليزية] بشكل غير متوقع من مَنصِب الرَّئِيس التَّنفِيذِي خِلال الرُبع الثاني من 2007، [84][85] وتبعه العديد من زملائه في العَام المقبل كَان أبرزهم رَئِيس مَجلِس إِدَارَة البَنك "مارسيل أوسبيل"، واستمرت مشاكل البَنك حتَّى نهاية 2007، [86] عَندَمَا أعلن البَنك عَن أول خسارة ربع سنوية مُنذ أَكثَر من خمس سنوات، [87] وعرضت الخسائر مَركَز رأس مال البَنك للخطر ولتفادي ذَلِك جَمع "يو بي إس" بسرعة 11.5 مِليار دُولَار أمريكيّ من رأس المال في ديسمبر 2007، مِنهَا 9.7 مِليار دُولَار أمريكيّ من مؤسَّسة الاِستِثمَار الحكوميَّة السنغافوريَّة، [88] وحوالي 1.8 مِليار دُولَار أمريكيّ من مستثمر شَرق أوسطي.[89]

متظاهرون خارج مقر يو بي إسفي زيورخ في 2009

بَعد التوسع الكبير في مخاطر الدَّخل الثابت خِلال عاميّ 2006 و2007 تحت قيادة هوو جينكينز [الإنجليزية] الرَّئِيس التَّنفِيذِي لبنك "يو بي إس" الاستثماري، [90] استمرت خسائر البَنك في الارتفاع في 2008، وأعلن "بنك يو بي إس" في أبريل 2008 أنَّه استثمر 19 مِليار دُولَار في الرهن العقاري وأصول الرهن العقاري الأُخرى.[91] وتجاوزت خسائره في سوق الرهن العقاري 37 مِليار دُولَار أمريكي، وهي أكبر خسائر من نوعها.[92][93][94]

في أكتوبر 2008 أعلن "يو بي إس" عَن وَضع رأس مال جَدِيد يبلغ 6 مِليار فرنك سويسري، من خِلال سندات إلزامية قابلة للتحويل، [95] وعقد اتفاقية مَع البنك الوطني السويسري لتحويل 60 مِليار دُولَار أمريكيّ من الأوراق الماليَّة غير السائلة والأصول المُختَلِفَة من "يو بي إس" إلى صُندُوق منفصل، [96][97] وَفِي نوفمبر 2008 وَضع 6 مِليار دُولَار أمريكيّ من حُقوق الملكيّة في "صُندُوق البَنك السيئ الجَدِيد"، [98] وَفِي فبراير 2009 أعلن أن خسارته في عام 2008 بَلَغَت حوالي 20 مِليار فرنك سويسري (17.2 مِليار دُولَار أمريكي)، وهي أكبر خسارة لِشَرِكَة في سنة واحدة في تَارِيخ سويسرا، [99] وَكَان البَنك مُنذ بداية الأزمة الماليَّة في 2007 قد خفض أَكثَر من 50 مِليار دُولَار أمريكيّ من استثمارات الرهن العقاري وسرح أَكثَر من 11000 مُوَظَّف، [100][101] وبحلول ربيع عام 2009 أعلن "يو بي إس" عَن إعادة هيكلة إدارية تهدف لِتَحقِيق الأرباح، فيمَا استقال "جيركر جوهانسون" رَئِيس قسم البَنك الاستثماري في أبريل 2009 وحل محله "أليكس ويلموت سيتويل" و"كارستن كينجيتر".[102] وأعلن "يو بي إس" أنَّه يخطط لتسريح 8700 مُوَظَّف، [103] ونفذ خُطَّة تعويضات جديدة، وَفِي أبريل 2009 أعلن "يو بي إس" أنَّه سيبيع شَّرِكَة الخِدمات الماليَّة البرازيليَّة "يو بي إس باكتوال" مُقابِل 2.5 مِليار دُولَار أمريكيّ إلى "بي تي جي أنفستمنتس".[104]

مقر "يو بي إس" العالمي في زيورخ باراديبلاتز

باعت الحُكومة السويسريَّة حصَّتها في يو بي إس البالغة 6 مِليار فرنك سويسري في أواخر عام 2008 بأرباح كَبِيرَة، حيثُ اشترت الحُكومة سندات قابلة للتحويل في 2008 لمساعدة "يو بي إس" على تصفية ميزانياتها العموميَّة من الأصول السامة، [105] فيمَا استفاد البَنك من تحسن سوق الأسهم في مُنتَصَف 2009 وَوَضع أسهم بقيمة 3.5 مِليار دُولَار مَع عدد صغير من المستثمرين المؤسسيين الكبار، [106][107] كرر "أوزوالد جروبل" خططه لِلحِفَاظ على نموذج أَعمَال متكامل لتقديم استشارات إِدَارَة الثروات وَالخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة وإدارة الأصول.[108]

2010 إلى الوقت الحاضر[عدل]

المكاتب السابقة لبنك يو بي اس في ستامفورد، كونيتيكت تقريبا في حجم اثنين الأمريكية ملاعب كرة القدم، وكان أكبر قاعة التداول عمود أقل في العالم.[109]
بنك التجزئة "يو بي إس" لإدارة الثروات الخاصة في سانت غالن

في أغسطس 2010 أطلق "يو بي إس" حملة إعلانية جديدة تَحَمُّل شعار: "لن نرتاح" ووقع اتفاقية رِعايَة عالمية مَع فورمولا 1، [110][111] وَفِي 26 أكتوبر 2010 أعلن أن بنكه الخاصّ سجل صافي أموال جديدة تَبلُغ 900 مليُون فرنك سويسري خِلال الرُبع الثالث، مُقارنة مَع تدفق 5.5 مِليار فرنك سويسري في الرُبع الثاني، [112] وتجاوز صافي أرباح "يو بي إس" للربع الثالث 1.65 مِليار دُولَار أمريكي، وَبَعد تسريحه لحوالي 5000 مُوَظَّف أعلن أنَّه سيخفض أَكثَر من 3500 وظيفة أُخرى في 23 أغسطس 2011 لتحسين كفاءة التَّشغِيل وَتَوفِير 1.5 إلى 2 مِليار فرنك سويسري في السنة.[113][114]

قام تاجر غاني يُدعى "كويكو أدوبولي" يبلغ من العمر 31 عامًا بتداولات غير مصرح بِهَا في مَكتَب "دلتا وان" في بنك الاِستِثمَار الخاصّ بالشَّرِكَة وأدى لخسائر فادحة، [115] ولاحقًا قبضت السُلطات عليه واتهمته بالاحتيال وإساءة اِستِخدام المَنصِب ومحاسبة زائفة يعود تاريخها إلى 2008، وبلغت الخسائر الفعليَّة للبنك 2.3 مِليار دُولَار أمريكي، [116][117] وَفِي 24 سبتمبر 2011 أعلن "يو بي إس" استقالة الرَّئِيس التَّنفِيذِي "أوزوالد جروبل" وتعيين "سيرجيو إرموتي" محله بشكل مؤقت.[118][119] وَفِي 30 أكتوبر 2012 أعلن "بنك يو بي إس" أنَّه سيُلغي 10000 وظيفة في جَمِيع أنحاء العَالَم لتقليص عملياته المصرفيّة الاستثماريَّة، مِنهَا 2500 وظيفة في سويسرا، وسيؤدي ذَلِك لخفض عدد الموظَّفين من 63745 مُوَظَّف إلى 54000 مُوَظَّف، وللمقارنة كَان عدد موظفيه في 2007 قَبل الأزمة 83500 مُوَظَّف، [120][121] كما أعلن أن فرعه الاستثماري سيركز على نقاط قوته التقليديّة وسيترك الكثير من أَعمَال تداول الدَّخل الثابت غير المربحة من الناحية الاقتصاديَّة.

في 19 ديسمبر 2012 تم تغريم "يو بي إس" مبلغ 1.5 مِليار دُولَار لدوره في "فضيحة ليبور [الإنجليزية][122] بَعد اتهامه بمحاولة التلاعب في أسعار الفائدة القياسيّة، [123] وَفِي نوفمبر 2014 فرضت سلطة السُّلُوك الماليّ ولجنة تداول السلع الآجلة غرامات على يو بي إس وبنوك أُخرى للتلاعب بالعُملَة، [124] وَفِي 6 يناير 2014 أصبَح "يو بي إس" أكبر مصرف خاصّ فِي العَالم بأصول تَبلُغ 1.7 تريليون دُولَار.[125] وَفِي مايو 2015 كشفت تقارير إعلاميَّة أن "يو بي إس" يخطط لبيع قسم الخِدمات المصرفيّة الخاصّة الأستراليَّة بَعد مراجعته للأعمال ضعيفة الأداء في الشَّرِكَة.[126]

في أواخر 2016 أنشأ البَنك العُملَة الرقميَّة "عُملَة تسوية المرافق" (USC) لتسريع التسويات بَين البنوك وأنشأ مختبر لأبحاث تقنية سلسلة الكتل في لندن.[127][128] وَخِلَال الفَترَة من 2012 إلى 2018 أجرى البَنك الاستثماري بِقيادة "أندريا أورسيل" عَمَلِيَّة إعادة هيكلة كَبِيرَة، وسرح فِيهَا أَكثَر من 10000 مُوَظَّف وبدأ التركيز على أَعمَال الاكتتاب الأوروبيّة بدلاً من عقد الصفقات التقليديّة.[129][130] وأعلن "يو بي إس" في يناير 2018 أنَّه لَا يتداول أو يعرض العملاء للعملات المشفرة، [131] وعقد اتفاقية شراكَة مَع شَّرِكَة التِكنولوجيا آي بي إم لإطلاق مِنَصّة تمويل تِجَارِيّ تُسمى "باتافيا" في أوائل عام 2018.[132]

السرية المصرفية[عدل]

تستشهد "يو بي إس" بالثقافة السويسريَّة كأساس لثقافة الشَّرِكَة، [133] على الرغم من أن السرية المصرفيّة بَدَأت في القرن الثامن عشر، إلَّا أن سويسرا صاغت اللوائِح وقوانين مصرفية في أواخر القرن التَّاسِع عشر وَفِي الثلاثينيَّات لحماية البنوك وتأمينها داخل حدودها، [134] وَكَان أبرزها "القَانُون الفيدراليّ للبنوك ومصارف الادخار" المعروف ببساطة بِاِسم "قانون البنوك لعام 1934".[135] ويحظر القَانُون الاتحادي ويجرم توزيع معلومات العميل والإفراج عَنهَا لأطراف ثالثة، والَّذِي أقرته الجمعيَّة الفيدراليَّة السويسريَّة لِمُكَافَحَة الاستيلاء على أصول العملاء والمَعلُومَات، وتلقت يو بي إس الَّتِي كَانَت تُعرف حِينَهَا بِاِسم "مؤسَّسة البَنك السويسري" تدفق كَبِير لرؤوس الأموال القادمة من أوروبا لحفظها بأمان خِلال الحرب.[136] ومنذ 1934 حتَّى 2008 تمت صِيَاغَة أَكثَر من عشرين قانونًا مصرفيًا سويسريًا لِتَعزِيز السرية المصرفيّة، وَفِي 2018 احتَّلت سويسرا المرتبة الأولى في مؤشر السرية الماليَّة، [137] وَكَان "يو بي إس" أكبر مدير ثَروَة في 23 دَولَة من أصل 25 دَولَة على مؤشر السرية الماليَّة لعام 2018.

يحافظ "يو بي إس" على أَكثَر سِياسات السرية المصرفيّة صرامة في سويسرا، فإنَّ سياساته عبر أُورُوبَّا وخاصة الولايات المتحدة مُختلفة، [136] حيثُ يُحظر على البَنك الإفصاح عَن أَنشطة ومعلومات العملاء في الوَلاَيات المتَّحدة خِلال اللوائح الَّتِي تَفرِضُهَا هيئة تَنظِيم الصناعة الماليَّة الأمريكية، ونظام الاحتياطي الفدرالي، وشركة تأمين الودائع الفيدرالية، ووزارة الخزانة، وهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، [138] ويُحظر على موظَّفي "يو بي إس" مناقشة نشاط العملاء أو معلوماتهم علنًا، أو مُشَارَكَة المَعلُومَات عبر الحدود، أو الاحتفاظ بمعلومات العملاء بشكل غير آمن، وَفِي 2018 احتَّلت عَمَليّات "يو بي إس" داخل الوَلاَيات المتَّحدة المرتبة الثانيَّة في مؤشر السرية الماليَّة بَعد "يو بي إس سويسرا إيه جي".[137] وتحافظ عَمَليّات البنك داخل الاتحاد الأوروبي على سِياسات سرية مصرفية مماثلة لسويسرا في البُلدان التَالِيَة وتوابع التاج: جيرزي والنمسا ولوكسمبورغ وليختنشتاين وموناكو وجزيرة مان.[139] ويتّبع البَنك أحكام سرية مصرفية كَبِيرَة لعملياته في فرنسا وألمانيا وأَيِرلَندَا وهولندا وإن كَانَت منخفضة إلى حَد كَبِير.

الأصول المخفية[عدل]

مدخل مكتب "يو بي إس ويلث مانجمنت" في ميلانو، إيطاليا.

تحتفظ البنوك السويسريَّة بمجموعة من الأصول المخفية والحسابات المصرفيّة المرقمة لِلحِفَاظ على السرية، [140] وهي ليست مخفية تمامًا، [141] حيثُ يُوجِد عدد محدود من المصرفيين يحتفظون بسجلات الحسابات.

في يناير 1997 قال "كريستوف ميلي" الحارس الليلي في "بنك الاتِحاد السويسري" في زيورخ أن مسؤولي البَنك يدمرون الوثائق المتعلّقة بالأصول اليتيمة الَّتِي يُعتقد بأنَّها أرصدة عملاء نازيين ويهود حصلوا عَلَيهَا خِلال الحرب العالمية الثانية، [133] وَبَعد فَترَة وجيزة فتحت سلطات زيورخ تحقيقًا قضائيًا ضدَّ ميلي بسبب انتِهاكَات مشتبه بِهَا للقوانين السويسريَّة الخاصّة بالسرية المصرفيّة، [142] ورُفعت دَعوَى قضائيَّة ضدَّ "يو بي إس" وبنوك سويسريَّة أُخرى نيابة عَن الضحايا اليهود من المحرقة وتوصلت البنوك إلى تسوية للدعوى بَلَغَت 1.25 مِليار دُولَار في أغسطس 1998.[143][144]

اتخذت الحُكومة السويسريَّة خطوات لِلَحَد من اِستِخدام الخِدمات المخفية لتسهيل تحويل "الأموال السوداء[145] حيثُ أَعلَنَت في مايو 2013 أنَّها ستعدل بَعض قَوَانِين السرية المصرفيّة المطبقة على "يو بي إس سويسرا إيه جي" للسماح بالكشف عَن حسابات العملاء المخفية لسلطات التحقيق المُختَلِفَة.[140]

خزائن البنوك[عدل]

يمتلك يو بي إس أقبية مصرفية غير معلنة وسرية ومرافق تخزين ومخابئ تحت الأرض لسبائك الذهب أو الماس وعيرها من الأصول المادّية القِيمَة، [133][146] ويُقال بأنَّ هَذِه المخابئ تتواجد في المناطق الجبلية في جبال الألب السويسريَّة، [147] حيثُ لَا تخضع هَذِه المخابئ للوائح المصرفيّة الَّتِي تخضع لَهَا البنوك في سويسرا، وَلَا يتعين على البنوك إبلاغ الهيئات التنظيميَّة بِمَا يُوجِد داخلها، [148] ووفقًا للقوات المسلَّحة السويسريَّة اشترت "يو بي إس" أربعة مخابئ عسكرية سابقة لتحويلها إلى مُرَافِق تخزين في الثمانينات والتسعينات، [149] وَكَان ثلاثة مِنهَا لَا يُمكِن الوُصُول إِلَيهَا برًا، ويُلزم نَقل الأصول إلى المخابئ الحصول على تصريح أمني متعدد المراحل، وَفِي ظروف خاصَّة يتعاقد البَنك مَع بنوك صغيرة في جَنُوب سويسرا لِلحِفَاظ على أصول الشَّرِكَة.

أكبر قبو بنك سويسري كُشف عَنه مكون من خمسة طوابق تحت الأرض بعمق 19 متر (62 قدم) في مَقَر البَنك في جنيف، [150] وَفِي يوليو 2013 أنشأ "يو بي إس" مرفقًا لتخزين الذهب في سنغافورة لعملائه من أَصحَاب الثروات العالية في هونغ كونغ والصين وماليزيا.[149]

التهرب الضريبي[عدل]

حكمت المحكمة العليا الفرنسية ضد "يو بي إس" في استئنافه لعام 2014 بشأن التهرب الضريبي

كثيرًا مَا تُستخدم سِياسات السرية المصرفيّة الصارمة واتفاقيات السرية بَين البَنك وعملائه أسلوب احتيالي لتجنب الضرائب الأجنبيَّة المُباشرة أو للتهرب مِنهَا، حيثُ توصّل "يو بي إس" إلى معاهدة متعددة الأطراف مَع دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكيَّة (2009) والجَمَارِك البريطانيَّة (2010)، [151] لِضَمَان وُجُود خط اتصال بَين وكالات الضرائب والبنوك السويسريَّة المُسجَّلة، [152] وقد أشترط عملاء يو بي إس بوجود شرط يَتَعَلَّق بالنِظَام الأَسَاسِي وَهُو عَدَم السماح للبنوك السويسريَّة بالكشف عَن معلومات العميل إلَّا إِذَا تم تكليف العميل قانونًا بإثبات الاحتيال الماليّ المُتعمَّد، وليس عَدَم إبلاغه عَن الأصول لتجنب الضرائب.[140]

أدَّت سِياسات الخُصوصيَّة المصرفيّة في بنك "يو بي إس" إلى العديد من الخِلافات:

  • في عام 2007 ادعى "برادلي بيركينفيلد" المُوَظَّف المقيم في جنيف والَّذِي عَمَل في "إِدَارَة الثروات" في أَمرِيكا الشماليَّة أن تعاملات "يو بي إس" مَع العملاء الأمريكيين تَنتَهِك اتفاقية بَين البَنك ودائرة الإيرادات الداخلية الأمريكيَّة، [153] واشتكى لاحقًا إلى مسؤولي الامتثال في "يو بي إس" بِشَأن "المُمَارسات التجاريَّة غير العادلة والمخادعة" للبنك، والَّتِي تضَّمنت رِعايَة أحداث مِثل سباقات اليخوت والمهرجانات الفنية في الوَلاَيات المتَّحدة لجذب العملاء المحتملين من الأثرياء، [154] ولاحقًا طلب مكتب التحقيقات الفيدرالي من البَنك التوقف عَن تَقديم الخِدمات المصرفيّة الخاصّة عبر الحدود للعملاء المُقيمين في الوَلاَيات المتَّحدة عبر وحداته المنظَّمة غير الأمريكيَّة اعتبارًا من يوليو 2008.[155]
  • في 2012 خضع "يو بي إس دويتشلاند إيه جي" لِتَحقِيق من المدعين العامين في مانهايم في ألمانيا، بَعد أن كشف تَحقِيق ضريبي عَن تحويلات ماليَّة مشبوهة من ألمانيا إلى سويسرا يُزعم أن مَكتَب البَنك في فرانكفورت سهلها، [156] وداهم محققو الضرائب مَكتَب "يو بي إس دويتشلاند" في فرانكفورت في مايو 2012، وأخذوا أَكثَر من 100 ألف ملف وسجلات كُمبِيُوتَر للبحث على أدلة، وقال البَنك أن "التحقيق الداخليّ في المزاعم المُحددة لَم يحدد أي دليل على سوء تصرف من قَبل يو بي إس دويتشلاند إيه جي".
  • في عام 2014 أجرت الحُكومة الفرنسيَّة تحقيقًا في مزاعم تحريض "يو بي إس فرنسا" على التهرب الضريبي، [157] وقدر التحقيق أن مبلغ الدَّخل الضريبي المفقود في الحسابات الخارجيَّة الَّتِي يُسَيطِر عَلَيهَا "يو بي إس" تساوي 600 مِليار يورو، [158] وَفِي يوليو 2014 طُلب من البَنك طرح سندات بقيمة 1.1 مِليار يورو، وفقد البَنك استئنافه في محكمة النقض، [159] وَفِي نفس العَام، أتهم "يو بي إس" الحُكومة الفرنسيَّة بالتواطئ في "عَمَلِيَّة مسيّسة للغاية" في تحقيقها مَع البَنك.[160]

المنافسون[عدل]

فروع "يو بي إس" وكريدي سويس بجوار بعضهما البعض في زيورخ

يتنافس "يو بي إس" مَع أكبر بنوك الاِستِثمَار العالميَّة، [161][162] وَلَا سِيمَا في نطاق "قوس الانتفاخ"، [163] ويُقارن مَع نظيره السويسري العملاق المصرفي كريدي سويس.[164][165] وكَان "يو بي إس" من بَين أفضَل 10 بنوك استثمارية فِي العَالم وفقًا لدراسة أجريت في 2018 ونشرها معهد أبحاث التَحَالُف.[166] يتنافس في سويسرا مَع عدد من البنوك الكانتونية مِثل بنك كانتون زيورخ و"موسيقى فودواز بنك كانتونالي" و"بنك ميغروس"، وَفِي أوروبا يتنافس مَع دويتشه بنك وإتش إس بي سي وبي إن بي باريبا وناتيكسيس والمصرف الملكيّ الاسكوتلندي ومجموعة سانتاندير ويونكريديتو، وَفِي الولايات المتحدة يتنافس مَع أكبر البنوك الأمريكيَّة مِثل سيتي غروب وبنك أوف أمريكا وغولدمان ساكس وجي بي مورغان تشيس ومورغان ستانلي.

المسؤولية الاجتماعية للشركات[عدل]

في يناير 2010 أصدر بنك "يو بي إس" مُدَوَّنَة جديدة لِقَوَاعِد سلوك وأخلاقيات الأعمال وشجع الموظَّفين للتوقيع عَلَيهَا، حيثُ تناولت قضايا مِثل الجرائم الماليَّة، والمُنافسة، والسرية، وَكَذَلِك حقوق الإنسان والقضايا البيئيَّة، وتُحدد المدوَّنة المكون من 8 صفحات عقوبات محتملة ضدَّ المُخالفين مِثل تحذيرهم أو تَخفِيض درجاتهم أو فصلهم من العَمَل.[167][168]

في عام 2011 وسع "يو بي إس" قاعدة بيانات الامتثال العالميَّة الخاصّة بِه لتشمل معلومات حول القضايا البيئيَّة والاجتماعيَّة المقدمة من شَّرِكَة "ريبريسك"، [169] وهي شَّرِكَة أبحاث عالمية متخصصة في تحليل المخاطر البيئيَّة والاجتماعيَّة وحوكمة الشَّرِكَات، [170] ويهدف البَنك لتخفيف المخاطر البيئيَّة والاجتماعيَّة الَّتِي قد تُؤَثِر على سمعة البَنك أو أدائه الماليّ وللمساعدة على توحيد المعايير العالميَّة وَتَنفِيذ عَمَليّات العناية الواجبة لِلشَّرِكَة بشكل منهجي، [171] حيثُ تُستخدم بيانات ريبريسك في العمليَّات الداخليَّة لفحص العملاء الجدد المحتملين وشركاء المصادر، [172] وأيضًا لتقييم المخاطر المتعلّقة بالمُعاملات في الخِدمات المصرفيّة الاستثماريَّة والإقراض المؤسسي.[173]

في عام 2018 امتلك "يو بي إس" نسبة 0.72 بالمائة من أسهم شَّرِكَة هيكفيشن الصينيَّة، [174] وهي شَّرِكَة تَابِعَة متخصصة في تَصنِيع كاميرات المُراقبة، اتهمتها وزارة التِجَارَة الأمريكيَّة بالمُشاركة في المُراقبة الجماعيَّة لمنطقة الحُكم الذاتي الصينيَّة ذَات الغالبيَّة المسلمة في شينجيانغ.[175]

في أكتوبر 2019 انضم "يو بي إس" إلى تَحَالُف المستثمرين العالميين من أَجَل التَّنمِيَة المُستدامة التابع لِلأُمَم المتَّحدة، [176] والتزم بجمع 5 مِليار دُولَار أمريكيّ من استثمارات التأثير المُتَّصِلَة بأهداف التَّنمِيَة المُستدامة بحلول نهاية عام 2021، والَّتِي تهدف إلى خلق تأثير اجتماعي أو بيئي إيجابي قابل للقياس.

الأبحاث والتطوير[عدل]

بلوكشين

كَان "يو بي إس" من أوائل البنوك الَّتِي تستخدم تقنية سلسلة الكتل في الخِدمات الماليَّة، حيثُ اِفتَتَح مختبر للابتكار في مِسَاحَة مسرع التِكنولوجيا في لندن في أبريل 2015، [177] وَفِي أغسطس 2016 أعلن "يو بي إس" أنَّه سيتعاون مَع "بي إن واي ميلون" ودويتشه بنك ومجموعة سانتاندير وشركة الوساطة آيكاب، وشركة التِكنولوجيا الماليَّة كليرماتيكس للترويج لعملة تسوية الخِدمات (USC) الخاصّة ببنك "يو بي إس"، وهي عُملَة رَقمِيَّة قَائِمَة على سِلسِلَة الكتل يُمكِن للمؤسسات الماليَّة استِخدامُها للتعامل مَع الأوراق الماليَّة مَع بَعضُهَا البعض، متجاوزة عَمَليّات التسوية التقليديّة الجَارِيَة.[178]

الذكاء الاصطناعي

في عام 2018 استنسخ "يو بي إس" "دانييل كالت" رقميًا وَهُو أحد كبار الأقتصاديين في البَنك، حيثُ تم التعاقد مَع خبير الذكاء الاصطناعي "فيسمي" لِإِنشاء صورة تشخيصية لدانييل كالت لمقابلة العملاء عبر شاشة التلفزيون وطرح الأسئلة وتُلقي الإجابات بفضل تقنية واتسون الخاصّة بشركة آي بي إم.[179][180]

ملاحظات[عدل]


روابط خارجية[عدل]

  • الموقع الرسمي

  • مراجع[عدل]

    1. ^ باسم: UBS Group AG Registered — تاريخ الاطلاع: 26 فبراير 2021
    2. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): https://www.grid.ac/institutes/grid.467609.a
    3. ^ https://www.ubs.com/global/en/about_ubs/investor_relations/share_information/significant.html
    4. أ ب "UBS Annual Report 2018" (PDF). Global topics. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    5. ^ "Leading banks in Europe as of June 2017, by total assets". ستاتيستا. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    6. ^ Neghaiwi, Brenna Hughes (21 أبريل 2017). "Wealth management boosts UBS profit but future uncertain". رويترز. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    7. ^ Trainer, David (21 ديسمبر 2017). "Betting On The Future Of Wealth Management With UBS". Forbes. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    8. ^ Friedersdorf, Conor (31 يوليو 2015). "Hillary Helps a Bank—and Then It Funnels Millions to the Clintons". ذا أتلانتيك (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2018. The Swiss bank UBS is one of the biggest, most powerful financial institutions in the world. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    9. ^ Ballhaus, Rebecca (21 يوليو 2015). "UBS Deal Shows Clinton's Complicated Ties". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    10. ^ "Les fonds américains rachètent la Suisse". Mary Varkadis (باللغة الفرنسية). 2015-12-09. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    11. ^ "Our clients & businesses - UBS Global topics". UBS. ubs.com. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    12. أ ب "UBS Group AG and UBS AG Annual Report 2018" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    13. ^ "Investor release". UBS. ubs.com. 14 يناير 2015. مؤرشف من الأصل في 07 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    14. ^ "Significant shareholders". مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    15. ^ Stadtgeschichte. Der Landbote. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2015 نسخة محفوظة 4 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
    16. ^ "UBS. About us. Our Businesses". UBS. ubs.com. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    17. ^ Bankers Magazine. 1872 Basler Bankverein investor prospectus. Bradford-Rhodes & Co. 1920. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    18. أ ب ت ث "History of UBS". global. مؤرشف من الأصل في 10 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    19. ^ UBS AG History. Funding Universe. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015 نسخة محفوظة 24 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
    20. ^ "Swiss Bank of Basle to Open Branch Here; Huge Vaults a Haven for European Capital". nytimes.com. نيويورك تايمز. 28 يوليو 1939. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    21. ^ "Swiss Agency will Open, Bank to Occupy Quarters in the Equitable Building". nytimes.com. نيويورك تايمز. 15 أكتوبر 1939. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    22. أ ب ت ث "UBS. About us. UBS in the world". UBS. ubs.com. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    23. ^ "Swiss Bank Buys O'Connor". نيويورك تايمز. 10 يناير 1992. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    24. ^ "SBC Warburg Company History". www.fundinguniverse.com. Funding Universe. اطلع عليه بتاريخ. 21 مارس 2015. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    25. ^ "UBS-SBC WOULD BE LARGEST MANAGER YET: GARY BRINSON MAY LEAD INSTITUTIONAL SIDE". PIOnline. 8 ديسمبر 1997. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    26. ^ "Outsider who changed the City". www.managementtoday.co.uk. Management Today. 1 نوفمبر 1998. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    27. ^ "Jilted: Morgan Stanley and S.G. Warburg". ذي إيكونوميست. ديسمبر 1994. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    28. ^ Stevenson, Richard W. (11 مايو 1995). "Swiss Bank in deal to buy S.G. Warburg". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    29. ^ Truell, Peter (16 مايو 1997). "Swiss Bank Steps Up to Buy Dillon, Read on Rebound". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    30. ^ New York Media, LLC (17 نوفمبر 1997). Sell Division. نيويورك. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    31. ^ Swiss banking: An Analytical History. Palgrave Macmillan. 1998. صفحات 132–136. ISBN 9780312212834. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    32. أ ب ت Handbook on the History of European Banks. Edward Elgar Publishing. 1994. ISBN 9781781954218. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    33. ^ "Bankers Magazine". ديسمبر 1920: 794. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
    34. ^ "Swiss Were Part of Nazi Economic Lifeline, Historians Find". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 2 ديسمبر 2001. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    35. ^ "Switzerland: A Painful History". content.time.com. Time. 24 فبراير 1997. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    36. ^ "Swiss Envoy in U.S. in Midst of a Squall". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 20 يناير 1997. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    37. ^ "Ulrich Jost, Swiss historian : Bank Secrecy Was Bern's Wartime 'Weapon'". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 1 أغسطس 1997. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    38. ^ "Probe lays bare Swiss wartime role". www.swissinfo.ch. , SwissInfo.ch. 22 مارس 2002. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    39. ^ "How Swiss Strategy on Holocaust Fund Unraveled". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 26 يناير 1997. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    40. ^ "More Blundering by Swiss Banks". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 3 أغسطس 1997. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    41. ^ "New York Punishes Swiss Bank Over Nazi Gold". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 10 أكتوبر 1997. مؤرشف من الأصل في 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    42. ^ "Argor-Heraeus". Argor.com. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    43. أ ب "Offer Made to Create Largest Swiss Bank Group". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 6 يناير 1993. مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    44. ^ "Swiss Bank to Acquire Chase Investment Unit". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 22 فبراير 1991. مؤرشف من الأصل في 4 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    45. ^ UBS Banks on Conservative Strategies --- Industry Leader Avoids Troubles That Have Snared Main Swiss Rivals. Wall Street Journal, 1 June 1993
    46. ^ "UBS AG Britannica". www.encyclopedia.com. Britannica. 15 ديسمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    47. ^ "UBS buys Lloyds TSB's stake in SMH for pounds 100m". www.independent.co.uk. The Independent" (London). 27 أغسطس 1997. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    48. ^ "Swiss Battle For Big Bank Proves Costly". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 9 يناير 1995. مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    49. ^ "Financier Who Shook Up the Swiss Is Himself Shaken Up". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 1 أغسطس 2002. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    50. ^ "Swiss Banks Considering Giant Merger". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 10 أبريل 1996. مؤرشف من الأصل في 6 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    51. ^ "Big Swiss Bank Rejects Merger Appeal by Rival". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 12 أبريل 1996. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    52. ^ "Switzerland's Top Bank Spurns Merger Bid From Arch-Rival". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 12 أبريل 1996. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    53. ^ Finance and Financiers in European History 1880–1960. مطبعة جامعة كامبريدج. 2002. ISBN 9780521893732. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    54. ^ "Embattled UBS poised for merger with SBC". www.independent.co.uk. The Independent. 6 ديسمبر 1997. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    55. أ ب "2 of the Big 3 Swiss Banks To Join to Seek Global Heft". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 9 ديسمبر 1997. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    56. ^ O'Donnell, John (28 أبريل 2008). "UBS architect Ospel leaves battered bank" (باللغة الإنجليزية). رويترز. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 8 أغسطس 2018. The three-times married banker was the architect of what was originally meant to be called United Bank of Switzerland – the fusion of Swiss Bank Corporation and Union Bank of Switzerland in 1998. He later masterminded the acquisition of U.S.-based PaineWebber. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    57. ^ "Performance Of New Bank Relies on U.S." www.nytimes.com. مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    58. ^ "Has UBS Found Its Way out of the Woods?". www.bloomberg.com. BusinessWeek. 29 مارس 1999. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    59. ^ "Four leave after UBS suffers big trading loss". www.independent.co.uk. The Independent" (London). 20 نوفمبر 1997. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    60. ^ "A Swiss Bank Raises Loss on Derivatives". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 31 يناير 1998. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    61. ^ "PaineWebber Merger Vote". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 24 أكتوبر 2000. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    62. ^ "Swiss Bank Is Acquiring PaineWebber". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 12 يوليو 2000. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    63. ^ "Advertising: Introducing UBS PaineWebber, Post Merger". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 5 مارس 2001. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    64. أ ب "Costas Sees UBS Eclipsing Goldman, Citigroup as Top Fee Earner". بلومبيرغ إل بي. 1 مارس 2004. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    65. ^ "Costas Seeks to Seize Middle Ground". www.efinancialnews.com. Financial News. 3 مايو 2010. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    66. ^ "Swiss Banks Calling Wall St. Home". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 31 أغسطس 2000. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    67. ^ Atlas, Riva D. (26 مايو 2002). "How Banks Chased a Mirage". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    68. ^ "Moelis Is Leaving UBS". نيويورك تايمز. 19 مارس 2007. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    69. ^ "Higher Fees And Trading Help Double UBS Income". نيويورك تايمز. 5 مايو 2004. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    70. ^ ""Health Scare: Calculating UBS's Loss of Banker Benjamin Lorello"". وول ستريت جورنال. 26 يونيو 2009. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    71. ^ "Top UBS banker founds private equity firm". Financial News. 29 يونيو 2007. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    72. ^ "Prominent UBS Executive to Leave". نيويورك تايمز. 19 مارس 2007. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    73. ^ Anderson, Jenny (9 سبتمبر 2005). "From UBS's Suite of Power to the Sweat of a Hedge Fund". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    74. ^ "Boutique Bank That's Riding Out the Storm". نيويورك تايمز. 29 فبراير 2008. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    75. ^ Cimilluca, Dana (21 مارس 2007). "Out They Go: Moelis's Troops at UBS Begin to Disperse". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    76. ^ "Prominent UBS Executive to Leave". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 19 مارس 2007. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    77. ^ "Ex-UBS executive Moelis opens firm". LA Times. 20 يوليو 2007. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    78. ^ Petruno, Tom (20 مارس 2007). "Ken Moelis parts ways with UBS: Some wonder if the high-profile investment banker will launch his own firm in L.A." LA Times. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    79. ^ "Future of UBS Executive Part of Wall Street Chatter". نيويورك تايمز. 16 مارس 2007. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    80. ^ Bumbacher, Beat (1 أكتوبر 2007). "UBS leidet unter der Kreditkrise" (باللغة الألمانية). Neue Zürcher Zeitung, nzz.ch). مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    81. ^ Clark, Andrew (3 مايو 2007). "UBS shuts hedge fund after big sub-prime losses" (باللغة الإنجليزية). الغارديان. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    82. ^ Simonian, Haig (21 أبريل 2008). "UBS details subprime losses". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    83. ^ "UBS $100 Billion Wager Prompted $24 billion Loss in Nine Months". Bloomberg. 18 مايو 2008. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    84. ^ "After Losses, UBS Ousts Its Chief". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 6 يوليو 2007. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    85. ^ "Späte Offenbarung" (باللغة الألمانية). Neue Zürcher Zeitung, nzz.ch). 1 أكتوبر 2007. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    86. ^ Lehmann, Andre (14 فبراير 2008). "Swiss bank UBS reports huge loss after subprime debacle". سيدني مورنينغ هيرالد. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    87. ^ "Mortgage Woes Push UBS to Its First Loss in 5 Years". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 31 أكتوبر 2007. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    88. ^ "UBS Writes Down $10 Billion, Singapore Injects Capital". رويترز. 10 ديسمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    89. ^ "UBS Records a Big Write-Down and Sells a Stake". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 11 ديسمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    90. ^ "Absturz der UBS im Subprime-Geschäft" (باللغة الألمانية). Neue Zürcher Zeitung, nzz.ch). 1 أكتوبر 2007. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    91. ^ "Subprime Crisis: SFBC Investigation into the Causes of the Write-downs of UBS AG" (PDF). Swiss Federal Banking Commission (the SFBC). 30 سبتمبر 2008. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    92. ^ "UBS to Write Down Another $19 billion". www.nytimes.com. نيويورك تايمز. 2 أبريل 2008. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    93. ^ ""Downturn hits banks' fixed-income trading"". www.telegraph.co.uk. ديلي تلغراف. 5 أكتوبر 2007. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    94. ^ ""UBS plans $19 bln write-down, capital injection"". www.marketwatch.com. "www.marketwatch.com". 1 أبريل 2008. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    95. ^ Mombelli, Armando (16 أكتوبر 2008). "2008 crisis. The day UBS, the biggest Swiss bank, was saved". swissinfo.ch. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    96. ^ Costello, Miles (17 أكتوبر 2008). "UBS and Credit Suisse secure $70bn". لندن: ذا تايمز. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    97. ^ "The Swiss authorities under the pressure of the financial crisis and the disclosure of UBS customer data to the USA. Report of the Control Committees of the Federal Assembly" (PDF). 31 مايو 2010. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    98. ^ "Bad Assets Don't Just Disappear". نيويورك تايمز. 25 نوفمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    99. ^ "UBS expected to post biggest Swiss loss ever". Taipei Times. 9 فبراير 2009. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    100. ^ Werdigier, Julia (15 أبريل 2009). "UBS to Cut 7,500 More Jobs After $1.8 Billion Loss". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    101. ^ Craig, Susanne; Protess, Ben; Saltmarsh, Matthew (16 سبتمبر 2011). "UBS Faces Questions on Oversight After a Trader Lost $2 Billion". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    102. ^ "UBS replaces head of investment banking". Risk.net. 27 أبريل 2009. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    103. ^ "Swiss Bank UBS To Cut 8700 Jobs To Return To Profitability". stockozone.com. 15 أبريل 2009. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    104. ^ Bart, Katharina (21 أبريل 2009). "UBS, in Asset Dump, to Sell Brazilian Bank". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    105. ^ "Switzerland Selling UBS Stake After U.S. Tax Accord". www.stockwatch.com.cy. Stockwatch. 20 أغسطس 2009. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    106. ^ Rhodes, Jason; Egenter, Sven (26 يونيو 2009). "UBS problems to remain after $3.5 billion capital hike". رويترز. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    107. ^ Werdigiernov, Julia (17 نوفمبر 2009). "UBS Plans to Be Making Nearly $15 Billion a Year in Profit by 2014". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    108. ^ "UBS sets out ambitious plans for return to growth". فاينانشال تايمز. 17 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    109. ^ "Monument to Wall Street Glory Becomes Just Another Mortgage Loss". Bloomberg.com. 19 April 2017. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    110. ^ "UBS in new brand campaign and Formula 1 tie-up". مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    111. ^ Wilson, Harry (24 أغسطس 2010). "UBS sticks by 'you & us' in Formula 1 sponsorship deal" (باللغة الإنجليزية). Daily Telegraph. ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    112. ^ "UBS Stanches Outflow of Funds". www.wsj.com. Wall Street Journal. 26 أكتوبر 2010. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    113. ^ "UBS announces 3,500 jobs to go". 23 أغسطس 2011. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    114. ^ Werdigier, Julia (23 أغسطس 2011). "UBS to Cut 3,500 Jobs, Half in Investment Banking". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    115. ^ Robert Peston (16 سبتمبر 2011). "UBS trader Kweku Adoboli charged with fraud". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    116. ^ "UBS 'rogue trader': Loss estimate raised to $2.3bn". بي بي سي نيوز. 18 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    117. ^ "UBS trader Kweku Adoboli 'gambled away' £1.4bn". بي بي سي نيوز. 14 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    118. ^ Jenkins, Patrick (20 سبتمبر 2011). "Singapore fund hits at UBS 'lapses'". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    119. ^ "UBS press release". يو بي إس. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    120. ^ Elliott, Dominic. "New UBS is starting to work". Reuters Blog. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    121. ^ "UBS cuts 10,000 jobs as it slims down investment bank arm". بي بي سي. 30 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 11 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    122. ^ "UBS fined $1.5bn for Libor rigging". بي بي سي. 19 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    123. ^ "UBS Agrees to Pay $1.54 Billion to Settle Libor Investigations". سي إن بي سي. 19 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    124. ^ "HANDS SLAPPED: 5 Banks Get Hit with Fines for Currency Manipulation". معهد صندوق الثروة السيادية. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 8 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    125. ^ Touryalai, Halah (6 يناير 2014). "A tale of two bankers". Forbes. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    126. ^ Katharina Bart (25 مايو 2015). "UBS seeks to offload Australian wealth unit to management". رويترز. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    127. ^ Irrera, Anna (2 مايو 2016). "UBS to Open Blockchain Research Lab in London". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    128. ^ Kelly, Jemima (24 أغسطس 2016). "UBS leads team of banks working on blockchain settlement system" (باللغة الإنجليزية). رويترز. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    129. ^ Plender, John (13 مايو 2014). "Welcome to the new era of bank downsizing". فاينانشال تايمز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    130. ^ Winters, Patrick (3 أبريل 2018). "Top UBS Banker Has 'Very Aggressive Plan for U.S.'". www.bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 04 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 7 سبتمبر 2018. Fiat is like the bulge-bracket banks that are active on all the business segments, and they go for volume. UBS is like Ferrari: We are much smaller and focused. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    131. ^ Lacqua, Francine (24 يناير 2018). "UBS Chairman Says a 'Massive' Bitcoin Correction Is Possible" (باللغة الإنجليزية). Bloomberg.com. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018. We fear that in the future if these investments implode and the market corrects, then investors will be looking at 'who sold us this?' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    132. ^ Irrera, Anna (4 أكتوبر 2017). "Commerzbank, other banks join UBS and IBM trade finance blockchain" (باللغة الإنجليزية). رويترز. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    133. أ ب ت Schütz, Dirk (2000). The Fall of UBS: The Forces that Brought Down Switzerland's Biggest Bank (باللغة الإنجليزية). Pyramid Media Group. ISBN 9780944188200. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    134. ^ Juliette Garside, "HSBC files: how a 1934 Swiss law enshrined secrecy," The Guardian (Sunday 8 February 2015). اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2015 نسخة محفوظة 9 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
    135. ^ "Swiss Federal Law on Banks and Savings Banks" (PDF). كيه بي إم جي. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    136. أ ب Mueller, Kurt (1969). "The Swiss Banking Secret: From a Legal View". The International and Comparative Law Quarterly. 18 (2): 361–362. doi:10.1093/iclqaj/18.2.360. JSTOR 757529. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    137. أ ب "Financial Secrecy Index - 2018 Results". www.financialsecrecyindex.com (باللغة الإنجليزية). 1 مايو 2018. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    138. ^ Ely, Bert. "Financial Regulation: The Concise Encyclopedia of Economics | Library of Economics and Liberty". www.econlib.org. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    139. ^ Hill, Catey (23 يوليو 2017). "These are the 10 biggest tax havens on the planet". MarketWatch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    140. أ ب ت Werdigier, Lynnley Browning and Julia (29 مايو 2013). "Switzerland to Allow Its Banks to Disclose Hidden Client Accounts". DealBook (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    141. ^ "Identification Rules for Swiss Banks: UBS" (PDF). 29 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    142. ^ Bundesgesetz über die Banken und Sparkassen (Bankengesetz, BankG), Swiss Law:, Article 47 (in German). Accessed 21 March 2015. نسخة محفوظة 2020-12-05 على موقع واي باك مشين.
    143. ^ Von Romina Lenzlinger aus Los Angeles und Beat Kraushaar (19 يناير 2012). "Nach elf Jahren hat Christoph Meili genug von den USA: "Ich komme heim in die Schweiz – für immer"". blick.ch. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    144. ^ Meier, Barry (29 نوفمبر 1998). "Jewish Groups Fight for Spoils of Swiss Case". nytimes.com. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    145. ^ Keefe, Patrick Radden (30 مايو 2016). "The Great Swiss Bank Heist". النيويوركر (باللغة الإنجليزية). ISSN 0028-792X. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    146. ^ Kroft, Steve (30 ديسمبر 2009). "Banking: A Crack in the Swiss Vault". CBC News: 60 Minutes (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2018. The subterranean vaults of Geneva and Zurich have served as sanctuaries for the wealth of dictators and despots, mobsters and arms dealers, corrupt officials and tax cheats of all kinds. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    147. ^ Baker, Stephanie (30 سبتمبر 2016). "Secret Alpine Gold Vaults Are the New Swiss Bank Accounts". Bloomberg.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    148. ^ "The Sinister Face Of 'Neutrality' | Frontline | PBS". www.pbs.org. 1996. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. Before the Second World War, with the rise of Nazism, many Jews in Central and East Europe sought to protect a part of their assets by depositing money in Swiss accounts, and their valuables in Swiss safe deposit boxes. To encourage such transfers, in 1934 the Swiss even strengthened special banking secrecy laws which facilitated preservation of the anonymity of depositors. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    149. أ ب Bloomberg, News (17 أغسطس 2013). "Got gold? Switzerland has an underground bunker just for you". سان خوسيه ميركوري نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    150. ^ Evan, Thomas (13 أغسطس 2009). "UBS: A Swiss Bank's Shadowy Operations". نيوزويك (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    151. ^ "Feds Sue UBS for All American Customer Names". Yahoo News. أسوشيتد برس. 19 فبراير 2009. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    152. ^ Grimaldi, James V. (30 يوليو 2015). "UBS Deal Shows Clinton's Complicated Ties". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    153. ^ Pfeifer, Stuart (26 أكتوبر 2009). "He put a dent in tax evasion". The Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    154. ^ "Banking: A Crack in the Swiss Vault". مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    155. ^ "Statement on Indictment of UBS Executive". BusinessWire. 12 نوفمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    156. ^ Crawford, David (8 نوفمبر 2012). "Germany Probes UBS Staff on Tax-Evasion Allegations". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 1 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    157. ^ Wood, Robert W. (4 يونيو 2013). "French Criminal Tax Probe of UBS – Talk About Déjà Vu". Forbes. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    158. ^ Godoy, Julio (19 أبريل 2012). "Europe Loses Billions to Tax Evasion". Inter Press Service News Agency. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    159. ^ Franklin, Angelika Gruber, Chine Labbé, Joshua. "European court rejects UBS appeal against bail in French tax case". رويترز. Retuers. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
    160. ^ Benedetti-Valentini, Fabio and Jeffrey Voegeli (17 فبراير 2015). "Three Ex-UBS Officials Said to Face Arrest in French Tax Probe". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    161. ^ Morgan, Stephen (3 أكتوبر 2016). "The Battle of the Bulge Bracket". whartonmagazine.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    162. ^ Staff, Investopedia (25 نوفمبر 2003). "Bulge Bracket". إنفستوبيديا (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    163. ^ "What is Bulge Bracket Investment Bank? - Definition from Divestopedia". Divestopedia.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    164. ^ "FINMA details TBTF decrees". FINMA. finma.ch. 7 مايو 2014. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    165. ^ "These Are the Best-Paying Investment Banks". Institutional Investor. 11 أغسطس 2017. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    166. ^ "Investment Banking: UBS and CS Remain Among Top 10 – Just". finews.com. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 4 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    167. ^ "UBS introduces new code of business conduct". إذاعة سويسرا العالمية. 12 يناير 2010. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    168. ^ Bart, Katharina (12 يناير 2010). "UBS Lays Out Employee Ethics Code". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    169. ^ "Wie die UBS ihre Reputation schützen will". Finews.ch. 8 فبراير 2012. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    170. ^ "RepRisk". GISR.Global Initiative for Sustainability Ratings. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    171. ^ Jacquemart, Charlotte (13 يونيو 2010). http://www.nzz.ch/bp-und-ubs-zeigen-wie-schnell-es-abwaertsgehen-kann-1.6060599 "Viele Investoren wollen keine Umwelt- und Sozialrisiken mehr. BP und UBS zeigen, wie schnell es abwärtsgehen kann" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). Neue Zürcher Zeitung. مؤرشف من http%3A%2F%2Fwww.nzz.ch%2Fbp-und-ubs-zeigen-wie-schnell-es-abwaertsgehen-kann-1.6060599 الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    172. ^ Rizzi, Elisabeth. http://www.20min.ch/finance/news/story/29840715?redirect=mobi&nocache=0.5318707461244371 "UBS hat im Ausland ein gutes Image" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). 20min.ch. مؤرشف من http%3A%2F%2Fwww.20min.ch%2Ffinance%2Fnews%2Fstory%2F29840715%3Fredirect%3Dmobi%26nocache%3D0.5318707461244371 الأصل تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    173. ^ Adams, John (3 فبراير 2012). "UBS Taps Big Data to Shrink Reputational Risk". American Banker. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    174. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20210227150507/http://pdf.dfcfw.com/pdf/H2_AN201904191320925769_1.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
    175. ^ "Xinjiang Backlash Is Hitting Chinese Firms Hard" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    176. ^ "UBS, Allianz, Aviva and Pimco join UN to rev up sustainable development investments". www.internationalinvestment.net (باللغة الإنجليزية). 2019-10-29. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    177. ^ "UBS". Level39 (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    178. ^ "UBS leads team of banks working on blockchain settlement system". رويترز (باللغة الإنجليزية). 24 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    179. ^ "UBS Digitally Cloned Its Chief Economist So He Wouldn't Miss His Meetings". Fortune (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    180. ^ "UBS Companion". ubs.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)