نيبال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 27°N 85°E / 27°N 85°E / 27; 85

جمهورية نيبال الديمقراطية
علم نيبال شعار نيبال
العلم الشعار
الشعار الوطنيالأم والوطن الأم أعظم من الجنة
النشيد الوطنينشيد نيبال الوطني
موقع نيبال
العاصمة
(وأكبر مدينة)
كاتماندو
27°42′N 85°19′E / 27.700°N 85.317°E / 27.700; 85.317
اللغة الرسمية النيبالية
تسمية السكان نيباليون
نظام الحكم جمهورية
رئيس الدولة رام بان ياداف
رئيس مجلس النيابات التاسيسية خيل راج رجمي
نائب الرئيس بارماناند يارهاب جاها
رئيس الوزراء فازانت تيل بلز
السلطة التشريعية الدستور المؤسس
- المجلس الأعلى البرلمان النيبالي
- المجلس الأدنى مجلس الشورى النيبالي
التأسيس
- توحيد وإعلان ملكية 21 ديسمبر 1768 
- إعلان دولة 15 يناير 2007 
- إعلان جمهورية 28 مايو 2008 
المساحة
المجموع 147،181 كم2 (93)
56،827 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 2.8%
السكان
- تقدير 2009 29،331،000 (40)
- إحصاء 2007 28،875،140 
- الكثافة السكانية 199.3/كم2  (56)
518.1/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2008
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $31.634 مليار 
- للفرد $1،144 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2008
- الإجمالي $12.283 مليار 
- للفرد $444 
معامل جيني (2003-04) 47.2 (مرتفع) 
مؤشر التنمية البشرية (2007) 0.553 (متوسط) (144)
العملة روبي نيبالي (NPR)
المنطقة الزمنية  (ت ع م+5:45)
جهة السير يسار
رمز الإنترنت .np
رمز الهاتف الدولي 977+

تعديل

Nepal-text.svg

نيبال (بالنيبالية: नेपाल) هي دولة تقع في جبال الهملايا، بين الهند والصين، ولاتطل على بحار خارجية. وهي جمهورية بدءاً من 28 مايو 2008. نيبال إحدى الدول الصغرى بشبه القارة الهندية، قلّما يسمع عنها العالم بسبب موقعها المنعزل ووعورة تضاريس أرضها، وبعدها عن العالم الخارجي، فنيبال دولة داخلية لا سواحل لها، وتوجد بين ثنايا جبال الهملايا الوعرة، ونتيجة هذه السمات لم تندمج جمهورية نيبال في الوحدات السياسية الكبرى بشبه القارة الهندية، فظلت بلداً شبه منعزل لعدة قرون وخططت حدودها في القرن الثامن عشر الميلادي وتنقسم البلاد إلى أربعة أقاليم، الإقليم الشرقي ،والإقليم الأوسط، والإقليم الغربي، والإقليم الغربي الأقصى، وتشمل الأقاليم أربعة عشر مقاطعة تشمل بدورها 75 ناحية. و كانت البلاد قد شهدت العام 2001 م. مذبحة عرفت باسم "مذبحة القصر الملكي" حين قام ولي العهد الأمير ديابندرا بإطلاق النار على والده الملك بيرندرا والملكة ايشواريا وسبعة أفراد من العائلة المالكة، ثم أقدم على الانتحار [1]، وتولي بعدها عمه جينندرا مقاليد الحكم ليصبح فيما بعد آخر ملوك البلاد إثر تحولها لجمهورية.

التاريخ[عدل]

يبدو أن شعوب كيراتا من أقدم الشعوب التي استوطنت النيبال؛ وقيل إنها قد حكمت النيبال لحوالي 2500 سنة.

العصور القديمة[عدل]

تم ذكر النيبال لأول مرة في التاريخ في نص الفيدية باعتبارها منطقة يتم فيها تصدير البطانيات، وتلاه عدد كبير من النصوص القديمة التي تتحدث عن جمال وقوة النيبال، كما تم ذكر النيبال في بعض النصوص الهندوسية مثل بوجا نارايانا.

حوالي عام 500 قبل الميلاد، نشأت ممالك صغيرة واتحادات العشائر في المناطق الجنوبية من نيبال، من واحد من هؤلاء، نشأ الأمير سيدهارتا غوتاما (563-483 قبل الميلاد) ليكون حاكماً على شاكيا، ولكنه تخلى عن مكانته في وقت لاحق ليقود حياة التقشف وعرف باسم بوذا ("المستنير")، ويعتقد أن جيتيداستي ملك كيراتا السابع كان على عرش الحكم في وادي النيبال في ذلك الوقت.

العصور الوسطى[عدل]

معابد هندوسية في باتان

في أوائل القرن 12 بعد الميلاد، برز قادة في أقصى غرب نيبال انتهت أسماؤهم بـ"مالا" (أي "مصارع" باللغة السنسكريتية)، وقد امتدت سلطة هؤلاء الملوك إلى حوالي 200 سنة، وقد انتهت تلك الفترة بانقسام المملكة إلى ما يقارب 24 دويلة، ولكن في أواخر القرن 14 ظهرت سلالة أخرى من قبيلة المالا تحت سيطرة الحاكم جاياسثتي في وادي كاتماندو، مما أدى إلى استرجاع وحدة الحكم في أغلبية مناطق وسط النيبال، غير أنه في عام 1482 انقسمت المملكة إلى ثلاثة ممالك: كاتماندو، وباتان، وبهاكتابور.

مملكة نيبال[عدل]

تمثال لجندي غوركها

في منتصف القرن 18، بعد قرون من التنافس بين الممالك الصغيرة الثلاث، اقترح بريثفي نارايان شاه ملك غورخا أن تتوحد الممالك، فسعى لامتلاك الأسلحة والمساعدات من الهند وشراء حدود الممالك الهندية المحايدة، وقد شرع في مهمته في عام 1765، وبعد عدة معارك دامية وحصار دام 3 سنوات نجح الملك في توحيد وادي كاتماندو والأراضي المحيطة بها، ومع ذلك فإنه لم تنشأ أية معركة فعلية لاحتلال وادي كاتماندو، فقد سيطر عليه بريثفي نارايان شاه وقواته دون أي جهد يذكر، حيث أن قاطني الوادي كانوا مجتمعين للاحتفال بمهرجان ال "إندرا جاترا" (مهرجان يحتفل فيه شعب نيوا)، وقد شهد هذا الحدث ولادة أمة حديثة في النيبال.

في عام 1788 م، اجتاح النيباليون ولاية سيكيم في الهند وأرسلوا غارة تأبينية إلى التبت، كما احتلوا أيضاً مقاطعة كانجرا في شمال الهند، وفي عام 1809، تدخل رانجيت سينغ حاكم ولاية السيخ في بنجاب وأبعد الجيش النيبالي إلى شرقي نهر سوتليج.

امتدت مملكة نيبال العظمى في أقصى مدى لها من نهر تيستا في الشرق، إلى كانجرا في الغرب عبر نهر سوتليج، فضلاً عن المزيد من المساحات في سهول تيراي في الجنوب وجبال الهملايا في الشمال عما هي عليه في الوقت الحاضر، ولكن النزاع للسيطرة على الجبال مع التبت والحرب التي تلت ذلك أجبر النيباليين إلى التراجع ودفع تعويضات كبرى إلى التبت.

الجمهورية[عدل]

أعلنت النيبال جمهورية في 28 مايو 2008 بعد 240 عام من الملكية، فقد التأمت الجمعية الوطنية المنتخبة (البرلمان) في ذلك الحين لغرض إلغاء الملكية رسمياً وإعداد دستور وطني جديد، يذكر ان البرلمان كان يضم 575 نائباً وقد أدوا اليمين القانونية أمام أكبر أعضاء المجلس سناً، وبالإضافة إلى هذا العدد الكبير من النواب قامت الأحزاب الرئيسية في البلاد بتعيين 26 نائباً اخر لينضمو إلى المجلس. ويذكر ان النواب الجدد استخدموا لغتهم الأم في أداء القسم، وارتدوا ثيابهم التقليدية لبلدهم متعدد الأعراق.[2][3]

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

تجاورها التبت التابعة للصين من الشمال، وتحدها الهند من الشرق والجنوب والغرب وطول البلاد يمتد من الغرب إلى الشرق، وعرضها بين الشمال والجنوب وتبلغ مساحتها 141،000 كيلو متر مربع، وعدد سكانها 18،237،000 نسمة حسب تقدير 1408 هـ-1988 م وعاصمتها كاثماندو. أهم المدن : بوكهرا، بهيرهوا، بتول، بيرات نغر، بير غنج، دهران، جنكفور دهام.

السطح[عدل]

أرض نيبال جبلية وعرة، تتألف من سلاسل عالية من الجبال التي تمتد من الغرب إلى الشرق، وأحياناً من الجنوب والشمال ويتراوح ارتفاعها بين 3000 متر و8000 متر، وتضم أعلى قمة جبلية في العالم وهي قمة إفرست 8848 متراً، كما تضم السلاسل الجبلية ودياناً داخلية تسيل خلالها الروافد النهرية العديدة، وأحياناً تضم الوديان المستنقعات مثل مستنقع تراى وتنصرف مجاريها المائية إلى نهر برهما والجانج. كما أن استغلال الأرض الصالحة للزراعة يقدر ب 16.07 ٪، المحاصيل الدائمة : 0.85 ٪ وأخرى : 83-08 ٪ (2005). الموارد الطبيعية هي الكوارتز والمياه والخشب، والطاقة المائية، وجمالها الطبيعي ودائع صغيرة من الفحم والنحاس والكوبالت والحديد الخام.

المناخ[عدل]

يتصف مناخ نيبال بالبرودة خصوصاً فوق المرتفعات فهناك العديد من القمم تغطيها الثلوج الدائمة، وتنخفض الحرارة إلى مادون درجة التجمد. أما الوديان المحمية بالسلاسل الجبلية فتتمتع بالدفء نوعاً ما، لذلك يتجمع بها معظم سكّان البلاد، والصيف حار في الوديان بارد فوق القمم الجبلية، والأمطار تعود إلى النظام الموسمي الصيفي المسيطر على شبه القارة الهندية.

البيئة[عدل]

الاختلافات الكبيرة في الارتفاع وجدت في نيبال نتيجة مجموعة متنوعة من المناطق الحيوية، من السافانا الاستوائية على طول الحدود الهندية، إلى العريضة شبه الاستوائية والغابات الصنوبرية في منطقة هيل، إلى العريضة المعتدلة والغابات الصنوبرية على سفوح جبال الهيمالايا، إلى المراعي الجبلية والشجيرات الأرضية والصخور والجليد على أعلى الارتفاعات.

عند أدنى الارتفاعات هو تيراي-دوار السافانا والمراعي الإيكولوجية، وتشكل هذه الفسيفساء مع جبال الهيمالايا الغابات العريضة شبه الاستوائية، والتي تحدث من 500 إلى 1000 متر (1600 إلى 3300 قدم)، وتشمل وديان تيراي الداخلية. غابات الصنوبر شبه الاستوائية في جبال الهيمالايا تحدث بين 1000 و 2000 متر (3300 قدم و6600).

فوق هذه المرتفعات، وتنقسم بصفة عامة الجغرافية الحيوية في نيبال من الشرق إلى الغرب من نهر جانداكي. المناطق الإيكولوجية إلى الشرق تميل إلى استقبال المزيد من الأمطار وإلى أن تكون أكثر الأصناف الغنية. هؤلاء إلى الغرب أكثر جفافاً مع عدد أقل من الأنواع.

من 1500 إلى 3000 متر (4900 إلى 9،800 قدم)، هي غابات معتدلة عريضة : الشرقية والغربية من جبال الهيمالايا غابات عريضة من 3000 إلى 4000 متر (9800 إلى 13،000 قدم) هو شرق وغرب جبال الهيمالايا الغابات الصنوبرية جبال الألب الفرعية. إلى 5500 متر (18000 قدم) هي شجيرات شرق وغرب جبال الهيمالايا ومراعي جبال الألب.

الديموغرافيا[عدل]

السكان[عدل]

أطفال نيباليون يتشاركون الرقص

وينتمي هذا العدد إلى أصول جنسية عديدة، ففي نيبال حوالي 40 لغة، فهناك لغة مغولية يتحدث بها سكان نيبال القاطنين في المناطق الجبلية المرتفعة من الهملايا شمال البلاد (لغة التبت)، وهناك عدّة لغات هندية إلى جانب هذا في الغرب يتحدث السكان لغة أهل كشمير، وتنتشر لغة البوماوية والأردية، وهكذا تتعدد العناصر في نيبال، وحوالي 60% من سكان البلاد يعيشون في الأودية الجبلية، وقرابة 40% من السكان ينتشرون في إقليم تيراي.

يقدّر عدد السكان بـ 26.6 مليون نسمة في عام 2011. بعد أن كان عدد السكان في عام 1988 حوالي 18.2 مليوناً.[بحاجة لمصدر]

الهيكل العمري[عدل]

تقديرات 2011[4]

الفئة العمرية النسبة عدد الذكور عدد الإناث
0 - 14 34.6% 5,177,264 4,983,864
15 - 64 61.1% 8,607,338 9,344,537
65 وما فوق 4.4% 597,628 681,252
  • متوسط العمر: 66.16 سنة، ذكور: 64.94 سنة، اناث: 67.44 سنة
  • معدل النمو السكاني: 1.596%

الديانات[عدل]

الديانات في النيبال (تعداد السكان 2006)
الديانة النسبة
هندوسية
  
80.6%
بوذية
  
10.7%
إسلام
  
4.2%
كيرانت موندهوم (en)
  
3.6%
مسيحية
  
0.5%
أخرى
  
0.4%
  • الهندوسية:

ديانة شيڤا الهندوسية هي الديانة السائدة في البلد، وكانت لها السيادة والرسمية في النظام الملكي السابق قبل الديمقراطية التي جاءت فألغت رسمية الديانة وجعلت لكل شخص حرية التدين بما يشاء، والهندوس نسبتهم 80.6% من العدد الإجمالي للسكّان البالغ (29.519.114).

  • البوذية:

يوجد عدد من أتباع الديانة البوذية ونسبتهم 10.7%، ويتمركز أتباع البوذية في (مدينة لمبني).

  • الإسلام:

انتشر الإسلام في نيبال عن طريق الهند بالتجار العرب ويصل عدد المسلمين في نيبال إلى ما نسبته 4.2%، والمسلمون موجودون في كافة أنحاء البلد ولهم مراكزهم الدعوية والمدارس الإسلامية والمساجد المنتشرة كما لهم دعاة ومفكرين إسلاميين.

  • الكيرانت موندهوم:

يبلغ أتباع ديانة كيرانت موندهوم (en)‏ في نيبال مانسبته 3.6% من السكان وأغلبهم من مجموعة الكيرات، السكان الأوائل للبلاد.

  • ديانات أخرى 0.9% [5]

الاقتصاد[عدل]

الزراعة[عدل]

الزراعة هي حرفة السكان الأوليين، ويعمل بها حوالي 90% من القوة العاملة وتشغل الأراضي الزراعية حوالي 10% من مساحة البلاد، وأبرز المحاصيل الزراعية الأرز، والقمح، والجوت، والفاكهة، وتزرع في الوديان المحمية بالمرتفعات وقد جففت مساحة كبيرة من مستنقع تيراي، واستغلت في الزراعة، وكان المستنقع موطناً لمرض الملاريا، وفى البلاد ثروة غالبيته تستغل في قطع الأخشاب وتصديرها إلى الهند، وإلى جانب هذا يمارس أهل نيبال الرعي وتربية الحيوانات، وفى البلاد العديد من الخامات المعدنية لم يكشف النقاب عنها.

  • الصناعات ومنتجات زراعية

الأرز، نبات الجوت، وقصب السكر والمحاصيل الجذرية والسجائر، المنسوجات، السجاد، الاسمنت، الطابوق.

  • السياحة

التي تمثل مصدراً كبيراً للعملة الصعبة في البلاد.

  • الصادرات

السجاد، الملابس، بضائع جلدية، منتجات نبات جوت، الحبوب.

  • الواردات

الذهب والآلات والمعدات والمشتقات النفطية والأسمدة.

الصناعة[عدل]

تعتمد الصناعة في نيبال على الموارد الطبيعية المتوفرة فتقوم عليها صناعات بسيطة مثل : السجاد والملابس والاسمنت والسجائر والطابوق، والسكر، والصابون، والثقاب، والجوت، وتوليد الطاقة الكهربائية من المجاري المائية "الطاقةالكهرومائية".

السياحة[عدل]

تعتمد نيبال بشكل أساسي على نوعين من السياحة وهما السياحة الدينية وسياحة تسلق الجبال

التعليم[عدل]

ثلثي الإناث وثلث الذكور أميين في نيبال. في سنة 2005 كانت نسبة الالتحاق في الصفوف الدراسية الأولية عند 74%. حالياً وصلت النسبة إلى ما يقارب الـ90%. في سنة 2009 قرر البنك الدولي المساهمة بمبلغ 130 مليون دولار لمساعدة نيبال في تحقيق أهدافها التعليمية. يوجد في نيبال عدّة جامعات.

الإتصالات[عدل]

هناك هاتف واحد لكل 19 شخصا وخدمات الهاتف الثابت على الصعيد الوطني ليست كافية ولكنها تتركز في المدن ومقر المقاطعة.الهواتف النقالة موجودة في معظم أنحاء البلاد مع ارتفاع التكاليف هناك 175،000 شخص يستخدم الإنترنت في النيبال وقد تم قطع الإنترنت في أثناء الثورة النيبيالة وقد استئناف في وقت لاحق

النقل والمواصلات[عدل]

يرتكز أساساً نظام النقل في نيبال على الطرق. وتتركز أساسا الطرق في البلاد في منطقة تيراي. هذه هي المنطقه الوحيده، حيث هناك بعض الأراضي المسطحة. ويجري بناء شبكة طرق واسعة من قبل هيئة النقل لزيادة وتحسين أوضاع الطرق في نيبال. هناك حوالي 15 من الطرق السريعة الوطنية في البلاد، وبصرف النظر عن الطرق الفرعية الصغيرة كثيرة. هناك أيضا العديد من القرى والطرق الزراعيه. إجمالي طول الطرق في نيبال تمتد إلى حوالي 28000 كيلومترا.

نظام النقل والاتصالات في نيبال يتم تحديثه وتطويره مع مرور الوقت. ويجري تحسين المرافق والبنى التحتية التي يجري تطويرها هي لجعل نيبال دولة متقدمة.[6]

السياسة[عدل]

ديسمبر/كانون الأول 2007 (نهاية الملكية)[عدل]

في 23 ديسمبر/كانون الأول 2007 تم الاتفاق على إنهاء الحكم الملكي في نيبال. الاتفاق الذي أتى بعد سنين من القتال بين قوات الحكومة وقوات المتمردين الماويين الشيوعية [7] نصت على أن تتحول نيبال إلى جمهورية في 2008 م. بعد التصويت الذي تم في أوائل 2008 وأن تقود البلاد حكومة مؤقتة وقتها. وفي 28 مايو 2008 م. صوت البرلمان على إنهاء الملكية وإنهاء فترة استمرت 239 عاماً من الحكم الملكي، وأعلنت جمهورية نيبال الفيدرالية بحيث يكون لها رئيس دستوري (رئيس جمهورية) ورئيس تنفيذي للحكومة (رئيس مجلس الوزراء) وتم اعلان يوم 28 مايو من كل عام عيداً وطنياً والذي يصادف يوم الجمهورية النيبالية [8]. حيث استبدلت صورة الملك على عملة الوطنية بصورة لجبل إيفرست أشهر معالم البلاد السياحية، وأزيلت كلمة الملكية من شركة الطيران الوطنية لتصبح " الخطوط النيبالية " فقط، وأُزيلت كلمة الملكية من كافة المؤسسات والشركات وأممت القصور الملكية.[9].

الصورة الكاملة[عدل]

لقد كان الوضع السياسي في نيبال متقلباً منذ تعليق عمل البرلمان في عام 2002. وقد حاول العديد من رؤساء الوزارات منذ ذلك الحين أن يحكموا البلد، بينما استولت حركة تمرد ماوية تعرف باسم حركة "الحرب الشعبية" على مقاليد الحكم في ما يقرب من نصف البلد، بحيث أصبحت تمارس المهام الحكومية الخاصة بها.

وقد لقي أكثر من 000 10 شخص مصرعهم في الاشتباكات، وتؤثر الإضرابات وعمليات الحصار على كل مكان في البلد. وتفيد منظمة مراقبة حقوق الإنسان "Human Rights Watch " بأن عدد "حالات الاختفاء"، على يد القوات الحكومية في العادة، هي الأعلى في العالم. وأوقف مؤخراً فيلق السلام عملياته في نيبال. واليونيسيف هي إحدى المنظمات القليلة التي تسمح لها القوات المتمردة بمواصلة عملها الإنساني، مع أن "وقف العمليات" أمر شائع. ولقد شهدت نيبال، رغم الصراع السياسي، نمواً اقتصادياً متواضعاً. وما زال الإنفاق الحكومي على التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية مستقراً.

القوة العسكرية[عدل]

  • أقسام الجيش النيبالي هي: القوات البرية النيبالية، والقوات الجوية النيبالية. (القوات الملكية النيبالية سابقا)
  • سن الخدمة: 17 عاما.
  • عدد الذين في سن الخدمة: 6.108.424 ملايين.
  • الإنفاق العسكري: 44 مليون دولار (السنة المالية 98/99).
  • الإنفاق العسكري من إجمالي الناتج القومي: 0.9% (السنة المالية 98/99).[10]

مصادر[عدل]