225088 غونغون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
225088 Gonggong
غونغون Gonggong symbol (bold).svg
225088 Gonggong and Xiangliu by Hubble (2010).png
 

الاكتشاف
المكتشف
موقع الاكتشاف معهد كاليفورنيا للتقنية
تاريخ الاكتشاف 2007-يوليو-17
التسميات
الأسماء البديلة (225088) 2007 OR10
فئة
الكوكب الصغير
كوكب قزم جرم وراء نبتوني
خصائص المدار.[2]
الحقبة 13 يناير 2016 (التاريخ اليولياني 2457400.5)
الأوج 100.66 و.ف
الحضيض 33,033 و.ف
نصف المحور الرئيسي 66.925 و.ف
الشذوذ المداري 0.50669
فترة الدوران 547.51 سنة فلكية
متوسط السرعة المدارية 2.7 كيلومتر في الثانية
زاوية وسط الشذوذ 104.15
الميل المداري 30.9434°
زاوية نقطة الاعتدال 336.8141° (Ω)
زاوية الحضيض 206.62 درجة  تعديل قيمة خاصية (P2248) في ويكي بيانات
تابع إلى الشمس  تعديل قيمة خاصية (P397) في ويكي بيانات
الأقمار 1[1]
الخصائص الفيزيائية
الأبعاد 1535+75
−225
 كـم
[3]
1280+210
−210
 كـم
[4]
1200+300
−200
 كـم
[5]
الكتلة 1.3–6 × 1021 كجم (تقدير)
مدة اليوم الفلكي 44.81
بياض 0.089+0.031
−0.009
0.185+0.076
−0.052
[4]
الحرارة 31 ك
النمط الطيفي أحمر
القدر الظاهري 21 [6]
القدر المطلق(H) 2.5 [6]


غونغون هو كوكب قزم، وأحد أجرام القرص المتفرق الموجود وراء مدار نبتون. يتمتع غونغون بمدار شديد والميلان والاختلاف المركزي، إذ يتراوح بعده عن الشمس بين 34 و101 وحدة فلكية (5.1 و15.1 مليار كيلومتر، 3.2 و9.4 مليار ميل). اعتبارًا من عام 2019، يبعد غونغون عن الشمس 88 وحدة فلكية (13 مليار كيلومتر، 8.2 مليار ميل)، وهو سادس أبعد جرم معروف في النظام الشمسي. يتمتع غونغون بصدى مداري بنسبة 3:10 مع نبتون، ما يعني أنه يكمل ثلاث دورات حول الشمس لكل عشرة دورات لنبتون. اكتُشف غونغون في يوليو 2007 من قبل علماء الفلك الأمريكيين ميغان شوامب ومايكل براون وديفيد رابينوفيتز في مرصد بالومار، وأُعلن عن الاكتشاف في يناير 2009.

يبلغ قطر غونغون نحو 1230 كيلومتر (760 ميل)، ويعادل حجمه حجم قمر بلوتو شارون، وهو خامس أكبر جرم وراء نبتوني معروف. قد تكون كتلته كافيةً ليكون دائري الشكل ما يعني إمكانية تصنيفه كوكبًا قزمًا. قد تسمح له كتلته الكبيرة بالحفاظ على غلاف جوي رقيق مكون من الميثان، على الرغم من أن هذا الغلاف الجوي سوف يتسرب ببطء إلى الفضاء. سُمي هذا الجرم على اسم الإله غونغون، إله الماء الصيني المسؤول عن الفوضى والفيضانات وميل الأرض. اختير الاسم من قِبل مكتشفيه في عام 2019، عندما نشروا استطلاعًا عامًا عبر الإنترنت للمساعدة في اختيار اسم للجرم، وبالنهاية وقع الاختيار على اسم غونغون.

يتمتع غونغون بلون أحمر، ويرجع ذلك على الأرجح إلى وجود مركبات عضوية تسمى الثولين على سطحه. يوجد جليد مائي على سطحه أيضًا، ما يشير إلى اختباره فترةً وجيزة من النشاط البركاني في الماضي البعيد. يتمتع غونغون بفترة مدارية تساوي 22 ساعة تقريبًا، ما يعني أنه يدور ببطء مقارنة بالأجرام الوراء نبتونية الأخرى، والتي عادةً ما تتمتع بفترات مدارية أقل من 12 ساعة. قد يكون الدوران البطيء لغونغون ناتجًا عن قوى المد والجزر من قمره، المُسمى شيانغليو.

الاكتشاف[عدل]

اكتُشف غونغون من قبل علماء الفلك الأمريكيين ميغان شوامب ومايكل براون وديفيد رابينوفيتز في 17 يوليو 2007. كان هذا الاكتشاف جزءًا من مسح بالومار للنظام الشمسي البعيد، وهو مسح أجري لاكتشاف أجرام بعيدة في منطقة الكوكب القزم سيدنا، التي تبعد 50 وحدة فلكية عن الشمس، باستخدام تلسكوب صموئيل أوشين في مرصد بالومار بالقرب من سان دييغو، كاليفورنيا. صُمم المسح لاكتشاف تحركات الأجرام التي تبعد 1000 وحدة فلكية على الأقل عن الشمس. اكتشف شوامب غونغون من خلال مقارنة صور باستخدام تقنية المقارنة الوميضية. في صور الاكتشاف، بدا أن غونغون يتحرك ببطء، ما يشير إلى أنه جرم بعيد. كان هذا الاكتشاف جزءًا من أطروحة الدكتوراه لشوامب. في ذلك الوقت، كان شوامب طالب دراسات عليا تحت إشراف مايكل براون في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا.[8][9][10][11]

أُعلِن عن اكتشاف غونغون رسميًا في منشور إلكتروني لمركز الكواكب الصغيرة في 7 يناير 2009. مُنح حينها الاسم المؤقت 2007 أوه آر 10 لأنه اكتُشف خلال النصف الثاني من يوليو 2007. يشير الحرف والرقم الأخير إلى أنه الجرم 267 الذي اكتُشف خلال النصف الأخير من شهر يوليو. اعتبارًا من أبريل 2017، رُصد غونغون 230 مرة خلال 13 مقابلة فلكية، وتم التعرف عليه في صورتين سابقتين لاكتشافه، وقد التُقطت أقدم صورة له بواسطة مرصد لا سيلا في 19 أغسطس 1985.[11][12]

المدار[عدل]

يدور غونغون حول الشمس على بعد مسافة متوسطة تساوي 67.5 وحدة فلكية (10.010 مليار كيلومتر، 6.27 مليار ميل)، ويكمل دورة كاملة حول الشمس كل 554 عامًا. يميل مدار غونغون بشدة بالنسبة لمسار الشمس، إذ يساوي ميله المداري 30.7 درجة. كما يتمتع باختلاف مركزي كبير للغاية، يساوي 0.5.  نظرًا لمداره المختلف مركزيًا للغاية، يتراوح بعد غونغون عن الشمس بدرجة كبيرة أثناء دورانه، إذ يتراوح بعده بين 101.2 وحدة فلكية (15.14 مليار كيلومتر، 9.41 مليار ميل)، عند نقطة الأوج، أبعد نقطة عن الشمس، و33.7 وحدة فلكية (5.04 مليار كيلومتر، 3.13 مليار ميل) عند نقطة الحضيض، أقرب نقطة من الشمس. وصل غونغون إلى نقطة الحضيض في عام 1857، وهو يتحرك حاليًا مبتعدًا عن الشمس باتجاه نقطة الأوج.[13][13]

تُعتبر قيم فترة وميل واختلاف مدار غونغون المركزي متطرفةً مقارنةً بالأجرام الكبيرة الأخرى في النظام الشمسي. من بين الكواكب القزمة المحتملة، تعد فترة غونغون المدارية ثالث أطول فترة، إذ تبلغ 554 عامًا مقارنة بـ 558 عامًا لإيريس و11400 سنة لسيدنا. ويعد ميله المداري ثاني أعلى ميل، إذ يميل بزاوية 31 درجة، بعد إيريس الذي يميل بزاوية 44 درجة، ويُعد اختلافه المركزي، 0.50، ثاني أعلى اختلاف مركزي، بعد سيدنا الذي يساوي اختلافه المركزي 0.84.

وفقًا لتصنيف مركز الكواكب الصغيرة، يعتبر غونغون جرمًا من أجرام القرص المتفرق بسبب بعده واختلافه المركزي. فقًا للمسح البروجي العميق، يتمتع غونغون بصدى مداري بنسبة 3:10 مع نبتون؛ ما يعني أنه يكمل ثلاث دورات حول الشمس لكل عشرة دورات لنبتون.[14][15]

اعتبارًا من عام 2021، يبعد غونغون 89 وحدة فلكية تقريبًا (13.3 مليار كيلومتر، 8.3 مليار ميل) عن الشمس ويتحرك مبتعدًا بسرعة 1.1 كيلومتر في الثانية (2500 ميل في الساعة). إنه ثامن أبعد جرم معروف في النظام الشمسي بعد 2014 يو زي 224 (89.6 وحدة فلكية) و2015 تي إتش 367 (90.3 وحدة فلكية) وإيريس (95.9 وحدة فلكية) و2020 إف إيه 31 (97.2 وحدة فلكية) و2020 إف واي (99 وحدة فلكية) و2018 في جي 18 (123.5 وحدة فلكية) و2018 إيه جي 37 (132 وحدة فلكية تقريبًا). غونغون أبعد من سيدنا، الذي يبعد 84.3 وحدة فكلية عن الشمس اعتبارًا من عام 2021. وصل غونغون إلى مسافة أبعد من سيدنا في عام 2013، وسوف يتجاوز إيريس بحلول عام 2045.  سوف يصل غونغون إلى نقطة الأوج بحلول عام 2134.[16][17][18]

مدار (225088) غونغون.
صورة تقارن حجم أكبر الاجسام وراء نبتون بكوكب الأرض.

مرتبة كوكب قزم[عدل]

استنادا إلى أحدث تقديرات الحجم اعتبارا من مايو 2016[3]، سيكون غونغون ثالث أكبر كوكب قزم، بعد بلوتو وإريس، وقبل ماكيماك، وهوميا، وسيريس،. ولم يتناول الاتحاد الفلكي الدولي إمكانية قبول كواكب قزمة إضافية منذ أن أعلن عن اكتشاف غونغون. يقول براون أنه «يجب أن يكون كوكبا قزم حتى لو كان صخريا في الغالب»[19]، ويعتقد سكوت شيبارد وزملاؤه أنه من المرجح أن يكون كوكبًا قزم على أساس الحد الأدنى لقطره المتوقع (552 كم)[20] وما يفهم من شروط التوازن الهيدروستاتيكي في الأجسام الصخرية الجليدية.

غونغون بعيد جدًا ليتم إثبات مقدار قطره بشكل مباشر؛ وتستند تقدير براون عند 1,000-1,500 كم على حساب البياض الذي هو الأنسب لنوعه[5]، الذي يتفق مع قطر قدره 1280±210 كـم الذي حددته عمليات رصد مرصد هيرشل الفضائي.[4]

قمر[عدل]

صورتين من مرصد هابل يفصل بين وقت إلتقاطها سنة لقمر غونغون .[21]

أدى معدل دوران غونغون البطيء، بالمقارنة مع الأجرام وراء نبتونية الأخرى، إلى زيادة احتمال وجود قمر يبطئ الدوران عبر التبديد المدي. في عام 2016، كشف تحليل صور هابل للكويكب تم إلتقاطها في عام 2010 عن قمر يبلغ قطره 300 كم ويدور على مسافة لا تقل عن 15000 كم. وقد تم الإعلان عنه في الاجتماع الثامن والأربعون لشعبة علوم الكواكب في 17 أكتوبر 2016.[1][22] وأكدت المزيد من التحليل في مايو 2017 وجود هذا القمر.[23][24]

ومن المرجح أن القمر ربما يكون صغيرًا جدًا ومظلما ليؤثر على الحجم غونغون المقدر.[1]

اسم القمر هو شيانليو (Xiangliu).

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت Lakdawalla, E. (19 أكتوبر 2016)، "DPS/EPSC update: 2007 OR10 has a moon!"، The Planetary Society، مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2019.
  2. ^ "JPL Small-Body Database Browser: 225088 (2007 OR10)" (2011-10-24)، مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2017، اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2016، last obs; قوس المراقبة: 26.18 years
  3. أ ب "Pushing the Limits of K2:Observing Trans-Neptunian Objects S3K2: Solar System Studies with K2" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2016.
  4. أ ب ت Santos-Sanz, P.؛ Lellouch, E.؛ Fornasier, S.؛ Kiss, C.؛ Pal, A.؛ Müller, T.G.؛ Vilenius, E.؛ Stansberry, J.؛ Mommert, M.؛ Delsanti, A.؛ Mueller, M.؛ Peixinho, N.؛ Henry, F.؛ Ortiz, J.L.؛ Thirouin, A.؛ Protopapa, S.؛ Duffard, R.؛ Szalai, N.؛ Lim, T.؛ Ejeta, C.؛ Hartogh, P.؛ Harris, A.W.؛ Rengel, M. (07 فبراير 2012)، ""TNOs are Cool": A Survey of the Transneptunian Region IV. Size/albedo characterization of 15 scattered disk and detached objects observed with Herschel Space Observatory-PACS"، arXiv:1202.1481v1 [astro-ph.EP].
  5. أ ب Michael E. Brown؛ Burgasser, A.J.؛ Fraser W.C. (2011)، "The Surface Composition of Large Kuiper Belt Object 2007 OR10" (PDF)، The Astrophysical Journal Letters، Mike Brown's Website، 738 (2): L26، arXiv:1108.1418، Bibcode:2011ApJ...738L..26B، doi:10.1088/2041-8205/738/2/L26، مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 يونيو 2012، اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2011.
  6. أ ب "AstDys 2007OR10 Ephemerides"، Department of Mathematics, University of Pisa, Italy، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2011، اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2009.
  7. أ ب "AstDyS-2, Asteroids - Dynamic Site"، 26 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2017، Objects with distance from Sun over 59 AU
  8. ^ Schwamb, Megan E.؛ Brown, Michael E.؛ Rabinowitz, David L. (2009)، "A Search for Distant Solar System Bodies in the Region of Sedna"، المجلة الفيزيائية الفلكية، 694: L45، arXiv:0901.4173، Bibcode:2009ApJ...694L..45S، doi:10.1088/0004-637X/694/1/L45.
  9. ^ "225088 (2007 OR10)"، Minor Planet Center، مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2017.
  10. ^ Astronomers find ice and possibly methane on Snow White, a distant dwarf planet. نسخة محفوظة 26 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب "Astronomers Find Ice and Possibly Methane On Snow White, a Distant Dwarf Planet"، علم يوميا، 22 أغسطس 2011، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019.
  12. ^ Michael E. Brown (10 مارس 2009)، "Snow White needs a bailout"، Mike Brown's Planets (blog)، مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2009، اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2010.
  13. أ ب "Horizon Online Ephemeris System"، مختبر الدفع النفاث، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2015.
  14. ^ "Horizons Output for Sedna 2076/2114"، JPL Horizons On-Line Ephemeris System، 17 فبراير 2011، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2012.
  15. ^ Buie, M. (24 أكتوبر 2011)، "Orbit Fit and Astrometric record for 225088"، SwRI (Space Science Department)، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019.
  16. ^ Brown, Michael E.؛ Burgasser, Adam J.؛ Fraser, W. C. (سبتمبر 2011)، "The Surface Composition of Large Kuiper Belt Object 2007 OR10" (PDF)، The Astrophysical Journal Letters، 738 (2): 4، arXiv:1108.1418، Bibcode:2011ApJ...738L..26B، doi:10.1088/2041-8205/738/2/L26، hdl:1721.1/95722، S2CID 9730804، مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 أكتوبر 2021.
  17. ^ Brown, M. E. (11 أغسطس 2011)، "The Redemption of Snow White (Part 2 of 3)"، Mike Brown's Planets، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2014.
  18. ^ Brown, M. E. (20 أغسطس 2011)، "The Redemption of Snow White (Part 3 of 3)"، Mike Brown's Planets، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2014.
  19. ^ Brown, Michael E.، "How many dwarf planets are there in the outer solar system? (updates daily)"، California Institute of Technology، مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2018.
  20. ^ Sheppard, Scott S.؛ Udalski, Andrezej؛ Trujillo, Chadwick؛ وآخرون (2011)، "A Southern Sky and Galactic Plane Survey for Bright Kuiper Belt Objects"، Astronomical Journal، 142 (4): 98، arXiv:1107.5309، Bibcode:2011AJ....142...98S، doi:10.1088/0004-6256/142/4/98.
  21. ^ "Moon Around the Dwarf Planet 2007 OR10"، www.spacetelescope.org، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2017.
  22. ^ "The moon of the large Kuiper-belt object 2007 OR10" (PDF)، DPS48 120.22، مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أكتوبر 2016.
  23. ^ NASA/Goddard Space Flight Center. (2017, May 18). Moon orbits third largest dwarf planet in our solar system. ScienceDaily. Retrieved May 19, 2017 from www.sciencedaily.com/releases/2017/05/170518140249.htm
  24. ^ Kiss, C. et al., 2017, "Discovery of a Satellite of the Large Trans-Neptunian Object (225088) 2007 OR10", The Astrophysical Journal Letters, Volume 838, Issue 1, article id. L1 نسخة محفوظة 5 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.

وصلة خارجية[عدل]