أمازونيات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها Meno25 (نقاش | مساهمات) في 15:41، 15 فبراير 2021 (الرجوع عن تعديلين معلقين من 85.52.12.18 و JarBot إلى نسخة 52559010 من حسن القيم.). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تمثال الملكة الامازونية المسلحة فينوس في المتحف الوطني للفنون، واشنطن

الأمازونيات هم شعب من المقاتلات النساء، وهن أول من سخر الحصان لأغراض القتال كما تروي الأسطورة.[1][2][3] تبرز الأمازونيات في عدة ثقافات كالميثولوجيا الإغريقية.

تواجدهن

مقاتلات امازونيات واحده اسمها امازونيا والأخرى اخيلا

الأمازونيات ارتبطن بمناطق متعددة كاليونان وسكيثيا وشمال أفريقيا أو بشكل أدق نوميديا القديمة. والرسومات في الصحراء تحكي عن نساء مقاتلات أي أمازونيات وهي عبارة عن رسومات تبرز نساء محاربات. وحسب الأسطورة مقطوعة الثدي، وأهم لوحة هي لوحة الفسيفساء المكتشفة في شمال سوريا والتي تمثل مقاتلات أمازونيات. بحيث تقوم الأمازونيات بقطع الثدي حتى يتمكن من استخدام القوس والنبال دون إعاقة.

التسمية

وفي الميثولوجيا الأمازيغية أمازونيات عدة كآثينا وميدوسا. وإذا كانت هناك تفسيرات متعددة لاسم أمازونية فإن التفسيرات الحالية تميل إلى اعتبار هذا الاسم أمازيغي الأصل وربطه باسم أمازيغ أو أيمازيغن، وهو الاسم الذي يسمي بهم الأمازيغ أنفسهم ويرى البعض أن تيهيا الملقبة بالكاهنة هي إحدى الأمازونيات الأمازيغيات التي قدن الأمازيغ ضد الغزوات الأجنبية بنجاح لمدة من الزمن.

نهر الأمازون

عندما استكشف فرانسيسكو دي أوريلانا نهر كبيرا في رحلته لاستكشاف المناطق المجهولة شرق كيتو حكى انه قابل نساء محاربات ووصفهن كما توصف الأمازونيات ما حدا بأوريلانا بتسمية النهر نهر الأمازون.

انظر أيضا

روابط

مراجع

  1. ^ Apollonius Rhodius, Argonautica, Book 2 نسخة محفوظة 30 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Adrienne Mayor (22 سبتمبر 2014)، The Amazons: Lives and Legends of Warrior Women across the Ancient World، Princeton University Press، ص. 165، ISBN 978-1-4008-6513-0، مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019.
  3. ^ Pollauer, Gerhard (2010)، The Lost History of the Amazons: Recent research findings on the legendary women nation، Lulu.com، ص. 107، ISBN 978-1-4461-9305-1، مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020.