اللاسلطوية في الأرجنتين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها JarBot (نقاش | مساهمات) في 01:01، 16 يونيو 2020 (بوت:التصانیف المعادلة (4.3):+ 1 (تصنيف:اللاسلطوية في الأرجنتين)). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كانت الأناركية الأرجنتينية أقوى حركة من هذا النوع في أمريكا الجنوبية.[1] كانت أقوى حركة بين عام 1890 وبداية سلسلة من الحكومات العسكرية عام 1930. سيطر عليها الشيوعيون الأناركيون والنقابيون الأناركيون خلال هذه الفترة. تُعد نظريات الحركة مزيجًا من الفكر الأناركي الأوروبي والعناصر المحلية، وتألفت ديمغرافيًا من العمال الأوروبيين المهاجرين والأرجنتينيين الأصليين.[2]

السنوات المبكرة

ظهرت أول جماعات أناركية أرجنتينية في سبعينيات القرن التاسع عشر. تأسس قسم جمعية الشغيلة العالمية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس في عام 1871 أو عام 1872، ولكنها لم تكن في البداية جزءًا صريحًا من الأناركية الدولية ولا جناحها الماركسي. بحلول عام 1879، كان هناك عدد من الأقسام في الأرجنتين، والتي سيطر الأناركيون على كل منها. في عام 1876، أسس أتباع مبادئ باكونين مركز حملات العمال الدعائية. كان الأناركي الإيطالي المشهور، إريكو مالاتيستا، في الأرجنتين في الفترة من 1885 إلى 1889. بدأ الاتحاد الأناركي الأول في عام 1887 بمساعدة منه. في عام 1890، أصبحت إل برسيغيدو أول هيئة أناركية في البلاد.[3]

انقسمت الحركة الأناركية الأرجنتينية فيما يتعلق بمسألة التنظيم في تلك الفترة. كان هناك، جناح أناركي شيوعي في الغالب، يدعو إلى منظمات العمال، ويعتبرها السلاح الطبيعي للنضال الأناركي. زعم معارضو المنظمات، سواء من الأناركيين الشيوعيين أو الفرديين، أن المنظمات أرغمت أولئك الذين يعملون فيها على أن يصبحوا إصلاحيين ويتخلوا عن موقفهم الثوري. حتى رحيله عام 1889، ساعد مالاتيستا على سد هذه الفجوة وتقليل التوترات والخصومات بين الجناحين، ولكنها اندلعت مجددًا عقب مغادرته. عُزز الموالون للمنظمين في عام 1891 بوصول الأناركي الإسباني أنتوني بيليسير في عام 1891 والإيطالي بيترو غوري في عام 1898. في عام 1897، أسس أنصار النقابات صحيفة لا بروتيست هيومانا الأسبوعية. في عام 1900، نشر بارير سلسلة من المقالات في لا بروتيستا هيومانا بعنوان «منظمة العمل» التي تدعو إلى مفهوم المنظمة المزدوجة: اتحاد عمال مناضل للشؤون الاقتصادية، ومنظمة أناركية فعلية مختصة بالشؤون السياسية.[4]

تأسيس اتحاد العمال الإقليمي الأرجنتيني وراديكاليته

في عام 1901، أُنشئ أول اتحاد وطني عمالي في الأرجنتين، وهو اتحاد العمال الأرجنتيني. على الرغم من تأثر مبادئه التأسيسية ببارير وغوري، كان في البداية مشروعًا مشتركًا مع الاشتراكيين. في عام 1902، حدث أول إضراب عام في التاريخ الأرجنتيني. أدى ذلك إلى إصدار قانون الإقامة الذي منح الحكومة سلطة ترحيل «الأجانب المتمردين».[5] استُخدم هذا القانون لنفي مئات الأناركيين، بينما هرب عدد كبير منهم إلى مونتيفيديو في أوروغواي فقط ليدخلوا البلاد مجددًا بعد ذلك. في عام 1903، أُعيدت تسمية  لا بروتيستا هيومانا إلى لا بروتيستا، وهو الاسم الذي تُعرف به في يومنا هذا. في نفس العام، غادر الجناح المعتدل اتحاد العمال الأرجنتيني لتشكيل الاتحاد العام للعمال، ما ترك اتحاد العمال الأرجنتيني تحت سيطرة الأناركيين. أعادوا تسمية الاتحاد ليصبح اتحاد العمال الإقليمي الأرجنتيني كمؤشر على أممية المنظمة في عام 1904. في عام 1905، في المؤتمر الخامس لاتحاد العمال الإقليمي الأرجنتيني، جرى إضفاء الطابع الرسمي على امتثال الاتحاد بالأناركية.[6] في أحد القرارات، أعلن الاتحاد أنه ينبغي عليه «غرس المبادئ الاقتصادية والفلسفية للشيوعية الأناركية لدى العاملين». أصبح هذا القرار السياسة الأساسية للأعوام التالية. اختلف اتحاد العمال الإقليمي الأرجنتيني مع النقابيين الثوريين حول مسألة دور النقابات بعد الثورة. بينما نظر الأناركيون الشيوعيون إلى النقابات العمالية كناتج فرعي للمجتمع الرأسمالي، والتي يجب حلها بتأسيس مجتمع أناركي، نظر النقابيون إلى البنية الديمقراطية لنقابات عمالهم كنموذج للمجتمع الذي تصوروه وأرادوا أن تكون النقابات أساس هذا المجتمع الجديد. أعقبت ذلك سلسلة من الإضرابات، والتي حرض الأناركيون على العديد منها، في عام 1905.[7]

المراجع

  1. ^ Simon 1946, pg. 38.
  2. ^ Oved 1997.
  3. ^ Colombo 1971, pg. 215-216 and Simon 1946, pg. 39.
  4. ^ Colombo 1971, pg. 216
  5. ^ Thompson 1990, pg. 168
  6. ^ Colombo 1971, pg. 215-216.
  7. ^ Thompson 1990, pg. 168-169