المزاعم الإقليمية السوفيتية في تركيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها JarBot (نقاش | مساهمات) في 10:08، 15 فبراير 2021 (بوت:إصلاح رابط (1)). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وفقًا لمذكرات نيكيتا خروتشوف فقد ضغط نائب رئيس الوزراء لافرينتي بيريا (في الفترة من 1946–1953) على جوزيف ستالين للمطالبة بأراضي الأناضول الشرقية التي كان من المفترض أن الترك قد سرقوها من جورجيا.[1] ولأسباب عملية، فإن المزاعم السوفيتية، إذا نجحت، كانت ستعزز مكانة الدولة حول البحر الأسود وتضعف النفوذ البريطاني في الشرق الأوسط.[1]

الخلفية

اعترض الاتحاد السوفيتي منذ فترة طويلة على اتفاقية مونترو لعام 1936 والتي منحت تركيا السيطرة الكاملة على الشحن بين مضيق البوسفور وهو ممر مائي أساسي للصادرات الروسية. وعندما انتهت معاهدة الصداقة والحياد السوفيتية التركية لعام 1925 في عام 1945، اختار الجانب السوفيتي عدم تجديد المعاهدة. أخبر وزير الخارجية السوفيتي فياتشيسلاف مولوتوف المسؤولين الترك بوجوب حل مزاعم جورجيا والأرمن بإدخال الأراضي التي تسيطر عليها تركيا قبل إبرام معاهدة جديدة.[2]

كانت الأراضي المتنازع عليها حول قارص وأردهان تحكمها الإمبراطورية الروسية من العام 1878 حتى العام 1921 عندما تنازلت عنها روسيا لتركيا ولكن ظل يسكنها اثنيات مُعينة أصبح لديها الآن جمهوريات سوفيتية اشتراكية. جادل مولوتوف أنه وفي حين قام السوفييت بتطبيع حدودهم مع بولندا منذ التنازل الإقليمي عن البلاد خلال الضعف السوفيتي في عام 1921، فإن الشرعية لم تضف للمعاهدة فترات مماثلة لتركيا من خلال إعادة التفاوض منذ ذلك الوقت.[2]

مطالبات

في 14–20 ديسمبر من العام 1945، نشرت الصحف المركزية الجورجية والروسية: "الشيوعية" و"زاريا فوستوكا" و"برافدا" و "إزفستيا" مقالةً بعنوان خطابنا الشرعي ضد تركيا كتبه الأكاديميان سيمون جاناشيا ونيكو بيردزينشفيلي.[3] المنشور يقول:

«بعد حرب تحرير ناجحة، تستعد الديمقراطية المنتصرة الآن للقتال من أجل السلام والازدهار، ويريد الأشخاص المحبون للحرية أن يأخذوا مكانهم الصحيح. الشعب الجورجي. الشعب الذي قدم تضحية في النهاية في المعركة ضد الفاشية. لقد حصل هذا الشعب على الحق في تقديم مطالبه المشروعة. نحن نناشد الرأي العام العالمي، حول الأراضي القديمة التي استولت عليها تركيا منا. هذا ليس فقط مضايقة إقليمية ضئيلة، ولكن أيضًا جريمة ضد هوية شعبنا. الجريمة التي خفضت جسدنا الوطني في مقدار النصف. إن الأمر يتعلق بالأرض، وكان ذلك سببًا لنضال ألفي طويل عانى منه شعبنا. تنتهي هذه المذكرة بطلب: يجب على الشعب الجورجي أن يستعيد وطنه. الأرض التي لم يتخلوا عنها ولا يمكنهم التخلي عنها.»

تم تخصيص القسم الأخير من التقرير إلى لازستان أو شانيتيا. تبدأ حدود هذه المنطقة من حدود مقاطعة باتومي وإلى الغرب على طول ساحل البحر الأسود إلى نهر تيرميدون بالقرب من مدينة تيرمي. هذه المنطقة تحتل ما يقرب من 20,000 كيلومتر مربع وتحتضن رؤوس ريزا وطرابزون وفيجيه وفينار. كانت طرابزون مدينة لعرقية المرغلاني بوجود لافنتري بيريا كمقيم محلي لها. لاحظ أن حروب العصور الوسطى مع بيزنطة وأحداث القرنين الحادي عشر والثالث عشر وجدت موازها في التقرير. وأخيرًا، ينطوي التقرير على إمكانية إدعاء الجمهورية الجورجية السوفيتية الاشتراكية بالتعاون مع القطاع الجنوبي من منطقة باتومي السابقة وأرتفين وأرداهان ومناطق أولتي، بالمحافظات التاريخية، بما في ذلك فارهال وتزروم وأسبير (جنوب غرب ميتشيكتسا) وشرق شانيتيا (منطقة ريزا) وشانيتيا المركزية (منطقة طرابزون).[4]

الخطط

كانت هناك ثلاث خطط سوفيتية تتعلق بمساحة الأراضي التي يجب على تركيا التخلي عنها:

أرادت الحكومة السوفيتية إعادة هؤلاء من الشتات الأرميني في المناطق المطلوبة منذ ثلاث سنوات (1946–1948) بعد الحرب العالمية الثانية وعددهم حوالي 150,000 أرمني من أصل أرمني غربي وأحفادهم من سوريا ولبنان واليونان وبلغاريا ومهاجرين من رومانيا وقبرص وفلسطين والعراق ومصر وفرنسا إلى أرمينيا السوفيتية.[بحاجة لمصدر]

الفشل

من الناحية الاستراتيجية، عارضت الولايات المتحدة ضم السوفييت لهضبة قارص لضرورة الدفاع عن تركيا. ومن الناحية الإيديولوجية، رأت بعض العناصر في الحكومة الأمريكية أن الادعاءات الإقليمية السوفيتية توسعية وتذكر بالعقيدة النازية على الألمان السوديين في تشيكوسلوفاكيا. ومنذ العام 1934، خلصت وزارة الخارجية الأمريكية إلى أن دعمها السابق لأرمينيا منذ الرئيس وودرو ويلسون (1913–1921) قد انتهى منذ فقدان الاستقلال الأرمني.[1]

أدت معارضة الولايات المتحدة القوية لحركات تقرير المصير التي يدعمها الاتحاد السوفيتي في تركيا وبلاد فارس إلى سحق وإعادة ضم جمهورية مهاباد الكردية (1946–1947) وحكومة أذربيجان الشعبية (1945–1946) من قبل بلاد فارس.[1] انضمت تركيا إلى حلف شمال الأطلسي العسكري المعادي للسوفييت في العام 1952. وبعد وفاة ستالين في العام 1953، تخلت الحكومة السوفيتية عن مزاعمها الإقليمية في تركيا كجزء من محاولتها تعزيز العلاقات الودية مع الدولة العابرة للقارات وشريكتها في التحالف الولايات المتحدة.[6]

انظر أيضًا

المراجع

  1. أ ب ت ث Suny, Ronald Grigor (1993). Looking Toward Ararat: Armenia in Modern History. Indiana University Press. صفحات 169, 175–176. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Roberts, Geoffrey (2011). Molotov: Stalin's Cold Warrior. Potomac Books. صفحات 107–108. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ (بالروسية) Рецензия на сборник «ТЕМА МОЕЙ ДИССЕРТАЦИИ НЕ ЯВЛЯЕТСЯ СЛУЧАЙНОЙ»
  4. ^ Jamil Hasanli. Stalin and the Turkish crisis of the Cold War, 1945-1953. Lexington Books. Lanham. 2011
  5. ^ (بالروسية) Рецензия на сборник «Армения и советско-турецкие отношения» نسخة محفوظة 2014-03-18 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Ro'i, Yaacov (1974). From Encroachment to Involvement: A Documentary Study of Soviet Policy in the Middle East, 1945-1973. Transaction Publisher. صفحات 106–107. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)