انتشار الأسلحة النووية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها JarBot (نقاش | مساهمات) في 14:58، 9 أكتوبر 2020 (بوت:إصلاح رابط (1)). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يشير مصطلح انتشار الأسلحة النووية إلى وصول الأسلحة النووية والمواد القابلة للانشطار والتكنولوجيا والمعلومات النووية القابلة للتطبيق على الأسلحة إلى دول لا يُعترف بها على أنها حائزة للأسلحة النووية بموجب معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، المعروفة باسم معاهدة «إن بّي تي». عارضت العديد من الدول الانتشار النووي سواء أكان يتضمن أسلحة نووية أم لا، إذ تخشى الحكومات أن يؤدي امتلاك المزيد من الدول لأسلحة نووية إلى زيادة احتمال نشوب حرب نووية (يتضمن ذلك ما يسمى مكافحة استهداف المدنيين بأسلحة نووية) قد تُخلّ باستقرار العلاقات الدولية أو الإقليمية، أو تنتهك السيادة الوطنية للدول.

حصلت أربع دول، إلى جانب الدول الخمس المعترف بها في مجال الأسلحة النووية، أو يفترض أنها حصلت على أسلحة نووية، وهي: الهند وباكستان وكوريا الشمالية وإسرائيل. لا تُعد أي دولة من هذه الأربعة طرفًا في معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، على الرغم من انضمام كوريا الشمالية إلى المعاهدة عام 1985، ثم انسحابها عام 2003، وقد أجرت تجارب نووية معلنة في الأعوام 2006 و2009 و2013 و2016 و2017. كان أحد الانتقادات التي وُجّهت لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية هو أن المعاهدة تمييزية بمعنى أنه يُعترف فقط بالدول التي أجرت تجارب أسلحة نووية قبل عام 1968 على أنها دول حائزة للأسلحة النووية بينما تُعامل جميع الدول الأخرى على أنها دول غير حائزة للأسلحة النووية ولا يمكنها الانضمام إلى المعاهدة إلا إذا تخلت عن الأسلحة النووية. [1][2]

أُجريت الأبحاث حول تطوير الأسلحة النووية في البداية في أثناء الحرب العالمية الثانية من قِبل الولايات المتحدة (بالتعاون مع المملكة المتحدة وكندا) وألمانيا واليابان والاتحاد السوفيتي. كانت الولايات المتحدة الدولة الأولى والوحيدة التي استخدمت سلاحًا نوويًا في الحرب، عندما استخدمت قنبلتين نوويتين ضد اليابان في أغسطس 1945. توقفت ألمانيا واليابان عن المشاركة في أي أبحاث حول الأسلحة النووية بعد الاستسلام لإنهاء الحرب. اختبر الاتحاد السوفيتي سلاحًا نوويًا في أغسطس 1949، ليصبح ثاني دولة تفجر قنبلة نووية. جربت المملكة المتحدة لأول مرة سلاحًا نوويًا في أكتوبر 1952. اختبرت فرنسا سلاحًا نوويًا لأول مرة عام 1960. فجّرت جمهورية الصين الشعبية سلاحًا نوويًا عام 1964. أجرت الهند أول تجربة نووية لها عام 1974، ما دفع الباكستان إلى تطوير برنامجها النووي الخاص. وعندما أجرت الهند السلسلة الثانية من التجارب النووية عام 1998، تابعت باكستان سلسلة من الاختبارات الخاصة بها. أجرت كوريا الشمالية أول تجربة نووية لها عام 2006.[3]

جهود الحد من انتشار الأسلحة النووية

تضمنت الجهود المبكرة للحد من انتشار الأسلحة النووية السرية الحكومية الشديدة، والاستحواذ في وقت الحرب على مخازن اليورانيوم المعروفة (صندوق التنمية المشتركة)، حتى التخريب المتعمد المباشر أحيانًا، مثل قصف منشأة تعمل بالماء الثقيل يُعتقد أنها كانت تُستخدم في برنامج صنع أسلحة نووية ألمانية. بدأت هذه الجهود فور اكتشاف الانشطار النووي وإمكاناته العسكرية. لم تكن أي من هذه الجهود علنية بشكل صريح، لأن تطورات الأسلحة نفسها ظلت سرية حتى قصف هيروشيما.[4]

بدأت الجهود الدولية الجدية لتعزيز الحد من انتشار الأسلحة النووية بعد الحرب العالمية الثانية بفترة وجيزة، حين اقترحت إدارة ترومان خطة باروخ لعام 1946، وقد سُميت نسبةً إلى برنارد باروخ، أول ممثل للولايات المتحدة في لجنة الأمم المتحدة للطاقة الذرية. اقترحت خطة باروخ -المستمدة بشدة من تقرير آتشيسون ليلينثال لعام 1946- تفكيك الترسانة النووية الأمريكية وتدميرها بشكل يمكن التحقق منه (التي كانت في ذلك الوقت الترسانة النووية الوحيدة في العالم) بعد أن تعاونت جميع الحكومات بنجاح لإنجاز أمرين: (1) إنشاء «هيئة تنمية ذرية دولية» ينبغي أن تمتلك في الواقع جميع المواد والأنشطة النووية القابلة للتطبيق العسكري وتسيطر عليها، و(2) إنشاء نظام عقوبات تلقائية لا يمكن حتى لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة -الذي يعاقب الدول حين تحاول الحصول على موافقة على صنع أسلحة نووية أو مواد انشطارية بما يناسبها- أن يستخدم حق النقض (الفيتو) ضده،.[4]

أثار نداء باروخ بتدمير الأسلحة النووية الحدس الأخلاقي والديني الأساسي. قال باروخ في جزء من خطابه أمام الأمم المتحدة: «وراء النذير الأسود لدخولنا العصر الذري الجديد، يكمن الأمل الذي إذ تمسكنا به بإيمان، فإنه يضمن خلاصنا. وإذا فشلنا، فإننا سنلقي لعنة على كل رجل بأن يكون عبدًا للخوف. دعونا لا نخدع أنفسنا، يجب علينا أن نختار إما السلام العالمي أو الدمار العالمي.... يجب علينا أن نلبي رغبة العالم بالسلام والأمن». ساعد باروخ بهذه الملاحظة في إطلاق مجال الأخلاقيات النووية، وهي الأخلاقيات التي لربما شارك بها الكثير من السياسيون والعلماء.[5]

فشلت خطة باروخ على الرغم من أنها حظيت بدعم دولي واسع في الخروج من لجنة الأمم المتحدة للطاقة الذرية، لأن الاتحاد السوفيتي كان يعتزم استخدام حق النقض في مجلس الأمن ضدها. لكنها ظلت السياسة الأمريكية الرسمية حتى عام 1953، عندما قدم الرئيس أيزنهاور اقتراحه «ذرات من أجل السلام» أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. أدى اقتراح أيزنهاور في النهاية إلى إنشاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 1957. تلقى آلاف من العلماء من جميع أنحاء العالم تعليمًا في مجال العلوم النووية، ضمن إطار برنامج «ذرات من أجل السلام»، ثم أُرسلوا إلى بلادهم، حيث سعى الكثير منهم فيما بعد إلى إنشاء برامج أسلحة سرية في وطنهم.[6]

لم تبدأ الجهود الرامية إلى إبرام اتفاق دولي للحد من انتشار الأسلحة النووية حتى أوائل الستينيات من القرن العشرين، بعد أن حصلت أربع دول هي (الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي والمملكة المتحدة وفرنسا) على أسلحة نووية. على الرغم من توقف هذه الجهود في أوائل الستينيات من القرن العشرين، تجددت مرة أخرى عام 1964، بعد أن فجرت الصين سلاحًا نوويًا. في عام 1968، أنهت الحكومات الممثلة في لجنة الثماني عشرة دولة لنزع السلاح (إي إن سي دي) المفاوضات بشأن نص معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في يونيو 1968، معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية بقرار الجمعية العامة رقم 2373، وفُتحت معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية للتوقيع في واشنطن العاصمة ولندن وموسكو في يوليو 1968. دخلت معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية حيز التنفيذ في مارس 1970.

تكنلوجيا الاستخدام المزدوج

يشير مصطلح تكنولوجيا الاستخدام المزدوج إلى إمكانية الاستخدام العسكري لتكنولوجيا الطاقة النووية المدنية. تتمتع العديد من التقنيات والمواد المرتبطة بإنشاء برنامج للطاقة النووية بقدرة مزدوجة الاستخدام، إذ تسمح المراحل المتعددة لدورة الوقود النووي بتحويل المواد النووية إلى أسلحة نووية. عندما يحدث هذا، يمكن أن يصبح برنامج الطاقة النووية طريقًا يؤدي إلى القنبلة الذرية أو ملحقًا عامًا لبرنامج القنبلة السري. تعد الأزمة بشأن أنشطة إيران النووية مثالًا على ذلك. [7]

الدول التي تمتلك السلاح النووي

لقد حصلت أربع دول إلى جانب الدول الخمس المعترف بها في الأسلحة النووية على أسلحة نووية أو يفترض أنها اكتسبتها وهي:[8]

ولا يعتبر أي من هؤلاء الأربعة طرفاً في معاهدة حظر الانتشار النووي بالرغم أن كوريا الشمالية انضمت إلى معاهدة عدم الانتشار في عام 1985 ، ثم انسحبت في عام 2003 وأجرت تجارب نووية معلنة في الأعوام 2006 و 2009 و 2013 و 2016 و 2017.[9] أحد الانتقادات لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية هو أنها تمييزية في الاعتراف حيث أن الدول الحائزة للأسلحة النووية هي الدول التي قامت بتجربة الأسلحة النووية قبل عام 1968 وتطالب جميع الدول الأخرى التي تنضم إلى المعاهدة بالتخلي عن الأسلحة النووية.[10]

أبحاث الأسلحة النووية

أجريت أبحاث في تطوير الأسلحة النووية خلال الحرب العالمية الثانية من قبل الولايات المتحدة (بالتعاون مع المملكة المتحدة وكندا) ، وألمانيا ، واليابان، والاتحاد السوفياتي. كانت الولايات المتحدة هي الدولة الأولى، وهي الدولة الوحيدة التي استخدمت سلاحًا نوويًا في الحرب، عندما استخدمت قنبلتين ضد اليابان في أغسطس 1945.[11] ومع خسارتها أثناء الحرب، توقفت ألمانيا واليابان عن المشاركة في أي أبحاث للأسلحة النووية.[12] في أغسطس 1949 اختبر الاتحاد السوفياتي سلاحًا نوويًا وايضاختبرت المملكة المتحدة سلاحاً نووياً في أكتوبر 1952 ومن ثم لحقت بهم فرنسا بتطوير سلاح نووي في عام 1960. ومن ثم قامت جمهورية الصين الشعبية بتفجير سلاح نووي في عام 1964.[13] الهند قامت بتفجير قنبلة نووية في عام 1974 ، وأجرت باكستان سلسلة من تجارب الأسلحة النووية في مايو 1998[14] بعد الاختبارات التي أجرتها الهند في وقت سابق من ذلك الشهر. في عام 2006 أجرت كوريا الشمالية أول تجربة نووية لها.[15]

المراجع

  1. ^ Tannenwald, Nina (2013). "Justice and Fairness in the Nuclear Nonproliferation Regime" (PDF). Ethics and International Affairs. 27 (3): 299–315. doi:10.1017/S0892679413000221. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 فبراير 2019 – عبر Carnegie Council for Ethics in International Affairs. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Strong sign of North Korean nuclear test as regime calls 6 May party congress". The Guardian. 27 April 2016. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Nash, Gary B., Julie Roy Jeffrey, John R. Howe, Peter J. Frederick, Allen F. Davis, Allan M. Winkler, Charlene Mires, and Carla Gardina Pestana. The American People, Concise Edition Creating a Nation and a Society, Combined Volume (6th Edition). New York: Longman, 2007.
  4. أ ب "The Baruch Plan - Arms Control, Deterrence and Nuclear Proliferation - Historical Documents - atomicarchive.com". مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Baruch, Bernard. "The Baruch Plan". مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Catherine Collins and Douglas Frantz (2007). "How you helped build Pakistan's bomb". Asia Times Online. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Steven E. Miller & Scott D. Sagan (Fall 2009). "Nuclear power without nuclear proliferation?". Dædalus. 138 (4): 7–18. doi:10.1162/daed.2009.138.4.7. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Beatrice Heuser, ‘Beliefs, Cultures, Proliferation and Use of Nuclear Weapons’, in Eric Herring (ed.): Preventing the Use of Weapons of Mass Destruction Special Issue of Journal of Strategic Studies Vol. 23 No. 1 (March 2000), pp.74–100 [1]; "Proliferation and/or Alliance? The Federal Republic of Germany", in Leopoldo Nuti and Cyril Buffet (eds.): Dividing the Atom, special issue of Storia delle Relazioni Internazionali (Autumn 1998).
  9. ^ Siddiqi, Muhammad Ali (20 April 1995). "N-deterrent vital to security, says PM Benazir Bhutto". Dawn Newspapers. Dawn Media Group. pp. 3–6. Retrieved 13 May 2012. Pakistanis are "security conscious" because of the 1971 trauma and the three wars with India. Pakistan's programme was peaceful but was "a deterrent to India" because New Delhi had detonated a nuclear device. Pakistan, thus, had to take every step to ensure its territorial integrity and sovereignty
  10. ^ NTI, Shahid Ahmed Khan. "Nuclear Chronology". NTI publications. Archived from the original on 8 November 2010. Retrieved 2 December 2011. Nawaz Sharif acknowledged his country's nuclear capability on 7 September 1997
  11. ^ "SECURITY COUNCIL REAFFIRMS EARLIER RESOLUTIONS ON IRAN'S URANIUM ENRICHMENT, CALLS ON COUNTRY TO COMPLY WITH OBLIGATIONS 'FULLY AND WITHOUT DELAY' – Meetings Coverage and Press Releases".
  12. ^ Pete Earley, "Comrade J: The Untold Secrets of Russia's Master Spy in America After the End of the Cold War", Penguin Books, 2007, ISBN 978-0-399-15439-3, pages 114–121.
  13. ^ Mearsheimer, John (2006). "Conversations in International Relations: Interview with John J. Mearsheimer (Part I)" (PDF). International Relations. 20 (1): 105–123. doi:10.1177/0047117806060939. See page 116
  14. ^ Doomsday: On The Brink, The Learning Channel, 1997
  15. ^ Jo, Dong-Joon; Gartzke, Erik. "Determinants of Nuclear Weapons Proliferation". Journal of Conflict Resolution. 51 (1):