حنظلة بن ثعلبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها AlaaBot (نقاش | مساهمات) في 21:32، 21 يناير 2021 (روبوت (1.2): إزالة تصانيف غير موجودة ( - تصنيف:أشخاص من معركة ذي قار)). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

حنظلة بن ثعلبة
معلومات شخصية
الميلاد نجد  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مكان الوفاة نجد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
العرق عرب
الديانة الإسلام
عائلة بنو عَجْل
الحياة العملية
المهنة فارس  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
سبب الشهرة مشاركته في يوم ذي قَار
الرياضة سباق الخيل  تعديل قيمة خاصية (P641) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب يوم ذي قار  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

حَنْظلة بن سيَّار بن سَعد العجلي، كان رئيسًا في الجاهليّة، وهو صاحبُ "قُبّة حنظلة" ضربها يوم ذي قَار، وسيد بني عَجْل يوم ذي قَار، فتقطعت عليها بكر بن وائل، فقاتلوا الفُرْس حتى هزموهم، ويروى أنه كان مسلمًا وأرسل خمس الغنائم للنبي محمد. ويقال إن الذي ضرب القُبّةَ هو ولده سعد بن حنظلة.[1]

قصته

هو صاحبُ "قُبّة حنظلة" ضربها يوم ذي قَار، فتقطعت عليها بكر بن وائل، فقاتلوا الفُرْس حتى هزموهم، فبلغ النبي ذكره فسَّره، وقال: "هَذَا أَولُ يَوْمٍ انْتَصَفَتْ فِيهِ الْعَرَبُ مِنَ العَجَم وَبِي نُصِرُوا"، وبعث حنظلة يومئذ بخُمْس الغنائم إلى النبيّ وبَشره بالفتح؛ وكانت العرب قبل ذلك تربع، فلما بلغ حنظلة قول الله تعالى: Ra bracket.png وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ Aya-41.png La bracket.png، سَرَّه ذلك، وفي ذلك يقول حنظلة:[2]

وَنَحْنُ بَعَثْنَا الوَفْدَ بِالخَيْلِتَرْتَمِي بِهِمْ قُلُصٌ نَحْوَ النَّبِيِّ مُحَمَّدِ
بِمَا لَقِيَ الهرموزُ وَالقَومُإذ غَزَوا وَمَا لَقِيَ النُّعْمَانُ عِنْدَ التَّوَرّدِ

قال ابن حجر العسقلاني: "وهذا يدل على أنه أسلم؛ فإن الوقعة كانت بعد الهجرة بمدة، ولا يبعد أنه شهد حجة الوداع". ومن شعره الذي يحرّض العرب فيه على قِتَال الفرس:[2]

يَا قَومِ طِيُبوا بِالقِتَالِ نَفْسَاأَجْدَرُ يَوْمٍ أَنْ تَفُلُّوا الفُرْسَا

ومنها قوله:

قَدْ حَلَّ أَشْيَاعُهُمُ فَجِدُّوامَا عِلَّتِي وَأَنَا مُؤَدّ جَلْدُ
وَالقَوْس فِيهَا وَتَرٌ عُرُدُّمِثْلُ ذِرَاعِ البَكْرِ أَوْ أَشَدُّ


مراجع

  1. ^ "موسوعة التراجم والأعلام - حنظلة بن سيار". www.taraajem.com. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-04.
  2. أ ب "فصل: (1863) حنظلة بن سيار بن سعد بن جذبمة بن سعد بن عجل العجلي|نداء الإيمان". www.al-eman.com. مؤرشف من الأصل في 2020-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-04.