سورة البقرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها إسلام (نقاش | مساهمات) في 01:41، 26 يناير 2021 (استرجاع تعديلات JarBot (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة إسلام). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

البقرة
سورة البقرة
الترتيب في المصحف 2
إحصائيات السورة
عدد الآيات 286
عدد الكلمات 6144
عدد الحروف 25613
ترتيب السورة في المصحف
Fleche-defaut-droite.png الفاتحة
آل عمران Fleche-defaut-gauche.png
نزول السورة
النزول نزلت في المدينة
السورة بالرسم العثماني
إستمع لسورة البقرة

بصوت القارئ ماهر المعيقلي
Quran2.png بوابة القرآن
سورة البقرة
سورة البقرة
الترتيب في المصحف 2
إحصائيات السورة
عدد الآيات 286
عدد الكلمات 6144
عدد الحروف 25613
ترتيب السورة في المصحف
Fleche-defaut-droite.png سورة الفاتحة
سورة آل عمران Fleche-defaut-gauche.png
نزول السورة
النزول مدنية
السورة بالرسم العثماني
Quran2.png بوابة القرآن

سُورة البقرة هي أطول سور القرآن، آياتها 286، وترتيبها الثاني في المصحف بعد سورة الفاتحة، وقيل هي أول سورة نزلت في المدينة، إلا قوله تعالى: Ra bracket.png وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ Aya-281.png La bracket.png فإنها آخر آية نزلت من السماء، ونزلت يوم النحر في حجة الوداع بمنى، وآيات الربا أيضا من أوائل ما نزل من القرآن. ويقال لها فسطاط القرآن؛ قاله خالد بن معدان. وذلك لعظمتها وبهائها، وكثرة أحكامها ومواعظها. وتعلمها عمر بن الخطاب بفقهها وما تحتوي عليه في اثنتي عشرة سنة، وابنه عبد الله بن عمر في ثماني سنين.[1]

وتحتوي السورة على آية الكرسي التي رقمها 255، وهي أعظم آية في القرآن. عن أَبى هريرة قال: "وكلني رسول الله بحفظ زكاة رمضان فأَتاني آت فجعل يحثو من الطعامِ فأَخذته فقلت لأَرفعنك إِلى رسول الله فقص الحديث فقال إِذا أَويت إِلى فراشك فاقرأ آية الكرسيِ لن يزال معك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبِح وقال النبِي صدقك وهو كذوب ذاك شيطان".[2][3][4] كما أن بها أطول آية في القرآن وهي آية المداينة.[5]

أسباب النزول

أسباب نزول الآيات الأولى

عن مجاهد أنه قال: أربع آيات من أول سورة نزلت في نعت المؤمنين، وآيتان في نعت الكافرين، وثلاث عشرة في المنافقين.[6]

أسباب نزول الآية (26)

قال ابن عباس وابن مسعود: لما ضرب الله هذين المثلين للمنافقين يعني قوله تعالى: (مثلهم كمثل الذي استوقد نارا) وقوله تعالى: (أو كصيب من السماء) قال المنافقون: الله أجل وأعلى من أن يضرب هذه الأمثال. فأنزل الله تعالى الآيتين (إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا..).[7]

أسباب نزول الآية (62)

روي عن مجاهد قال: قال سلمان الفارسي رضي الله عنه: سألت النبي عن أهل دين كنت معهم قلت: يا رسول الله، كانوا يصلون ويصومون ويؤمنون بك، ويشهدون أنك تبعث نبيا. فأنزل الله الآية.[8]

التسمية

  • وسميت سورة البقرة بهذا الاسم لأنها تحتوي على قصة البقرة وبنى إسرائيل في عهد نبي الله موسى في الآيات من 67 إلى الآية 73.[9]
  • السورة اشتملت على ألف أمر وألف نهي وألف حكم وألف خبر.
  • عدد الآيات (286) آية في المصحف المكتوب والمطبوع والمضبوط (مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد لطباعة المصحف الشريف) على ما يوافق رواية حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدى الكوفى.
  • عدد الآيات (285) آية في المصحف المكتوب والمطبوع والمضبوط (مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد لطباعة المصحف الشريف) على ما يوافق رواية أبي سعيد عثمان بن سعيد المصري الملقب بورش.
  • وجاءت تلك الفروق من أن قراءة "حفص" رقمت حروف فواتح الصور برقم الآية (1) مثال (ألم) في البقرة و(ألمص) في سورة الأعراف وغيرها من تلك الحروف في بدايات الآيات، أما قراءة "ورش" فلم ترقم تلك الحروف كآية مستقلة وأدمجتها في الآية التي تليها.

فضل سورة البقرة

روي عن النواس بن سمعان في صحيح مسلم رقم 1912:

سورة البقرة قال: سمعت رسول الله يقول: «يُؤْتَى بِالْقُرْآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلِهِ الَّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ». وَضَرَبَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ -- ثَلاَثَةَ أَمْثَالٍ مَا نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ قَالَ «كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ ظُلَّتَانِ سَوْدَأوَانِ بَيْنَهُمَا شَرْقٌ أَوْ كَأَنَّهُمَا حِزْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ صَاحِبِهِمَا» سورة البقرة
  • عن أَبي مسعود الاَنصارِيِ قال: قال النبِي  : «الآيتان من آخرِ سورة البقرة من قرأَ بهِما في ليلة كفتاه».[10]
  • عن أبي هريرة أن رسول الله قال : « لا تجعلوا بيوتكم قبورا فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان ».[11][12][13]
  • وعن سهل بن سعد أن رسول الله قال : « إنَ لكل شيء سناما، وإن سنام القرآن البقرة، وإن من قرأها في بيته ليلة لم يدخله الشيطان ثلاث ليال ».[14]
  • وعن أبي أمامة قال: سمعت رسول الله يقول : « اقرأوا القرآن فإنه شافعٌ لأهله يوم القيامة، اقرأوا الزهراوين ( البقرة وآل عمران ) فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان، أو كأنهما فَرَقان من طير صواف يحاجان عن أهلهما يوم القيامة، ثم قال : اقرأوا البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة ».[15]

الزهراوان : المنيرتان، الغيابة : ما أظلك من فوقك، الفَرَق: القطعة من الشيء، البطلة : السحرة .

قصة البقرة

ورد ذكر القصة في سورة البقرة الآيات 67-73. قال الله تعالى:Ra bracket.png وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ Aya-67.png قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ Aya-68.png قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ Aya-69.png قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ Aya-70.png قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ Aya-71.png وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ Aya-72.png فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ Aya-73.png La bracket.png

خصائص سورة البقرة

وقد سُمِّيت سورة البقرة بهذا الاسم لورود قصة بقرة بني إسرائيل فيها، وفيها إشارة إلى وجوب المسارعة إلى تطبيق شرع الله ، وعدم التلكؤ فيه كما حصل من يهود. إن من مقاصد سورة البقرة إعداد الأمة لعمارة الأرض والقيام بدين الله، وبيان أقسام الناس، وفيها أصول الإيمان وكليات الشريعة.[16]

و من أهم خصائص سورة البقرة :

  1. أنها أطول سورة في القرآن.[17]
  2. أن فيها آخر آية نزلت من القرآن الكريم.
  3. أن فيها أطول آية في القرآن (آية المداينة).
  4. أن فيها أعظم آية في القرآن (آية الكرسي).
  5. ورد في السيرة النبوية أنها تحاج عن صاحبها يوم القيامة، وفيها اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وأن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة.

معرض الصور

انظر أيضا

المراجع

  1. ^ الجامع لأحكام القرآن، محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي، ج 1 / 148، دار الفكر
  2. ^ "Physical Aspects of the Noble Qur'an". www.al-islam.org. مؤرشف من الأصل في 2013-09-17. اطلع عليه بتاريخ 2008-05-10.
  3. ^ Prana Dev (2010). Spiritual Quest of a Baby Yogi: Journey Through Islam, Christianity, and Beyond. ISBN 978-1-4502-6904-9. مؤرشف من الأصل في 2019-12-08.
  4. ^ was the name of the Prophet, whom God caused to die for 100 years and then raised him again, as counted in Surah Al Baqarah.pdf "Uzair" (PDF). imedbham.webs. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-14. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)
  5. ^ المصحف الإلكتروني، نبذة عن سورة البقرة نسخة محفوظة 14 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ أخرجه الإمام أبو جعفر بن جرير الطبري
  7. ^ أسباب النزول للنيسابوري
  8. ^ أخرجه ابن أبي حاتم
  9. ^ الإتقان في علوم القرآن ، السيوطي ، ج 1 / 156 ، دار الفكر ، لبنان.
  10. ^ صحيح البخاري (5040)
  11. ^ رواه الترمذي وقال: حسن صحيح
  12. ^ رواه مسلم
  13. ^ رواه النسائي
  14. ^ رواه الطبراني وابن حيان وابن مردويه عن سهل بن سعد
  15. ^ رواه أحمد ومسلم عن أبي أمامة الباهلي
  16. ^ المختصر في تفسير القرآن الكريم - سورة البقرة نسخة محفوظة 2020-06-04 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ مقاصد سورة البقرة - فايز السريح نسخة محفوظة 2020-06-04 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية