فخر (شعر)

يفتقر محتوى هذه المقالة إلى مصادر موثوقة.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها JarBot (نقاش | مساهمات) في 13:16، 27 أبريل 2020 (بوت:تدقيق إملائي V1.6). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

الفخر هو أهم الأغراض وهو عبارة عن مجموعة من الابيات الشعرية يذكر الشاعر فيها صفاته الحسنة والفخر يكون بالأهل (مثل الفرزدق) والشعر (مثل جرير) وأحسن من كتبوا في هذا هو عنترة بن شداد عند قوله:


ومعنى العوان: الشديدة. معنى المعامع: المعارك وهو يدل على مدى قوة وعناء طفولته.

يعد الفخر غرض من أغراض الشعر الجاهلي إذ يعتز من خلاله الشاعر بشجاعته وقوته وكذلك بشرف النسب والكرم والجود ومرتبته الاجتماعية إضافة إلى معاقرة الخمرة في قول طرفة بن العبد:

ًًًَوما زال تشرابي الخمور ولذتي ـ وبيعي وإنفاقي طريفي ومتلدي

وينقسم الغرض الفخري في الشعر الجاهلي إلى نوعين: الافتخار بالذات باستعمال ضمير المتكلم المفردة الانا أو الافتخار بالقبيلة من خلال استعمال ضمير المتكلم الجمع نحن ومثال ذلك قول عمرو بن كلثوم:

متى ننقل إلى قوم رحانا يكون في بهيم لها طحينا

يكون ثفالها شرقي نجد ولهوتها قضاعة أجمعينا

نزلتم منزل الأضياف منا فأعجلنا القرى أن تشتمونا

قريناكم فعجلنا قراكم قبيل الصبح مرداة طحونا

ألا لا يعلم الأقوام أنا تضعضعنا وأنا قد ونينا