قلعة هابسبورغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه هي النسخة الحالية من هذه الصفحة، وقام بتعديلها Mr.Ibrahembot (نقاش | مساهمات) في 23:41، 2 مايو 2020 (إزالة من تصنيف:مقالات تحتوي على بيانات لم يتم الحصول عليها من أبريل 2020 باستخدام تعديل تصنيفات). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة.

(فرق) → نسخة أقدم | نسخة حالية (فرق) | نسخة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قلعة هابسبورغ
أجزاء من القلعة في الوقت الحاضر
أجزاء من القلعة في الوقت الحاضر

البلد Flag of Switzerland.svg سويسرا  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الإحداثيات 47°27′45″N 8°10′50″E / 47.46252375°N 8.18059223°E / 47.46252375; 8.18059223  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
أنشئت في 1020  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات

قلعة هابسبورغ (الألمانية:Schloss Habsburg) هي قلعة بُينت في العصور الوسطى تقع في هابسبورغ (شمالي سويسرا اليوم) في كانتون أرجاو بالقرب من نهر آر، كان الموقع التي شيدت فيها القلعة في السابق جزءاً من دوقية شوابيا، وتعتبر القلعة هي موطن الأصلي لـ أسرة هابسبورغ التي أصبحت واحدة من سلالة الإمبراطورية والملكية الرائدة في أوروبا، وهي مدرجة كموقع تراث سويسري ذي الأهمية الوطنية.[1]

التاريخ[عدل]

حوالي بين الأعوام 1020-1030 بناء كونت رادبوت من كونتية كليتغاو القريبة من دوقية شوابيا هذه القلعة على بُعد 35 كم جنوب غرب كليتغاو بالقرب من آر أكبر روافد نهر الراين، ويعتقد أن تسمية القلعة جاءت من الصقر (بالألمانية:Habicht) كما هو موجود على جدرانها، ومع ذلك يعتقد بعض المؤرخين وعلماء اللغة أن الاسم يأتي من الكلمة الألمانية العليا الوسيطة (hab / hap) "هاب" والتي تعني مخاضة وبحيث يقع على أحد مخاضات نهر آر.

حفيد رادبوت، أوتو الثاني كان أول من أتخذ اسم القلعة أضافها إلى اسمه "فون هابسبورغ" إلى لقبه، وانشئ أسرة هابسبورغ.

قلصت أهمية قلعة هابسبورغ بعد انتقل أحد أحفاد الجيل السابع رودولف سلطته إلى النمسا عام 1276، وظلت القلعة ملك لأسرة حتى 1415 عندما فقدها فريدرخ الرابع دوق النمسا لصالح كونفدرالي السويسري.

ظل شعار الأصلي هو طائر الموجود على جدران القلعة، وبينما اعتبر الطائر الأحمر الموجود في درع ذهبي أحد شعارات النمساوية حتى الفترة الإمبراطورية، وبينما شعار بلدية هابسبورغ الحديثة يتصور القلعة.

كانت المنطقة المحيطة بالقلعة مغطاة بالغابات التي تم مسحها حوالي 1500 أي بعد ألف ونصف من تشييد القلعة، اليوم الأبراج الكبيرة والصغيرة من القلعة الأصلية تعلق على مبنى سكني منذ القرن 13، في حين أجزاء كبيرة من المجمع في حالة الخراب، ولا يمكن التعرف الجزء الشرقي منه إلا من خلال جدران الأساسية، ويحتوى على مكان الإقامة فخم وعلى مطعم ومعرض صغير.

المراجع[عدل]