مشاعر معادية لبريطانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هذه نسخة قديمة من هذه الصفحة، وقام بتعديلها JarBot (نقاش | مساهمات) في 20:03، 7 مارس 2021 (بوت:صيانة V4.3، أزال وسم يتيمة). العنوان الحالي (URL) هو وصلة دائمة لهذه النسخة، وقد تختلف اختلافًا كبيرًا عن النسخة الحالية.

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المشاعر المعادية لبريطانيا هي التحيّز والخوف والكراهية الموجهة ضد الحكومة البريطانية أو حضارة المملكة المتحدة أو شعبها أو مناطقها فيما وراء البحار.

الأرجنتين

تكمن جذور المشاعر المعادية لبريطانيا في الأرجنتين في أمرين.

أوّلهما وأقدمهما وجود رأس المال البريطاني والشركات البريطانية وتدخلها المستمر مع نفوذها السياسي الكبير. يرتبط هذا النفوذ السياسيّ بالأوليغاركية المحلّية (الأقلية الحاكمة) ونموذجها الاقتصاديّ المبنيّ على السلع الأوّليّة والقطّاع الأوّليّ. يقود هذا بدوره إلى تصرّفات للحكومات الأرجنتينية تثير الجدل مثل اتفاقية روكا رونكيمان واتفاقية مدريد (1989).[1][2]

وثانيهما النزاع على السيادة على جزر فوكلاند وحرب جزر فوكلاند عام 1982 بين الأرجنتين والمملكة المتحدة. لهذين السببين تنشأ الاحتجاجات وأعمال التخريب المناهضة لحلف الناتو وبريطانيا.[3][4][5]

المستعمرات البريطانية السابقة

في كثير من المناطق المستعمرة سابقًا، كانت المشاعر المعادية لبريطانيا شائعة قبل الاستقلال وبُعَيده، ولكنها اعتدلت بعد ذلك.

في الهند وباكستان وبنغلادش، شجّعت حركة الاستقلال الهندية هذه المشاعر.[6]

إيران

توصَف المشاعر المعادية لبريطانيا -التي تسمّى أحيانًا خطأً رُهاب الإنجليز- بأنها «متجذّرة بعمق في الثقافة الإيرانية»، وتفيد التقارير أنها لم تزل متزايدة في إيران. في يوليو 2009، قال أحد مستشاري علي خامنئي أن بريطانيا «أسوأ من أمريكا» بسبب تدخّلها المزعوم في شؤون ما بعد الانتخابات الإيرانية. في النصف الأول من القرن العشرين، كان للإمبراطورية البريطانية نفوذ سياسي في إيران (فارس) بهدف السيطرة على أرباح شركة النفط الإنجليزية الفارسية. نتيجة لهذا يُعرَف على نحوٍ واسع أن النفوذ البريطاني كان خلف إسقاط سلالة قاجار الحاكمة في عشرينيات القرن العشرين، ومن ثمّ خلف صعود رضا شاه بهلوي والانقلاب الناجح الذي أسقط الوزير الأول محمد مصدِّق عام 1953.[7][8][9][10]

في يوم الاثنين 9 أغسطس عام 2010، صرّح الوزير الأقدم وأول نائب رئيس محمد رضا رحيمي أن الشعب البريطاني «غبي» و«غير إنساني». تعرّضت تصريحاته للنقد من سيمون غاس، السفير البريطاني في إيران، ومن وسائل الإعلام البريطانية كذلك.

في نوفمبر عام 2011 صوّت البرلمان الإيرانيّ لصالح تقليص العلاقات مع المملكة المتحدة بعد أن فرضت بريطانيا عقوباتها على إيران بسبب برنامجها النوويّ. يُقال إن السياسيّين صاحوا «الموت لبريطانيا». في 29 نوفمبر 2011، اقتحم طلّاب إيرانيون السفارة البريطانيّة، ونهبوا مكاتبها وكسّروا نوافذها، وصاحوا «الموت لإنجلترا» وأحرقوا العلم البريطاني.[11][12]

شنّ جزء من وسائل الإعلام الإيرانية حملة ضدّ إعادة فتح السفارة البريطانية في طهران في أغسطس عام 2015، ووصفوا بريطانيا بأنها «ذئب قديم»، وهو وصف أشاعه الكاتب الإيراني سيّد أحمد أديب بيشاواري (ولد في بيشاوار 1844 وتوفّي في طهران 1930)، واتُّهمت بريطانيا أنها أثارت الاحتجاجات ضد إعادة انتخاد محمود أحمدي نجاد عام 2009.[13]

أيرلندا

في أيرلندا تراثٌ طويل من المشاعر المعادية لبريطانيا ولا سيما للإنجليز منذ الغزو النورماني لإيرلندا، وتكون هذه المشاعر عادةً على شكل رهاب الإنجليز في الاتجاه الوطني الإيرلندي. يرجع كثير من هذه المشاعر إلى العداء الذي شعر به الفقراء الكاثوليك نحو النبلاء الإنجليزيين الإيرلنديين الذين كانوا أنجليكانيين. بعد المجاعة الإيرلندية، تبنّت الحركة الوطنية الإيرلندية معاداة الإنجليز جزءًا من فلسفتها وأسسها. مع حلول القرن العشرين، ربطت حركة الإحياء الكلتية البحث عن هوية ثقافية ووطنية بزيادة المشاعر المعادية للاستعمار وللإنجليز.

ازدادت المشاعر المعادية للإنجليز في الحركة الوطنية الإيرلندية خلال حرب البوير وهو ما أدّى إلى انتشار كره الأجانب ولا سيّما كره الإنجليز. في 2011 اشتعلت الأجواء والمشاعر المعادية للإنجليز وبريطانيا ضدّ الزيارة المقترحة للملكة إليزابيث الثانية، وكانت أول ملكة بريطانية ستزور إيرلندا خلال 101 عام. نظّمت مجموعة من الجمهوريين الإيرلنديين مظاهرة ضد الملكة عند مكتب التخطيط الاستراتيجي في دبلن في 26 فبراير عام 2011، وأجرت جماعة إيريغي الجمهورية الاشتراكية محاكمة هزليّة للملكة إليزابيث الثانية قطعت فيها رأس دمية تمثّلها. وكان في الاحتجاجات شخص من سكّان دبلن يرفع لافتةً كُتِب عليها «لا مرحبًا بالملكة في هذا البلد» خلال زيارتها.[14][15]

إسرائيل

تعدّ العلاقة بين إسرائيل والمملكة المتحدة عموما علاقة قريبة وحميمة، وتعدّ شراكةً إستراتيجية بين الدولتين. وفقًا لاستطلاع أجرته وكالة بي بي سي العالمية في 2014 فإن خمسةً من كلّ عشرة إسرائيليين (50%) ينظرون إلى المملكة المتحدة نظرةً إيجابيّة. 6% من الإسرائيليين فقط لهم مواقف سلبية من المملكة المتحدة، وهي ثاني أقل نسبة بعد اليابان.[16][17]

أحيانا تتوجّه بعض الانتقادات إلى هذه النسب. في إسرائيل، قد تنبع المشاعر المعادية لبريطانيا تاريخيا من السياسات البريطانية في فترة الانتداب البريطاني، وفي الأزمنة الحديثة من الموقف المُتصَوَّر المعادي لإسرائيل في وسائل الإعلام البريطانية.[18][19][20][20]

سجّل تعداد السكّان اليهودي في استطلاع 2011 في المملكة المتحدة 269568. ردًّا على 609 حوادث معادية لليهود (للساميّة) في المملكة المتحدة، في النصف الأول من 2009، ولإعلان عدة منظمات بريطانية مقاطعتها لإسرائيل، ادّعى بعض الإسرائيليين أن المملكة المتحدة معادية لإسرائيل ومعادية لليهود. وفقا لمقالة رأي كتبها إيتان غيلبو فإن «وسائل الإعلام البريطانية تدعم الفلسطينيين بشكل نظامي وتحرّف تقاريرها عن إسرائيل والسياسات الإسرائيلية. تطبع صحيفتا الغارديان والإندبندنت اليساريّتان بانتظام افتتاحيّات اتهاميّة ضد إسرائيل، ويقدّم مراسلوهما في إسرائيل تقارير متحيّزة وأحيانًا خاطئة. ولطالما كانت وكالة بي بي سي منصّة لإذاعة البروباغندا الفلسطينية». في عام 2010، ادّعى رون بريمان رئيس سابق لمنظمة يمينية إسرائيلية «أساتذة من أجل إسرائيل قوية» في واحدة من الصحف الإسرائيلية البارزة، هي صحيفة هآرتس أن المملكة المتحدة دعمت وسلّحت أعداء إسرائيل في الأردن والفيلق العربي ووصف وسائل الإعلام البريطانية بأنها معادية لإسرائيل.[21][22][23][24][25][25]

ردًّا على قرار الحكومة البريطانية بطرد دبلوماسيين إسرائيليين بسبب تصوير الموساد 12 جواز سفرٍ بريطانيًّا من أجل عملية اغتيال في عام 2010، اتّهم عضوان سابقان في الاتحاد الوطني للبرلمان الإسرائيلي هما ميشيل بن آري وآريِه إلداد الحكومة البريطانية بمعاداة الساميّة ووصفتهم بـ«الكلاب».[26][27]

إسبانيا

تطورت المشاعر المعادية لبريطانيا في إسبانيا بعد تسليم جبل طارق للبريطانيين في اتفاقية أوترخت في 1713 بعد حرب الخلافة الإسبانية. في أغسطس 2013، كانت إسبانيا تدرس تكوين حلف مع الأرجنتين من أجل قضية جزر فوكلاند.[28]

المراجع

  1. ^ "Falkland Enemies Resume Relations". The New York Times. 16 فبراير 1990. مؤرشف من الأصل في 4 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Acuerdo de Madrid II – Declaración Conjunta de las delegaciones de la República Argentina y del Reino Unido de Gran Bretaña e Irlanda del Norte". Derecho Internacional Público - www.dipublico.org (باللغة الإسبانية). 2010-06-24. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Scalabrini Ortiz, Raul (1940). Política Británica en el Río de la Plata. Argentina: La Biblioteca Argentina. صفحات https://www.mpeargentina.com.ar/wp-content/uploads/2016/03/SCALABRINI-ORTIZ-RA%C3%9AL.-Pol%C3%ADtica-Brit%C3%A1nica-en-el-R%C3%ADo-de-la-Plata.pdf. ISBN 84-95594-76-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Argentina to see biggest anti-British protests for years نسخة محفوظة 16 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Anti-Brit Argies firebomb HSBC نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Anti-British sentiment in India". Tourism of India. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Jonathan Freedland, If this crisis can be overcome, think about the negotiations that matter, الغارديان, 4 April 2007. Accessed 24 November 2009 نسخة محفوظة 20 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Ali Ansari, Why Iran is obsessed with the British wily fox, ذي تايمز, 25 June 2009. Accessed 24 November 2009 نسخة محفوظة 29 يونيو 2011 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Tara Bahrampour, In Wake of Unrest, Britain Replacing U.S. as Iran's Great Satan, واشنطن بوست, 17 July 2009. Accessed 24 November 2009 نسخة محفوظة 15 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Conference on "Iran and British colonialism", March 2008 نسخة محفوظة 3 March 2012 على موقع واي باك مشين.. Accessed 24 November 2009
  11. ^ [1] نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Iran MPs cry 'Death to Britain' in parliament, ديلي تلغراف, 23 November 2011. Accessed 27 May 2015 نسخة محفوظة 11 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Pourparsa, Parham (25 August 2015). "Why is Britain an 'old fox' in Iranian media rhetoric?". بي بي سي News. British Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 1 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  15. ^ Bates, Stephen (20 May 2011). "Queen shaken and stirred as Irish tour concludes". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ [The Telegraph: The cowardice at the heart of our relationship with Israel https://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/middleeast/israel/9740044/The-cowardice-at-the-heart-of-our-relationship-with-Israel.html] نسخة محفوظة 30 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Sixty years of British-Israeli diplomatic relations' Organisation: Foreign & Commonwealth Office [2] نسخة محفوظة 5 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Why are the Brits so anti-Israel?". Jewishmag.com. مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Rosenblum, Jonathan (2005-06-04). "UK Anti- Semitism". Aish.com. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Liphshiz, Cnaan (24 July 2009). "Watchdog: British anti-Semitism doubled after Gaza war". Haaretz. مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Watchdog: British anti-Semitism doubled after Gaza war - Haaretz - Israel News نسخة محفوظة 3 نوفمبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ "British anti-Semitism" en (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  23. ^ End British obsession with anti-Israel propaganda - Haaretz - Israel News نسخة محفوظة 18 أبريل 2010 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Why are the Brits so anti-Israel? نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  25. أ ب UK Anti- Semitism نسخة محفوظة 17 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Times Online - 'Israeli diplomat 'spy' expelled over cloned UK passports' نسخة محفوظة 25 مارس 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ "British Anti-Semitic Dogs - Israel". مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Govan, Fiona (11 August 2013). "Gibraltar: Spain considers joint diplomatic offensive with Argentina over Falkland Islands". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)