KIC 8462852

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الإحداثيات: Sky map 20س 06د 15.457ث، +44° 27′ 24.61″

KIC 8462852
NGC 6866 map.png
خريطة لموقع نجم KIC 8462852 . شمال شرق بين NGC 6866 وο¹ الدجاجة..
معلومات الرصد
حقبة حقبة (نظام الإسناد الفلكي الدولي)      اعتدالان حقبة (نظام الإسناد الفلكي الدولي)
كوكبة الدجاجة
مطلع مستقيم 20س 06د 15.457ث
الميل °
+44
27 24.61
القدر الظاهري (V) +11.705±0.017
الخصائص
مرحلة التطور النسق الأساسي
نوع الطيف F3 V/IV
B−V مؤشر اللون 0.557
V−R مؤشر اللون 0.349
R−I مؤشر اللون 0.305
J−H مؤشر اللون 0.212
J−K مؤشر اللون 0.264
القياسات الفلكية
البعد 1480 س.ض
تفاصيل
كتلة 1.43 ك
نصف قطر 1.58 نق
ضياء 0.67 ض
جاذبية سطحية (log g) 4.0±0.2 سم.غ.ثا
درجة الحرارة 6750±120 ك
معدنية (فلك) 0.0±0.1
دوران 0.8797±0.0001 days
سرعة الدوران (v sin i) 84±4 كم/ثا
تسميات اخرى
فهرس تايكو 2 3162-665-1, مسح ميكروي ثنائي لكامل السماء J20061546+4427248
قاعدة بيانات المراجع
سيمباد بيانات
KIC 8462852

KIC 8462852 [1] و يسمى أيضاً (نجم بوياجيان ونجم تابي) هو من نجوم النسق الأساسي نوع-F في كوكبة الدجاجة حوالي 454 فرسخ (1480 سنة ضوئية) من الأرض. في سبتمبر 2015، نشر العديد من علماء الفلك ورقة تحليل لتقلبات ضوء غير عادية للنجم من تلسكوب الفضاء كبلر [2] ، لملاحظة التغيرات في سطوع النجم و لمداراته البعيدة من أجل الكشف عن الكواكب الخارجية.

يتغير السطوع في هذا النجم بشكل شاذ يتفق مع وجود كتلة كبيرة (أو العديد من الكتل الصغيرة ) تدور في فلك ضيق حول النجم [2]. وقد اقترحت بعض الفرضيات لتفسير النمط غير العادي لضوئه. وأعتقد الباحثين حاليا أن سبب التغييرات الغريبة لضوء النجم ناتج عن مذنبات مفككة تدور حول نجم [3].

سلطت وسائل الإعلام تركيز شديد على النجم في أكتوبر 2015، وطرحت تكهنات بأن منحنى الضوء غير العادي يمكن أن يكون علامة لنشاط مرتبط بحياة ذكية خارج كوكب الأرض [2][3][4] .

الموقع الظاهري[عدل]

KIC 8462852 في كوكبة الدجاجة [5] يقع تقريبا في المنتصف بين النجم الساطع و الواضح بصريا ذنب الدجاجة (α Cyg، α الدجاجة، ألفا الدجاجة) و نجم الرخ (δ Cyg، δ الدجاجة، دلتا الدجاجة ) كجزء من صليب الشمال. KIC 8462852 يقع جنوب Cygni الدجاجة ( 31 الدجاجة)، و شمال شرقي من عنقود نجمي NGC 6866. يبعد دقائق قوسية فقط عن العنقود ، لكن النجم أقرب مسافة إلى الشمس بالمقارنة مع المسافة بينه و بين العنقود النجمي . مع القدر الظاهري 11.7، لا يمكن رصد النجم بالعين المجردة.

بيانات كبلر المرصودة[عدل]

بيانات لمعان النجم من تلسكوب كيبلر الفضائي يعرض إنخفاضات غير دورية صغيرة في سطوع و كثافة غير متناسقة تحدث في كثير من الأحيان، إلى جانب ذلك سجلت اثنين من الانخفاضات الضخمة في سطوع تحدث تقريبا كل ~ 750 يوما. الكثافة والتباين في الانخفاضات الملحوظ لهذا النجم حير العلماء [6] . هذه التغييرات تعزى لوجود كتلة كبيرة (أو العديد من الكتل الصغيرة معا) تدور حول نجم في "تشكيل ضيق" [2].

أول تراجع كبير في حجب ضوء النجم نسبته تصل إلى 15٪، و رصد أخر بنسبة تصل إلى 22٪. ، كوكب بحجم المشتري سوف يحجب نجوم بهذه الكتلة فقط بنسبة 1٪، وهذا يشيرا إلى أن الشيء الحاجب للضوء أثناء الانخفاضات الكبيرة ليس كوكبا ، بل شيء يغطي ما يصل إلى نصف عرض النجم [6] . نظرا لفشل في موجهات مرصاد كبلر، لم تفحص التراجعات للنجم خلال 750 يوم و التي تتزامن مع تاريخ أبريل 2015 [1][4].

فرضيات[عدل]

استنادا إلى نوع الطيفي و نوع النجم ، لا يمكن أن تعزى التغيرات في سطوع لأسباب داخل النجم [1] ، لذلك عدة فرضيات تم اقتراحها تشمل اجسام حاجبة للضوء تدور حول النجم .

أحد الفرضيات لتفسير النمط الغريب لضوء النجم هو أن سحابة من المذنبات المفككة تدور حول النجم . وفي هذا السيناريو، الجاذبية و قرب المذنبات للنجم شكلت سحابة مثل سحابة أورت [1][7] .كما ان دليل يدعم هذه الفرضية يتضمن حقيقة أن نجم قزم أحمر موجود بالفعل و مرافق لهذا النجم يبعد عنه 132 مليار كيلومتر (885 وحدة فلكية) . ومع ذلك، فرضية سحابة أورت و المذنبات القريبة لا تلقى قبول لأن طمس 22٪ من لمعان النجم يتطلب وجود اجسام بأعداد كبيرة جدا غير واردة في الحسابات الفلكية [6].

فرضية أخرى عن الانخفاضات الغير نظامية في لمعان النجم تقترح أن النجم تشابك مؤخرامع حقل كواكب [1].

قياسات طيفية ، وقياسات توزيع الطاقة الطيفية اجريت على النجم .[1] .لإمكانية سيناريو اصطدام هائل من شأنه أن يخلق غبار حار سيلاحظ بإستخدام موجات الأشعة تحت الحمراء، ولكن لم يتم رصد اي طاقة للأشعة تحت الحمراء زائدة [6] ، مستبعدا بذلك اصطدام النجم بحطام الكواكب. باحثون آخرون يعتقدون أن تفسير حقل الحطام الكواكب غير مرجح، بالنظر إلى وجود احتمال ضعيف جدا لأن كبلر قد رصد هذه الصدامات في ما سبق في اماكن اخرى [1].

تكهن عالم الفلك جيسون رايت أن حضارة متقدمة لكائنات فضائية يمكن أنها انشأت بنايات ضخمة ، كما تكهن مغلاف ديسون ،بحضارة متقدمة قد صنعت منشأت حول نجم لاعتراض بعض من ضوء لاحتياجاتها من الطاقة. يعتزم معهد SETI أن يوجه أطباق الراديو إلى النجم للتحقق من انبعاثات الراديو قد تصدر من حياة ذكية خارج كوكب الأرض . و يعتبر النجم غريب في تموقعه بالنسبة لعمره و سرعته

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د Boyajian، T. S.؛ LaCourse، D. M.؛ Rappaport، S. A.؛ Fabrycky، D.؛ Fischer، D. A.؛ وآخرون. (11 September 2015). "Planet Hunters X. KIC 8462852 - Where's the Flux?". arXiv:1509.03622Freely accessible [astro-ph.SR]. . Submitted to Monthly Notices of the Royal Astronomical Society.
  2. أ ب ت ث ج Andersen، Ross (13 October 2015). "The Most Mysterious Star in Our Galaxy". ذا أتلانتيك. مؤرشف من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أكتوبر 2015. 
  3. أ ب ت Kaplan، Sarah (15 October 2015). "The strange star that has serious scientists talking about an alien megastructure". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015. 
  4. أ ب ت Aron، Jacob (18 September 2015). "Citizen scientists catch cloud of comets orbiting distant star". نيو ساينتست. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015. 
  5. أ ب ت "KIC10 Search Results". Space Telescope Science Institute. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015. 
  6. أ ب ت ث ج Plait، Phil (14 October 2015). "Did Astronomers Find Evidence of an Alien Civilization? (Probably Not. But Still Cool.)". [[سلايت (مجلة)|]]. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015. 
  7. أ ب Fecht، Sarah (13 October 2015). "Have We Detected Megastructures Built By Aliens Around A Distant Star? Or Just A Cloud Of Comets? Scientists Want To Investigate Further". بوبيولار ساينس. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2015. 
  8. ^ King، Bob (16 October 2015). "What's Orbiting KIC 8462852 – Shattered Comet or Alien Megastructure?". Universe Today. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015. 
  9. أ ب Staff (15 October 2015). "Discovery of a strange star could mean alien life". فوكس نيوز. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015. 
  10. ^ Wright، Jason (15 October 2015). "KIC 8462852: Where's the Flux?". AstroWright. جامعة ولاية بنسلفانيا. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015. 
  11. ^ Newsome، John (16 October 2015). "Space anomaly gets extraterrestrial intelligence experts' attention". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015. 
  12. ^ Wright، Jason T.؛ Cartier، Kimberly M. S.؛ Zhao، Ming؛ Jontof-Hutter، Daniel؛ Ford، Eric B. (15 October 2015). "The G Search For Extraterrestrial Civilizations With Large Energy Supplies. IV. The Signatures And Information Content Of Transiting Megastructures". أرخايف. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015.  . Submitted to المجلة الفيزيائية الفلكية. نسخة محفوظة 30 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "Good night, sleep tight: Advanced alien civilisations rare or absent in the local Universe" (Press release). ASTRON. 15 September 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015.  نسخة محفوظة 8 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Williams، Lee (15 October 2015). "Astronomers may have found giant alien 'megastructures' orbiting star near the Milky Way". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2015. 
  15. ^ Jones، Morris (November–December 2015). "Reconsidering macro-artefacts in SETI searches". Acta Astronautica. 116: 161–165. doi:10.1016/j.actaastro.2015.07.011.