إن جي سي 2359

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من NGC 2361)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Thor’s Helmet Nebula
NGC 2359.jpg
سديم خوذة تور، صورة المرصد الأوروبي الجنوبي بمناسبة العيد الخمسيني لاكتشافه.
Observation data: حقبة (فلك) epoch
المطلع المستقيم 07س 18د 30ث[1]
الإنحراف °
−13
13.8 [1]
المسافة 11,960[2]
الكوكبة الكلب الأكبر
الصفات الفيزيائية
ملامح ملحوظة HII (ionized) region
أسماء أخرى GUM 4, LBN 227.66-00.09, SH 2-298, GRS 227.80 -00.20, LBN 1041, RCW 5[1]
انظر أيضا: سديم

إن جي سي 2359 (بالإنجليزية: NGC 2359 ) ويعرف أيضا "سديم البطة" وسديم خوذة الثور "Thor's Helmet" هو سديم إشعاعي حلقي من نوع وولف-رايت ، يرى في اتحاه كوكبة الكلب الأكبر. تبلغ شدة تألق إن جي سي 2359 +11,45 قدر ظاهري وله اتساع زاوي 10′ × 5′ (دقيقة قوسية . يبعد هذا السديم عن المجموعة الشمسية بنحو 15.000 سنة ضوئية ؛ أي أنه ينتمي إلى مجرتنا ، مجرة درب التبانة التي يبلغ قطرها نحو 100.000 سنة ضوئية. يبلغ قطر السديم إن جي سي 2359 نحو 20 سنة ضوئية. ويبين الرصد أنه يتمدد بسرعة 26 كيلومتر في الثانية . تقدر كتلة الفقاعة بين 70 - 140 كتلة شمسية.[3].

لا يشع إن جي سي 2359 مثل السدم الإشعاعية الأخرى ضوءا ناشئا من نجوم من نوع O (مثل سديم الجبار أو من ضوء ناشيء من أقزام بيضاء مثل السدم الكوكبية) ، وإنما مصدر ضوئه آتيا من نجم وولف-رايت ) HD 56925 . هذا النجم له شدة لمعان تقدر بـ 11,4 قدر ظاهري وهو يقع غربا من مركز الفقاعة ؛ وتبلغ درجة حرارة سطحه نحو 50.000 ° درجة مئوية. يصدر النجم HD 56925 ضغط إشعاع شديد يصتدم عند حافته بالوسط البين نجمي . تشكل المادة المنطلقة منه خلال الفترة المنقضية شكل الفقاعة ، والت هي في الواقع مقدمة الصدمة وما خرج من النجم من مواد.[4].

اكتشافه[عدل]

اكتشف عالم الفلك "وليام هيرشل" هذ الجرم في 31 يناير 1785 .وفي عام 1887 أكتشف العالم الفلكي "غويوم بيغوردان " الجزء الشمالي الغربي من السديم ، ولهذا يحمل هذا الجزء اسمه الخاص IC 468. وهذا الجزء هو عبارة عن عقدة في السديم NGC 2359.

نتائج التحليل الطيفي[عدل]

تشير التحليلات الطيفية المرصودة أن السحابة المتخذة شكل فقاعة تتكون من خليط من مواد فقدها النجم النشيط القابع في وسط الفقاعة من قبل ، فهو نجم من نوع نجم وولف-رايت ومن الوسط البين نجمي المحيط ، والذي يتكثف و يتأين بسبب تفاعل تلك المواد مع ما يصدره النجم المركزي من رياح نجمية شديدة.

صــــور[عدل]

اقرأ أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت "Search Results for NGC 2359". Astronomical Database. SIMBAD. اطلع عليه بتاريخ 5 October 2012. 
  2. ^ Zhekov، S. A. (2014). "X-rays from wind-blown bubbles: An XMM-Newton detection of NGC 2359". Monthly Notices of the Royal Astronomical Society. 443: 12. Bibcode:2014MNRAS.443...12Z. arXiv:1406.2463Freely accessible. doi:10.1093/mnras/stu1138. 
  3. ^ Michael Fritz in: Sterne und Weltraum Februar 2015 S.60f
  4. ^ Adrian Kaminski in: Sterne und Weltraum Dezember 2014 S.14

وصلات خارجية[عدل]