بوشمن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رسوم قديمه علي الصخور

مجموعة عرقية بدائية تعيش في صحراء كالهاري التي تتوزع بين بتسوانا ونامبيا وجنوب أنجولا تتوزع قبائل البوشمن ما بين بتسوانا ونامبيا. يبلغ عددهم الآن حوالي 82 الف نسمة ، و تشير الدلائل إلى ان مجموعات البوشمن عاشت في مناطق جنوب أفريقيا منذ حوالي 22 الف عام مما يجعلهم من أقدم المجموعات العرقية ان لم تكن الأقدم على الإطلاق في أفريقيا ، ويختلف شعب بشمان عن الزنوج ببشرتهم البنية المصفرة وقاماتهم القصيرة وجباههم البارزة وعيونهم الضيقة.

حتى عام 1950 لم يكن العالم يعلم عنهم شيء حتى كتاب (لورانس فان در بوست) كتاب مملكة كالاهاري المفقودة.

أسماءأخرى[عدل]

افراد من البوشمن يشعلون النار بالطريقه البدائية

ليس لديهم اسم جامع يسمون به انفسهم في لغتهم وان كان البعض منهم يطلق على نفسه الساي البوشمن والتي تعني رجال الأحراش ، و يسمون أحيانا بالسان أي الوافدون وهي التسمية التي أطلقتها عليهم قبائل الهونتوتأو ال خوي خوي ، ويسمون أيضا باسارو وتعتبر الكلمة مقبولة نسبيا لدى البوشمن بالرغم من أن البعض يعتبرها مهينة.

الإخلاء[عدل]

بدأت حكومة بوتسوانا منذ العام 1997م إعادة توطين أعداد كبيرة من البوشمن خارج محمية كلهاري الوسطى للحيوانات البرية ((CKGR بعيداً عن أرض أسلافهم. وقالت الحكومة إن إعادة التوطين هذه ضرورية لتوفير الخدمات التي لا يمكن توفيرها لهم في مناطقهم الأصلية. وفي عام 2002م، تمت إعادة توطين أعداد أخرى إلى خارج المحمية المذكورة تاركة أقل من 100 فقط من البوشمن في تلك المحمية. وسرعان ما بدأت حركة نزوح عكسية تدريجية إلى المناطق الأصلية في شكل مجموعات صغيرة، وهو أمر رأت الحكومة أنه لا يمكن استمراره ، لأن الـ(CKGR) قد أُغلقت في عام 2005م وفي العام 2006 اصدرت المحكمة حكما بان نقل البوشمن من محميتهم الاصلية غير قانوني لكن الحكم لم يلزم الحكومة البتسوانية بشئ.

المعتقدات الدينية[عدل]

إلى حد ما يعتبر البوشمِن عبدة لأرواح الموتى ، غير أنهم يؤمنون كذلك بوجود إله للخير قويّ خلق نفسه ثم خلق الأرض والماء والصحراء ويسمونه "هارا" ، كما يؤمنون بوجود إله أصغر مسئول عن الشر والسحر الأسوَد. وتعتبر منطقة تسوديلو من أكثر المناطق قدسية عندهم.

العادات[عدل]

صياد من البوشمن يضع السم علي السهم لاصطياد الطرائد

البوشمن شعب بدائي يعيش علي صيد الحيوانات وجمع الثمار ، لايزرع ولايربي حيواناته ، و يعيشون عرايا في مستعمرات متناثرة و يمتازون بمهارة الصيد بالحراب والسهام المسمومة والرماح والأفخاخ و يتناولون بيض النعام ، و لهم فنونهم كالرسم والنقش لصور الحيوانات فوق جدران الكهوف والصخور وتتميز رسوماتهم بالدقة المتناهية والتناسق الهندسي الرائع والتعبير الرمزي المتقن ، و قد كانوا يقيمون هذه الأعمال طوال تاريخهم ، وكانت هذه الرسومات تصور حفلاتهم الطقوسية ورقصاتهم التقليدية.

مصادر[عدل]

من موسوعة حضارة العالم، أحمد محمد عوف