موجات زلزالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الموجات الزلزالية، وبالإنجليزية Seismic Waves، ساعدت الدراسات الجيوفيزيائية العلماء على معرفة طبيعة باطن الأرض، وذلك في ضوء المشاهدات والاستنتاجات المستمدة من تأثير الزلازل والموجات الزلزالية. وتعتبر التسجيلات الزلزالية هي الطريقة الرئيسية والأكثر شيوعًا للكشف عن التركيب الداخلي للأرض، حيث يتم إجراء تفجيرات (زلازل صناعية) تسبب حدوث اهتزازات للصخور. وتنتقل هذه الاهتزازات، خلال الصخور المختلفة على شكل موجات تعرف بالموجات الزلزالية. وتختلف هذه الموجات في سرعتها وأطوالها وأشكالها حسب الوسط الذي تخترقه، ويؤدي تباين سرعتها إلى أن بعضها يسبق بعضها الآخر. وتسجل الموجات على جهاز السيزموجراف بترتيب وصولها نفسه، وهي تظهر على الجهاز على هيئة خط متعرج وتتمثل فيه ثلاثة أنواع من الموجات هي :

الموجات الأولية[عدل]

Ondes P et S 1d 30 petit.gif

ويرمز لها بالرمز (P)، حيث تشير إلى كلمة ضغط (Pressure) في الإنجليزية، وتُعرَف كذلك بالموجات الأولية Primary Waves، وهي أسرع الموجات وأولها وصولا إلى جهاز السيزموجراف وهي موجات تضاغطية (دفع وجذب) سريعة الانتشار تنتقل خلال المواد الصلبة والسائلة، تؤدي إلى ذبذبة الوسط الذي تخترقه في اتجاه سيرها نفسه وتتراوح سرعتها بين 5.5 و 13.8 كيلومترا في الثانية وتزداد سرعتها كلما زاد العمق في باطن الأرض.

الموجات الثانوية[عدل]

ويرمز لها بالرمز (S)، حيث تشير إلى كلمة قصّ (Shear) في الإنجليزية،و تُعرَف كذلك بالموجات الثانوية Secondary Waves، وهي موجات اهتزازية سريعة، ولكنها أقل سرعة من موجات الضغط لذلك فهي تصل إلى جهاز السيزموجراف بعدها مباشرة، والموجات القصيّة موجات مستعرضة وتنتقل فقط خلال المواد الصلبة، ويكون اهتزاز جزيئات الوسط عموديا على اتجاه انتشار الموجة وتتراوح سرعتها بين 3.2 و 7.4 كيلومترات في الثانية وتزداد سرعتها كلما تعمقت في باطن الأرض، ولكنها تنكسر عند اختراقها لنواة أو لب الأرض بسبب اختلاف تركيبها وهذه الأمواج تنتقل بشكل عرضي في الوسط الصلب.

سر تركدو ي أربعة كيلومترات في الثانية، وتنتج من انعكاسات الموجات الزلزالية بعد اصطدامها.