إيديوفون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
إيديوفون
2006-07-06 crash paiste 16.jpg
معلومات عامة
صنف فرعي من
جزء من
الاسم الرسمي
Idiophones (بالإنجليزية) [3]
Idiofoni (بالإيطالية) [2] عدل القيمة على Wikidata
وصف في وصلة
تصنيف هورنبوستيل-ساكس
1[3] عدل القيمة على Wikidata
لديه جزء أو أجزاء
آلة kouxian من الإيديوفونات المنقورة
مجموعة من ألواح الأجراس مجالها دو2–مي4 وهي إيديوفونات مضروبة (تقرع بمطارق) أو إيديوفونات احتكاك (تعزف بواسطة قوس)
آلة الكلافي (في المقدمة) وهي إيديوفون مضروب

الإيديوفون (بالإنجليزية: idiophone)‏ هي أي آلة موسيقية تنتج الصوت أساسا عن طريق اهتزاز الآلة نفسها دون استخدام الهواء (كما هو حال الأيروفونات) أو الأوتار (الكوردوفونات) أو غشاء (الميمبرانوفونات). هي أول فئة من المجموعات الأربعة الأساسية في نظام هورنبوستيل-ساكس الأصلي لتصنيف الآلات الموسيقية. سمى فيكتور-تشارلز ماهيلون هذه المجموعة في تصنيفه القديم أوتوفونات. أكثرها شيوعا الإيديوفونات المضروبة أو إيديوفونات الاصطدام، والتي تهتز نتيجة لضريها مياشرة باستعمال يد أو عصا (مثل الطابوقة الخشبية أو المثلث أو الماريمبا) أو بشكل غير مباشر عن طريق حركة كشط أو هز (مثل آلتي الماركا والفليكستون). تنتمي عدة أنواع من الأجراس لكلا التصنيفين. يعتبر قيثار اليهود مثالا شائعا على إيديوفون منقور.

أصل الكلمة[عدل]

تأتي الكلمة من اليونيانية القديمة وهي خليط من idio- التي تعنى ذاتي، شخصي، أو منفرد.[4] و -phone التي تعني صوت.[5]

تصميم[عدل]

تصنع الإيديوفونات من مواد تنتج أصواتا مميزة. تصنع أغلب الإيديوفونات من الزجاج، المعدن، الخزف، والخشب. تعتبر الإيديوفونات جزءا من قسم الإيقاع في الأوركسترا.

يمكن للعديد من الإيديوفونات التي تضرب عادة مثل ألواح الفيبرافون والصنوج أن تعزف أيضا بواسطة قوس.

المراجع[عدل]

  1. أ ب مذكور في: Revision of the Hornbostel-Sachs Classification of Musical Instruments by the MIMO Consortium, .
  2. أ ب مذكور في: revision of the Hornbostel-Sachs Classification by Febo Guizzi. الناشر: Fondazione Ugo e Olga Levi.
  3. أ ب مذكور في: Revision of the Hornbostel-Sachs Classification of Musical Instruments by the MIMO Consortium, , .
  4. ^ "idio-". Etymology Online. مؤرشف من الأصل في 2020-05-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-09.
  5. ^ "-phone". Etymology Online. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-09.