هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الأزمة الدستورية الأسبانية 2017

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الأزمة الدستورية الأسبانية 2017
متظاهرون في برشلونة بعد اقتحام الشرطة الأسبانية مباني حكومية كتالونية في 20 سبتمبر 2017
متظاهرون في برشلونة بعد اقتحام الشرطة الأسبانية مباني حكومية كتالونية في 20 سبتمبر 2017
معلومات عامة
التاريخ 6 سبتمبر 2017 – الآن ( 1 شهر و 17 يوم)
البلد Flag of Spain.svg إسبانيا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
من أسبابها استفتاء استقلال كتالونيا 2017  تعديل قيمة خاصية الأسباب (P828) في ويكي بيانات
سبب مباشر استفتاء استقلال كتالونيا 2017  تعديل قيمة خاصية سبب مباشر لهذا الحدث (P1478) في ويكي بيانات
الموقع كتالونيا, إسبانيا
الحالة جارية
  • إجراء الاستفتاء بالرغم من تعليقه من قبل المحكمة الدستورية ومصادرة وتفكيك بعض تجهيزات الاقتراع من الشرطة الأسبانية.
  • إجراءات قانونية تجاه أعضاء في الحكومة الكتالانية والبرلمان.
  • تدخل مالي وشرطي في كتالونيا من قبل الحكومة المركزية فيما عرف بعملية أنوبيس.
  • مظاهرات جماهيرية في كتالونيا
المتحاربون
 إسبانيا  كتالونيا
القادة
إسبانيا ماريانو راخوي كتالونيا كارلس بوتشدمون

الأزمة الدستورية الأسبانية[1] هي نزاع سياسي دائر بين الحكومة الإسبانية وحكومة إقليم كتالونيا على قضية استفتاء استقلال كتالونيا، عندما قامت الحكومة رئيس الوزراء ماريانو راخوي بوقف القانون الذي كان يسمح بقيام مثل هذه الاستفساءات ومن ثم تعليقه من قبل المحكمة الدستورية لحين النظر في القضية.[2][3] أحدث رد الرئيس الكتالوني كارلس بوتشدمون على القرارات بأنها لن تؤثر على خطط كتالونيا لعمل الاستفساء وعن عزمها القيام بالاستفساء على أي حال جدلاً قانونياً والذي سرعان ما انتشر من الحكومة المركزية وحكومة إقليم كتالونيا كأطراف أساسية في الجدال إلى المحكمة الدستورية ومحكمة العدل العليا في كتالونيا وإلى البلديات المحلية الكتالونية -من خلال قيام حكومة إقليم كتالونيا بالطلب من رؤساء البلديات المحليين تزويدها بالدعم اللوجيستي والمساعدة لاتمام عملية الإقتراع.[2][4][5]

في 15 سبتمبر، بدأت الأحزاب الداعمة لاستقلال كتالونيا حملاتها الدعائية للاستفتاء وقامت الحكومة المركزية الاسبانية بشن هجوم قانوني لإحباط استفتاء 1 أكتوبر، كما قامت الحكومة بالتهديد بالسيطرة على جزء كبير من ميزانية كتالونيا ومصادر ملصقات ومنشورات داعمة للاستفتاء والتي تم اعتبارها غير قانونية وقامت أيضاً بفتح تحقيقات جنائية حول أكثر من 700 رئيس بلدية محلي من الذي أعلنوا بشكل علني مساعدتهم في تنظيم الاقتراع.[6][7] وصل التوتر بين الطرفين مرحلة حرجة عندما قامت الحكومة المركزية الإسبانية باقتحام مقر الحكومة الكتالونية في 20 سبتمبر ضمن ما سمته عملية أنوبيس، واعتقلت 13 مسئول كتالوني مما جعل بعض وسائل الإعلام العالمية بأن تصف ما حدث بأنه "أسوء أزمة سياسية في تاريخ إسبانيا الحديث".[8]

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Gilbert، Mark (7 September 2017). "Catalonia Cries "Freedom!" Market Says "Not So Fast..."". Bloomberg. اطلع عليه بتاريخ 9 September 2017. 
  2. ^ أ ب "Spain Catalonia: Court blocks independence referendum". BBC News. 8 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 9 September 2017. 
  3. ^ Strange، Hannah (7 September 2017). "Spain's constitutional court suspends Catalan referendum law". The Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 9 September 2017. 
  4. ^ Noguer، Miquel؛ Tena، Berta (8 September 2017). "Prosecutors take action against Catalan officials after referendum law passed". El País. Barcelona, Madrid. اطلع عليه بتاريخ 9 September 2017. 
  5. ^ "Catalonia pushes Spain toward crisis". The Leader. 9 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 9 September 2017. 
  6. ^ "Spanish police confiscate Catalan referendum material". Al Jazeera. 18 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 September 2017. 
  7. ^ Hedgecoe، Guy (15 September 2017). "Spain's crisis sharpens as Catalonia referendum campaign begins". The Irish Times. Madrid. اطلع عليه بتاريخ 18 September 2017. 
  8. ^ Stothard، Michael (20 September 2017). "Spanish national police raid Catalan government headquarters". The Financial Times. Madrid. اطلع عليه بتاريخ 20 September 2017.