هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الدب الرمادي الهجين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

الدب الرمادي الهجين

Grolar.JPG
 

التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  ثانويات الفم
شعبة  حبليات
شعيبة  فقاريات
شعبة فرعية  أشباه رباعيات الأطراف
عمارة  رباعيات الأطراف
طائفة  ثدييات
طويئفة  وحشيات
صُنيف فرعي  مشيميات
رتبة ضخمة  وحشيات شمالية
رتبة عليا  لوراسيات
رتبة كبرى  أوابد
رتبة  لواحم
رتيبة  كلبيات الشكل
تحت رتبة  Arctoidea
فصيلة عليا  Ursoidea
فصيلة  دب
فُصيلة  Ursinae
جنس  دببة
الاسم العلمي
Ursus maritimus × Ursus arctos  تعديل قيمة خاصية (P225) في ويكي بيانات

الدب الرمادي الهجين (بالإنجليزية:Grizzly–polar bear hybrid)[1] [2]يُطلق عليه أيضًا اسم الدب الضخم هو هجين نادر شُوهد في البرية وفي الأقفاص. في عام 2006 ، تم تأكيد ظهور هذا النوع في الطبيعة من خلال اختبار الحمض النووي لدب ذو مظهر فريد أُطلق عليه النار بالقرب من قرية ميناء ساكس التابعة للأقاليم الشمالية الغربية في جزيرة بانكس في القطب الشمالي الكندي. ومنذ ذلك الحين ، ارتفع عدد الأنواع الهجينة المؤكدة إلى ثمانية ، تنحدر جميعها من نفس أنثى الدب القطبي.

أُبلغ عن أنواع هجينة أخرى من الدببة القطبية التي تعيش في البرية وأُطلق عليها النار عليها في الماضي ، لكن اختبارات الحمض النووي لم تكن متاحة في ذلك الوقت للتحقق من أسلاف هذه الأنواع من الدببة.

كشف التحليل الجيني عن حالات متعددة من التهجين الذي حدث بشكل تدريجي بين أنواع الدببة[3] [4] [5]، بما في ذلك انتقال الحمض النووي للدب القطبي إلى الدببة البنية خلال العصر الجليدي. [6]

الخصائص[عدل]

وُلد اثنان من صغار الدب الرمادي الهجين (أنثى وذكر ) في حديقة حيوان أوسنابروك في أوسنابروك في عام 2004 ، كانت السمات الجسدية لهما بشكل عام متوسطة بين الدب القطبي والدب الرمادي. على سبيل المثال ، حجم الجسم كان أصغر من الدببة القطبية ولكنه أكبر من الدببة الرمادية ، وحجم الرأس أيضا كان متوسطا بين الدب القطبي والدب الرمادي. صغار الدب الرمادي الهجين لها أعناق طويلة مثل الدببة القطبية ، بينما أكتافها لها حدبات صغيرة مثل الدببة البنية . باطن قدم الدب الرمادي الهجين مغطى جزئيًا بالشعر بينما باطن القدم في الدببة القطبية مغطى بالشعر بشكل كامل وهو يعمل كعازل للوقاية من البر الشديد ، أما باطن القدم لدى الدببة الرمادية فهو خالي تماما من الشعر.[7]

وبالمِثل ، يُظهر فرو الدببة الهجينة نمطًا من التجويف يمزج بين سمات الدببة القطبية والرمادية. ، على سبيل المثال يحتوي فرو الدببة القطبية على فراغات، بينما يكون فرو الدببة الرمادية أما متجانس أو به فراغات صغيرة . في الدب الرمادي الهجين الذكر لُوحظ أن الفرو الذي يكسو القدم كان سميكا، بينما كان الفرو الداكن الذي يكسو الظهر فيه فراغات إلى حد ما ، وهي أصغر في الحجم من تلك الموجودة في فرو الدب القطبي". أما شعر الأنثى الهجينة فيحتوي على فراغات في مناطق عديدة.[7]

أظهرت الدببة الهجينة سلوكًا أكثر تشابهًا مع الدببة القطبية من الدببة البنية. وشُوهدت وهي مستلقية على بطونها وأرجلها الخلفية منبسطة بنفس طريقة استلقاء الدببة القطبية. [7]

الدب الرمادي الهجين ، متحف التاريخ الطبيعي في ترينج ، ترينج

مراجع[عدل]

  1. ^ Barnosky, Anthony D. (2009). Island Press (ed.). Heatstroke: Nature in an Age of Global Warming. Island Press. p. 10. ISBN 978-1-59726-197-5. Pizzly Bear. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Mallet, James (2008). "Hybridization, ecological races and the nature of species: empirical evidence for the ease of speciation" (PDF). Phil. Trans. R. Soc. B. 363 (1506): 2971–2986. doi:10.1098/rstb.2008.0081. PMC 2607318. PMID 18579473. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Hailer, F.; Kutschera, V. E.; Hallstrom, B. M.; Klassert, D.; Fain, S. R.; Leonard, J. A.; Arnason, U.; Janke, A. (2012). "Nuclear Genomic Sequences Reveal that Polar Bears Are an Old and Distinct Bear Lineage". Science. 336 (6079): 344–347. Bibcode:2012Sci...336..344H. doi:10.1126/science.1216424. hdl:10261/58578. PMID 22517859. S2CID 12671275. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Kutschera, Verena E.; Bidon, Tobias; Hailer, Frank; Rodi, Julia L.; Fain, Steven R.; Janke, Axel (2014). "Bears in a Forest of Gene Trees: Phylogenetic Inference is Complicated by Incomplete Lineage Sorting and Gene Flow". Molecular Biology and Evolution. 31 (8): 2004–2017. doi:10.1093/molbev/msu186. PMC 4104321. PMID 24903145. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Miller, W.; Schuster, S. C.; Welch, A. J.; Ratan, A.; Bedoya-Reina, O. C.; Zhao, F.; Kim, H. L.; Burhans, R. C.; Drautz, D. I.; Wittekindt, N. E.; Tomsho, L. P.; Ibarra-Laclette, E.; Herrera-Estrella, L.; Peacock, E.; Farley, S.; Sage, G. K.; Rode, K.; Obbard, M.; Montiel, R.; Bachmann, L.; Ingolfsson, O.; Aars, J.; Mailund, T.; Wiig, O.; Talbot, S. L.; Lindqvist, C. (2012). "Polar and brown bear genomes reveal ancient admixture and demographic footprints of past climate change". Proceedings of the National Academy of Sciences. 109 (36): E2382–E2390. doi:10.1073/pnas.1210506109. PMC 3437856. PMID 22826254. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Shapiro, Beth; Green, Richard E.; Monaghan, Nigel; Malev, Alexander V.; Kisleika, Aliaksandr A.; Graim, Kiley; Edwards, Ceiridwen J.; Bradley, Daniel; Stirling, Ian (May 1, 2018). "Genomic Evidence of Widespread Admixture from Polar Bears into Brown Bears during the Last Ice Age". Molecular Biology and Evolution. 35 (5): 1120–1129. doi:10.1093/molbev/msy018. PMID 29471451. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب ت BOSCHERT, SHERRY (2009-04). "Heart Disease Plus Arthritis Equals Inactivity". Family Practice News. 39 (7): 30. doi:10.1016/s0300-7073(09)70273-7. ISSN 0300-7073. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
Éléphant (détouré).jpg
هذه بذرة مقالة عن الحيوانات أو متعلقة بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.