بودوتشيري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 11°56′N 79°50′E / 11.93°N 79.83°E / 11.93; 79.83

Puducherry in India (disputed hatched).svg

بودوتشيري (بالتاميلية: புதுச்சேரி)، (بالفرنسية: Pondichéry) هي أحد أقاليم الهند الإتحادية، وهي مستعمرة فرنسية سابقة، وتتكون من أربعة مكتنفات أو مناطق غير متجاورة، وتسمى على اسم أكبر منطقة فيها.[1][2][3] وتعتبر بونديشيري في الآونة الأخيرة مركزاً علمي في جنوب الهند، فهي مقر لجامعة مركزية و8 كليات طبية و10 كليات هندسية و3 كليات طب أسنان وكلية قانون وكلية طب بيطري وكلية زراعة و10 كليات علوم وفنون و5 كليات علوم تطبيقية. وهناك العديد من الكليات الطبية والهندسية وأيضاً معهد وطني للتكنولوجيا وجامعة حكومية على قائمة الانتظار للإنشاء.

جغرافية المنطقة[عدل]

يتكون إقليم بودوتشيري من أربعة مناطق غير متجاورة وهي: بودوتشيري وكارايكال ويانام على خليج البنغال وماهي على بحر العرب. وتعتبر بونديتشيري وكارايكال مكتنفي ولاية تاميل نادو أكبر مناطق الأقليم، بينما يتبع مكتنف يانام لولاية أندرا برديش.

وتبلغ مساحة الأقليم الإجمالية 492 كيلومتر مربع: بودوتشيري 293 كيلومتر مربع، كارايكال 160 كيلو متر مربع، ماهي 9 كيلومتر مربع، يانام 30 كيلو متر مربع، ويبلغ عدد سكانها 900000 نسمة (2001).

تاريخ المنطقة[عدل]

هناك العديد من الإشارات في كتب التاريخ إلى مدينة ساحلية تدعى بودوكي، ويضيف اكتشاف مركز تجاري روماني في جوار بودوتشيري مباشرة إلى قوة فرضية ارتباط بودكي ببودوتشيري. وبالرغم من أن هذا الافتراض جاء من قبل أكثر من كاتب، إلا أن فرضية ارتباط بودوكي باسم المدينة قديما؛ بودوفاي، تلاقي قبولاً أكبر. كانت المدينة قديماً مقراً لعلماء الفيدا الذين كانوا يدعون بالفيديين. وكانت بودوتشيري تدعى بالاسم المختصر بوتهوفاي في أيام الشاعر أوتاكوتهار وكامبر خلال القرن الحادي عشر والثاني عشر.

وأصبح جوزيف فرانسوا حاكم الإقليم الفرنسي في الهند في يوم 15 يناير من عام 1742، وأخضع مدراس تحت السيطرة الفرنسية في سبتمبر 1746 والتي استمرت تحت الحكم الفرنسي لمدة 30 عاماً. فشل الهجوم البريطاني على بودوتشيري في عام 1748، وأضافت مساعدة فرانسوا لشاندا صاحب ومسافير يونغ مجموعة من 36 قرية إلى السيطرة الفرنسية، وكانت هذه الفترة ذروة الحكم الفرنسي الذي بدأ بعد ذلك بالتراجع.

وقدمت الاضطرابات الداخلية في بونديتشيري، التي كانت تدار كجزء من مدراس حتى عام 1815، فرصة سانحة لبريطانيا للسيطرة عليها في أغسطس من عام 1793. ونجحت بريطانيا بعد معاهدة باريس عام 1814 في استعادة المستوطنات التي استحوذت عليها فرنسا في الأول من يناير 1792، لكن فرنسا استعادتها عام 1816 واستمر حكمها حتى 31 أكتوبر 1954.

ساعدت بونديتشيري في حركة التحرر في الهند البريطانية منذ عام 1910، وحضر العديد من الوطنيون إليها أمثال سري أوروبندو في ذلك العام. طالبت بريطانيا في عام 1918 بتسليم أوروبندو وآخرون يقاتلون من اجل الحرية، ولكن الحكومة الفرنسية لم تلتزم لهذه المطالب. وزار غاندي بونديتشيري عام 1934 وزارها جواهر لال نهرو عام 1939.

بعد أن توصلت حكومتي الهند وفرنسا إلى تفاهم، أحيلت مسألة اندماج بودوتشيري مع الاتحاد الهندي إلى ممثلين الشعب المنتخبين لاتخاذ القرار عن طريق اقتراع سري في عام 18 أكتوبر من عام 1954. واختار 170 من أصل 178 من الممثلين المنتخبين عملية الدمج، وتمت العملية الفعلية لتسليم السلطة في الأول من نوفمبر 1954، بينما تمت الإجراءات القانونية في 16 أغسطس 1962.

التأثير الفرنسي[عدل]

ما زالت بودوتشيري تحتفظ بالكثير من الأدلة على تاريخها كمستعمرة فرنسية. ويستند تصميم المدينة على نمط الشبكات الفرنسية والشوارع المتقاطعة. وتنقسم المدينة بأكملها إلى قسمين: القسم الفرنسي ويدعى البلد الأبيض، والقسم الهندي ويدعى البلد الأسود. ويقود تاريخ الهند الفرنسية جوزيف فرانسوا الحاكم العانة للمستعمرة الفرنسية في الهند، وخصمه روبرت كلايف. وكان فرانسوا المسئول الأول على حروب الكارناتيك، ونجحت مقاومته للهجمات الإنجليزية في البداية، لكنه خسر المعارك في النهاية.

ويظهر التأثير الفرنسي أيضاً في تخطيط المدينة، وترقيم المنازل الذي يعتبر فريداً مقارنة بالمدن الأخرى في ولاية تاميل نادو.

اللغات الرسمية[عدل]

اللغات الرسمية في بودوتشيري هي اللغة التاميلية ولغة التيلوغو واللغة المالايالامية واللغة الفرنسية. تختلف مكانة كلاً من هذه اللغات تبعاً لاختلاف المناطق. ويتواصل السكان من المناطق المختلفة باللغة الإنجليزية بشكل عام.

اللغة التاميلية: تستخدم هذه اللغة في الماطق التي يتواجد فيها غالبية تاميلية في بونديتشيري وكاريكال. وتعتبر أيضاً اللغة الرسمية في ولاية التاميل نادو المجاورة.

اللغة الفرنسية: تعتبر أيضاً لغة رسمية لإقليم بودوتشيري الاتحادي، وكانت اللغة الرسمية للهند الفرنسية(1673–1954)، وتم الحفاظ على مكانتها كلغة رسمية من خلال اتفاقية وقعتها فرنسا والهند في 28 مايو 1956.

السياحة[عدل]

تعتبر بودوتشيري واحدة من أكثر الوجهات السياحية شهرة في جنوب الهند، حيث يوجد فيها العديد من المباني الاستعمارية والكنائس والمعابد والتماثيل التي ما زالت تحفظ الأجواء الاستعمارية للإقليم بجانب التخطيط النظامي على الطراز الفرنسي، وتعتبر الشواطئ من أكثر الوجهات الشعبية.

وتعد بلدة أوروفيل التجريبية الواقعة على بعد 8 كم شمال غرب بودوتشيري مدينة مفترض أن تكون عالمية ومكان يعيش الرجال والنساء فيه من كل دول العالم بسلام بغض النظر عن القوميات والمذاهب والسياسات. وهناك العديد من كنائس القرن الثامن عشر والتاسع عشر وعدد من المباني والمعالم الأثرية الموجودة على طول الشاطئ مثل تمثال فرانسوا وتمثال غاندي وتمثال نهرو والمقهى الفرنسي ونصب الحرب التذكاري الفرنسي ومنارة من القرن التاسع عشر ومتزه بهاراتهي وقصر الحكام ومكتبة روماين رولاند والجمعية التشريعية ومتحف بودوتشيري ومعهد بودوتشيري الفرنسي في شارع سانت لويس.

مراجع[عدل]

  1. ^ "Puducherry code volume 1" (PDF). Government of Puducherry. تمت أرشفته من الأصل (pdf) في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2015. 
  2. ^ "Tamil Nadu News : Puducherry comes out with list of State symbols". The Hindu. 21 April 2007. تمت أرشفته من الأصل في 04 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2014. 
  3. ^ "Filming Locations". قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت. تمت أرشفته من الأصل في 25 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2012. 

انظر أيضا[عدل]