جائحة فيروس كورونا في آيسلندا 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جائحة فيروس كورونا في آيسلندا 2020
COVID-19 Outbreak Cases in Iceland.svg
 

المكان آيسلندا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
الوفيات 10 (6 مايو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الحالات المؤكدة 1,801 (12 مايو 2020)[1]  تعديل قيمة خاصية (P1603) في ويكي بيانات
حالات متعافية 688 (9 أبريل 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8010) في ويكي بيانات
عدد الاختبارات السريرية 51,663 (6 مايو 2020)  تعديل قيمة خاصية (P8011) في ويكي بيانات


تُعدّ جائحة كوفيد-19 في آيسلندا جزءًا من جائحة عالمية لمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) الناجم عن فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة النوع 2 (سارس-كوف-2). تأكّد وصول الفيروس إلى آيسلندا في فبراير عام 2020. تشير الإحصائيات المسجلة حتى تاريخ الرابع من يونيو عام 2020 إلى بلوغ العدد الإجمالي للحالات المسجلة 1,806 حالات، شُفي 794 حالةً منها، إلى جانب وقوع 10 وفيات، دون تسجيل أي حالات جديدة منذ ذلك الحين. قُدر معدل الإصابة بحالة واحدة لكل 203 أفراد، مع إجمالي عدد السكان البالغ 366,130 نسمة (حتى تاريخ 31 مارس 2020)،[2] الذي جعله من أعلى المعدلات في العالم خلال شهري مارس وأبريل، لكن هذا يعزى إلى ارتفاع عدد الاختبارات التي أجرتها آيسلندا لمواطنيها، أكثر من أي بلد آخر؛ يشمل ذلك الاختبارات التي أجرتها شركة ديكود جينيتكس للتقانة الحيوية لعامة السكان، بهدف رصد الانتشار الحقيقي للفيروس في المجتمع.[3]

في 8 أبريل، رجّح كبير علماء الوبائيات في آيسلندا وصول البلاد إلى ذروة تفشي المرض داخلها، مع ارتفاع عدد الحالات لأكثر من 1600 حالة وتفوّق عدد حالات الشفاء على عدد الحالات الجديدة لليوم الثاني على التوالي.[4] بلغ العدد الإجمالي للمرضى الذين دخلوا مستشفيات البلاد منذ تفشي المرض 112 مريضًا.[5]

الخلفية[عدل]

في 12 يناير 2020، أكدت منظمة الصحة العالمية (دابليو إتش أو) تسبّب فيروس كورونا المستجد في مرض تنفسي لدى تجمع سكاني في مدينة ووهان، مقاطعة خوبي، الصين، بعد إبلاغ منظمة الصحة العالمية في 31 ديسمبر 2019.[6][7]

يُعد معدل الإماتة الخاص بكوفيد-19 أقل بكثير من ذلك الخاص بالسارس عام 2003،[8][9] لكن مع انتقال أكبر للعدوى بكثير، وإجمالي عدد وفيات أعلى أيضًا.[9][10]

الخط الزمني[عدل]

حالات كوفيد-19 في آيسلندا  ()
     الوفيات        المتعافون        حالات نشطة

فبراير فبراير مارس مارس أبريل أبريل مايو مايو يونيو يونيو يوليو يوليو أغسطس أغسطس آخر 15 يوم آخر 15 يوم

التاريخ
# الحالات
# الوفيات
2020-02-28
1(غ.م.)
1(=)
2020-03-01
3(+200%)
2020-03-02
9(+200%)
2020-03-03
16(+78%)
2020-03-04
26(+62%)
2020-03-05
37(+42%)
2020-03-06
45(+22%)
2020-03-07
50(+11%)
2020-03-08
58(+16%)
2020-03-09
65(+12%)
2020-03-10
81(+25%)
2020-03-11
90(+11%)
2020-03-12
117(+30%)
2020-03-13
138(+18%)
2020-03-14
161(+17%)
2020-03-15
180(+12%)
2020-03-16
199(+11%)
2020-03-17
247(+24%) 1(غ.م.)
2020-03-18
330(+34%) 1(=)
2020-03-19
409(+24%) 1(=)
2020-03-20
473(+16%) 1(=)
2020-03-21
568(+20%) 1(=)
2020-03-22
588(+3٫5%) 1(=)
2020-03-23
648(+10%) 2(+100%)
2020-03-24
737(+14%) 2(=)
2020-03-25
802(+8٫8%) 2(=)
2020-03-26
890(+11%) 2(=)
2020-03-27
963(+8٫2%) 2(=)
2020-03-28
1٬020(+5٫9%) 2(=)
2020-03-29
1٬086(+6٫5%) 2(=)
2020-03-30
1٬135(+4٫5%) 2(=)
2020-03-31
1٬220(+7٫5%) 2(=)
2020-04-01
1٬319(+8٫1%) 4(+100%)
2020-04-02
1٬364(+3٫4%) 4(=)
2020-04-03
1٬417(+3٫9%) 4(=)
2020-04-04
1٬486(+4٫9%) 4(=)
2020-04-05
1٬562(+5٫1%) 6(+50%)
2020-04-06
1٬586(+1٫5%) 6(=)
2020-04-07
1٬616(+1٫9%) 6(=)
2020-04-08
1٬648(+2%) 6(=)
2020-04-09
1٬675(+1٫6%) 7(+17%)
2020-04-10
1٬689(+0٫84%) 8(+14%)
2020-04-11
1٬701(+0٫71%) 8(=)
2020-04-12
1٬711(+0٫59%) 8(=)
2020-04-13
1٬720(+0٫53%) 8(=)
2020-04-14
1٬727(+0٫41%) 8(=)
2020-04-15
1٬739(+0٫69%) 8(=)
2020-04-16
1٬754(+0٫86%) 9(+12%)
2020-04-17
1٬760(+0٫34%) 9(=)
2020-04-18
1٬771(+0٫62%) 9(=)
2020-04-19
1٬773(+0٫11%) 10(+11%)
2020-04-20
1٬778(+0٫28%) 10(=)
2020-04-21
1٬785(+0٫39%) 10(=)
2020-04-22
1٬789(+0٫22%) 10(=)
2020-04-23
1٬789(=) 10(=)
2020-04-24
1٬790(+0٫06%) 10(=)
2020-04-25
1٬792(+0٫11%) 10(=)
2020-04-26
1٬792(=) 10(=)
2020-04-27
1٬795(+0٫17%) 10(=)
2020-04-28
1٬797(+0٫11%) 10(=)
2020-04-29
1٬797(=) 10(=)
2020-04-30
1٬798(+0٫06%) 10(=)
2020-05-01
1٬798(=) 10(=)
2020-05-02
1٬799(+0٫06%) 10(=)
2020-05-03
1٬799(=) 10(=)
2020-05-04
1٬799(=) 10(=)
2020-05-05
1٬799(=) 10(=)
2020-05-06
1٬801(+0٫11%) 10(=)
2020-05-07
1٬801(=) 10(=)
2020-05-08
1٬801(=) 10(=)
2020-05-09
1٬801(=) 10(=)
1٬801(=) 10(=)
2020-05-11
1٬801(=) 10(=)
2020-05-12
1٬802(+0٫06%) 10(=)
1,802(=) 10(=)
2020-05-14
1٬802(=) 10(=)
2020-05-15
1٬802(=) 10(=)
1٬802(=) 10(=)
2020-05-18
1٬802(=) 10(=)
1٬803(=) 10(=)
2020-05-20
1٬803(=) 10(=)
2020-05-21
1٬803(=) 10(=)
2020-05-22
1٬804(+0٫06%) 10(=)
1٬804(=) 10(=)
2020-05-25
1٬804(=) 10(=)
2020-05-26
1٬805(+0٫06%) 10(=)
1٬805(=) 10(=)
2020-05-28
1٬805(=) 10(=)
2020-05-29
1٬806(+0٫06%) 10(=)
1٬806(=) 10(=)
2020-06-05
1٬807(+0٫06%) 10(=)
1٬807(=) 10(=)
2020-06-10
1٬807(=) 10(=)
1٬807(=) 10(=)
2020-06-12
1٬808(+0٫06%) 10(=)
2020-06-13
1٬810(+0٫11%) 10(=)
1٬810(=) 10(=)
2020-06-15
1٬812(+0٫11%) 10(=)
2020-06-16
1٬815(+0٫17%) 10(=)
2020-06-17
1٬816(+0٫06%) 10(=)
2020-06-18
1٬819(+0٫17%) 10(=)
2020-06-19
1٬822(+0٫16%) 10(=)
2020-06-20
1٬823(+0٫05%) 10(=)
1٬823(=) 10(=)
2020-06-22
1٬824(+0٫05%) 10(=)
2020-06-23
1٬827(+0٫16%) 10(=)
2020-06-24
1٬830(+0٫16%) 10(=)
2020-06-25
1٬832(+0٫11%) 10(=)
2020-06-26
1٬836(+0٫22%) 10(=)
2020-06-27
1٬838(+0٫11%) 10(=)
2020-06-28
1٬840(+0٫11%) 10(=)
2020-06-29
1٬842(+0٫11%) 10(=)
2020-06-30
1٬847(+0٫27%) 10(=)
2020-07-01
1٬850(+0٫16%) 10(=)
2020-07-02
1٬855(+0٫27%) 10(=)
2020-07-03
1٬860(+0٫27%) 10(=)
2020-07-04
1٬863(+0٫16%) 10(=)
2020-07-05
1٬866(+0٫16%) 10(=)
2020-07-06
1٬873(+0٫38%) 10(=)
2020-07-07
1٬880(+0٫37%) 10(=)
2020-07-08
1٬882(+0٫11%) 10(=)
2020-07-09
1٬886(+0٫21%) 10(=)
2020-07-10
1٬888(+0٫11%) 10(=)
2020-07-11
1٬896(+0٫42%) 10(=)
2020-07-12
1٬900(+0٫21%) 10(=)
2020-07-13
1٬905(+0٫26%) 10(=)
2020-07-14
1٬911(+0٫31%) 10(=)
2020-07-15
1٬914(+0٫16%) 10(=)
2020-07-16
1٬916(+0٫1%) 10(=)
2020-07-17
1٬922(+0٫31%) 10(=)
2020-07-18
1٬930(+0٫42%) 10(=)
2020-07-19
1٬839(-4.7%[i]) 10(=)
2020-07-20
1٬839(=) 10(=)
2020-07-21
1٬840(+0٫05%) 10(=)
2020-07-22
1٬841(+0٫05%) 10(=)
2020-07-23
1٬843(+0٫11%) 10(=)
2020-07-24
1٬844(+0.05%[ii]) 10(=)
2020-07-25
1٬847(+0٫16%) 10(=)
2020-07-26
1٬854(+0٫38%) 10(=)
2020-07-27
1٬857(+0٫16%) 10(=)
2020-07-28
1٬861(+0٫22%) 10(=)
2020-07-29
1٬872(+0٫59%) 10(=)
2020-07-30
1٬885(+0٫69%) 10(=)
2020-07-31
1٬893(+0٫42%) 10(=)
2020-08-01
1٬907(+0٫74%) 10(=)
2020-08-02
1٬915(+0٫42%) 10(=)
2020-08-03
1٬918(+0٫16%) 10(=)
2020-08-04
1٬926(+0٫42%) 10(=)
2020-08-05
1٬932(+0٫31%) 10(=)
2020-08-06
1٬952(+1%) 10(=)
2020-08-07
1٬955(+0٫15%) 10(=)
2020-08-08
1٬958(+0٫15%) 10(=)
2020-08-09
1٬962(+0٫2%) 10(=)
2020-08-10
1٬968(+0٫31%) 10(=)
2020-08-11
1٬972(+0٫2%) 10(=)
2020-08-12
1٬978(+0٫3%) 10(=)
2020-08-13
1٬983(+0٫25%) 10(=)
الحالات: عدد الحالات التي أبلغت عنها الحكومة
مصادر: Landlæknir daily bulletins and Covid.is


يناير 2020[عدل]

أعلنت وزارة الحماية المدنية الدخول في مرحلة عدم اليقين في 27 يناير ردًا على تفشي كوفيد-19 (المعروف حينها بالاسم المؤقت إن كوف-2019) في الصين.[11] بدأ إجراء اختبارات الإصابة بكوفيد-19 في 31 يناير في آيسلندا للأفراد المعرضين لخطر إصابة عالٍ بالفيروس.[12]

فبراير 2020[عدل]

أكدت آيسلندا أول إصابة بكوفيد-19 في 28 فبراير، لرجل آيسلندي في الأربعينيات من العمر، كان قد ذهب في رحلة تزلج إلى أندالو في شمال إيطاليا وعاد إلى البلاد في 22 فبراير. عُزل في مستشفى لاندسبيتالي في ريكيافيك إبان ظهور الأعراض عليه بعد وصوله.[13] أعلنت اللجنة الوطنية للشرطة الآيسلندية في وقت لاحق مرحلة التأهب.[14]

مارس 2020[عدل]

في 1 مارس، تم تأكيد إصابتين إضافيتين: ذكر آيسلندي في الخمسينات من عمره كان قد عاد إلى البلاد في 29 فبراير من فيرونا، وأنثى في الخمسينات من عمرها عادت من إيطاليا مرورًا بميونيخ.[15]

في 2 مارس، ثبتت إصابة ستة أفراد آخرين، ليصل المجموع إلى تسع إصابات: خمسة رجال وأربع نساء. تمركزت جميعها حتى اللحظة في منطقة ريكيافيك، بالإضافة إلى تتبع خمس من هذه الحالات إلى إيطاليا.[16] ردًا على ذلك، أعلنت مديرية الصحة إيطاليا منطقة خطر للإصابة بالمرض، وعليه يُطلب من جميع القادمين إلى آيسلندا من إيطاليا البقاء في الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يومًا.[17] كانت الحالة التاسعة لمواطن آيسلندي قضى بعض الوقت في النمسا وعاد إلى موطنه في 1 مارس.[18] أعلنت مديرية الصحة إيشغل منطقة عالية الخطورة أيضًا بعد تتبع حالات إضافية إلى البلدة النمساوية.[19] على أي حال، نوّهت سلطات ولاية تيرول في النمسا بإمكانية إصابة الآيسلنديين العائدين من إيشغل في أثناء مرور رحلتهم بميونيخ، لكن السلطات الصحية الآيسلندية اعتبرت هذه الادعاءات «مستبعدة جدًا» بسبب ظهور الأعراض على هذه المجموعة بعد وقت قصير من الرحلة.[20][21]

في 3 مارس، أُعلن عن تطبيق عقوبات على من يخرق الحجر الصحي في تقرير صحفي رسمي، تصل إلى ثلاثة أشهر في السجن، بتهمة نشر العدوى عن قصد. [22]

حتى 5 مارس، وُجد نحو 400 شخص في الحجر الصحي المنزلي في آيسلندا وجرى اختبار ما يقارب 330 شخصًا للتأكد من عدم الإصابة بالفيروس، لكن لم تُحدد أي حالات انتقال مجتمعي. ثبتت إصابة 35 فردًا من بين الأفراد الذين جرى اختبارهم للكشف عن الفيروس، إلى جانب تحذير المسؤولين من ارتفاع هذا الرقم عند صدور نتائج اختبارات إضافية في الأيام التالية.[23]

في 6 مارس، ارتفع عدد المصابين الإجمالي إلى 45، بمن فيهم أول 4 حالات ناجمة عن انتقال محلي للفيروس.[24] أعلنت وزارة الحماية المدنية وإدارة الطوارئ في آيسلندا الدخول في مرحلة الطوارئ للحماية المدنية بعد دقائق من التأكيد الرسمي لحدوث انتقال محلي لكوفيد-19.[25]

في 7 مارس، أُعلن عن 5 حالات إضافية: 3 حالات نتيجة انتقال محلي وحالتين قادمتين من مناطق عالية الخطورة محددة مسبقًا. يُذكر وجود جميع الحالات السبع المؤكدة الناجمة عن انتقال محلي في منطقة ريكيافيك. أُجري ما مجموعه 484 اختبارًا حتى تاريخه.[26]

في 8 مارس، ارتفع العدد الإجمالي للمصابين إلى 58، بمن فيهم 10 حالات انتقال محلي.[27] شُخّصت ثلاث حالات في 8 مارس لمواطنين آيسلنديين عادوا إلى بلادهم في رحلة خاصة من فيرونا في 7 مارس؛ كان جميع الركاب من المقيمين الآيسلنديين الذين أمضوا وقتًا في مناطق عالية الخطورة، وجرى بالفعل اتخاذ احتياطات خاصة لضمان بقائهم معزولين عن الركاب الآخرين عند وصولهم إلى مطار كيفلافيك الدولي. [28]

في 9 مارس، كانت نتائج اختبار راكبين إضافيين من الرحلة الخاصة القادمة من فيرونا في 7 مارس موجبةً للإصابة بكوفيد-19.[29] رُصدت ثلاث حالات انتقال محلي وحالتين لمواطنَين آيسلنديَين عائدَين من مناطق تزلج في جبال الألب، ليصل العدد الإجمالي إلى 65 حالة.[30]

حتى 8 مارس، لم يصل أي من مرضى كوفيد-19 إلى درجة من المرض تستدعي دخوله المستشفى.[31]

في 11 مارس، تحدثت التقارير عن تفاقم الأعراض لدى أحد مرضى كوفيد-19 ودخوله المستشفى، ليصبح أول مريض في آيسلندا تتجاوز درجة أعراضه عتبة الأعراض الخفيفة. شهد هذا اليوم أيضًا وصول عدد الحالات المشخصة الإجمالي إلى 90 حالةً إلى جانب وجود 700 آخرين في الحجر الصحي.[32]

في 13 مارس، أُعلن في مؤتمر صحفي عن إغلاق الجامعات والمدارس الثانوية، مع فرض حظر على التجمعات العامة لأكثر من 100 شخص اعتبارًا من يوم الاثنين 16 مارس.[33]

في 15 مارس، ذكرت التقارير وجود ثلاثة من مرضى كوفيد-19 في آيسلندا داخل المستشفى، أحدهم في العناية المركزة، إلى جانب إغلاق عيادة صحية في منطقة العاصمة (في موسفلسبير) بعد أن ثبت إصابة عامل فيها بكوفيد-19. ارتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 171 حالة، وأمكن تتبع معظمها إلى مناطق التزلج في جبال الألب. صرّح كبير علماء الوبائيات ثورولفور غودينسون أن نصف مرضى كوفيد-19 في آيسلندا يخضعون بالفعل للحجر الذاتي (إما بعد عودتهم إلى الوطن من السفر الدولي أو الحالات التي كانت على اتصال بشخص مصاب)، ما يشير إلى فعالية تدابير السيطرة على تفشي المرض في آيسلندا عن طريق الحجر الصحي والعزل حتى اللحظة.[34] قُدّر عدد الأشخاص الخاضعين للحجر الذاتي بنحو 2500 شخص، مع ارتفاع هذا الرقم يوميًا.[35]

في 17 مارس، وقعت أول وفاة بفيروس كورونا في آيسلندا: مواطن أسترالي بلغ من العمر 36 عامًا كان في زيارة إلى آيسلندا مع زوجته.[36]  طلب الحصول على رعاية طبية بسبب حالة مرضية خطيرة وتوفي بعد وقت قصير من وصوله إلى عيادة هوسافيك الصحية.[37] قال الدكتور برينيولفلور ثور غودمندسون إن كوفيد-19 سبب الوفاة المحتمل.[38] على حال، اعترض الدكتور ثورولفور غودينسون، رئيس برنامج التطعيم الوطني لوزارة الصحة على هذا الرأي في مقابلته مع هيئة البث العامة آر يو في قائلًا: «من غير المرجح أن يقف فيروس كورونا خلف وفاة الزائر، على الرغم من ثبوت إصابته، إذ ظهرت أعراضه بسرعة كبيرة ولم تكن من الأعراض المرتبطة عادةً بوفيات كوفيد-19». أبلغ مسؤولو الصحة عائلة الرجل الأسترالي أيضًا عدم اعتقادهم بمسؤولية كوفيد-19 عن الوفاة.[39][40]

في 23 مارس، توفت امرأة آيسلندية في أوائل السبعينيات بسبب كوفيد-19 بعد معركة استمرت أسبوعًا مع المرض.[41]

أبريل 2020[عدل]

توفي مريضان في مستشفى لاندسبيتالي في 1 أبريل: رجل وامرأة في السبعينيات من العمر. يُذكر أن الرجل البالغ من العمر 75 سنة زوج المرأة التي توفت في 23 مارس.[42]

جرى تطوير تطبيق على الهاتف المحمول لتتبع الإصابات وأُصدر في الأول من أبريل بعد اجتيازه مراجعة كل من جوجل وأبل،[43] ووصل عدد تنزيلات التطبيق من المواقع الإلكترونية إلى 75,000 تنزيل تقريبًا بحلول 3 أبريل عام 2020.[44][45][46]

توفي شخصان إضافيان في 5 أبريل: سيغورور سفيريسون، صاحب السبعة والستين عامًا، ولاعب البريدح الآيسلندي الشهير، وغنستين سفافار سيغوردسون، رجل في الثانية والثمانين مقيم في دار رعاية في بولونغارفيك في إقليم المضايق، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى ستة. سجلت آيسلندا في 5 أبريل أعلى عدد من الحالات النشطة خلال تفشي المرض، إذ وصلت إلى 1096 حالة؛ لكن منذ هذا التاريخ، تجاوز عدد حالات الشفاء اليومية عدد الحالات الجديدة.[47][48]

توفي شخصان آخران بسبب الفيروس بحلول 11 أبريل، ليصل إجمالي وفيات البلاد إلى 8 وفيات.[49] توفى مريض تاسع في الستينيات من عمره، في مستشفى لاندسبيتالي في 16 أبريل،[50][51] بالإضافة إلى وقوع وفاة عاشرة: امرأة في الثمانينيات من عمرها، توفيت في دار رعاية بيرغ في بولونغارفيك في إقليم المضايق في 19 أبريل.[52]

التدابير الوقائية[عدل]

تركزت استجابة السلطات الصحية في آيسلندا على الكشف المبكر، وتقصي مخالطي الرضى، واتخاذ تدابير التباعد الاجتماعي كحظر التجمعات التي تضم أكثر من 20 شخصًا. وباعتبارها عضوًا في منطقة شنغن، منعت آيسلندا السفر غير الضروري للأشخاص الذين ليسوا من مواطني الاتحاد الأوروبي أو المملكة المتحدة أو بلدان رابطة التجارة الحرة الأوروبية إلى المنطقة، لكنها لم تفرض أي قيود رسمية أخرى على السفر الدولي أو المحلي.[53]

في 24 يناير، أعلنت مديرية الصحة عن تدابير وقائية للحد من انتشار فيروس سارس-كوف-2. خضع المسافرون ممّن يبدون علامات إصابة تنفسية والأشخاص غير العرضيين ممّن كانوا في ووهان طوال الأيام الأربعة عشر الماضية لتقييم طبي لدى وصولهم إلى مطار كيفلافيك.

بدءًا من 2 مارس، تم حث العاملين في مجال الرعاية الصحية في آيسلندا على تجنب السفر والبقاء في البلاد.[54]

حتى 16 مارس، لم تُطبَّق أي إجراءات أو حظر أو قيود رسمية لمنع التجمعات العامة. لكن المنظمين ألغوا أو أرجأوا عددًا من الأحداث القادمة، من بينها المؤتمر السنوي لكلية العلوم الإنسانية في جامعة آيسلندا (بالأيسلندية: Hugvísindaþing)، الذي كان من المقرر عقده يومي 13 و14 مارس.[55]

في مؤتمر صحفي عُقد في 13 مارس، أُعلِن عن حظر التجمعات العامة التي تضم أكثر من 100 شخص وإغلاق الجامعات والمدارس الثانوية لمدة أربعة أسابيع. في وقت لاحق من ذلك اليوم، صدرت تصريحات أكدت أن:

  • هلع الشراء غير ضروري
  • لا من توقعات حول حدوث نقص في الغذاء أو الدواء[56]
  • لن يتم إغلاق المدارس الابتدائية ودور الحضانة، لكن ينبغي وضع قيود من أجل زيادة التباعد الاجتماعي داخل المدارس إلى حده الأقصى

جميع المدارس في منطقة ريكيافيك سوف تغلق في 16 مارس من أجل التحضيرات.[57]

عملت مديرية الصحة وإدارة الحماية المدنية وإدارة الطوارئ سويًا على إطلاق موقع رسمي على شبكة الإنترنت يتضمن أحدث المعلومات باللغة الآيسلندية والإنجليزية.[58]

في 16 مارس، أعلنت سلسلة المتاجر الكبرى سامكاوب أن 27 محل من محال البقالة في جميع أنحاء آيسلندا ستخصص أوقات تسوق خاصة للفئات المستضعفة ككبار السن وأولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة ومستبطنة. بدءًا من 17 مارس، خصصت عدة محلات تابعة لسلسلة متاجر نيتو وكيوربوغن الساعة بين 9 إلى 10 صباحًا للمتسوقين المعرضين بقوة لخطر الاختلاطات الشديدة في حال الإصابة بكوفيد-19.[59]

اعتبارًا من 18 مارس، اعتُبر العالم بأسره بأنه منطقة عالية الخطورة. أُحبِطت جميع رحلات السفر إلى الخارج، وتم حث المقيمين في آيسلندا المتواجدين حاليًا في الخارج على العودة إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن. أما سكان آيسلندا الواصلين من الخارج فيتوجب عليهم الآن المكوث في الحجر الصحي.

في 21 مارس، فُرِض حظر أكثر صرامة على التجمعات العامة في يستمان. إذ حُظِرت التجمعات التي تضم أكثر من 10 أشخاص. أُعلِن أيضًا عن حظر أكثر صرامة على مقاطعة هوناثينغ فيسترا، إذ صدرت الأوامر إلى جميع السكان بالبقاء في المنزل باستثناء الخروج لشراء الضروريات.[60]

بدءًا من الساعة 00:00 في 24 مارس، فُرِض حظر على مستوى الدولة على التجمعات العامة التي تضم أكثر من 20 شخص. أغلقت جميع أحواض السباحة والمتاحف والمكتبات والبارات، كما أغلق أي عمل تجاري يتطلب وجود مسافة أقل من مترين (كمصففي الشعر، وفناني الوشم، إلخ).

الاختبارات والحجر الصحي[عدل]

أمر مسؤولو الصحة في آيسلندا بالحجر الصحي الطوعي في المنزل لكل السكان العائدين من مناطق محددة عالية الخطورة واتخذوا عملية التحري عن الفيروس كوسيلة رئيسية لمنع انتقال العدوى داخل المجتمع. فحص مسؤولو الصحة في آيسلندا عددًا مرتفعًا نسبيًا من المسافرين القادمين من المناطق المعرضة للخطر للتحري عن كوفيد-19 أملًا منهم بأن الكشف المبكر عن الإصابات سيمنع انتشارها.

شكَّل الحق في الحصول على إجازة مدفوعة الأجر للموظفين ممّن وُضِعوا في الحجر الصحي أحد دواعي القلق المبكرة لدى سكان آيسلندا؛ وقد أُعلِن في 5 مارس أن تفشي مرض كوفيد-19 من المرجح أن يؤدي إلى تعديلات على القوانين خلال الأسابيع المقبلة.[61]

طُلب من الأشخاص الذين بدت عليهم أعراض كوفيد-19 تجنب مراكز الرعاية الصحية والمستشفيات دون الاتصال المسبق لتجنب تعريض الأفراد المستضعفين للإصابة بالفيروس. حتى الأعراض الخفيفة توجب الإبلاغ عنها إلى الرقم 1700 (+354 544–4113 للأرقام الأجنبية) للمزيد من التوجيهات.[62]

أُنشئت مرافق رسمية للحجر الصحي في فندق محلي في ريكيافيك للأفراد الأصحاء غير القادرين على الحجر الصحي في المنازل (على سبيل المثال، الرعايا الأجانب). يقدم الصليب الأحمر الآيسلندي المساعدة لمن يحتاجها في الحصول على الضروريات خلال الحجر الصحي والعزل. يمكن لأي شخص في الحجر الصحي أو العزل في آيسلندا الاتصال بخط المساعدة الخاص بالصليب الأحمر على الرقم 1717 (+354 580 1710 من الأرقام الأجنبية)، وهو مفتوح على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع.[31]

في البداية، أُجريت اختبارات كوفيد-19 لسكان آيسلندا بشكل أساسي في منازلهم. ونظرًا لارتفاع حجم الاختبارات المطلوبة، اتُخذ قرار باستخدام الوحدات المتنقلة المركونة خارج العيادات الصحية; وعلى الأفراد الذين لا يعانون من أعراض حادة ويحتاجون إلى الاختبار الاتصال بالسلطات لحجز المكان والزمان.

وقد أدى النقص الحاصل في الاختبارات إلى انخفاض حجم اختبارات كوفيد-19 في آيسلندا، الأمر الذي أدى إلى عرقلة جهود السيطرة والتقصي. أُعلِن في 22 مارس عن تخفيض طلبية 5000 مسحة كان من المقرر وصولها الأسبوع التالي إلى 3000 مسحة. وأُعلِن عن اكتشاف غير متوقع لـ 6000 مسحة إضافية في أحد المستودعات في 26 مارس 2020.

الإحصائيات[عدل]

البيانات كما أوردها موقع الحكومة[عدل]

مصدر الإصابات بمرض كوفيد-19 في آيسلندا

الحالات القادمة من الخارج

إيطاليا 42
النمسا 39
سويسرا                    9
الولايات المتحدة الأمريكية 6
المملكة المتحدة 2
الدنمارك 1
دولة آسيوية غير محددة 1
مناطق أخرى غير محددة 243
إجمالي الحالات القادمة من الخارج 343
الحالات في المجتمع المحلي 1460
حالات غير مؤكدة 3
المجموع الكلي 1806
ملاحظات

المراجع[عدل]

  1. ^ https://www.who.int/docs/default-source/coronaviruse/situation-reports/20200513-covid-19-sitrep-114.pdf?sfvrsn=17ebbbe_4 — الناشر: منظمة الصحة العالمية — تاريخ النشر: 13 مايو 2020
  2. ^ "51 þúsund útlendingar búsettir á Íslandi". Morgunblaðið. 2020-04-27. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "COVID-19: First results of the voluntary screening in Iceland". Nordic Life Science—the leading Nordic life science news service (باللغة الإنجليزية). 23 March 2020. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Iceland Reaches COVID-19 Outbreak Peak". grapevine.is. 8 April 2020. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Accumulated total hospitalizations at the National Hospital and Akureyri Hospital. نسخة محفوظة 2020-05-16 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Elsevier. "Novel Coronavirus Information Center". Elsevier Connect. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Reynolds, Matt (4 March 2020). "What is coronavirus and how close is it to becoming a pandemic?". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "High consequence infectious diseases (HCID); Guidance and information about high consequence infectious diseases and their management in England". GOV.UK (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب "Crunching the numbers for coronavirus". Imperial News. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "World Federation Of Societies of Anaesthesiologists – Coronavirus". www.wfsahq.org. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Óvissustig vegna kórónaveiru (2019-nCoV)". Almannavarnir. Ríkislögreglustjórinn. 27 January 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Gudbjartsson, Daniel F.; Helgason, Agnar; Jonsson, Hakon; Magnusson, Olafur T.; Melsted, Pall; Norddahl, Gudmundur L.; Saemundsdottir, Jona; Sigurdsson, Asgeir; Sulem, Patrick; Agustsdottir, Arna B.; Eiriksdottir, Berglind (2020-04-14). "Spread of SARS-CoV-2 in the Icelandic Population". New England Journal of Medicine (باللغة الإنجليزية): NEJMoa2006100. doi:10.1056/NEJMoa2006100. ISSN 0028-4793. PMID 32289214. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Kom til landsins 22. febrúar – veiktist hér á landi" (باللغة الآيسلندية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "First Case of COVID-19 in Iceland". Almannavarnir (باللغة الإنجليزية). 28 February 2020. مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Freyr Gígja Gunnarsson (1 March 2020). "Annar Íslendingur með COVID-19 veiruna". RÚV (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Þrjú ný COVID-19 tilfelli og níu smitaðir á Íslandi" (باللغة الآيسلندية). 2 March 2020. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Press release. Coronavirus-COVID-19. 02.03.2020". Icelandic Directorate of Health (باللغة الإنجليزية). 2 March 2020. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Sólveig Klara Ragnarsdóttir (3 March 2020). "Níundi smitaði Íslendingurinn hafði verið í Austurríki". RÚV (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Skíðasvæðið Ischgl í Austurríki í hóp skilgreindra áhættusvæða. Landlaeknir.is. Retrieved on 6 March 2020. نسخة محفوظة 2020-03-27 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "Coronavirus: Isländische Gäste im Tiroler Oberland dürften sich bei Rückflug im Flugzeug mit Coronavirus angesteckt haben". Land Tirol (باللغة الألمانية). 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Tvö innanlandssmit og neyðarstigi lýst yfir". Vísir (باللغة الآيسلندية). 6 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Fontaine, Andie Sophia (3 March 2020). "COVID-19 In Iceland: 11 Confirmed Cases, Fines Or Prison Time For Leaving Quarantine". The Reykjavík Grapevine. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "COVID-19 smitin orðin 35 talsins". RÚV (باللغة الآيسلندية). 5 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Innanlandssmitum kórónuveiru fjölgar". 6 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Neyðarstig almannavarna vegna COVID-19". Almannavarnir (Department of Civil Protection and Emergency Management). 6 March 2020. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Sólveig Klara Ragnarsdóttir. "5 ný smit greind í dag - þar af 3 innanlands". مؤرشف من الأصل في 05 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Brynjólfur Þór Guðmundsson (8 March 2020). "Sex til viðbótar greinast með COVID-19". مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Sólveig Klara Ragnarsdóttir (8 March 2020). "Þrír farþegar úr Veróna fluginu smitaðir af COVID-19". The Icelandic National Broadcasting Service (RÚV). مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Tveir til viðbótar úr Verónaflugi smitaðir". The Icelandic National Broadcasting Service (RÚV) (باللغة الآيسلندية). 9 March 2020. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Dagný Hulda Erlendsdóttir (9 March 2020). "Smitin á Íslandi orðin 65". مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب Alma Ómarsdóttir (8 March 2020). "Enginn á sjúkrahúsi vegna COVID-19". The Icelandic National Broadcasting Service (RÚV). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "90 greindir með COVID-19 – einn lagður inn á sjúkrahús". The Icelandic National Broadcasting Service (RÚV). 11 March 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Ingvar Þór Björnsson (13 March 2020). "Samkomubanni komið á og skólastarf takmarkað". RÚV (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Andri Yrkill Valsson. "Einni heilsugæslu lokað - staðfestum smitum fjölgar" (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Þórdís Arnljótsdóttir. "Viljum bara að hrausta fólkið smitist" (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Elliott, Alexander. "Infected man dies in Húsavík". مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Jelena Ćirić. "Foreign Tourist With Coronavirus Dies in North Iceland" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Brynjólfur Þór Guðmundsson (19 March 2020). "Miklar líkur á að ferðamaðurinn hafi látist úr COVID-19" (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ The Sydney Morning Herald (20 March 2020). "Australian man, 36, diagnosed with coronavirus dies in Iceland". مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ The Sydney Morning Herald (20 March 2020). "Australian tourist who died in Iceland tested positive for coronavirus". مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Sunna Valgerðardóttir (24 March 2020). "Liðlega sjötug kona látin af völdum Covid 19" (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Tveir til viðbótar látnir af Covid-19" (باللغة الآيسلندية). Vísir. 2 April 2020. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  43. ^ "Smitrakningarapp í notkun á morgun". Morgunblaðið (باللغة الآيسلندية). 31 March 2020. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  44. ^ "Nærri 75 þúsund sótt smitrakningarapp". Morgunblaðið (باللغة الآيسلندية). 3 April 2020. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  45. ^ "Apple og Google yfirfara smitrakningarappið". Morgunblaðið (باللغة الآيسلندية). 1 April 2020. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  46. ^ "Rakning C-19 komið á App Store". Morgunblaðið (باللغة الآيسلندية). 2 April 2020. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  47. ^ "Fimmta andlátið af völdum COVID-19 hér á landi" (باللغة الآيسلندية). RÚV. 5 April 2020. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  48. ^ "Andlát í Bolungarvík af völdum COVID-19" (باللغة الآيسلندية). RÚV. 6 April 2020. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  49. ^ "Andlát vegna Covid-19" (باللغة الآيسلندية). Vísir. 11 April 2020. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  50. ^ "Lést af völdum COVID-19" (باللغة الآيسلندية). RÚV. 17 April 2020. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  51. ^ "Sjúklingurinn sem lést var á sjötugsaldri" (باللغة الآيسلندية). Morgunblaðið. 17 April 2020. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  52. ^ "Annað andlát úr COVID-19 á hjúkrunarheimilinu Bergi" (باللغة الآيسلندية). RÚV. April 20, 2020. مؤرشف من الأصل في 30 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: لغة غير مدعومة (link)
  53. ^ "What is being done in Iceland to curb the spread of novel coronavirus (2019-nCoV)". Directorate of Health. 24 January 2020. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ "Questions and answers regarding novel coronavirus (COVID-19)". Embætti Landlæknis: Icelandic Directorate of Health (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Hugvísindaþing 2020". مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ "Upplýsingafundur Almannavarna um COVID-19" (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Jóhann Bjarni Kolbeinsson. "Hvorki grunnskóli né leikskóli á mánudaginn". RÚV (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Official information about COVID-19 in Iceland". www.covid.is. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Birgir Þór Harðarson. "Sérstakar verslanir fyrir eldri borgara og viðkvæma" (باللغة الآيسلندية). مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Alma Ómarsdóttir. "Hert samkomubann: Ekki fleiri en 20 mega koma saman". مؤرشف من الأصل في 07 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Information for travelers – Coronavirus COVID-19". Landlaeknir.is. 24 February 2020. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Questions and answers regarding novel coronavirus (COVID-19)". Landlaeknir.is. 27 February 2020. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-roman"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-roman"/> أو هناك وسم </ref> ناقص