المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

جائزة راشد بن حميد النعيمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يونيو 2009)

أنشئت جائزة راشد بن حميد النعيمي للثقافة والعلوم عام 1983م برعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي – عضو المجلس الأعلى – حاكم إمارة عجمان إحياء لذكرى والده صاحب السمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي الذي كان محباً للعلم وأهله ، وحرصاً على إشاعة المعرفة على أساس عميق من الإيمان بالله والاعتزاز بقيم الإسلام الخالدة وحضارته المجيدة . ولقد كانت جمعية أم المؤمنين النسائية بعجمان الأم التي احتضنت الجائزة منذ إعلان قيامها عام 1983م وما زالت تشرف على تنظيم الجائزة وبذل الجهود المتواصلة لإنجاحها واستمرارها إيمانا منها بأهمية العلم والثقافة وحرصاً على أن يتزود الشباب بزاد المعرفة النافعة ، والكشف عن المواهب العلمية وتشجيعها ، وإذكاءً لروح البحث والاطلاع بين الشباب .

وللسير في ضوء رؤية واضحة الأهداف ، صدر عن راعي الجائزة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة عجمان قراراً بشأن تشكيل مجلس أمناء للجائزة في التاسع من نوفمبر عام 1992م يضم عدداً من القيادات والشخصيات المجتمعية البارزة ذات الخبرات التربوية والأكاديمية للإشراف على الجائزة وإدارة شؤونها ومتابعة تطورها وفقاً لرؤية الجائزة وتحقيقاَ لأهدافها ، حيث يعمل المجلس وفق لائحة داخلية تحدد لجانه وتخصصاته .

رؤية الجائزة[عدل]

" جائزة رائدة لتنمية ثقافية شاملة "

رسالة الجائزة[عدل]

" تكوين بيئة ثقافية ومعرفية لإثراء المجتمع بعناصر وأعمال علمية وإبداعية متميزة "

أهداف الجائزة[عدل]

1.تحقيق تنمية ثقافية متميزة للمجتمع .

2.دعم حركة البحث العلمي وإثراء الحياة الثقافية .

3.تشجيع الباحثين والمبدعين لتقديم أعمال متميزة وأصيلة .

4.نشر البحوث والدراسات المتخصصة والأعمال الإبداعية .

5.التواصل مع الجوائز والمؤسسات ذات الصلة .

6.تعزيز الدور الريادي للجائزة في المجتمع .