هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

حقوق ثقافية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لفتت حركة الحقوق الثقافية الانتباه إلى حماية حقوق جماعات الناس أو ثقافتهم، وذلك بطريقة مماثلة للطريقة التي جذبت بها حركة حقوق الإنسان الاهتمام باحتياجات الأفراد في جميع أنحاء العالم.

حماية الثقافة[عدل]

الحقوق الثقافية هي الحقوق المتعلقة بالفن والثقافة، ويُفهم كلاهما من منظور واسع. والهدف من هذه الحقوق هو ضمان أن الناس والمجتمعات يمتلكون إمكانية الوصول إلى الثقافة، ويمكنهم المشاركة في ثقافة انتخابهم. والحقوق الثقافية هي من حقوق الإنسان التي تهدف إلى ضمان التمتع بالثقافة ومكوناتها في ظل ظروف المساواة وكرامة الإنسان وعدم التمييز. وهي حقوق تتعلق بموضوعات مثل اللغة والإنتاج الثقافي والفني والمشاركة في الحياة الثقافية والتراث الثقافي وحقوق الملكية الفكرية وحقوق المؤلف والأقليات ووصولهم إلى الثقافة، بالإضافة إلى موضوعات أخرى.

حماية التراث الثقافي للمجموعات العرقية[عدل]

تركز الحقوق الثقافية للمجموعات على أشياء مثل الأقليات الدينية والعرقية والمجتمعات الأصلية المعرضة لخطر الزوال. وتشمل الحقوق الثقافية قدرة المجموعة في الحفاظ على أسلوب حياتها، مثل تربية الأطفال واستمرار التحدث باللغة وتأمين أساسها الاقتصادي في البلد الذي تقع به. وقد نشأت الفكرة المتصلة بحقوق الملكية الفكرية (IPR) للشعوب الأصلية في محاولة للحفاظ على القاعدة الثقافية لكل مجتمع ومنع الإبادة العرقية أساسًا.

وقد تعممت حركة الحقوق الثقافية، لأن المعرفة الثقافية التقليدية الكثيرة لها قيمة تجارية، مثل الطب العرقي ومستحضرات التجميل والنباتات المزروعة والأطعمة والفولكلور والفنون والحرف والأغاني والرقصات والأزياء والطقوس. وقد تكشف دراسة الثقافات القديمة عن أدلة حول تاريخ الجنس البشري وإلقاء مزيد من الضوء على أصلنا والتنمية الثقافية المتعاقبة. ومع ذلك، يمكن أن تكون الدراسة وتبادل مثل هذه الجوانب الثقافية وتسويقها أمرًا يصعب تحقيقه دون المساس بالحقوق الثقافية لأولئك الذي هم جزء من تلك الثقافة.

كما ينبغي أن تؤخذ الحقوق الثقافية بعين الاعتبار من خلال السياسات المحلية. ومن هذا المنطلق، يتضمن جدول الأعمال رقم 21 للثقافة، وهو أول وثيقة للبعثة العالمية التي تدافع عن وضع الأسس للمشروعات التي تقوم بها المدن والحكومات المحلية للتنمية الثقافية، حقوقًا ثقافية باعتبارها واحدة من المبادئ وينص على: "تُدرك الحكومات المحلية أن الحقوق الثقافية هي جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان، متخذين من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (1948)" مرجعًا لهم."[1]

التعصب الثقافي[عدل]

"لا تترسخ الحقوق الثقافية في الأفراد ولكن في المجموعات، مثل الأقليات الدينية والعرقية ومجتمعات الشعوب الأصلية." وتُثار جميع الثقافات بشكل مختلف، وبالتالي تشمل الحقوق الثقافية قدرة المجموعة في الحفاظ على ثقافتها لتربية أطفالها على طريقة أسلافها، ولمواصلة التحدث بلغتها، ولعدم حرمانها من أساسها الاقتصادي الخاص بالأمة التي تقع بها." وفي بعض الأحيان، يختار علماء الإنسانيات عدم دراسة بعض الثقافات والمعتقدات والحقوق، لأنهم يعتقدون أن ذلك قد يتسبب في سوء السلوك، ويختارون عدم الانقلاب على التنوعات المختلفة للثقافات. وعلى الرغم من أن علماء الإنسانيات يبتعدون بالفعل عن دراسة الثقافات المختلفة، إلا أنهم ما زالوا يعتمدون كثيرًا على ما يدرسونه في المواقع الأثرية المختلفة.

المراجع[عدل]

  • Phillip, Conrad. (2005). Window on Humanity. New York: McGraw-Hill
  • Kottak,Conrad. Window On Humanity

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]