هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

شاشة مرنة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مثال لشاشة مرنة،  تم إنشاؤها بواسطة بلاستيك لوجيك
مجرد نموذج عرض أولي لورقة إلكترونية مرنة

الشاشة المرنة هيشاشة عرض إلكترونية ذات طبيعة مرنه وقابلة للطي وهي بديل منافس لشاشات العرض المسطحة المستخدمة في معظم الأجهزة الإلكترونية تقليديا، ولكن في السنوات الأخيرة ظهر اهتمام متزايد من قبل العديد من الشركات المصنعة للإلكترونيات الاستهلاكية لتطبيق تقنية العرض هذه في قارئات الكتب الإلكترونية والهواتف المحمولة وغيرها من الإلكترونيات الاستهلاكية.

التاريخ[عدل]

الشاشات (الأوراق) الإلكترونية المرنة للعرض[عدل]

كانت الشاشات الإلكترونية المرنة (الورق الإلكتروني) أول شاشات عرض مرنة صُممت وقُدمت بنماذج أولية. على الرغم من أن هذا النوع من الشاشات المنحنية له تاريخ طويل وقد جرت تجربته من قبل العديد من الشركات، إلا أن هذه التكنولوجيا بدأت في الآونة الأخيرة فقط تظهر في رؤية تطبيقات تجارية للإنتاج بالجملة لاستخدامها في الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية.

معهد أبحاث شركة زيروكس[عدل]

طُرحت لأول مرة فكرة تطوير شاشة منحنية من قبل شركة زيروكس (شركة بالو ألتو للأبحاث). في عام 1974، حقق نيكولاس ك. شيريدون، وهو موظف في معهد أبحاث شركة زيروكس، طفرة كبيرة في تكنولوجية الشاشة المنحنية أو المرنة وأنتج أول شاشة منحنية للورق الإلكتروني. تم تصميم تقنية الشاشة الجديدة هذه -والتي يطلق عليها اسم   (جايركون)- لتقليد خصائص الورق لكنها كانت مرتبطة بالقدرة للشاشات ذات الصور الرقمية عالية الدقة والديناميكية.تصور شيريدون ظهور مكاتب بلا أوراق، وسعى إلى الحصول على تطبيقات تجارية لجيري كون.[1] في عام  2003، تم تشكيل (جايركون LLC) كشركة تابعة مباشرة لـ زيروكس لتسويق تكنولوجيا الورق الإلكترونية المطورة في  معهد أبحاث شركة زيروكس.[2]

كانت عمليات جايركون LLC قصيرة الأجل وفي ديسمبر 2005، أغلقت شركة زيروكس الشركة التابعة في خطوة للتركيز على ترخيص التكنولوجيا بدلاً من ذلك.[3]

جامعة ولاية أريزونا وشركة هيولت باكارد[عدل]

في عام 2005، افتتحت جامعة ولاية أريزونا منشأة تبلغ مساحتها 250،000 قدم مربع مخصصة لأبحاث الشاشات المنحنية تحت اسم مركز جامعة أريزونا للشاشات المنحنية  FDC. تلقت جامعة ولاية أريزونا 43،7 مليون دولار من مختبر أبحاث الجيش الأمريكي ARL من أجل تطوير مركز جامعة أريزونا للشاشات المنحنية في فبراير 2004. [4]

تم تصميم جهاز النموذج الأولي المخطط للمظاهرة العامة في وقت لاحق من ذلك العام.[5] لكن مع ذلك، واجه المشروع سلسلة من التأخيرات. في ديسمبر 2008، دخلت جامعة ولاية أريزونا بالشراكة مع هيولت باكارد (شركة إلكترونية ضخمة لتكنولوجيا المعلومات) بعرض نموذج إلكتروني مرن من مركز الشاشات المنحنية في الجامعة.[6] استمرت هيولت باكارد في البحث، وفي عام 2010، عرضت نموذجًا آخر.[7] ومع ذلك، نظرًا للقيود المفروضة على التكنولوجيا، ذكرت هيولت باكارد: «لا ترى [شركتنا] في الواقع أن هذه اللوحات تُستخدم في شاشات منحنية أو قابلة للطي حقًا، بل ترى أنها تُستخدم لجعل الشاشات المنحنية أرق وأخف وزنًا».[7] بين 2004-2008، طورت جامعة ولاية أريزونا أول شاشات منحنية صغيرة الحجم. بين عامي 2008-2012، التزم مختبر أبحاث الجيش الأمريكي بمزيد من الرعاية أو التمويل لمركز جامعة أريزونا للشاشات المنحنية، وهو ما تضمن 50 مليون دولار إضافية في تمويل البحوث.[8] على الرغم من أن الجيش الأمريكي يمول تطوير مركز جامعة أريزونا للشاشات المنحنية، إلا أن تركيز المركز يصب اهتمامه على التطبيقات التجارية.[9]

بلاستك لوجك[عدل]

تقوم هذه الشركة بتطوير وتصنيع شاشات منحنية أحادية اللون من البلاستيك بأحجام مختلفة بناءً على تقنية ترانزستور الأغشية الرقيقة العضوية (OTFT) الخاصة بها. أثبتت أيضًا قدرتها على إنتاج شاشات ملونة باستخدام هذه التقنية، ومع ذلك فلم تستطع حتى الآن تصنيعها على نطاق واسع.[10][11][12] يتم تصنيع الشاشات المنحنية في مصنع الشركة المصمم لهذا الغرض في درسدن بألمانيا، والذي كان أول مصنع من نوعه يتم بناؤه (مخصص لتصنيع الإلكترونيات العضوية بكميات كبيرة).[13] يُشار إلى هذه الشاشات المنحنية بأنها «غير قابلة للكسر»، لأنها مصنوعة بالكامل من البلاستيك ولا تحتوي على زجاج. كما أنها أخف وزنًا وأخف من الشاشات المنحنية الزجاجية ومنخفضة الطاقة. تشمل تطبيقات تقنية الشاشة المنحنية هذه اللافتات[14][15] وساعات المعصم والأجهزة القابلة للارتداء[16] وكذلك السيارات والأجهزة المحمولة.[17]

واجهات المستخدم العضوية ومختبر الوسائط البشرية[عدل]

في عام 2004، قام فريق بقيادة البروفيسور رويل فيرتيجال في مختبر الإعلام البشري بجامعة كوينز في كندا بتطوير برنامج بيبر ويندوز[18] (أطر الأوراق الإلكترونية)، أول نموذج لورق الكمبيوتر القابل للانحناء وأول واجهة مستخدم عضوية. نظرًا إلى أن الشاشات المنحنية ذات الحروف الكبيرة والألوان لم تكن متوفرة في ذلك الوقت في الولايات المتحدة، نشر بيبر ويندوز شكلاً من أشكال الإسقاط النشط لنوافذ الكمبيوتر على مستندات ورقية حقيقية عملت معًا كجهاز كمبيوتر واحد من خلال تتبعٍ ثلاثي الأبعاد. في محاضرة لفرق جايركون والتفاعل بين الإنسان والحاسوب في معهد أبحاث شركة زيروكس في 4 مايو2007، قدم البروفسور فيرتيجال علناً مصطلح واجهة المستخدم العضوية OUI كوسيلة لوصف تداعيات تقنيات العرض غير المسطحة على واجهات المستخدم في المستقبل: أجهزة الكمبيوتر الورقية، عوامل الشكل المرن أو المنحني لأجهزة الحوسبة، ويشمل أيضًا كائنات عرض صلبة من أي شكل، مع شاشات ملتفة تشبه الجلد. نُشرت المحاضرة بعد عام كجزء من إصدار خاص عن واجهات المستخدم العضوية[19] في مجلة اتصالات ACM. في مايو 2010، عقد مختبر الإعلام البشري شراكة مع مركز جامعة أريزونا للشاشات المنحنية لإنتاج الهاتف الورقي، أول هاتف ذكي مرن مع شاشة كهربائية مرنة. يستخدم بيبر فون[20] (الهاتف الورقي) إيماءات ثني للتنقل في المحتويات. منذ ذلك الحين، تعاونت شركة مختبر الإعلام البشري مع بلاستك لوجك وشركة أنتل لتقديم أول كمبيوتر لوحي مرن وجهاز كمبيوتر إلكتروني متعدد العرض، بيبر تاب[21] (الكمبيوتر الورقي)، في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2013، وفي أبريل 2013، أُصدر ولأول مرة في العالم نموذج أولي لهاتف ذكي منحنٍ أو مرن.[22]

شركات أخرى[عدل]

منذ عام 2010، أعربت شركة سوني للإلكترونيات والاتحاد الأفريقي للبصريات وشركة إل جي للإلكترونيات عن اهتمامها بتطوير شاشات منحنية إلكترونية مرنة.[23][24] ومع ذلك، فإن شركة إل جي وحدها أعلنت رسميًا عن خطط لإنتاج كميات كبيرة من شاشات الورق الإلكترونية المنحنية.[25]

شاشات أوليد المنحنية[عدل]

بدأ البحث والتطوير في شاشات أوليد المنحنية إلى حد كبير في أواخر الألفينات 2000 مع النوايا الرئيسية لتنفيذ هذه التكنولوجيا في الأجهزة المحمولة. ومع ذلك، فقد ظهرت هذه التقنية مؤخرًا، إلى حد ما، في شاشات تلفاز المستهلكين أيضًا.

مفاهيم نوكيا مورف والحركية[عدل]

وضعت نوكيا مفهومًا لأول مرة لتطبيق شاشات أوليد المنحنية في الهاتف المحمول باستخدام نوكيا مورف، مفهوم الهاتف المحمول. أُطلق مفهوم المورف إلى الصحافة في فبراير 2008، وكان مشروعًا اشتركت نوكيا في تطويره مع جامعة كامبريدج.[26] من خلال مورف، تهدف نوكيا إلى إظهار رؤيتها للأجهزة المحمولة المستقبلية لتضمين تصميمات مرنة ومتعددة الأشكال؛ والسماح للجهاز بتقديم تغيير سلس وتلبية مجموعة متنوعة من الاحتياجات للمستخدم في بيئات مختلفة.[27] على الرغم من أن هدف مورف كان لإثبات إمكانيات  تقنية النانو، إلا أنه كان رائدًا في مفهوم استخدام شاشات منحنية للفيديو في جهاز إلكتروني استهلاكي.[27] جددت نوكيا اهتمامها بالأجهزة المحمولة المرنة مرة أخرى في عام  2011 من خلال مفهوم نوكيا الحركي.[28]  كشفت نوكيا النقاب عن النموذج الحركي المنحني للهاتف في نوكيا وورلد 2011 في لندن، إلى جانب مجموعة نوكيا الجديدة من أجهزة هواتف ويندوز 7.[29] أثبت المفهوم الحركي أنه خروج كبير عن مورف ماديًا، لكنها لا تزال تمثل رؤية نوكيا لتعدد الأشكال في أجهزة الهواتف النقالة.[28]

سوني[عدل]

أبدت شركة سوني للإلكترونيات اهتمامها بالبحث والتطوير نحو عرض مرن لعرض الفيديو منذ عام 2005.[30]  بالشراكة مع رايكون (معهد البحوث الفيزيائية والكيميائية)، وَعَدت سوني بتسويق هذه التكنولوجيا في أجهزة التلفزيون والهواتف المحمولة في وقت ما من عام 2010.[30] في مايو 2010، قدمت شركة سوني شاشة أوليد تعمل بتقنية TFT (بروتوكول نقل الملفات البسيط).[31]

سامسونغ[عدل]

في أواخر عام 2010، أعلنت شركة سامسونغ للإلكترونيات عن تطوير شاشة أموليد[32] (شاشة المصفوفة العضوية النشطة ذات الصمام الثنائي الباعث للضوء) المرنة بحجم 4،5 بوصة. عُرض الجهاز الأولي في معرض إلكترونيات المستهلك CES 2011.[33] خلال مكالمات الأرباح لمجموعة الربع الثالث لعام 2011، أكد روبرت يي نائب رئيس علاقات المستثمرين في سامسونغ نوايا الشركة في تطبيق التكنولوجيا وإطلاق المنتجات التي تستخدمها بحلول أوائل عام 2012.[34] في يناير2012، استحوذت سامسونغ على ليكوافيستا، وهي شركة لها خبرة في تصنيع الشاشات المنحنية، وأعلنت عن خطط لبدء الإنتاج الضخم بحلول الربع الثاني من عام 2012.[35][36]

خلال عرض معرض الإلكترونيات الاستهلاكية  2013 الرئيسي من سامسونغ، عُرض للعامة نموذجان لأجهزة الهاتف النقال تحت مسمى «youm» والذي يتضمن تقنية شاشات الأموليد المنحنية.[37]

أصدرت شركة سامسونغ بعد ذلك هاتف جالاكسي راوند، وهو هاتف ذكي بشاشة منحنية للداخل، وذلك في أكتوبر 2013.[38] جرى تطوير أحد مفاهيم Youm، والذي تضمن حافة شاشة منحنية تُستخدم كمنطقة ثانوية للإعلامات والاختصارات، في جالاكسي نوت إيدج الذي أُصدر في 2014.في عام 2015، طبقت سامسونغ هذه التقنية على سلسلة جالاكسي إس الرائدة من خلال إصدار جالاكسي إس سيكس إيدج، وهو البديل من طراز إس سيكس مع شاشة مائلة على جانبي الجهاز.[39] خلال مؤتمر للمطورين في 2018، عرضت سامسونغ نموذجًا أوليًا للهاتف الذكي القابل للطي، والذي كُشف عنه لاحقًا في فبراير 2019 باسم جالاكسي فولد.[40]

مراجع[عدل]

  1. ^ Genuth, Iddo (15 أكتوبر 2007). "The Future of Electronic Paper". The Future of Things. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Gyricon LLC and the World of Electronic Paper". Xerox PARC. 9 ديسمبر 2003. مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Hamilton, Brian (15 ديسمبر 2005). "Xerox erases electronic paper subsidiary, Gyricon LLC, in Scio Twp". Ann Arbor Business Review. مؤرشف من الأصل في 01 مايو 2006. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "ASU, Army Open New Flexible Display Center". Arizona State University. 2005. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Perton, Marc (9 فبراير 2005). "Arizona State opens flexible-display center". Engadget. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Hamilton, Brian (8 ديسمبر 2008). "HP and ASU demo bendable, unbreakable electronic displays". Engadget. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Melanson, Donald (20 مارس 2010). "HP flexible display unfurled on video". Engadget. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Army continues Flexible Display Center support". ASU Now: Access, Excellence, Impact. 29 يناير 2009. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Derra, Skip. "ASU, Army Open New Flexible Display Center". ASU. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Lectum Displays – FAQ: Are Lectum displays available in color??". Plastic Logic. 7 أبريل 2016. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Thryft, Ann R. (7 يونيو 2012). "All-Plastic Electronics Power Flexible Color Display". Design News. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Kozlowski, Michael (4 سبتمبر 2012). "Plastic Logic Shows Off New 10.7 Color Display Screen". Good e-Reader. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Plastic Logic Opens World's First Commercial Plastic Electronics Manufacturing Factory". Reuters. 17 سبتمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ McGlaun, Shane (5 مارس 2013). "Plastic Logic unveils 42-inch flexible plastic signage prototype". Slash Gear. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "SERELEC and Plastic Logic introduce ZED – a low-power outdoor digital signage solution". Plastic Logic. 28 يناير 2013. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Lowe, Mike (26 مارس 2013). "Plastic Logic shows off colour e-paper display smart watch concept: the future of wearable tech??". Pocket-lint Gadget. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Bend me, shape me: Flexible phones 'out by 2013'". BBC News. 30 نوفمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Holman, D., Vertegaal, R. and Troje, N. (2005). PaperWindows: Interaction Techniques for Digital Paper. In Proceedings of ACM CHI 2005 Conference on Human Factors in Computing Systems. ACM Press, 591–599. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  19. ^ Holman, David; Vertegaal, Roel (2008). "Organic user interfaces". Communications of the ACM. 51 (6): 48. doi:10.1145/1349026.1349037. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Lahey, Byron; Girouard, Audrey; Burleson, Winslow and Vertegaal, Roel (May 2011). PaperPhone: Understanding the Use of Bend Gestures in Mobile Devices with Flexible Electronic Paper Displays, Proceedings of the SIGCHI Conference on Human Factors in Computing Systems, Pages 1303–1312. نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Zhao, Hommer (2013) Paper Tab-Revolutionary High Tech Quick Introducing. wellpcb.com نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Gomes, A., Nesbitt, A., and Vertegaal, R. (2013) MorePhone: A Study Of Actuated Shape Deformations for Flexible Thin-Film Smartphone Notifications. In Proceedings of ACM CHI’13 Conference on Human Factors in Computing. ACM Press, 2013, pp. 583–592. نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ AUO News Center (20 أكتوبر 2009). "AUO Unveils Flexible E-Paper Technology". AU Optronics. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Savov, Vlad (15 سبتمبر 2010). "Sony demoes flexible electronic paper display, tickles our fancy". Engadget. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Hollister, Sean (28 مارس 2012). "LG begins mass production of flexible e-paper display". The Verge. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Nokia Research Center (فبراير 2008). "The Morph Concept". Nokia. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب Nokia Press Center (25 فبراير 2008). "Nokia and University of Cambridge launch the Morph – a nanotechnology concept device". Nokia. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Davies, Trevor (28 أكتوبر 2011). "Nokia Kinetic bendy phone is the next big thing". Conversations by Nokia. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Nokia Press Center (26 أكتوبر 2011). "Nokia showcases bold portfolio of new phones, services and accessories at Nokia World". Nokia. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. أ ب Rojas, Peter (8 يوليو 2005). "Sony's new ultrathin rollable display prototype". Engadget. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Ricker, Thomas (26 مايو 2010). "Sony's rollable OLED display can wrap around a pencil, our hearts". Engadget. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Murph, Darren (4 نوفمبر 2010). "Samsung showcases 4.5-inch flexible AMOLED, may actually mass produce this one". Engadget. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Ziegler, Chris (9 يناير 2011). "Samsung shows flexible and transparent displays at CES 2011". Engadget. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ O'Dell, Jolie (28 أكتوبر 2011). "Samsung's new phones will have flexible screens". Engadget. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Hollister, Sean (19 يناير 2011). "Samsung buys Liquavista, dives headfirst into electrowetting displays". Engadget. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Keene, Jamie (28 أكتوبر 2011). "Samsung to launch phones with flexible screens as early as next year". The Verge. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Skillings, Jonathan. "Samsung shows off Youm Flexible display". CNET. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 4 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Lee, Reuben (10 يناير 2013). "Samsung shows off flexible display phones at CES keynote". CNET. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Sasaoka, Tatsuya; Sekiya, Mitsunobu; Yumoto, Akira; Yamada, Jiro; Hirano, Takashi; Iwase, Yuichi; Yamada, Takao; Ishibashi, Tadashi; Mori, Takao; Asano, Mitsuru; Tamura, Shinichiro; Urabe, Tetsuo (1 يناير 2001). "24.4L: Late-News Paper: A 13.0-inch AM-OLED Display with Top Emitting Structure and Adaptive Current Mode Programmed Pixel Circuit (TAC)". SID Symposium Digest of Technical Papers. 32 (1): 384. doi:10.1889/1.1831876. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Lowe, Alistair. "Samsung flexible-OLED now officially trademarked as 'YOUM'". HEXUS. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 4 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)