هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

فن الخطابة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من فن الخطبة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فن الخطابة أو فن مشافهة الجمهور (بالإنجليزية: Elocution) هو أحد الفنون النثرية، ونوع من أنواع المحادثات تَختَّص بالجماهير، بقصد استمالتهم والتأثير عليهم.[1]

التعريف[عدل]

  • لغة: هي الكلام المنثور يخاطب به متكلم فصيح جمعاً من الناس لاقناعهم . الخطيب : هو المتحدث عن القوم أو هو من يقوم بالخطابة . وفي تعريف العلماء
  • اصطلاحاً: هي الكلام المؤلف الذي يتضمن وعظاً وإبلاغاً على صفة مخصوصة وباختصار فإن الخطابة هي : فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو أستمالتهم أصل كلمة خطابة لغة مأخوذ من الخطب و هو كما ورد في "المنجد في اللغة " الحديث مع الآخر مشافهة[2]" الخطابة هي الحديث إلى مجموعة من الناس بطريقة مؤثرة تؤدي إلي استمالتهم و تلبية رغباتهم.و يقول سهيل بركات العاملي في كتابه "دليل القراء في الخطابة و العزاء" أن التعريف الأمثل للخطابة هو : "الخطابة فن ممكن، و أداة مقولبة تتحقق من خلالها غايات كبري".[3] و في تعريف العلماء أن الخطابة هي فن مشافهة الجمهور للتأثير عليهم أو استمالتهم. و عرفها أرسطو بأنها (الريطورية قوة تتكلف الإقناع الممكن في كل واحد من الأمور المفردة) "الريطورية في اللغة اليونانية تعني الخطابة"

مفهوم الخطابة[عدل]

كيفية إيصال معلومة أو مجموعة أفكار لجمهور محدد بهدف الإقناع و التأثير.

قال تعالي: (أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا )(سورة النساء 63) و يقول الدكتور علي الحمادي: "الخطابة هي فن الإقناع و الاستمالة، مما يعني أنها تتعامل مع العقل و العاطفة، مع تركيزها علي العاطفة بصورة واضحة، كما أنها اتصال باتجاه واحد، يقوم به الخطيب لتوصيل معلومات أو مفاهيم معينة لجمهور المستمعين" و أقول أن سر نجاح الخطابة هو خلق الاتصال بين الخطيب و الجمهور ليصبح اتصالا متكاملا.فإن الخطيب الناجح يستطيع أن يتعرف علي شعور الجمهور عن طريق بعض السلوكيات و النظرات. الذي أريد توضيحه هو أن الاتصال متبادل و ليس باتجاه واحد.

مكانة الخطابة و قوة تأثيرها[عدل]

بعث النبي محمد صلى الله عليه وسلم رحمة للبشر و كان هدفه هدايتهم و الأخذ بأيديهم إلي طريق النجاه ذلك. كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة لتبليغ الرسالة العظيمة و لهذا كان للأسلوب المؤثر الصادق أثره علي ذلك.. لقد جذب النبي صلى الله عليه وسلم ببلاغته و قوة بيانه المستمعين إليه. قال تعالى: (وَمَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ) [سورة: يس - الآية: 17] إن غاية الخطابة إقناع الآخرين كما مر سابقا و الواجب علينا أن نبلغهم الرسالة المعنية بأسلوب مناسب كما قيل " خاطب الناس علي قدر عقولهم" لا شك أن للخطابة دور كبير في التأثير علي المستمعين عندما تخرج الكلمات من قلب صادق هدفه إصلاح الآخر و مصلحته.

مراجع[عدل]

  1. ^ "فن الخطابة (التعريف - الأركان - الخصائص)". www.alukah.net. 2008-10-14. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2018. 
  2. ^ المنجد في اللغة صفحة 168
  3. ^ دليل القراء في الخطابة و العزاء