مستخدم:Alaa Ahmed Ashry/ملعب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الصحة الإنجابية للمرأة في الولايات المتحدة/ Women's reproductive health in the United States محتويات


1الصحة الإنجابية للمرأة في الولايات المتحدة/ Women's reproductive health in the United States

1.1محتويات

1.1.1القضايا:

1.1.2-الصحة الجنسية:

1.1.2.1-موانع الحمل:

1.1.2.2-الوسائل المؤقتة لمنع الحمل:[5]

1.1.2.3الوسائل الدائمة لمنع الحمل:[5]

1.1.2.4*وسائل تحديد النسل الهرمونية:

1.1.2.5*وسائل منع الحمل داخل الرحم:

1.1.3*الأمراض المنقولة جنسياً:

1.1.4المصادر

1.2مؤتمر المرأة لعموم أمريكا/ Pan-American conference of women

1.3محتويات

1.4مؤتمر عموم أمريكا للنساء

1.4.1الخلفية:

1.4.2البرنامج:

1.4.2.120 أبريل

1.4.2.221 أبريل

1.4.2.322 أبريل

1.4.3المناقشة:

1.4.4النتيجة:

1.5*حضور أمريكا اللاتينية:

1.6الحقوق الأبوية والإجهاض/Paternal rights and abortion

1.6.1محتويات

1.7معلومات تاريخية

1.8الرجال والإجهاض في القانون

1.8.1القضايا القانونية

1.9الجدل

1.9.1الاعتراض على الإجهاض

1.9.2الاعلام بالإجهاض

1.9.3الاعتراض على الحمل

1.9.4الانسحاب

1.9.4.1المشاركة

1.10انظر أيضًا

الصحة الإنجابية للمرأة في الولايات المتحدة/ Women's reproductive health in the United States[عدل] تشير الصحة الإنجابية للمرأة في الولايات المتحدة إلى مجموعة من القضايا الجسدية، العقلية والاجتماعية التي تتعلق بصحة المرأة في الولايات المتحدة. كما تتضمن حقوق المرأة في الولايات المتحدة في صحة جنسية مناسبة، إتاحة وسائل منع الحمل وعلاج الأمراض المنقولة جنسياً. إن الانتشار لقضايا صحة المرأة في الثقافة الأمريكية مستوحى من الموجة النسوية الثانية في الولايات المتحدة. وكنتيجة لهذه الحركة، بدأت النساء في الولايات المتحدة بالتساؤل حول نظام الرعاية الصحية التي يهيمن عليه الذكور بقدر كبير وبدأن بالمطالبة بحقهن في الحصول على معلومات حول هذه القضايا المتعلقة بعلم التشريح وعلم وظائف الأعضاء. وقد قطعت حكومة الولايات المتحدة أشواطاً كبيرة لاقتراح حلول، مثل، إنشاء مبادرة الصحة النسائية من خلال مكتب بحوث الصحة النسائية في عام 1991.

محتويات[عدل] القضايا:[عدل] -الصحة الجنسية:[عدل] بناء على تعريف منظمة الصحة العالمية للصحة الجنسية فهي حالة وجود رفاهية جنسية على مدار العمر والتي تتضمن كافة الأبعاد منها الجسدي والنفسي والعقلي والاجتماعي والروحي.

فهي عنصر جوهري في صحة الانسان ككل وهي بالضرورة تعتمد على الإيجابية والإنصاف والاحترام للنهج الجنسي وللعلاقات والتكاثر،

وعليه فيجب أن تخلو من الإكراه والخوف ومن ثم التفرقة والوسم والخزي والعنف.

تعترف حكومة الولايات المتحدة بالدور الذي يلعبه الجنس في أهمية الصحة الجنسية.

ولذا، فهنالك حرب على حقوق المرأة، حرب سياسية مبنية على رغبة المرشحين في الحصول على أصوات معينة أو تمويلات مالية لحملاتهم الانتخابية التي تخدم أجندات خاصة.

ومع ذلك واحدة من تلك المحاولات لخدمة الأجندات الخاصة هي قانون ولاية لويزيانا.

ينص هذا القانون على أحقية النساء في محاكمة الأطباء الذين أخضعوهم لعمليات اجهاض، ويسري هذا القانون على العمليات التي تم القيام بها في الماضي وحتى عشر سنوات.

ويقر القانون على السماح بالمطالبة بتعويضات عن الاضرار الجسدية التي تم إلحاقها بالمرأة وعن الاضرار النفسية التي تم إلحاقها بالجنين.

هذا التحرك السياسي ما هو إلا بادرة للبقية الباقية من الولايات للبدء في تدشين حملات لسن قوانين سواء كانت مناهضة للإجهاض أم لا، اعتماداً على الأجندات التي يقحموها في كل ولاية.

http://search.proquest.com/docview/213811750/

-موانع الحمل:[عدل] حددت وزارة الصحة والخدمات البشرية (الولايات المتحدة) أهداف التناسل القومية متضمنة الحد من الحمل الغير مرغوب فيه.

ورد في تقارير عدة أن بين كل محاولات الإنجاب في الولايات المتحدة يكون نصفها فقط مخطط له.

وبين 62 مليون سيدة قادرة على الإخصاب، 7 من كل 10 سيدات لديهن نشاط جنسي لا يردن الإنجاب.

تشكل موانع الحمل أزمة كبرى في الصحة الإنجابية للمرأة، 86% من السيدات ذوات النشاط الجنسي يقمن باستخدام موانع للحمل.

على نفس الصعيد 30% من هؤلاء النساء يقدمن على أخذ موانع الحمل الهرمونية.

وعليه فالنساء الأمريكيات يتمتعن بأكبر قدر من الحرية بين نساء العالم في اختيار الوسائل المانعة للحمل.

وختاماً، مراكز مكافحة الأمراض واتقائها لها دور هام في عملية اختيار النساء لموانع الحمل.

تعتمد المرأة في الولايات المتحدة على مقدمي الرعاية الصحية في الحصول على المعلومات اللازمة عن استخدام موانع الحمل.

في عام 2010 وحتى يضمن مقدمي الرعاية الصحية الفهم السليم لعمليات تنظيم الأسرة، نشرت مراكز مكافحة الأمراض المعايير الطبية لوسائل تحديد النسل، وتم تقسيم موانع الحمل لفئتين: دائمة ومؤقتة

-الوسائل المؤقتة لمنع الحمل:[عدل]

  • لوالب منع الحمل التداركي.

الوسائل الهرمونية:

زرع

حقن

حبوب منع الحمل

حبوب مقتصرة على البروجستين

لاصقات

حلقات مهبلية

حبوب منع الحمل الطارئة

الوسائل العازلة:

العازل المهبلي أو العازل المانع للحمل

  الواقي الذكري

الواقي الأنثوي

مبيدات النطاف

الوسائل القائمة على الوعي بالخصوبة:

الوعي بالخصوبة

الامتناع الجنسي

الوسائل الدائمة لمنع الحمل:[عدل] تعقيم المرأة

تعقيم عنق الرحم

  • وسائل تحديد النسل الهرمونية:[عدل]

تعتبر وسائل منع الحمل الهرمونية أكثر الوسائل الشائعة بين سيدات الولايات المتحدة، حيث يتم استخدامها على نطاق واسع من الاعمار السنية الصغيرة نسبياً (تحت الثلاثين).

فعالية هذه الأقراص تكاد تصل لنسبة 100%، إذا تم تعاطيها بالشكل السليم لكن في أغلب الأوقات يساء استخدامها.

معدل إخفاق حبوب منع الحمل نسبة لا تتعدى 8%، على الرغم من ذلك 32% من النساء المستخدمات للحبوب بعد مرور سنة؛ يتوقفن عن استخدام الحبوب ويلجأن للطرق الأخرى.

  • وسائل منع الحمل داخل الرحم:[عدل]

تتعرض المرأة المقبلة على استخدام وسائل منع الحمل المهبلية للوصم والتمييز.

هناك نوعان من الوسائل الرحمية لمنع الحمل أولهم اللولب الرحمي النحاسي ويعرف أيضاً بالملف الرحمي.

الثاني هو ليفونورغيستريل وهو هرمون مصنع يستخدم في عدد من طرق تحديد النسل.

على جانب ذلك فاللوالب الرحمية استخدامها شحيح بين النساء الأمريكيات بنسبة 2% فقط.

التأثير العام لموانع الحمل يتم تحديده بناء على الاستخدام العادي والاستخدام السليم.

وفيما يتعلق باللوالب الرحمية وتأثيرها على منع الحمل فنسبة نجاحها تصل لمائة بالمائة في كلتا الحالتين، علاوة على ذلك فطبيعة وضع اللوالب داخل الرحم يزيد من نسب النجاح؛ فلا يوجد مجال لسوء استخدامها أو أي حالة من حالات عدم الانتظام أو عدم الاتساق.

بينما تخشى المرأة في المجتمع الأمريكي وسائل منع الحمل داخل الرحم جاعلة منها أقل وسائل منع الحمل شيوعاً.

يفضل العديد من النساء في الولايات المتحدة استخدام وسائل أخرى لمنع الحمل كوسائل منع الحمل الهرمونية وفي حين فشل تلك الوسائل أو يوجد أطفال مسبقين يلجأن لاستخدام وسائل منع الحمل الرحمية.

يقبع الخوف من وسائل منع الحمل داخل الرحم في عدم المعرفة السليمة والمنطقية بكافة الخيارات المتاحة للمرأة؛ بجانب ذلك هناك نحفظ على جودة الأجهزة المستخدمة في تلك الوسائل وفكرة إدخال جهاز غريب طوعاً في جسدهن هي فكرة غريبة وأيضاً الوقت المطلوب لحفظ الجهاز في الرحم.

حتى في الولايات المتحدة الأمريكية فالجهل ببُنية جسد الأنثى والوقاية من الحمل منتشر.

  • الأمراض المنقولة جنسياً:[عدل]

منذ الثمانينات وحتى اليوم فمن أهداف وزارة الصحة والخدمات البشرية في الولايات المتحدة تقليل عدد الحالات المصابة بالأمراض الجنسية وذلك خلال منظمة الصحة العامة.

بينما مراكز الوقاية من الأمراض تعمل على توفير دراسات عن الأمراض المنقولة جنسياً وتأثيره على الفتيات والنساء.

هذه الأمراض هي الأمراض المنقولة غالباً عن طريق ممارسة الجنس مع شخص مصاب بالمرض.

أكثر من 20 نوع من الجراثيم، والفيروسات، والطفيليات يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة جنسياً.

في الولايات المتحدة قرابة 12 مليون حالة سنوياً مصابة بأحد الأمراض الجنسية، وبينهم يوجد حوالي 1.5 مليون حالة مصابة بداء السيلان، ونص مليون أخرين مصابين بداء القوباء الخاص بالأعضاء التناسلية، و110000 حالة مصابة بمرض الزهري.

يتفشى وباء الأمراض المنقولة عن طريق ممارسة الجنس بين الرجال والنساء على حد السواء.

على الرغم من هذا فيظهرن النساء رد فعل سلبي تجاه بعض الأمراض أكثر من الرجال.

يشمل التباين السلبي في هذه الأمراض إصابة الأنثى بأمراض أكثر خطورة مثل: مرض التهاب الحوض، والحمل خارج الرحم، والألم الحوضي المزمن، والعقم، والعدوات المنتقلة عمودياً، وصعوبات في الحمل، وفقد الجنين، وسرطان عنق الرحم.

علاوة على زيادة خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم والولادة المبكرة وتأخر النمو داخل الرحم.

لأسباب عدة فالنساء في الولايات المتحدة عادةً لا يبحثن عن علاج لمعظم الأمراض المنقولة جنسياً.

فنجد أن في الكثير من الحالات تكون بلا أعراض لدى الأنثى وذلك على عكس الذكور.

كما جرت العادة في الأمور المتعلقة بالصحة فالفجوة في فهم الأمراض الخاصة بالمرأة كبيرة اذا تم مقارنتها بالأمراض الخاصة بالرجل.

بجانب عدم حصول المرأة على القدر الكافي من المعلومات المتعلقة بالأمراض وأعراضها.

وبجانب الوصم الخاص بوسائل منع الحمل يوجد وصم بالأمراض المنقولة الأمراض المنقولة جنسياً يمنع النساء من البحث عن معلومات عن الأمراض وأعراضها والعلاج.

وُردَ في دراسة نُشرت في صحيفة صحة المرأة أن الأمراض المنقولة جنسياً هو موضوع يتجنبه النساء، وأيضاً هو موضوع يتجنبنه في الحديث مع شركائهم.

العار الملحوق بهذا الموضوع يجعل المرأة لا تحبذ مناقشته مع رعاة الصحة أو الأهل أو الأصدقاء وشركاء حياتهم.

بالإضافة لذلك؛ فالنساء الأصغر سناً لا يدركن خطورة الأمراض المنقولة جنسياً على سبيل المثال: داء المدثرات هو أكثر الأمراض المنقولة جنسياً انتشاراً بين الرجال والنساء.

بالرغم من ذلك فلا يتبع النساء التوصيات بالفحص الدوري لهذا المرض، وعلاوة على ذلك فليس لديهن أي فكرة عن داء المدثرات غير أنه يمكن الشفاء منه.

فالكشف عن هذه الأمراض هو أدق الطرق للتعرف عليهم، لكنه غير مستخدم استخدام كافي.

كما أن الحصول على الرعاية الصحية وعيادات تنظيم الأسرة يزيد من فرص كشف الأمراض الجنسية والانتفاع منه.

الكشف عن هذه الأمراض يكون عن طريق البحث عن الأعراض المصاحبة للمرض لتحديد نسبة تفشي المرض.

توفر جمعية تنظيم الأسرة الأمريكية عيادات للكشف عن الأمراض المنقولة جنسياً بجانب الأمور المتعلقة بتنظيم الأسرة.

يقترح تنظيم الأسرة بأن تقوم المرأة الناشطة جنسياً بالكشف السنوي على الأقل.

وأخيراً دراسة أخرى تم نشرها في صحيفة صحة المرأة تشدد على ضرورة بدء حملات واسعة للتعرف بالأمراض المنقولة جنسياً؛ تستهدف النساء الأصغر سناً.

المصادر[عدل] ↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت Rosser، Sue V. (2002-01-01). "An overview of women's health in the U.S. since the mid-1960 s". History and Technology. 18 (4): 355–369. ISSN 0734-1512. doi:10.1080/0734151022000023802.

^ "http://www.who.int/reproductivehealth/publications/sexual_health/defining_sexual_health.pdf" (PDF). روابط خارجية في |title= (مساعدة)

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت "https://www.cdc.gov/maso/facm/pdfs/CHACHSPT/20120508_CHAC.pdf" (PDF). روابط خارجية في |title= (مساعدة)

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت ث Yu، Jingbo؛ Hu، X. Henry (2013-06-22). "Inappropriate Use of Combined Hormonal Contraceptives for Birth Control Among Women of Reproductive Age in the United States". Journal of Women's Health. 22 (7): 595–603. ISSN 1540-9996. doi:10.1089/jwh.2012.3955.

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب CDC (2019-10-30). "CDC Works 24/7". Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2019.

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت Rubin، Susan E.؛ Winrob، Ilana (2010-03-04). "Urban Female Family Medicine Patients' Perceptions About Intrauterine Contraception". Journal of Women's Health. 19 (4): 735–740. ISSN 1540-9996. doi:10.1089/jwh.2009.1549.

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت ث ج Mosher، William D.؛ Aral، Sevgi O. (1991). "Testing for Sexually Transmitted Diseases among Women of Reproductive Age: United States, 1988". Family Planning Perspectives. 23 (5): 216–221. ISSN 0014-7354. doi:10.2307/2135756.

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت Friedman، Allison L.؛ Bloodgood، Bonny (2010-10-01). ""Something We'd Rather Not Talk About": Findings from CDC Exploratory Research on Sexually Transmitted Disease Communication with Girls and Women". Journal of Women's Health. 19 (10): 1823–1831. ISSN 1540-9996. doi:10.1089/jwh.2010.1961.

^ CDC (2019-10-30). "CDC Works 24/7". Centers for Disease Control and Prevention (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2019.

.

مؤتمر المرأة لعموم أمريكا/ Pan-American conference of women[عدل] محتويات[عدل] 1مؤتمر عموم أمريكا للنساء

1.1الخلفية:

1.2البرنامج:

1.2.120 أبريل

1.2.221 أبريل

1.2.322 أبريل

1.3المناقشة:

1.4النتيجة:

2*حضور أمريكا اللاتينية:

3مراجع


مؤتمر عموم أمريكا للنساء[عدل] أقيم مؤتمر عموم أمريكا للمرأة في بالتيمور، ماريلاند، الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1922. وتم عقده في صلة مع المؤتمر السنوي الثالث للرابطة الوطنية للناخبات في بالتيمور في الفترة من 20 إلى 29 أبريل 1922. وممن تعاون مع الرابطة في جلب مؤتمر عموم أمريكا للمرأة إلى الولايات المتحدة كان وزير الخارجية الأمريكي، تشارلز إيفانز هيوز، وزير التجارة الأمريكي، هربرت هوفر، والدكتور ليو ستانتون رو، المدير العام لاتحاد عموم أمريكا. كان الهدف من المؤتمر هو تعزيز وتنفيذ المبادرة التي تم الاضطلاع بها في المؤتمر العلمي لعموم أمريكا الثانية، عندما تم تشكيل لجنة مساعدة للمرأة لتطوير تعاون أوثق بين نساء القارة الأمريكية.

البلدان التي قبلت الدعوة لحضور المؤتمر وأرسلت المندوبين، هي: الأرجنتين، بوليفيا، البرازيل، كندا، تشيلي، كوبا، كوستاريكا، جمهورية الدومينيكان، إكوادور، غواتيمالا، هايتي، هندوراس، المكسيك، نيكاراغوا، بنما، باراغواي، بيرو، الفلبين، بورتوريكو، الولايات المتحدة، أوروغواي وفنزويلا. تم اختيار المندوبين الأجانب الذين حضروا المؤتمر بعناية ولم يأتوا بتعيينات سياسية ولكنهم يمثلون أكثر النساء تقدمية وتميز في بلدانهم. يمثل المندوبون الأجانب 32 دولة ومقاطعتين من كندا. بالإضافة إلى ذلك ، كان هناك 23 مندوبًا من منظمات أجنبية ، وثمانية مندوبين شخصيين من دول أجنبية ، وعددًا من المندوبين الشخصيين من الولايات المتحدة. لقد تحقق العمل أو الترتيب لمؤتمر عموم أمريكا إلى حد كبير من خلال تعاون سفراء دول أمريكا.

التقى المندوبون في أماكن مختلفة في جميع أنحاء الولايات المتحدة حتى وصولهم إلى بالتيمور. عُقدت الجلسات في مسرح بالتيمور روف غاردن أوف ذا سينتر وفي قاعة الاحتفالات بفندق بلفيدير. خلال الجلسات، جلس جميع المندوبين على المنصة تحت لافتات بلدانهم. تم تزيين قاعة المؤتمرات الكبيرة بأعلام جميع الدول الممثلة. تحدث العديد من المندوبين الأجانب باللغة الإسبانية وتمت ترجمة خطبهم. تحدث واحد أو اثنين باللغة الفرنسية وعدد قليل باللغة الإنجليزية.

الخلفية:[عدل] وجهت الدعوات إلى حكومات بلدان أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى لإرسال مندوبين إلى هذا المؤتمر عن طريق وزارة الخارجية الأمريكية وممثليها الدبلوماسيين في جمهوريات أمريكا اللاتينية.

ورغم أن الخطة لم تكن دعوة رسمية من حكومة الولايات المتحدة، فإنها تلقت موافقة وموافقة مسؤولي الإدارة، الذين رأوا في هذه الأنواع من المؤتمرات إيجابية، لأنها من شأنها أن تعزز التفاهم الأفضل والعلاقات الأكثر صداقة بين مواطني مختلف البلدان. وكان الغرض الرئيسي من هذا المؤتمر، وفقاً لماوود وود بارك، الرئيس الوطني لرابطة الناخبات، هو جلب نساء الولايات المتحدة إلى علاقات أكثر صداقة مع نساء أميركا الجنوبية وأميركا الوسطى والمكسيك وكندا.

تم اختيار بالتيمور كمدينة المؤتمر القادمة في باو في المؤتمر الوطني الذي وقع في نيسان / أبريل 1921 في كليفلاند، أوهايو، وكان هذا بناء على دعوة مشتركة من جامعة ماريلاند للنساء المصوتين، ولاية ميريلاند من خلال الحاكم ألبرت سي ريتشي، ومدينة بالتيمور من خلال المحافظ ويليام فريدريك بروينج.

ووافق روي على اقتراح رابطة الناخبات في ماريلاند بأن يقوم مؤتمر المرأة للبلدان الأمريكية بتعزيز وتعزيز العلاقات الودية وحسن النية بين النساء في البلدان الممثلة في مجلس باو، وقد وضعت الأسس التي وضعتها اللجنة النسائية المساعدة للمؤتمر العلمي للبلدان الأمريكية الثاني في كانون الأول/ديسمبر - كانون الثاني/يناير 1915 - 16

وفي وضع الخطط للمؤتمر، تشاورت الرابطة الوطنية للناخبين من النساء مع هيوز، وفوفر، وروو التي وافقت على ذلك. وقد عرض على هيوز هووفر الخطط اولا وفد يضم بارك ومادلين ليموين اليليكوت وماتيلدا بيكس مالوى ولافينيا انجل ممثلا عن رابطة ناخبات ماريلاند. وراتشي؛ وهنري غ. بيرينغ، الذي يمثل ولاية ماريلاند؛ وو. م. بريتين، ممثلاً لمدينة بالتيمور. وبعد موافقة أعضاء مجلس الوزراء على الخطة، عرضت الجامعة على مجلس التجارة في بالتيمور، حيث حصلت على موافقتها.

ورأت رابطة الناخبات أنه يمكن تحقيق نتائج محددة جداً من خلال مؤتمرات المائدة المستديرة. وتعترف المرأة في كل مكان بضرورة رفع معايير المرأة في الصناعة، وضمان سن تشريعات تحمي الحقوق المدنية للمرأة، وحماية من يحتاجون إلى الحماية بكل طريقة ممكنة. وتحقيقاً لهذه الغاية، كان من المناسب مناقشة أفضل السبل لتحقيق الغاية المنشودة، وأن تتاح للمشاركين فرصة مساعدة بعضهم البعض من خلال المؤتمرات والمشاورات. وقالت بارك إن النساء مستعدات غريزياً للعمل معاً من أجل ما يرغبن في إنجازه، لأن مصالحهن تعاونية وليست تنافسية. "إن المصالح المميزة للمرأة مشتركة بين صناعة المنازل، والأطفال، والرفاه العام، بينما هي مشتركة بين الرجال"

في حين أن مصالح الرجال المميزة تتضارب أحياناً وبالضرورة ويجب تسويتها عن طريق التسوية. ولا يوجد شيء عن المهن العادية للمرأة التي تتسم بالتنافسية. ولتوضيح ذلك، إذا كانت المرأة في دولة ما قادرة على تأمين تدبير لرعاية الطفل، وتطوير وتحسين عملها على هذا النحو، فإن خطوتهن مقدماً هي مساعدة لا إعاقة للمرأة في جميع الدول الأخرى. فمهن المرأة ومصالحها هي مهن السلم ومصالحه، وهي تيسير التعاون.

البرنامج:[عدل] انقسم البرنامج إلى ست جلسات للمؤتمرات، تعقد جلستان كل يوم:

رعاية الطفل: غريس أبوت، رئيس مكتب الأطفال، وزارة العمل في الولايات المتحدة، رئيسا؛ وساعد لا رو براون، رئيس لجان رعاية الطفل، الرابطة الوطنية للنساء المصوتين

التعليم: جوليا أبوت، مكتب التعليم، وزارة الداخلية في الولايات المتحدة، رئيسا، بمساعدة ماريان كينني بروكينغز، رئيس لجنة الجنسية الأمريكية، الرابطة الوطنية

المرأة في الصناعة: ماري أندرسون، رئيسة مكتب المرأة، وزارة العمل في الولايات، رئيسة، بمساعدة ماري ماكدويل، رئيسة لجنة المرأة في الصناعة، الرابطة الوطنية

منع الاتجار بالنساء: الدكتورة فاليريا ه. باركر، الأمينة التنفيذية لمجلس الصحة الاجتماعية المشترك بين الإدارات في الولايات المتحدة، رئيسة، بمساعدة آن وبستر، رئيسة لجنة الصحة الاجتماعية، الرابطة الوطنية.

المركز المدني للمرأة: مابل ووكر ويلبرانت، مساعد المدعي العام، وزارة العدل في الولايات المتحدة، رئيسا، بمساعدة كاترين وو مكولوتش، رئيسة القوانين الموحدة المتعلقة بالمرأة، الرابطة الوطنية

الحالة السياسية للمرأة: كاري شابمان كاتت، رئيسة التحالف الدولي.

20 أبريل[عدل] وافتتح المؤتمر صباح 20 أبريل/نيسان الماضي، حيث قام رئيس الأساقفة مايكل جوزيف كيرلي بالاحتجاج. وأعقب ذلك كلمة ترحيب محافظ ماريلاند ورئيس بلدية بالتيمور بارك ويشرفت

وكان رو أول المتحدثين في البرنامج العادي، وأعقبه مندوبون أجانب مختلفون، أبلغ كل منهم تقريره.

وكرست جلسة بعد الظهر لمواضيع تتعلق بالتعليم، ورأستها جوليا أبوت، من مكتب التعليم في الولايات المتحدة.

21 أبريل[عدل] بدأ موضوع اليوم الثاني بـ "المرأة في الصناعة"، حيث ألقى المندوبون، ماري ماكداويل والسيدة ريموند روبينز من شيكاغو خطاباً. وبناء على طلب أندرسون، قدم مندوب الولايات المتحدة ملخّص له، وأكد أيضاً على معايير حماية العاملات في هذا البلد، وحث المندوبين على العمل من أجل وضع تشريعات حماية مماثلة.

وكُرس بعد الظهر لجلسة حول "منع الاتجار بالنساء"، برئاسة باركر، ألقى فيها العديد من المسؤولين الحكوميين وجميع المندوبين كلمات. وقد اختتمت هذه الجلسة مرة أخرى من جانب مندوب الولايات المتحدة، الذي حث على زيادة الإشراف على الأنشطة التجارية لصالح الشباب وتوسيع نطاق البرامج البناءة للترفيه الصحي.

22 أبريل[عدل] وترأس يومها الثالث ويلبرانت، وكرس لمناقشة الوضع المدني للمرأة. وألقيت كلمات من تورنتو عن طريق الدكتورة مارغريت باترسون، وهي قاضية شرطة من مقاطعة أونتاريو.

وكانت جلسة بعد الظهر حول الوضع السياسي للمرأة وترأسها كايت، الرئيسة الفخرية للرابطة الوطنية للناخبات، أول خطاب يلقيه المندوب الرسمي من الولايات المتحدة، الذي حث النساء على الترشح للمناصب والانضمام إلى الأحزاب السياسية، وأن تشارك بنشاط في الحياة السياسية للأمة.

المناقشة:[عدل] وفي كل مؤتمر من هذه المؤتمرات، قدم مندوبون من بلدان أجنبية ومندوب واحد يمثل الولايات المتحدة، لويز ديكوفين بوين، الذي عينه الرئيس هاردينغ، تقارير موجزة عن الظروف السائدة في بلدانهم.

وأشاد مندوب زائر من بولندا إشادة كبيرة بمشاركة الولايات المتحدة في أعمال الحرب العالمية العظمى. وقالت في كلمتها الخاصة "لو لم يكن الأمر بالنسبة للصليب الأحمر الأمريكي، لكان من المحتمل ألا يكون هناك طفل واحد في بولندا اليوم". وقد تناقض مندوب الأرجنتين مع هدف المنظمات الدولية للرجال مع هدف المنظمات النسائية

وقالت "ليس التجارة، التي وصفها الرجال بدماء الأمم، ولا أي اعتبار مادي آخر، ولكن السلام الدولي، والسلام الدائم، هو الهدف النهائي للمؤتمرات الدولية للمرأة، مثل مؤتمر بنما".

وفي مؤتمر الاتجار بالمرأة، دلَت مندوبة بنما مذكرة تبعث على الامل، قدمت بوضوح وبعبارات قوية الجانب الروحي للمشكلة. ومرة أخرى، في هذا المؤتمر، تحدثت غراسيلا ماندوجانو، من شيلي، وهي طالبة في جامعة كولومبيا، عن رابطة الصليب الأبيض، التي نظمتها نساء من بلدها للعمل الوقائي بين الفتيات.

وأبلغ أورورا هيريرا دي نوبريغاس، من ولاية تاموليباس، المكسيك، عن وجود علامة مائية كبيرة قيد التقدم، بميزانية قدرها 000 000 .3 دولار للتعليم.

حيث العناية الطبية والملاعب هي جزء من معدات المدارس. وأبلغ مندوب مكسيكي آخر عن وجود 000 1 سرير مجانا لخدمة الامومة في مكسيكو سيتي.

وقالت ماتيلدي دي كاربو: "من العار تقريباً أن في الإكوادور لديها أقل من ستة أطفال في أسرة، وغالبا ما يوجد عشرة أطفال". وطلبت تسع وثمانون صحيفة أجنبية في 15 بلدا تقديم تقارير حالية للنشر.

النتيجة:[عدل] عقدت مؤتمرات من قبل مجموعات من المندوبين الأجانب مع القادة الوطنيين للولايات المتحدة بهدف تنظيم رابطة نسائية للبلدان الأمريكية. وقد تحقق هذا الهدف أخيرا عندما عقد

في فندق بلفيدير في 27 أبريل/نيسان الاجتماع التنظيمي لرابطة المرأة للبلدان الأمريكية، حيث انتخبت بارك رئيسا. وكما قال بعض النساء القائدات، فإن "هذا بلا شك أحد منجزات العصر"

. وهناك حفنة من النساء اللاتي أفاقتهن بشكل كامل احتمالات التحسين التعليمي والمدني يكفلن إثارة اهتمام وانتباه كل من يتصلن معه. والواقع أنهم لا يستطيعون أن يفشلوا في القيام بذلك. إن الجمع بين بضع نساء من الأميركتين الثلاث في وقت كانت فيه المسائل ذات الاهمية القصوى بالنسبة للمرأة مواضيع المناقشة التي دارت بين قادة الحركة النسائية، كان بداية حركة لإرساء الوحدة بين نساء القارتين.

وإنني أرى أن مؤتمر البلدان الأمريكية وإنشاء منظمة دائمة هما بمثابة حجر أساس.

وقد يبدو أنه بدأ بعدد قليل جدا من النساء، ولكنني واثق من أن هؤلاء النساء سيرون آثاراً بعيدة المدى". وقال "إن المنظمة الدائمة"، وهو من البرازيل، "هي النتيجة الطبيعية والضرورية لمؤتمر البلدان الأمريكية

وأعتقد أنها ستعزز الصداقة القائمة بين القارتين وتحافظ على السلام. وسيتيح التعاون بين نساء الأمريكتين وسيمكنهن من التعلم من بعضهما البعض من أفضل الأشياء التي يجري القيام بها للنساء والأطفال. وهي بالتأكيد خطوة تقدمية لجميع النساء".

وكان تعليق استر نييرا دي كالفو، من بنما، كما يلي: "أعتقد أن المستقبل يتيح لنا فرصة للعمل مع رابطة الناخبات من أجل تحقيق المثل العليا المشتركة بين نساء أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية"

وقد وجه الدكتور بدريتش ستيبانيك، وزير تشيكوسلوفاكيا، نداء إلى رابطة دولية للمرأة؛ وبعد انتهاء اجتماعات مؤتمر البلدان الأمريكية، ظل جميع المندوبين الاجانب تقريبا في بالتيمور ضيوف على مؤتمر الرابطة الوطنية للمقترعات.

وكانت النتيجة المباشرة للاجتماع تشكيل رابطة دائمة للبلدان الأمريكية مع هؤلاء الضباط: الرئيس الفخري لكت؛ ورئيس بارك؛ ونائب الرئيس الفخري، والدكتور بولينا لويزي من أوروغواي؛ ونواب الرئيس، وإيلينا توريس من المكسيك، وإيستر نييرا دي كالفو من بنما، ولوتز من البرازيل؛ سكرتيرة كولومبيا ماريا سواريز دي كورونادو؛ أمينة للخزانة، أولغا كابورو دي فاريلا، من أوروغواي

وكانت هناك لجنة استشارية تضم ممثلين عن كل من البلدان ال 22 التي أرسلت مندوبين إلى المؤتمر. وكانت اهداف الرابطة هى: "تعزيز التعليم العام بين جميع النساء وضمان مستوى تعليمهن العالى; وضمان حقوق المراة المتزوجة في السيطرة على ممتلكهن الخاصة وأجورهن الخاصة؛ وضمان المساواة في الوصاية؛ تشجيع التنظيم والمناقشة والتحدث بين النساء، وحرية الفرص لجميع النساء لغرس واستخدام جميع مواهبهن، وتثقيف الرأي العام لصالح منح المرأة حق التصويت وتأمين حقوقها السياسية؛ وتعزيز الود والتفاهم بين بلدان أمريكا حتى النهاية بان السلام الدائم قد يكون هناك في نصف الكرة الغربي.

  • حضور أمريكا اللاتينية:[عدل]

وكان من بين أعضاء أمريكا اللاتينية في المؤتمر:

الارجنتين، السيدة دي لو بريتون، بوليفيا، السيدة أركاديا كالديرون دي زاليس.

البرازيل: دونا بيرثا لوتز، الآنسة أني درمان مارشان.

شيلي: السيدة دو ماثيكو، السيدة غراسييلا ماندوخانو، السيدة مارغريتا ميريز، السيدة صوفيا دي فيراري روخاس، السيدة لويزا زانيل لوبيز، السيدة مارغريتا لوبيز دي كوليو

كوبا: السيدة إيما لوبيز سينا دي غاريدو، السيدة إيلينا دي لا بينا، السيدة ل. ز. دل بورتيللو

كولومبيا: السيدة ماريا دو كوروناد، السيدة هورتيسا كورونادو، السيدة ماريا أوردينيز.

كوستاريكا: السيدة سارة كاسال دي كيروس

الجمهورية الدومينيكية: السيدة أوفيليا ب. دي جوبرت إكوادور، السيدة ماتيلدي دي كاربو، السيدة بياتريز كاربو، السيدة هورتنسيا بالاريزو، السيدة باستورزا فلوريس، السيدة ماريا فلوريس

غواتيمالا: سرا دي سانتشز لاتوري هايتي، السيدة تشارلز دوبي؛ هندوراس، سرتا. مرسيدس لاينز

نيكاراغوا: السيدة ماريا كلوتيلدي فيغا، السيدة جوانيتا مولينا بنما، السيدة إيستر نييرا دي كالفو باراغواي، السيدة ماريا فيليسيداد غونزاليس، السيدة روبي غوتييريز

بيرو: السيدة مارغريتا كونروي، السيدة زرّلا أنتاي، السيدة كارمن دي بينيلوس، السيدة لورا مينسيس دل كابريو

أوروغواي: السيدة أولغا كابورو دي فاريلا، السيدة سيليا بالادينو دي فيتال، السيد كارلوس إ. مونتيفيردي

فنزويلا: السيدة مرسيدس دي غيفارا

المكسيك: السيدة إيلينا توريس، السيدة أورورا هيريرا، السيدة لويزا غارزا، السيدة إيولاليا غوزمان، السيدة ماريا رينففا دي ميزا، السيدة جوليا نافا دي رويسانشيس، السيدة م. ك.

كوندي دي أفيلا، السيدة لوز فيرا نيكاراغوا، السيدة ماريا كلوتيلدي فيغا، السيدة جوانيتا مولينا

بنما: السيدة إيستر نييرا دي كاليلا


باراغواي: السيدة ماريا فيليسيداد غونزاليس، السيدة روبي غوتييريز بيرو، السيدة مارغريتا كونروي، السيدة زرّلا أنتي، السيدة كارمن دي بينيلوس، السيدة لورا مينسيس دل كابريو أوروغواي، السيدة أولغا كابورو دي فاريلا، السيدة سيليا بالادينو دي فيتال، السيد كارلوس إ. مونتيفيردي فنزويلا، السيدة مرسيدس دي غيفارا.

وبالإضافة إلى ذلك، كان هناك 27 مندوبا من كندا و50 مندوبا من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى ثمانية من بورتوريكو وواحد من الفلبين.

وكان من بين المندوبين الأمريكيين سادي آدمز، أحد الناشطات لحقوق المرأة الأفريقية الأمريكية القليلة ورئيس رابطة شيكاغو والمنطقة الشمالية لأندية النساء الملونين.

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت ث Woman's City Club of (1922). Woman's City Club Bulletin (باللغة الإنجليزية).

^ "Bulletin of the Pan American Union - Google Books". web.archive.org. 2018-07-07. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2019.

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت The Catholic Charities Review (باللغة الإنجليزية). 1922.

^ "The American Review of Reviews - Google Books". web.archive.org. 2017-09-06. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2019.

^ Elizabeth Lindsay (1922). The story of the Illinois Federation of Colored Women's Clubs. [Chicago : s.n.]

الحقوق الأبوية والإجهاض/Paternal rights and abortion[عدل] قضية الحقوق الأبوية والإجهاض هي امتداد لكل من جدل الإجهاض وحركة حقوق الآباء. وللدول التي تعترف بالحقوق القانونية للآباء في الإجهاض قوانين تتطلب أن يوافق الذكر الذي خصب الأنثى الحامل على عملية الإجهاض أو يتم إخباره قبل إجرائها.

محتويات[عدل] معلومات تاريخية

الرجال والإجهاض في القانون

أضف فقرة القضايا القانونية

3الجدل

3.1الاعتراض على الإجهاض

3.2الاعلام بالإجهاض

3.3الاعتراض على الحمل

3.4الانسحاب

3.4.1المشاركة

4انظر أيضًا

5المراجع

6وصلات خارجية

معلومات تاريخية[عدل] سمح القانون الروماني بالإجهاض العمدي ولكنه نظمه مراعاة للأب البيولوجي. وقد قرر الإمبراطور سيبتيموس سيفيروس الذي حكم حوالي عام 211 ميلادية أن المرأة التي تقوم بالإجهاض دون موافقة زوجها يجب أن تُنفى لأنها حرمت زوجها من الأطفال.

في خطبته المسماة بمناصرة كلانتيو، والتي ألقاها عام 66 قبل الميلاد، يشير شيشرون إلى حالة سمع عنها وتقول بأن هناك سيدة من ميليتوس حُكم عليها بالإعدام لإجهاضها لحملها، بعد تلقي رشوة ممن أرادوا وراثة ممتلكات زوجها إذا لم ينجب أي وريث. وقال شيشرون إن قيامها بذلك قد "حطم أمل الوالد، وذكرى إسمه، وامتداد نسله، ووريث عائلته، ومواطن كان من المفترض أن يخدم وطنه".

وقد استشهد أحد الكتاب اليونانيين من الإسكندرية في مصر في القرن الرابع قبل الميلاد واسمه سوبتر، بقول المحامي ليسياس، الذي أشار إلى محاكمة وقعت في أثينا اتهم فيها رجل يدعى أنتجين زوجته بحرمانه من ولده بإجهاض نفسها.

الرجال والإجهاض في القانون[عدل] إن الأمر يختلف باختلاف المنطقة فيما يتعلق بما إذا كان للرجل حق قانوني في تقديم مصلحته الشخصية، سواء كانت فيما يخص الإجهاض أو الأبوية أو التبني، على مصلحة شريكته في العلاقة.

توجد قوانين تتطلب موافقة الزوج أولاً على الإجهاض في كل من مصر، وغينيا بيساو، وإيران، والعراق، واليابان، وكوريا الجنوبية، والكويت، وملاوي، والمغرب، ونيكاراغوا، وسوريا، وتركيا، والإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، يمكن تجاوز هذا الشرط أو إلغاؤه في بعض الدول إذا كانت هناك مخاوف حقيقية على صحة الأمهات.

ومنذ صدور قرار روو ضد ويد، حاولت بعض الولايات في الولايات المتحدة سن قوانين تشترط موافقة الزوج. وحُكم على جميع هذه القوانين بعدم دستوريتها، وموافقة الزوج في قرار تنظيم الأسرة ضد دانفورث الصادر عام 1976، والوعي الزوجي في قرار تنظيم الأسرة ضد كيسي الصادر عام 1992.

القضايا القانونية[عدل] في الصين، رفع زوج قامت زوجته بالإجهاض دعوى قضائية ضدها عام 2002 بموجب قانون يهدف إلى منح المساواة بين الجنسين من حيث الإنجاب والقرارات المتعلقة بوسائل منع الحمل. وينص القانون على أنه ليس للمرأة الأولوية القصوى على زوجها في القرارات الخاصة بإنجاب الأطفال.

وقد ظهر عدد من القضايا القانونية في العالم الغربي والتي يحاول فيها الرجال منع النساء الذين أقاموا معهن علاقات جنسية من القيام بالإجهاض، وقد فشلت جميعها:

في عام 1978: حاول وليام باتون من ليفربول في المملكة المتحدة، منع زوجته المنفصلة عنه، جوان، من إجراء عملية الإجهاض في قضية باتون ضد أمناء الخدمة الاستشارية للحمل في بريطانيا عام 1978. وقد حكم القاضي لصالح زوجته وتم أيضًا رفض الطلب الذي قدمه السيد باتون لاحقًا لعقد جلسة استماع أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

عام 1987: حاول روبرت كارفر من المملكة المتحدة منع عملية إجهاض في قضية سي ضد إس لعام 1987. وادعى أن قانون (الحفاظ على) حياة الرضيع يطبق على الجنين، حيث مضى على حمل صديقته السابقة 21 أسبوعًا. عندما رفضت محكمة العدل العليا ومحكمة الاستئناف في إنجلترا وويلز القضية، تم النظر فيها أمام مجلس اللوردات، حيث انحاز ثلاثة لوردات للقرارات السابقة. واستغرقت العملية القانونية بأكملها 36 ساعة، حيث رفضت هيئة الصحة السماح بالإجهاض قبل التوصل إلى القرار، مما جعلها أسرع قضية تم الحكم فيها في تاريخ القانون البريطاني. ومع ذلك، فقد اختارت المرأة المعنية استكمال الحمل إلى نهايته وأعطت الطفل لكارفر.

عام 1989: قدم جان جي ترمبلي من مقاطعة كيبك، إنذارًا قضائيًا ضد صديقته، شانتال ديجيل، في محاولة لمنعها من القيام بالإجهاض العمدي في القضية الكندية عام 1989 ترمبلي ضد ديجيل. وقد حكمت المحكمة العليا في كندا في النهاية أنه لم يكن هناك سابقة بأن يحصل الرجل على حق لحماية "ذريته المحتملة"، حيث إن الجنين الحي لم يولد بعد لكي يحصل على حق الحياة بموجب ميثاق الكيبك لحقوق الإنسان والحريات.

عام 2001: فشل ستيفين هون من كوفنتري، بالمملكة المتحدة في محاولة منع صديقته السابقة كلير هانسيل من القيام بالإجهاض.

بالنسبة للرجال ورفضهم للأبوة الناتجة عن حمل عارض وغير مرغوب ورغبتهم في التخلي عن حقهم في الأبوة.

عام 2006: قضية إعالة مات دوباي كانت دعوى قضائية بين مات دوباي وشريكته السابقة القاطنين بسيجناو تاونشيب بولاية متشيجن الأمريكية، في قاعة المحكمة قدم دوباي أوراق تدعم دعوته وكيف أخبر شريكته بأن ليس له أي نية في أن يكون أب، بالإضافة لذلك قدم دوباي ما يثبت رد شريكته بأنها غير قادرة على التخصيب وعلاوة على ذلك فقد أخبرته باستخدامها مانع للحمل. يطلق على هذه القضية " رو في وايد للرجال" الدعوى القضائية الخاصة بدوباي تم رفضها من قبل القاضي بموجب المركز القومي للرجل.


الجدل[عدل] يقول هؤلاء الذين يدعمون حق الرجل في المشاركة المباشرة إنه من غير المعقول، بعد حدوث التخصيب، أن يتم إعطاء النساء العديد من الخيارات المتعلقة بالحمل وتربية الأطفال أكثر من الرجال. Cathy. (April 2003). “Aborting Equality: Men's Odd Place in the Abortion Debate.” Reason. وقد قال أرمين بروت عن السلطة الأبوية "يمكن للمرأة حرمان الرجل قانونيًا من حقه في أن يصبح أبًا أو إجباره على عمل شيء ضد إرادته".

الاعتراض على الإجهاض[عدل] يقول نشطاء حقوق الرجال وحقوق الآباء إنه يجب على الرجال امتلاك حق الاعتراض على قرارات شريكاتهم الخاصة بالإجهاض. وبالمثل، كتب الفيلسوف جورج هاريس إنه إذا قام رجل بتخصيب امرأة لهدف واضح وهو إنجاب طفل، برضا الطرفين، فمن غير المقبول أخلاقيًا لتلك المرأة أن تقوم بالإجهاض لاحقًا.

هؤلاء المعترضون على حق الرجال في المشاركة حجتهم أن المنوط بحق المناقشة هن النساء لأنهن من يحملن الأجنة، فوحدهن من لهن الحق في تحديد الموافقة أو الرفض على الإجهاض.

أقرت مارشا جاريسون أستاذة بكلية الحقوق بجامعة بروكلين أن محاكم الولايات المتحدة تدرك أن المضغة هي جزء لا يتجزأ من جسد المرأة ولا يمكن فصلها عنه أو العكس وبالتالي فبالضرورة يحق لها التصرف في جسدها وليس فقط حقها في إنجاب طفل من عدمه.

الاعلام بالإجهاض[عدل] عام 2002 أقدمت مؤسسة جاليوب بالولايات المتحدة للخدمات الاجتماعية والنفسية على بعض الإحصاءات الخاصة نتج عنها الأرقام الآتية:

38% من السكان يعارضوا إعلام الزوج بقيام المرأة بالإجهاض.

وفي استفتاء اخر أقيم عام 2003 حوالي 72% مع إعلام الزوج و26% من المعارضين، 79% من الذكور و67% من الإناث صوتوا لصالح ضرورة الجهر بعملية الإجهاض بين المتزوجين.

الاعتراض على الحمل[عدل] أشار خبير أخلاقيات علم الأحياء جاكوب أبيل إلى أنه "إذا تم منح الرجل حق الاعتراض على اختيار المرأة لإجراء عملية الإجهاض في الحالات التي يستعد فيها لدفع نفقات الطفل، لماذا لا يُمنح الحق في المطالبة بالإجهاض عندما لا يكون على استعداد لتوفير هذه النفقات؟

الانسحاب[عدل] بالرجوع إلى الحالات التي لم يرغب فيها الرجال في أن يصبحوا آباءً، وطُلب منهم دفع نفقة الطفل، أوضحت ميلاني مكولي، محامية من ولاية كارولينا الجنوبية، في مقالها عام 1998، "إجهاض الذكور: حق الأب المفترض في إتمام رعايته وسداد التزامات الطفل المرتقب"، نظرية "إجهاض الذكور"، والتي كانت تقول فيها إنه يجب على الرجال أن يكونوا قادرين على إنهاء التزاماتهم القانونية تجاه الأطفال غير المرغوب فيهم. وفي بعض الحالات، يُجبر الرجال والفتيان الذين يقومون بالمعاشرة الجنسية مع السيدات (سواء عند بلوغ سن الرشد أو غير ذلك) على دفع نفقة الطفل لهؤلاء السيدات.

ويقول أولئك الذين يعترضون على امتلاك الرجال الحق في المشاركة المباشرة إنه نظرًا لأن المرأة هي من تحمل الطفل المرتقب للزوجين، فإن قرارها الخاص بالموافقة على عملية الإجهاض أو رفضها يجب أن يكون هو القرار النهائي. وقد ذكرت مارشا جاريسون، وهي أستاذ في كلية بروكلين للحقوق والقانون، أن المحاكم الأمريكية تعترف "بأن الجنين يكون في جسد المرأة، وبداخلها ولا يمكن فصله عنها، ومن ثم فإن الأمر لا يتعلق فقط باتخاذها القرار حول حملها للطفل، ولكنه يتعلق بجسدها أيضًا".

ومع ذلك، يمكن للمرء أيضًا القول بأنه إذا كانت الذاتية أمرًا أساسيًا للحصول على الحقوق، وإذا كانت المرأة هي من يقرر الاستمرار في الحمل حتى الإنجاب، إذًا فعليها أن تتحمل جميع مسؤوليات الأبوة وتربية الأطفال (السماح للرجل بشكل أساسي بالانسحاب من نفقة الطفل). وذكر التقرير الخاص بمؤسسة غالوب الأمريكية لعام 2002 أن 38% من السكان يعارضون طلب الحصول على موافقة الزوج على الإجهاض.. وفي الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة غالوب عام 2003، بلغت نسبة المشاركين الموافقين على إخطار الزوج 72%، في حين عارض 26% من المشاركين، وممن شملهم الاستطلاع وافق 79% من الرجال و67% من النساء.

المشاركة[عدل] من المحتمل أيضًا، أنه بدلاً من اتخاذ الموقف الذي يجب أن يحظى فيه الذكور بحرية الانسحاب من مسؤولياتهم وحقوقهم المتأصلة، يمكن اتخاذ موقف بضرورة مشاركة الرجل في تحمل هذه المسؤوليات والاضطلاع بها وإجباره على متابعتها، ومن خلال القيام بذلك فقط، يتم الحصول على الحقوق الأبوية. وهذا ما يحدث خلال عملية التبني.

انظر أيضًا[عدل] الإجهاض

جدل الإجهاض

قانون الإجهاض

دوبي ضد ويلز

المساواة

حركة حقوق الآباء

المساواة بين الجنسين

الحماية القانونية من الحق في الإجهاض

ذكورية

حرية الرجال

الحركة المؤيدة للإجهاض بالولايات المتحدة الأمريكية

حركة الرجال

حقوق الرجال

الدراسات الخاصة بالرجال

القُصر والإجهاض

ادعاء الأبوة

تنظيم الأسرة ضد كيسي

حقوق الإنجاب

ترمبلي ضد ديجيل


المراجع[عدل] ^ John M. Riddle (1992). Contraception and Abortion from the Ancient World to the Renaissance. Cambridge, MA: Harvard University Press.

^ “Timeline 3rd Century.” (2003). The Ultimate Science Fiction Web Guide. Retrieved June 9, 2006. نسخة محفوظة 19 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.

^ Cicero. (66 BC). Pro Cluentio. (C.D. Yonge, Trans.). Retrieved June 9, 2006. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

^ Rahman, Anika; Katzive, Laura; Henshaw, Stanley K. (1998). "A Global Review of Laws on Induced Abortion, 1985–1997". International Family Planning Perspectives. 24 (2).

^ Maximova, Vickie. “Chinese man sues wife over abortion.” (March 20, 2002). BBC News. Retrieved May 26, 2006. نسخة محفوظة 20 أبريل 2008 على موقع واي باك مشين.

^ Nolan, David. “Should men have rights in abortion?.” (March 21, 2001). Pro-Choice Forum. Retrieved May 26, 2006.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 11 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.

^ “Woman in Hone case has abortion.” (March 30, 2001). British Pregnancy Advisory Services: Press Release. Retrieved May 29, 2006.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 09 مارس 2008 على موقع واي باك مشين.

^ Thorpe, Mathew Alexander. (2000). Consent for Caesarean Section: Part 1 development of the law. Catholic Medical Quarterly. Retrieved May 29, 2006. نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.

^ Brahams D (1987). "An action by putative father and unborn fetus to prevent termination". Lancet. 1 (8532): 576–7. PMID 2881128. doi:10.1016/S0140-6736(87)90226-1.

^ “Abortion for court fight woman.” (March 26, 2001). BBC News. Retrieved May 26, 2006.

^ “Abortion and the father.” (n.d.). BBC: Religion & Ethics. Retrieved May 26, 2006. نسخة محفوظة 29 يناير 2008 على موقع واي باك مشين.

^ Cahill، Charlotte (2010). "Men's Movement". In Chapman، Roger. Culture Wars: An Encyclopedia of Issues, Viewpoints, and Voices. Armonk: M.E. Sharpe. صفحة 355. ISBN 978-0-7656-1761-3.

^ Baker، Maureen (2006). Restructuring Family Policies: Convergences and Divergences. Toronto: University of Toronto Press. صفحة 95. ISBN 978-0-8020-8783-6.

^ Solinger، Rickie (2013). Reproductive Politics: What Everyone Needs to Know. Oxford: Oxford University Press. صفحة 130. ISBN 978-0-19-981141-0.

^ Drakich، Janice (1989). "In search of the better parent: The social construction of ideologies of fatherhood". Canadian Journal of Women and the Law. 3 (1): 69–87. In the case of abortion, fathers' rightists are accusing women of denying fathers' paternal instincts and are lobbying for fathers' rights to veto abortion decisions.

^ Harris GW (1986). "Fathers and fetuses". Ethics. 96 (3): 594–603. PMID 11658724. doi:10.1086/292777.

^ Appel, Jacob M. “Women’s Rights, Men’s Bodies,” New York Times, December 2, 2005

^ McCulley MG (1988). "The male abortion: the putative father's right to terminate his interests in and obligations to the unborn child". J Law Policy. 7 (1): 1–55. PMID 12666677.

^ “[1].” (n.d.). MALE VICTIMS OF STATUTORY RAPE ARE OBLIGATED TO PAY CHILD SUPPORT. Retrieved October 6th, 2011. نسخة محفوظة 27 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.

^ Wiley, Keith. (April 2001). “Abortion and Men's Reproductive Rights.” Retrieved June 11, 2006. نسخة محفوظة 03 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.

^ Pam Belluck. “The Right to Be a Father (or Not).” (November 6, 2005). The New York Times. Retrieved June 11, 2007.

^ The Pew Research Center for the People and the Press. (2005-11-02). “Public Opinion Supports Alito on Spousal Notification Even as It Favors Roe v. Wade.” Pew Research Center Pollwatch. Retrieved 2006-03-01. نسخة محفوظة 10 أبريل 2008 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل] Men and Abortion: pre-abortion counseling tailored toward men.


وحدات حماية المرأة / Women's protection units


وحدة حماية المرأة هي مجموعة نسائية كردية مسلحة تعددت مسمياتها، تتألف من حوالي 7 آلاف امرأة،و قد ذاع صيتها منذ تصاعد هجمات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش". ، فبعد أقل من عام من تأسيس وحدات حماية الشعب الكردية(YPG) بهدف الدفاع عن المناطق ذات الأغلبية الكردية شمال شرق سورية، قررت المقاتلات الكرديات ضمن التنظيم العسكري تأسيس تنظيم نسوي أطلق عليه اسم (وحدات حماية المرأة) ويشكل نسبة ثلث المليشيات الكردية، ولهن حصة مناصفة عسكريا وسياسيا ومدنيا في المناطق الكردية.


محتويات


1بداية تأسيسها 2الدافع وراء تأسيس وحدة حماية المرأة 3المتطوعات الأجانب 4الامدادات 5مراجع 6انظر أيضا 7وصلات خارجية بداية تأسيسها أسست وحدة حماية المرأة في عام 2012 وهي تضم الالاف من المقاتلات الكرديات تتراوح اعمارهن بين 18 و 40 سنة ،وهن متطوعات يقاتلن بدون أجر، وفي كل مدينة كردية يوجد مركز تدريبي تدرب فيه المقاتلات على استعمال مختلف أنواع الأسلحة وإعدادهن بدنيا ونفسيا للتعامل مع مختلف الظروف والأوضاع الحياتية.

ويتم تقسيم المقاتلات الكرديات إلى ثلاث فئات: ذوات الخبرة في ممارسة القتال، المجنّدات حديثًا، والمجنّدات الصغيرات (بدءًا من عمر 12 عامًا) اللواتي يتولين مهمات الطهي والأعمال المنزلية في المقام الأول، فضلًا عن متابعة التدريب إلى جانب زميلاتهن الأكبر سنًا،و خلال فترة التدريب يتوزّعن بشكل عام في مجموعات من أربع مقاتلات، لكن عند اندلاع المعارك ينفصلن وينتشرن إلى جانب الرجال على جبهات مختلفة. جميع المقاتلات اللواتي ينضممن إلى وحدات حماية المرأة تخضعن للتدريب الفكري والعسكري، ومن ثم تخضعن للتدريب الأكاديمي، حيث يتلقون إلى جانب التدريب العسكري دروساً فكرية وإيديولوجية حول مفهوم الإدارة الذاتية الديمقراطية، والحماية الجوهرية، ولا تشارك مقاتلات وحدات حماية المرأة في القتال إلا بعد إنهائهن للتدريب الفكري والعسكري.

خلال الحرب الأهلية بسوريا واجهت وحدات حماية المرأة ووحدات حماية الشعب شتى الفرق على رأسهم الولاية الإسلامية في العراق والشام واشتركوا في حصار كوباني الذي بدأ في مارس 2014

على صعيد آخر أشادت وكالات الإعلام الكردي بقوات وحدات حماية المرأة ودورها الرادع في المعركة

قبيل إمداد الغرب لوحدات حماية المرأة بالأسلحة وخلال حصار كوباني والمعركة القائمة آنذاك، أجبرت الوحدات على مجابهة الولاية الإسلامية في العراق والشام باستخدام الكلاشنكوف الروسي AK-47

حيث تم إستقدامه من السوق السوداء بجانب القنابل اليدوية ومراكب المشاة القتالية.

بداية من أكتوبر 2014

و تم إمدادهم بالضربات الجوية قامت الولايات المتحدة بالتنسيق مع الوحدات المحلية

وبالإضافة إلى ذلك، شاركت ال(YPG)، و(YPJ)، و(PKK) في عملية عسكرية في أغسطس/آب 2014 في جبل سنجار، حيث تم إنقاذ ما يصل إلى 10 آلاف يزيدي من هجمات الإبادة الجماعية على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

ولأن الولاية الإسلامية في العراق والشام تعتبر اليزيدين "جماعة من عباد الشيطان" وكان أولئك الذين كانوا يسكنون في السابق بلدة سينجار قد أجبروا على الفرار إلى الجبال

وقد ترك هذا العديد من اليزيدين، بمن فيهم الأطفال والمسنون، بدون طعام أو مأوى أو موارد. أما الذين لا يزالون في المدينة فقد ذبحوا من قبل تنظيم الدولة الإسلامية أو أرغموا على الاسترقاق الجنسي.

وبالاستعانة بالضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة، تمكنت القوة المهاجمة من إنشاء منطقة آمنة تبعد ثلاثين كيلومتراً (19 ميلاً) لكي يتمكن اللاجئون اليزيدين من الإفلات من أسر تنظيم الدولة الإسلامية. وبعد ذلك تم نقل اللاجئين إلى شمال سوريا، وغادرون في وقت لاحق إلى مناطق أكثر أمانا في كردستان العراق.

وقد شارك الجيش في معارك مثل هجوم قوات الدفاع عن النفس ضد القوات الرئيسية في طبقة ورقة، حيث خدم كوكيل رئيسي للولايات المتحدة (مع ال YPG)

وخلال عملية "فرع الزيتون"، والهجوم التركي على مقاطعة عفرين، شاركت وحدات الجيش اليوغوسلافي مرة أخرى مشاركة كبيرة في القتال؛ وكانت تكتيكات حرب العصابات من بين التكتيكات المستخدمة ضد تركيا وحلفائها.

الدافع وراء تأسيس وحدة حماية المرأة أضف فقرة ويحاط حزب العدالة والتنمية سياسيا مع ال(PYD) الذي يستند إلى فلسفته الاشتراكية التحررية على كتابات عبد الله أوجلان، الأيديولوجي البارز في حزب العمال الكردستاني، الذي تسجنه الحكومة التركية. وفي قلب أيديولوجية الجيش اليوغوسلافي، فإن المفهوم الإيديولوجي للحركة النسائية لـ(PYD) هو "علم النساء المناضلات" Jineology".

كان أوجلان، الذي يرجع تاريخه إلى أوائل تسعينيات القرن العشرين، ينادي بأن "المسؤولية الأساسية" للحركة الكردية كانت تحرير النساء.

وقال إن المساواة بين الجنسين وتحرير المرأة ضروريان لتحرير الأكراد. فقد أنشأ حزب العمال الكردستاني أول وحدات من مقاتلي العصابات النسائية في عام 1995، زاعماً أنه من أجل "تفكيك الأدوار بين الجنسين التي ترسخ بفعل قرون من الزمان، كان من الضروري أن تكون النساء بمفردهن".

ويلتزم الجيش اليوغوسلافي بنفس الطريقة التي اكتست بها الإيديولوجية النسائية.

وبعد انضمامهن إلى حزب العمل من أجل المرأة، يتعين على النساء أن يقضن شهراً على الأقل في ممارسة التكتيكات العسكرية ودراسة النظريات السياسية التي قام بها أوجلان، بما في ذلك علوم الحشرات. وفي أي قرار جماعي، يتعلق بمؤسسة YPJ/YPG أو بأي شكل آخر، من المطلوب أن يشارك ما لا يقل عن 40% من النساء في هذه المشاركة.

وقد امتدح أنصار الحركة النسائية هذه المجموعة لأنها تواجه التوقعات التقليدية المتعلقة بنوع الجنس وإعادة تحديد دور المرأة في الصراع في المنطقة.

وتؤدي هذه المجموعات دوراً في تغيير الفكر الإسلامي والتقاليد الاجتماعية من خلال حمل السلاح. وتقول هؤلاء النساء أنهن يغيرن مجتمعهن ومجتمعهن عن طريق القيام بذلك

وقد اجتذبت محكمة العدل الدولية اهتماما دوليا كبيرا كمثال على تحقيق المرأة إنجازا هاما في منطقة تعاني فيها المرأة من الحرمان بصورة منتظمة.

وهناك قوة أخرى من جميع النساء في شمال سوريا هي قوات حماية المرأة بثناهرين، التي تشكلت كلواء آشوري من جميع النساء في المجلس العسكري السوري، والتي يبدو أنها مستوحاة من نموذج ال(YPG). كما أنشأ المجلس العسكري للباب، جبلة العراد ولوا ثوار الرقة وحداتهم الخاصة

تعمل وحدة حماية المرأة ضد جميع مظاهر العنف الجسدي والنفسي والقتل والاغتصاب وبيع النساء الذي تمارسه داعش ،و تقوم على مبدأ أساسى وهو أن المرأة لا يمكنها انتظار اللآخرين لتحريرها ولكن عليها القتال بنفسها من أجل الحرية وفي الواقع فإن بعض من أولئك النساء قاتلن من أجل غيرهن من النساء، لأنهن يعرفن الأهوال التى يواجهها المختطفات لدى داعش.

كل عضوه بوحدة حماية المراة تعمل على أساس الطوعية وبروح وطنية وأخلاقية، وتنطلق من مبدأ أساسه أن أي مواطنة ومن أي مكون نسائي في المجتمع ومن قومية كانت كردية أو عربية أو سريانية أو أشورية يمكنها اتخاذ قرارها بنفسها وتقف في وجه جميع العوائق والصعوبات والعادات والتقاليد الرجعية البالية.

المتطوعات الأجانب


في 16 مارس 2018، أصبحت آنا كامبل أول امرأة بريطانية تموت أثناء القتال كجزء من الجيش اليوغوسلافي. كان كامبل قد تركت منزلها في لوس، سوسكس الشرقيّة للذهاب لمدينة روجافا.

وقد قتلت في مدينة عفرين أثناء مواجهة الجيش اليوغوسلافي مع القوات العسكرية التركية.

ومنذ انضمامها، قام عدد من النساء البريطانيات الأخريات، مثل روكن ريناز، بالاشتراك في القتال مع الجيش اليوغوسلافي.

هانا بوهمان هي مقاتلة أخرى منYPJ من نصف الكرة الغربي، في قضيتها كندا. وبعد أن كادت تموت في حادث دراجة نارية، قرر بوهمان ترك منزلها في فانكوفر بكندا للانضمام إلى الجيش اليوغوسلافي في فبراير/شباط 2014

بالإضافة إلى ذلك، فإن النساء العربيات واليزيديات اللاتي حررتهن من تنظيم الدولة الإسلامية قد بدأن أيضاً في المشاركة في القتال ضد مضطهديهن السابقين.

وقد أنشأت محكمة العدل الدولية مؤسسات يتم فيها تدريب هؤلاء النساء عسكرياً، وكذلك في مجالات مثل التاريخ والفلسفة النسوية

ومنذ ذلك الحين، أنشأ السكان اليزيدين قوة الدفاع عن النفس، وهي YBS، التي تدربها وتتعاون مع YPJ-YPG

الامدادات تلقت 27 حزمة يبلغ مجموعها 24 طنا من الأسلحة الصغيرة والذخائر، فضلا عن 10 أطنان من الإمدادات الطبية من الولايات المتحدة وحكومة إقليم كردستان في كردستان العراق خلال حصار كوباني.

مراجع ^ "كرديات يزرعن الرعب في نفوس "الدواعش",جريدة إيلاف الإلكترونية,2014 الأربعاء 31 ديسمبر نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.

^ "YPJ نساء يواجهن داعش.. المرأة في صراع الشرق الأوسط",dotmsr.com,نشر 07 نوفمبر 2016,كتب:منى السبكي نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

^ "النساء الكرديات قوة مقاتلة في عين العرب",aljazeera.net,30/11/2014 نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.

^ "مشاركة حاسمة للمقاتلات الكرديات في مواجهة "داعش",DWعربية,تاريخ 23.12.2014

^ "مقاتلات كرديات في مواجهة تنظيم "الدولة الاسلامية",BBCعربي,10 أكتوبر/ تشرين الأول 2014 نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

^ "ا لنساء الكرديات قوة مقاتلة في عين العرب",aljazeera.net,2014/11/30 نسخة محفوظة 7 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.

^ "المقاتلات الكرديات في مواجهة «داعش» و«النصرة»",مجلة الجيش,كانون الأول 2014,العدد 354

^ "وحدات حماية المرأة جيش المرأة في العالم",xeber24 خبر24,الإثنين 24 نوفمبر 2014 نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.

^ "YPJ: The Kurdish feminists fighting Islamic State". The Week UK (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "Kurds press Sinjar operation in north Iraq". gulfnews.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "INTRODUCTORY NOTE TO REPORT ON THE PROTECTION OF CIVILIANS IN THE NON INTERNATIONAL ARMED CONFLICT IN IRAQ: 5 JUNE – 5 JULY 2014; UN HUMAN RIGHTS COUNCIL RESOLUTION S-22/1; UN SECURITY COUNCIL RESOLUTION 2170; & UN SECURITYCOUNCIL RESOLUTION 2178". International Legal Materials. 54 (2): 306–346. 2015-01. ISSN 0020-7829. doi:10.5305/intelegamate.54.2.0306.

^ Varghese، Johnlee (2014-08-10). "ISIS Threat: Kurdish Forces Rescue 10,000 Yazidis from Sinjar Mountains". International Business Times, India Edition (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "'If it wasn't for the Kurdish fighters, we would have died up there'". Public Radio International (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "The commander Clara: 4 stages achieved their aims | ANHA". web.archive.org. 2017-10-09. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ Nordland، Rod (2018-01-28). "Female Kurdish Fighter Kills Turkish Troops in Likely Suicide Bombing in Syria". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ Argentieri، Benedetta (2015-02-03). "One group battling Islamic State has a secret weapon – female fighters". Reuters Blogs. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "YPJ: The Kurdish feminists fighting Islamic State". The Week UK (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ Hofman، Lennart (2014-12-17). "Hoe de strijd tegen IS de Koerdische vrouw emancipeert". De Correspondent (باللغة الهولندية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ rudaw.net https://rudaw.net/english/middleeast/05032015. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)

↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب "هكذا تحارب النساء داعش في جبهات القتال (صور)",الحرة ALHURRA,أغسطس 22, 2016 نسخة محفوظة 30 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.

^ "Kobani: How strategy, sacrifice and heroism of Kurdish female fighters beat Isis". International Business Times UK (باللغة الإنجليزية). 2015-02-10. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ Interesting، All That's (2015-06-11). "Meet The Kurdish Women Fighting ISIS". All That's Interesting (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "نساء على خط المواجهة.. كتائب النساء الكرديات فى مواجهة داعش دفاعا عن الأيزيديات.. كاتب أمريكى: الكرديات تربين على عقيدة الدفاع عن النفس.. والمقاتلات يشكلن "وحدة النساء لحماية سنجار",جريدة اليوم السابع,السبت، 20 أغسطس 2016 نسخة محفوظة 31 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.

^ "من نحن اسم التنظيم: وحدات حماية المرأة واختصاره “ي ب ج”",ypjrojava.com الموقع الرسمي لوحدة حماية المراة نسخة محفوظة 31 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.

^ Blake، Matt (2018-03-19). "British woman killed fighting Turkish forces in Afrin". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ Blake، Matt (2018-03-23). "'Thousands could die': female British fighter urges support for Syria's Kurds". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ O'Malley، Katie (2017-12-20). "Meet The Canadian Who Fights ISIS Alongside 10,000 Women". ELLE (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "'WS Se want revenge': Meet the Yazidi women freeing their sisters from Isis in Raqqa". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-10-08. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ "So many women have volunteered to fight Isis they need to build new academies for female fighters". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2017-01-04. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ www.aina.org http://www.aina.org/news/20140806125221.htm. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)

^ "YPJ: The Kurdish feminists fighting Islamic State". The Week UK (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

^ Letsch، Constanze (2014-10-20). "US drops weapons and ammunition to help Kurdish fighters in Kobani". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019.

انظر أيضا كيمي تايلور

آنا كامبل

وصلات خارجية لمحة عن حياة وحدات حماية المرأة YPJ

(YPJ: Women’s Defense Units (Women’s Protection Units

مقاتلات كرديات في المواجهة الأمامية ضد تنظيم داعش

اراء مقاتلات وحدات حماية المرأة في كوباني

مقاتلات كرديات - بطولات وكلمات خالدة - وحدات حماية المرأة