ويكيبيديا:ملعب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

«العالم الافتراضي» شبح يهدد نجوم الكرة بمصر | بقلم: إبراهيم فتحي


ابراهيم فتحي هو صحفي رياضي يعمل بصحيفة الأخبار المسائي اليومية التي تصدر عن مؤسسة أخبار اليوم التابعة لجمهورية مصر العربية. يتحدث الكاتب في مقاله عن أبرز السلبيات لمواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وانستجرام وغيرها والتي تسبب في دخول العديد من نجوم الكرة في أزمات لا حصر لها أبرزهم الثنائي المصري السابق أحمد حسام ميدو، وابراهيم سعيد.

انجذب العالم بأسره نحو ثورة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، خاصة مواقع التواصل الاجتماعي، التي أصبحت الوسيلة الأسهل والأسرع لتكوين صداقات وعلاقات اجتماعية مع جميع دول العالم، والتي عرفت فيما بعد بالعالم الافتراضي، أو الشبح كما يلقبها غالبية المصريين. ولم تقف ثورة الاتصالات عند هذا الحد بل نجحت في غزو كرة القدم، حتى أصبحت مواقع التواصل الاجتماعية الوسيلة الأسرع لمعرفة ومتابعة كل أخبار نجوم الساحرة المستديرة بشتى بقاع الأرض، من خلال متابعة الحسابات الشخصية لهؤلاء النجوم. وتعتبر مصر هي الأولى في الشرق الأوسط استخداماً لموقع "فيسبوك"، حيث يضم موقعها 12 مليون مشترك، وهو الموقع الإلكتروني الأول للمصريين، بحسب إحصائيات يونيو 2011. وان كان المثير الإقبال الرهيب من قبل المصريين على مواقع التواصل، فان المثير حقاً هو عزوف عدد كبير من نجوم الكرة عن خوض تجربة العالم الافتراضي، في ظل ما اعتبره الكثير منهم ان هذه المواقع فقدت هدف التواصل وحلت الفضائح بدلاً منه. وكانت مواقع التواصل الاجتماعية قد تسببت في تعرض بعض نجوم الكرة للدخول في صراعات ومعارك شخصية، حتى أصبحت علاقة هذه المواقع بنجوم الكرة في مصر "سيئة السمعة"، لعل أبرز هؤلاء النجوم الثنائي الأشهر احمد حسام (ميدو) المدير الفني السابق لنادي الزمالك، وإبراهيم سعيد، لاعب الكرة الشهير. فالأول دخل في العديد من الصراعات الشخصية على كافة المستويات سواء الرياضية وحتى السياسية، مستغلاً حسابه الشخصي بموقع التواصل "تويتر"، الذي بدأ بهجوم قاسي على محمد ابو تريكة لاعب الاهلي المعتزل، وقت ان كان محترفاً بصفوف بني ياس الإماراتي، الأمر الذي اغضب اللاعب الخلوق كثيراً من ميدو قبل ن يتراجع الأخير، ويعتذر عما بدر منه تجاه احد أهم نجوم الكرة في مصر. ميدو لم يتوقف أيضاً عن تدويناته الساخنة في الشأن السياسي، الذي تصدر فيه المشهد أبان تولي جماعة الإخوان المسلمين حكم البلاد، بهجومه الشديد على الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية المعزول، والذي كان سبباً في كراهية أنصار جماعة الإخوان لميدو، لاسيما وان جماهير الزمالك تضم كافة الانتماءات السياسية والدينية.

أما إبراهيم سعيد، الذي لعب لأكبر ثلاث أندية في مصر، الاهلي والزمالك والاسماعيلي، فاشتهر هو الآخر بهجومه العنيف على جماهير القلعة الحمراء عبر حسابه الشخصي بموقع التدوينات الشهير "تويتر"، الأمر الذي جعله هدفاً مباشراً لهتافات جماهير الاحمر اللاذعة.