خيال علمي صعب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الخيال العلمي الصعب هو صنف من الخيال العلمي يتميز بالتأكيد على التفاصيل العلمي أو التقنية، أو على الدقة العلمية، أو على كليهما.[1][2] استعمل التعبير أول مرة في عام 1957 من قبل بيتر سكايلر ميلر في مراجعة لرواية جزر الفضاء بقلم جون وود كامبل الابن في مجلة الخيال العلمي المدهش.[3][4][5]

التعبير المكمل هو الخيال العلمي السهل (شكل بالقياس مع "خيال علمي صعب"[6]) ظهر أولا في أواخر السبعينات. أتى التعبير كقياس للاختلاف الشعبي بين "العلوم الصعبة" (الطبيعية) و"السهلة" (الاجتماعية). كلا التعبيرين لا يعتبران تصنيفا صارما — ولكنها طرق تقريبية في تشخيص القصص يجدها المراجعون والمعلقون مفيدة.

اليوم فإن تعبير "خيال علمي سهل" غالبا ما يستعمل للإشارة إلى قصص الخيال العلمي التي تفتقر إلى التركبز العلمي أو التمسك الصارم بالعلم المعروف. يمثل التصنيف "خيال علمي صعب" موقعا على مقياس من "أنعم" إلى "أصعب"، وليس تصنيفا ثنائيا.

الصرامة العلمية[عدل]

يتحدد لب "الخيال العلمي الصعب" بعلاقة المحتوى العلمي ببقية القصة، ولبعض القراء، على الأقل، فإنها تتعلق بصعوبة أو صرامة العلم بنفسه.[7] وهناك مطلب واحد في الخيال العلمي الصعب: يجب على القصة أن تكون دقيقة ومنطقية وموثوقة وصارمة في استعمالها للمعرفة التقنية والعلمية حول ظاهرة أو سيناريو أو حالة تكون محتملة الحدوث عمليا أو نظريا، وذكر اكتشافات لاحقة لا تبطل الصرامة العلمية بالضرورة. على سبيل المثال، فإن رواية شلال غبار القمر عام 1961 بقلم آرثر سي كلارك تعتبر من فرع الخيال العلمي الصعب، [3] ويبقى التعريف صحيحا رغم أن أهم عناصر القصة، وهو وجود كميات كبيرة من "غبار القمر" في الحفر القمرية، هو أمر يعرف أنه غير صحيح الآن.

هناك درجة المرونة للمدى الذي تبتعد فيه القصة عن "العلم الحقيقي" قبل أن تترك عالم الخيال العلمي الصعب.[8] يتفادى بعض المؤلفين أفكار مثل السفر بسرعة الضوء، بينما يقبل آخرون هذه الأفكار (ويسمونها أحيانا "أدوات تمكينية"، بما أنها تسمح بتقديم مسار القصة[9]) لكن يتم تصوير العالم بنوع من الواقعية يسمح لمثل هذه التقنية بالحدوث. من هذا المنظور، فن صعوبة العلم في القصة هي مسألة صرامة واتساق تحسب ضمنها الأفكار والإمكانيات المختلفة أكثر منها مسألة دقة مطلقة للمحتوى العلمي.[8]

قراء "الخيال العلمي الصعب" يحاولون في الغالب أن يعثروا على الأخطاء في القصص، عملية يقول عنها غاري وستفال أن الكتاب يسمونها "اللعبة". على سبيل المثال فقد رأت مجموعة في معهد ماساتشوستس للتقنية أن كوكب مسكلين، في رواية مهمة الجاذبية عام 1953 بقلم هال كليمنت، به حافة حادة في خط الإستواء، وحسب فريق في مدرسة ثانوية في فلوريدا عن رواية عالم الحلقات عام 1970 بقلم لاري نيفن، أن التربة الفوقية ستنزلق إلى البحار في بضعة آلاف من السنين.[10] عرض نفس الكتاب خطأ كبيرا: فعالم الحلقات الرمزي لا يقع في مدار مستقر وسيتحطم داخل الشمس بدون استقرار فاعل. أصلح نيفن هذا الخطأ في التكملة، مهندسو عالم الحلقات.

أعمال نموذجية[عدل]

الأعمال مرتبة حسب تاريخ النشر:

قصص قصيرة[عدل]

روايات[عدل]

أنمي/ مانغا[عدل]

أنظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Nicholls، Peter (1993). John Clute, Peter Nicholls, الناشر. The Encyclopedia of Science Fiction. 
  2. ^ Wolfe، Gary K. (1986). Critical Terms for Science Fiction and Fantasy: A Glossary and Guide to Scholarship. 
  3. ^ أ ب "hard science fiction n.". Science fiction citations. Jesse's word. 2005-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-07. "Earliest cite: P. Schuyler Miller in Astounding Science Fiction ... he called A Fall of Moondust "hard" science fiction" 
  4. ^ Hartwell، David G.؛ Kathryn Cramer (2002). The Hard SF Renaissance. New York: Tor. ISBN 0-312-87635-1. 
  5. ^ أ ب ت ث Westfahl، Gary. Cosmic Engineers: A Study of Hard Science Fiction (Contributions to the Study of Science Fiction and Fantasy). Greenwood Press. صفحة 2. ISBN 0-313-29727-4. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-07. 
  6. ^ "soft science fiction n.". Science fiction citations. Jesse's word. 2005-07-25. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-07. "Soft science fiction, probably a back-formation from Hard Science Fiction" 
  7. ^ Samuelson، David N. (July 1993). "Modes of Extrapolation: The Formulas of Hard Science Fiction". Science Fiction Studies. 20. part 2 (60). اطلع عليه بتاريخ 2007-10-07. 
  8. ^ أ ب Westfahl، G. (July 1993). ""The Closely Reasoned Technological Story": The Critical History of Hard Science Fiction". Science Fiction Studies (SF-TH Inc) 20 (2): 157–175. JSTOR 4240246. 
  9. ^ Chiang، T. (April 15, 2009). "Time travel is one of the trickiest SF/F tropes to use well". اطلع عليه بتاريخ 2009-04-28. 
  10. ^ Gary Westfahl (2005). David Seed, الناشر. A Companion to Science Fiction. Blackwell. ISBN 1-4051-1218-2. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-18. 
  11. ^ أ ب ت ث ج ح خ David G. Hartwell, Kathryn Cramer, الناشر (1994). The Ascent of Wonder: The Evolution of Hard SF. New York: Published by Tom Doherty Associates, Inc. ISBN 978-0-312-85509-3. 
  12. ^ أ ب ت Hartwell، David G.؛ Kathryn Cramer (2002). The Hard SF Renaissance. New York: Tor. ISBN 0-312-87635-1. 
  13. ^ Chris Aylott. "The Humans Were Flat but the Cheela Were Charming in 'Dragon's Egg'". اطلع عليه بتاريخ 2009-01-27.  Some editions also inclide a preface by Larry Niven, admitting that "I couldn't have written it; it required too much real physics"
  14. ^ Alyott، Chris (2000-06-20). "The Vanishing Martian". SPACE.com. اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20. 
  15. ^ Horton، Richard R. (1997-02-21). "Blue Mars review". اطلع عليه بتاريخ 2008-07-20.  Review by Rich Horton]
  16. ^ Schild's Ladder by Greg Egan

==قراءات أخرى

وصلات خارجية[عدل]