سلوان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 31°46′12″N 35°14′13″E / 31.77°N 35.237°E / 31.77; 35.237

سلوان
بلدة
صورة بلدة سلوان
صورة بلدة سلوان
سلوان is located in فلسطين
سلوان
سلوان
موقع سلوان في فلسطين
الاحداثيات: 31°46′27″N 35°14′09.98″E / 31.77417°N 35.2361056°E / 31.77417; 35.2361056
السلطة الوطنية Flag of Palestine.svg الفلسطينية
محافظة القدس
ارتفاع 750 م (2,460 قدم)
عدد السكان (2010)
 • منطقة حضرية 45,000 نسمة
منطقة زمنية التوقيت المحلي الشتوي (UTC+2)
 • توقيت صيفي التوقيت المحلي الصيفي (UTC+3)
رمز المنطقة +970

سلوان (رومنة: Silwan) هي القرية الأكثر التصاقاً بأسوار وأبواب القدس القديمة، من الناحية الجنوبية الشرقية المحاذية للمسجد الأقصى وحائطه الخارجي. وهي من القرى الكبيرة بفلسطين وأكثرها سكاناً في التاريخ المعاصر. وفيها عين ماء مشهورة (عين سلوان) وفيها مواقع تاريخية هامة. وكانت مصدر مياه البلدة القديمة في القدس عبر التاريخ، وعبر قنوات بناها اليبوسيون (بناة القدس الاصليون) وما زالت آثارها قائمة حتى يومنا هذا.

تاريخ سلوان[عدل]

أتبعت سلوان لمحافظة القدس وبلديتها منذ نهايات العصر العثماني، وكانت من بؤر الثورة الفلسطينية في زمن الانتداب البريطاني وشارك أهالي القرية في ثورة عام 1936م، والإضراب العام الذي شهدته الأراضي الفلسطينية احتجاجاً على الهجرة اليهودية والقمع البريطاني للنزعة الاستقلالية عند عرب فلسطين. عند اندلاع حرب عام 1948م، بين العرب وإسرائيل شارك أهالي القرية في المعارك وتحملوا حصاراً خانقاً من قبل القوات الصهيونية لوقوع سلوان على مدخل باب المغاربة الذي يؤدي إلى حارة الشرف وحارة المغاربة في البلدة القديمة لمدينة القدس، وتعرض العديد من أبنائها لنيران القناصة الصهاينة، ولكنها لم تسقط وأصبحت جزءاً من الضفة الغربية للأردن بين عامي 1948م و1967م، واستقبلت العديد من المهجرين من قرى غرب القدس، والكثير منهم كان يرتبط بعائلات سلوان بصلات القربى والنسب، من قرى عين كارم، لفتا، قالونيا، المالحة، دير ياسين وغيرها الكثير. في عام 1967 وقعت كما بقية أراضي الضفة الغربية في قبضة الاحتلال الإسرائيلي بعد حرب الأيام الستة.

كانت مع القرى المجاورة لها (و هي كبراها) مركزاً لتجمع ما يعرف "بصف الوادية" وهو حلف عشائري مناطقي لقرى منطقة شرق القدس المشرفة على وادي الأردن)، وساهم هذا الحلف في القضاء على قطاع الطرق الذين هددوا القوافل التي تتحرك بين فلسطين وشرق الأردن.

أراضي سلوان[عدل]

تملك سلوان جزءاً كبيراً من الأراضي المشاع الواقعة بين القدس والبحر الميت، وأهمها منطقة السهل الأحمر الواقعة اليوم على طريق (القدس - أريحا، والتي عرفت تاريخياً بخان السلاونة أو (الخان الأحمر).

مساحة مسطح أراضي القرية يبلغ (5421) دونم، ولسلوان أراضي في الخان الأحمر يسمونها باراضي السلاونة ومساحتها (65000) دونم منها (47000) دونم اراضي زراعية و(18000) دونم اراضي صخرية. صودرت اراضي خان السلاونة بعد حرب (67) وأقيمت عليها مستعمرة ‹معالي أدوميم› كما وتقوم مجموعه من المؤسسات الاستيطانيه الإسرائيلية ذات الاجنده السياسية اليمينية المتطرفة باستعمال القانون الإسرائيلي واستغلاله لمحاولة الاستيلاء على مساحات أخرى من مساحة البلدة واهم هذه القوانين العنصريه قانون العوده اليهودي والذي يسمح بعودة اليهود الذين تواجدوا بفلسطين قبل احتلالها وحتى قبل الوجود الإسرائيلي بالإضافة إلى قانون حرس املاك الغائبين والذي ينص على فقدان ممتلكات كل فلسطيني اضطر الخروج من فلسطين أو السفر أثناء احتلال القدس في عام 67.

سكان سلوان[عدل]

يبلغ عدد سكانها اليوم حوالي 45,000 نسمة، يتوزعون على 13 حامولة من أهل البلدة إضافة إلى من سكنها من خارجها بسبب الحروب والهجرة والزحف السكاني الطبيعي. حمائل البلدة هي: المهربشية، الروايضة، الصيامية، أبو قلبين، المحاريق، النجادا، العباسية، السراحين، الذيابية، العليوات، القراعين، سمرين، جلاجل.

قسمت بلدية القدس الغربية البلدة إلى عدة أحياء، نذكر منها: رأس العمود، عين اللوزة، الثوري، بئر أيوب، الشياح، وغيرها. يحدها من الشمال والغرب البلدة القديمة للقدس وجبل الزيتون (الطور). من الشرق قريتي أبو ديس والعيزرية، ومن الجنوب جبل المكبر.

حمية وحنا والحتشيم[عدل]

يعتقد المؤرخون ان نشوء بيت المقدس يرتبط ارتباطا وثيقا بسلوان، وقد تطرق المؤرخون والجغرافيون لبلدة سلوان عند بحثهم لبيت المقدس، ومن هؤلاء: ياقوت الحموي والإدريسي والمقدسي.

يحاذي سلوان من الشمال المسجد الأقصى المبارك وسور البلدة القديمة من القدس الشريف وحي المغاربة الذي دمره الاحتلال بعد حرب 1967، ومن الغرب حي النبي داود وحي الثوري، ومن الجنوب أراضي بيت صفافا والتي أقيم عليها معسكر الجيش البريطاني وجبل المكبر، وعرب السواحرة الغربية، ومن الشرق قرى أبو ديس والعيزرية والطور.

اتخذ النساك والعباد موقع قرية سلوان صوامع لنساكهم ومعابد لعبادتهم. فيها عيون شهيرة تجري مياهها في هدوء وسكون، يستعملها الأهالي لسقاية البساتين والشرب، ويشبه الناس مياهها بماء زمزم في الطعم، وذكر عن أبي العلاء المعري قوله:

وبعين سلوان التي في قدسها طعم يوهم انه من زمزم

مراجع[عدل]