أم الرمان (قرية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أم الرمان قرية سورية تقع على سفوح سلسلة جبل العرب في محافظة السويداء وتبعد عن مدينة السويداء حوالي 35 كم .

التسمية[عدل]

تاريخيا تعرف باسم ريمونا ويقال أن الاسم الحالي أخذ من الاسم القديم (ريمونا) وكذلك في رواية ثانية كما تذكر الروايات الحديثة نسبة إلى شهرة القرية بزراعة الرمان فأطلق الاسم الحالي أم الرمان .

تاريخ وبطولات[عدل]

تعتبر البلدة من القرى الأثرية في السويداء الشهيرة بعشرات القرى والمدن والمواقع الأثرية، وقد سكن فيها الرومان، إذ يوجد العديد من الآثار الرومانية المنتشرة في القرية. ومن جهة ثانية شارك سكانها بالثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي وكانوا مقاتلين أشداء ومن الأبطال الذين يذكرهم التاريخ: حمدالبربور الذي كان الرجل الثاني في الثورة السورية الكبرى والعقل المخطط لأحداثها.

تشتهر قرية أم الرمان بطيبة أهلها وكرمهم وشدة بأسهم وتتمتع هذه القرية بوجود موروث كبير من الشعر والشعراء الذين تغنوا بالبطولات والأمجاد وحب قريتهم للشعر والشعراء. معظم عائلات القرية من الدروز والمسيحيين الذين يتعايشون بمحبة وسلام وتربطهم نفي العادات والتقاليد. من أشهر عائلات هذه القرية: البربور، الأطرش، العاقل، العقباني، أبو طافش ،الهادي، الحسنية، جريرة، المغربي، معروف، اللابد، العصفور، العودة، الشاهين وغيرها.

يذكر التاريخ مشاركة أهل القرية في مواجهة الاستعمار والاحتلال الفرنسي، فقد خاضوا معركة عرفت باسم معركة الصوخر (نسبة إلى المكان الذي وقعت فيه المعركة)، حيث كان عدد رجال القرية آنذاك لا يتجاوزون الـ 25 رجلا" وقد تمكنوا من إيقاف القوات الفرنسية لأكثر من يومين في تلك المنطقة عن طريق خداع المحتل الفرنسي إذ قاموا بتجميع الحجارة والصخور وتلوينها وإضافة مدافع لها لتبدو كالدبابات الحقيقية.

معالم وآثار[عدل]

أجمع الباحثون وعلماء الآثار على أن هناك عدة طبقات أثرية تحت البلدة الحالية، وتنتشر الآثار في كافة أرجاء القرية ومحيطها، ومن المعالم الأثرية:

  • الكنائس ومنها الكنيسة التي يطلق عليها القيصرية .
  • البرك التاريخية وأدارجها المرتفعة الشاهقة وترتبط عدة برك في القرية بشبكة تحت أرضية من القنوات الرومانية .
  • الجامع العمري الذي يعود للحقبة الإسلامية .
  • دار الأطرش الرائعة بمبانيها ونقوشها وروعتها .
  • ومن المعالم السياحية مغارة الهوة أو مغارة أم الرمان هذه المغارة التي تعود إلى مئات آلاف السنين وهي مغارة طبيعية بازلتية يكسوها الكلس وفيها طوالع ونوازل وتشكيلات صخرية في غاية الروعة وتمتد المغارة لمسافة 1.800 متر (وتدرس وزارة السياحة السورية لوضعها للاستثمار السياحي) .

مصادر[عدل]

مراجع وهوامش[عدل]