هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

استفتاء الدنمارك بشأن سياسة التحفظ الدفاعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
استفتاء الدنمارك بشأن سياسة التحفظ الدفاعي
هل تصوت لصالح أو ضد مشاركة الدنمارك في التعاون الدفاعي والأمني الأوروبي بإلغاء التحفظ الدفاعي مع الاتحاد الأوروبي؟ (قانون مقترح بشأن مشاركة الدنمارك في التعاون الدفاعي والأمني الأوروبي)[أ][1]
Bulletin référendum Danemark 2022.png
ورقة الاستفتاء
النتائج
الأصوات %
Yes check.svg نعم 1٬848٬242 66٫87%
X mark.svg لا 915٬717 33٫13%
الأصوات الصحيحة 2٬763٬959 98٫62%
الأوراق البيضاء والأصوات المرفوضة 38٬558 1.38%
إجمالي الأصوات 2٬802٬517 100.00%
المصوتين المسجلين/نسبة المشاركة 4٬260٬944 65.77%

أقيم في الأول من حزيران/يونيو 2022 في دولة الدنمارك استفتاء شعبي لرفع سياسة التحفظ الدفاعي، وهي بند كان يعفي الدنمارك من المشاركة في السياسة الدفاعية المشتركة للاتحاد الأوروبي. قام هذا الاستفتاء الدستوري على خلفية الغزو الروسي لأوكرانيا، وصوَّت المواطنون الدنماركيون بأغلبية واضحة لصالح رفع سياسة التحفظ الدفاعي.[2]

خلفية[عدل]

بعد رفض معاهدة ماستريخت في استفتاء 1992، جرى التوصل لاتفاق إدنبره، والذي أعطى الدنمارك الحق في عدم المشاركة في عدة التزامات، من بينها الشؤون الدفاعية. وهذا يعني أن الدنمارك لا تشارك في السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة للاتحاد الأوروبي ولا تشارك في العمليات العسكرية للاتحاد الأوروبي.[2] وبالإضافة إلى ذلك، لا تشارك الدنمارك في عملية صنع القرار المتعلق بالشؤون الدفاعية.

يُعدُّ هذا الاستفتاء هو الثالث فيما يخص الالتزامات الخارجية، ففي عام 2000 رفض المواطنون الدنماركيون تبني اليورو عملة وطنية، وفي 2015 رفضوا اقتراحًا بشأن تعديل القوانين والنظام القضائي. على الناحيّة الأخرى وحتى يُرفض موضوع الاستفتاء ينبغي أن ترفضه أغلبية المصوتين وأن يمثل هؤلاء المصوتون نسبة لا تقل عن 30% من الناخبين، إلا أن الأحزاب اتفقت على أن نتيجة هذا الاستفتاء يجب أن تُعتمد بغض النظر عن نسبة المشاركين.

الحملة[عدل]

وُقع الاتفاق الدفاعي وقدمه قادة أحزاب الديمقراطيين الاجتماعيين، فينسترا، واليسار الأخضر (حزب الشعب الاشتراكي)، والحزب الليبرالي الاجتماعي والحزب المحافظ. وتبنت الأحزاب الاتفاق، الذي تضمن زيادة الإنفاق الدفاعي،[3] والسعي إلى إنهاء اعتماد البلاد على الغاز الروسي. حزبا التحالف الليبرالي والديمقراطيين المسيحيين تبنيا خيار نعم أيضًا، وكذلك صوت الديمقراطيون الخضر لكنهم لم يوصوا الناخبين بإحدى الخيارين.

أحزاب الشعب الدانماركي واليمين الجديد والمحافظين الشباب وتحالف أحمر-أخضر رفضوا رفع سياسة التحفظ الدفاعي ودعوا الناخبين للتصويت بلا.[4]

نشرت وزارة الخارجية الدانماركية في 30 آذار/مارس مشروعي قانون لتنظيم الاستفتاء والانضمام إلى السياسة المشتركة للأمن والدفاع، فانتقد تحالف أحمر-أخضر نصّ سؤال الاستفتاء الذي لم يتضمن اسم الاتحاد الأوروبي ولم يشر إلى سياسة الخروج (التحفظ الدفاعي). دافع وزير الخارجية يبي كوفود عن نص سؤال الاستفتاء مشيرًا إلى أن التصويت هو على الانضمام إلى الدول 26 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، لكن جرى تغيير النص في وقت لاحق ليُصبح «هل تصوت لصالح أو ضد مشاركة الدنمارك في السياسة الأوروبية للأمن والدفاع بإلغاء التحفظ الدفاعي؟».[5]

ردود الفعل[عدل]

رحبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال بنتيجة الاستفتاء.[6]

الملاحظات[عدل]

  1. ^ بالدنماركية: Stemmer du ja eller nej til, at Danmark kan deltage i det europæiske samarbejde om sikkerhed og forsvar ved at afskaffe EU-forsvarsforbeholdet? (Forslag til lov om Danmarks deltagelse i det europæiske samarbejde om sikkerhed og forsvar)

هل تصوت بنعم أم لا على مشاركة الدانمارك في التعاون الأوروبي في مجال الأمن والدفاع بإلغاء تحفظ الاتحاد الأوروبي الدفاعي؟ (اقتراح لقانون بشأن مشاركة الدانمارك في التعاون الأوروبي في مجال الأمن والدفاع) .

المراجع[عدل]

  1. ^ "Formulering på stemmeseddel ved folkeafstemning minder om direkte snyderi, mener Enhedslisten" [تذكرنا الصياغة الواردة في ورقة الاقتراع بالغش الصريح، بحسب قائمة الوحدة.]، nyheder.tv2.dk (باللغة الدنماركية)، 30 مارس 2022، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2022.
  2. أ ب "الدنماركيون يؤيّدون في استفتاء انضمام بلادهم للسياسة الدفاعية الأوروبية"، مونت كارلو الدولية، 2 يونيو 2022، مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2022.
  3. ^ "استفتاء شعبي.. هل تنضم الدنمارك إلى اتفاقية الدفاع المشترك الأوروبية؟"، العربي، 1 يونيو 2022، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2022.
  4. ^ "الدنماركيون يؤيدون في استفتاء انضمام بلادهم إلى السياسة الدفاعية الأوروبية"، يورونيوز، 1 يونيو 2022، مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2022.
  5. ^ "Ordlyden på stemmesedlen om forsvarsforbeholdet ændres - TV 2"، nyheder.tv2.dk (باللغة الدنماركية)، 07 أبريل 2022، مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2022.
  6. ^ "ميشال وفون دير لايين يرحّبان بنتيجة الاستفتاء في الدنمارك"، الأهرام، 2 يونيو 2022، مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 3 يونيو 2022.