استقطاب سياسي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الاستقطاب السياسي في مجلس النواب الأمريكي (نتائج الترشيح الديناميكي التثاقلي).

في السياسة، الاستقطاب قد يشير إلى انقسام أو تباعد المواقف السياسية إلى الحدود التفكيرية القصوى، والاستقطاب قد يشير كذلك إلى الاختلاف في الرأي العام أو حتى داخل مجموعة معينة.[1][2][3] وتقريبا كل النقاشات عن الاستقطاب في العلوم السياسية تعتبر الاستقطاب في سياق الأحزاب السياسية وأنظمة الحكم ديموقراطية. حينما يحدث الاستقطاب في نظام حكم حزبين، كما في الولايات المتحدة، فعادة ما تفقد الأصوات المعتدلة أو الوسطية نفوذها وتأثيرها.[4][5]

تعاريف ومقاييس[عدل]

يميز علماء السياسة عادة بين مستويين اثنين من الاستقطاب السياسي وهما: الاستقطاب النخبوي، والاستقطاب الجماهيري. يركز «الاستقطاب النخبوي» على استقطاب النخب السياسية، كمنظمي الأحزاب والمسؤولين المنتخبين، بينما يركز «الاستقطاب الجماهيري» (أو الاستقطاب الشعبي) على استقطاب العامة، وغالبًا ما يستهدف جماهير المنتخبين أو عامة الناس.[6][7]

الاستقطاب النخبوي[عدل]

يشير الاستقطاب النخبوي إلى الاستقطاب الحاصل بين الحزب الحاكم والحزب المعارض. تعد الأحزاب السياسية المستقطبة متماسكة داخليًا وموحدة ومنهجية في عملها ومستقلة فكريًا، وتتواجد عادة في أنظمة الحكم الديموقراطية البرلمانية.[7]

للسلطة التشريعية المستقطب، في نظام حكم الحزبين، خاصيتين بارزتين: أولهما: قلة عدد أوجه التداخل الأيديولوجي بين أعضاء الحزبين أو حتى انعدامها، وثانيهما: ظهور فجوة أيديولوجية واسعة بين أعضاء الحزبين خلال جميع النزاعات المرتبطة بالتشريعات والسياسات. تتسبب هاتين الخاصيتين بالخلط بين الأحزاب السياسية والأيديولوجيات (فعلى سبيل المثال، يصبح الديموقراطي والجمهوري مرادفين شبه متماثلين لليبرالي والمحافظ)، ما يؤدي بدوره إلى انهيار المركز الأيديولوجي.[6][7]

تركز أغلب الدراسات المتخصصة بالاستقطاب النخبوي على الهيئات التشريعية والتداولية. لعدة سنوات، كان علماء السياسة يقيسون الاستقطاب في الولايات المتحدة الأمريكية من خلال فحص تصنيفات أعضاء الحزب التي تنشرها جماعات النفوذ، ولكن الآن، يقوم معظمهم بتحليل أنماط التصويت، بطريقة نداء الأسماء، للتحقيق في توجه تصويت جميع أفراد الحزب الواحد لصالح قرار ما، وفي وحدة الحزب.

استخدم كل من جينتنزكو وشابيرو وتادي نص سجل الكونغرس لتوثيق الاختلاف في أنماط الكلام عند الجمهوريين والديموقراطيين كمقياس للاستقطاب، ووجدوا في دراساتهم زيادة كبيرة في أنماط الخطب التي تستخدم للاستقطاب بدءًا من عام 1994. [8]

الاستقطاب الجماهيري[عدل]

يحدث الاستقطاب الجماهيري، أو الاستقطاب الشعبي، عندما تنقسم مواقف الناخبين تجاه القضايا السياسية أو السياسات أو الشخصيات المشهورة أو المواطنين الآخرين على امتداد خطوط الانتماء الحزبية. في الحالات المتطرفة، قد يشكك كل معسكر بالشرعية الأخلاقية للآخر، ويرى فيه، وفي سياساته المتبعة، تهديدًا وجوديًا لحياته وللأمة ككل.[9][10]

ثمة عدة أنوع أو مقاييس للاستقطاب الجماهيري. يشير الاستقطاب الأيديولوجي إلى مدى التباين المستمر في معتقدات الناخبين المتعلقة بالقضايا الأيديولوجية (كالإجهاض، والتمييز الإيجابي) أو بالمعتقدات المحافظة أو الليبرالية التي تشمل العديد من المسائل (وجود موقف محافظ، ولو كان موقفًا «غير متطرف»، حيال الإجهاض والتمييز الإيجابي). يشير التصنيف المنحاز إلى مدى تجذر حالة «الفرز» أو التماهي مع حزب ما بين الناخبين بناءً على خصائصهم الأيديولوجية أو العرقية أو الدينية أو الجنسية أو غيرها من الخصائص الديموغرافية. يشير الاستقطاب العاطفي إلى مدى «كره» الناخبين للأحزاب الأخرى أو مدى «تشكيكهم» بمصداقيتها.[11]

عادةً ما يعتمد من يدرس الاستقطاب الجماهيري من علماء السياسة على بيانات يحصل عليها من استطلاعات الرأي والدراسات الاستقصائية المستقاة من الانتخابات، ويدرس آراء المشاركين حول قضية معينة وتاريخ تصويتهم وخلفيتهم السياسية (محافظ، ليبرالي، معتدل، وما إلى ذلك)، ويحاول ربط هذه المعلومات بهوية الحزب السياسي الذي ينتسب له المشاركون بالتصويت أو بالاستقصاء وبعوامل استقطاب محتملة أخرى (كالموقع الجغرافي أو شريحة الدخل). عادة ما تقتصر تحقيقات علماء السياسة على القضايا والأسئلة التي تظل ثابتة عبر الزمن، من أجل مقارنة الحاضر بالمناخ السياسي على مر التاريخ. [12]

يرى بعض علماء السياسة بأن الاستقطاب يتطلب تباينًا كبيرًا في القضايا، بينما لا يرى آخرون حاجة إلا لدراسة عدد محدود من القضايا فقط.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ DiMaggio, Paul؛ Evans, John؛ Bryson, Bethany (01 نوفمبر 1996)، "Have American's Social Attitudes Become More Polarized?" (PDF)، American Journal of Sociology، 102 (3): 690–755، doi:10.1086/230995، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 مارس 2016.
  2. ^ Baldassarri, Delia؛ Gelman, Andrew (01 سبتمبر 2008)، "Partisans without Constraint: Political Polarization and Trends in American Public Opinion"، American Journal of Sociology، 114 (2): 408–446، doi:10.1086/590649.
  3. ^ Fiorina, Morris P.؛ Abrams, Samuel J. (01 يونيو 2008)، "Political Polarization in the American Public" (PDF)، Annual Review of Political Science، 11 (1): 563–588، doi:10.1146/annurev.polisci.11.053106.153836، مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 يونيو 2012.
  4. ^ McCarty, Nolan؛ Poole, Keith T.؛ Rosenthal, Howard (2006)، Polarized America : the dance of ideology and unequal riches، MIT Press، Cambridge, Mass.، ISBN 9780262134644.
  5. ^ Mann, Thomas E.؛ Ornstein, Norman J. (2012)، "It's Even Worse Than It Looks: How the American constitutional system collided with the new politics of extremism"، بيزيك بوكس  [لغات أخرى]، بيزيك بوكس  [لغات أخرى]‏، ISBN 978-0-465-03133-7، مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2012.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: extra punctuation (link) "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2012، اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2019.
  6. أ ب Layman, Geoffrey C.؛ Carsey, Thomas M.؛ Horowitz, Juliana Menasce (01 يونيو 2006)، "Party Polarization in American Politics: Characteristics, Causes, and Consequences"، Annual Review of Political Science، 9 (1): 83–110، doi:10.1146/annurev.polisci.9.070204.105138.
  7. أ ب ت Carmines, E. G.؛ Ensley, M.J.؛ Wagner, M.W. (23 أكتوبر 2012)، "Who Fits the Left–Right Divide? Partisan Polarization in the American Electorate"، American Behavioral Scientist، 56 (12): 1631–1653، doi:10.1177/0002764212463353، S2CID 147108446.
  8. ^ Gentzkow, Matthew, and Shapiro, Jesse, and Taddy, Matt Measuring Polarization in High-Dimensional Data: Method and Application to Congressional Speech" نسخة محفوظة 2021-09-20 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Partisanship and Political Animosity in 2016"، Pew Research Center for the People and the Press، 22 يونيو 2016، مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2020، اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2019.
  10. ^ García-Guadilla, María Pilar؛ Mallen, Ana (01 يناير 2019)، "Polarization, Participatory Democracy, and Democratic Erosion in Venezuela's Twenty-First Century Socialism"، The Annals of the American Academy of Political and Social Science، 681 (1): 62–77، doi:10.1177/0002716218817733، ISSN 0002-7162، S2CID 149617060.
  11. ^ Mason, Lilliana (2015)، ""I Disrespectfully Agree": The Differential Effects of Partisan Sorting on Social and Issue Polarization"، American Journal of Political Science، 59 (1): 128–145، doi:10.1111/ajps.12089، ISSN 0092-5853، JSTOR 24363600، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2021.
  12. ^ Claassen, R.L.؛ Highton, B. (09 سبتمبر 2008)، "Policy Polarization among Party Elites and the Significance of Political Awareness in the Mass Public"، Political Research Quarterly، 62 (3): 538–551، doi:10.1177/1065912908322415، S2CID 154392221.