المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تطفير موجه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يونيو 2011)

التطفير الموجه (بالإنجليزية: Directed mutagenesis) هو اقتراح فرضية أن الكائنات الحية يمكن أن تستجيب للضغوط البيئية من خلال توجيه طفرات في الجينات أو مناطق معينة من الجينوم.

كان أول من اقترح فرضية في 1988 من قبل جون كيرنز، من جامعة هارفارد، الذي كان يدرس بكتيريا أيشريشيا كولاي التي تفتقر إلى القدرة على استقلاب اللاكتوز ولقد نما هذه البكتيريا في وسط من اللاكتوز الذي كان المصدر الوحيد للطاقة. ولدى القيام بذلك، وجد أن معدل تطور القدرة على استقلاب اللاكتوز لدى البكتيريا في العديد من الطلبات من حيث الحجم أعلى مما هو متوقع إذا كانت الطفرات العشوائية حقا. من وحي هذا له أن أقترح أن وجهت التحولات التي حدثت في تلك الجينات المسؤولة عن استخدام اللاكتوز. [1] [2] وجاء لاحقا لدعم هذه الفرضية من سوزان روزنبرغ، ثم في جامعة ألبرتا، الذين وجدوا أن انزيم المشاركة في إصلاح الحمض النووي تهجيني، recBCD، كانت ضرورية لتوجيه الطفرات التي لاحظها كيرنز وزملاؤه في عام 1989.

كان التحدى في فرضية الطفرات الموجهة في عام 2002، عندماأظهر جون روث وزملاؤه أن هذه الظاهرة ترجع إلى الزيادة في التطفرالعام بسبب التضخيم الجيني المحدد، وهكذا كانت "عملية الداروينية القياسية."أما البحوث المنشورة في وقت لاحق عام 2006 بواسطة جيفري د.ستامف, انتوني ربوتيت، وباتريشيا لام فوستر، ومع ذلك، خلصت إلى أن التضخيم لا يمكن أعتبارها شأن الطفرة التكيفية، وأنه "المتحولات الوراثية التي تظهر خلال الأيام القليلة الأولى من اختيار اللاكتوزهى معكوسات صحيحه التي تنشأ في خطوة واحدة.