حمودة باشا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حمودة باشا
حمودة باشا

معلومات شخصية
الميلاد 9 ديسمبر 1759(1759-12-09)
باردو
الوفاة 15 سبتمبر 1814 (54 سنة)
باردو
مواطنة Flag of Tunisia.svg تونس  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأب علي باي بن حسين بن علي  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة حسينيون  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
مناصب
بايات تونس   تعديل قيمة خاصية منصب (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
26 مايو 1782
Fleche-defaut-droite-gris-32.png علي باي بن حسين بن علي
  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
باي تونس الحسيني
[[ملف:|center|200px|حمودة باشا الحسيني]]
حمودة باشا الحسبني خامس البايات الحسينيون
صاحب الحضرة العلية
Tunisia Royal Coat of Arms.PNG
السابق علي باي بن حسين بن علي
ولاية العهد 9 فيفري 1777
فترة الحكم من 26 ماي 1782
إلى 15 سبتمبر 1814
اللاحق عثمان باي
حياته
الميلاد 9 ديسمبر 1759
الوفاة 15 سبتمبر 1814
باردو (تونس)
السبب: التسميم[1]
الحسينيون

حمودة باشا أو حمودة باشا بن علي أو حمودة باي باي تونس من 26 ماي 1782 إلى 15 سبتمبر 1814، وهو خامس بايات تونس.

عهده[عدل]

♦ تميّزت فترة حُكْمِهِ بالازدهار والاستقرار وعرَفَتْ فيها البلادُ نهضة اقتصايّة واجتماعيّة ظهرت في عديد الميادين كما إزدهرت في عهد حموده باشا نشاط القرصنة والتجارة البحرية والصناعة التونسية المحلية الي كانت تتصدّر لأوروبا وباقي الحوض المتوسطي، كما عرفت البلاد إستقرار داخلي بفضل إعتدال وحكمة حمودة باشا وسياسة التحالف مع الأعيان المحليين وشيوخ العروش[2][3]

♦ أعلن حمودة باشا الحسيني الحرب على البندقية عام 1784 بسبب إستيلاء سلطات البندقية في مالطة والأهالي على مركب تجاري تونسي وحرقوا حمولة سفينتهم (بحجة أن تونس كان فيها طاعون)، . طالب حمودة باشا إثر الحادثة حكومة البندقية بتعوض التجار التونسيين، إلاّ أن التسويف والمُماطلة من جانب البنادقة أدت إلى تعكير العلاقات بين البلدين، انتهت الحرب بإنتصار تونس عام 1792 ودفعت البندقية تعوضيات كبيرة وهدايا ثمينة جداً للباي[3][4]

و في عام 1793 أعلن حمودة باشا الحرب على طرابلس ، بعد هجوم الوالي العثماني علي برغل على جزيرة جربة وإحتلالها، انتهت الحرب في 1794 بهزيمة وهروب الوالي العثماني لمصر وتنصيب حاكم موالي للمملكة التونسية على طرابلس هو أحمد بيك القرمنلي[5] كما انتصر على الجزائر عام 1807 وتدعم كذلك إستقلال البلاد السياسي والإقتصادي إزاء أوروبا[3][6]

وفاته[عدل]

قُتل حمودة باشا مسموما ببيت الباشا بقصر باردو في آخر يوم من رمضان 1229 هـ حيث قام قائد المملوكين البيض، النابولي ماريانو ستينكا، بدس السم في قهوته بمساعدة الطبيب مندريتشي[7]

المصادر[عدل]