عبد الرحمن متالي: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إزالة 4 بايت ، ‏ قبل 8 سنوات
ط
WPCleaner v1.27b - باستخدام فحص ويكيبيديا - عناوين تحوي نقطتين
ط (WPCleaner v1.27b - باستخدام فحص ويكيبيديا - عناوين تحوي نقطتين)
العلامة و'''الشيخ عبدالرحمان'''(1902 - 1985) بن محمذ فال بن عبدالرحمن بن [[محمذ فال([[لمرابط]]) بن متالي]] الشنقيطي عالم وفقيه وأديب [[مالكي]] المذهب، من مواليد [[بلاد شنقيط]]، درس على يد والده وأتم تعليمه على يد أعلام الزاوية المعينية ب[[أيت الرخاء]] و[[أكردوس]] ، وشغل منصب قيم زاوية [[الشيخ النعمة]] ب[[أيت الرخاء]] إلى أن توفي بها.
[[ملف:الشيخ عبد الرحمان متالي.jpg|200px|تصغير| الشيخ عبد الرحمان بن محمذ فال متالي 1902 - 1985]]
== نسب الشيخ: ==
هو '''الشيخ عبد الرحمان''' بن محمذ فال بن عبد الرحمان بن محمذ فال الملقب (لمرابط) بن المختارالملقب (متالي) بن محمد بن احمد بن اعمر بن احمد الملقب (ابج) بن عبدالله الملقب (ييج) بن محمد الملقب (فودي) بن عبدالله (ييج الاول) بن احمد المكنى (حيمد) بن ابراهيم بن ابي بكر بن محمد ذي الثدي (والمعروف بابي بزول وهو فودى الاكبر) بن ابراهيم بن شمس الدين بن يحي الكبير القلقمي بن محمد بن عثمان بن ابي بكر الحضرمى بن يحي بن عبدالرحمان بن محمد الزكى الملقب (اران) بن عبد الله الملقب (اتلان) بن احمد الملقب (اجملان) بن ابراهيم بن مسعود بن عيسى بن عثمان بن اسماعيل بن عبد الوهاب بن يوسف بن عمر بن يحي بن عبدالله بن احمد الاغر بن عبدالله الاكبر بن ادريس الاصغر بن ادريس الاكبر بن عبدالله المحض بن [[الحسن المثنى]] بن [[الحسن السبطى]] بن [[علي كرم الله]] وجهه و[[فاطمة الزهراء]] بنت [[رسول الله]] صلى الله عليه وسلم.
== حياته ونشأته: ==
ولد '''الشيخ العلامة عبد الرحمان''' والملقب ('''بابا''') عام1902م، والدته فاطمة الملقبة (اطفيلة) بنت [[محمدنا بن الخرشى]] بن السالم. أسرته أسرة علم وصلاح، كان جده محمذ فال الملقب ([[لمرابط]]) ذا صلاح واستقامة أجمع الكل على شرفه وفضله وعلمه، وكان جامعا بين العلم والعمل ومحظرته من اعرق المدارس في بلاد شنقيظ واقدمها وارفعها مجدا.
تعلم عبد الرحمان (بابا) القرآن الكريم حفظاً وتجويداً ورسمًا وهو لم يتجاوز14 سنة على يد والده ، ثم درس العلوم الشرعية والعربية المتداولة من خلال المتون والشروح، ، تحمـّل الغربة في سبيل ذلك حتى صار من أعيان علماء وقته علما وصلاحا.كان يتردد على عاصمة العلم والجهاد انذاك كردوس والتي عرفت نهضة ادبية لا مثيل لها واصبحت تضاهي اقدم الجامعات والمدارس كالقرويين والازهر والزيتونة. فاتصل باعلامها واخد عنهم عدة علوم. ولازم كثيرا منهم وعاصر العديد من ابناء [[الشيخ ماءالعينين]] وعلماء [[سوس]] .
تزوج عبد الرحمان من التقية العابدة "[[منَّة]]" الملقبة (ماما) بنت محمد الغيث الملقب بـ (لاي) بن محمد نافع الملقب ب(الناوه) ينتهي نسبها الشريف الى [[زينب بنت علي]] شقيقة الحسين رضي الله عنهم. والدتها هي [[مريم بنت محمد فال]] الملقب [[امادي]] بن الطالب من قبيلة آل الجيه المختار. توفيت يوم الخميس 18 رمضان 1408 الموافق 5/5/1988م ذريته منها احمدو وهند الملقبة(اماحة) ويحانذ الملقبة (تكيبر) ومحمد الغيث .
 
== سيرته: ==
كان العلامة عبد الرحمان بن محمذ فال وليا ورعا ناسكا تقيا عالما وأديبا إماما متواضعا معظما وقورا، مجلسه مجلس وقار لا يسمح فيه بالكلام الفاحش كتوما للأسرار حنونا عطوفا على الضعفاء والمساكين والجيران وابن السبيل راعيا لاحوالهم مساعدا لهم قلما يأكل وحده شهد له جميع من عاصره بزهده في الدنيا وتمسكه بالسنة وكراهيته للبدعة وأهلها فكان رحمة من الله على العباد والبلاد وما جاورها فأغناهم الله بعد فقر وأمنهم بعد خوف. واصبح ملاذا للخائف ومحجة لطالب علم وطالب دنيا، وقد أتته الدنيا وهي راغمة ولم تشغله عن العبادات والطاعات. ، توطّدت العلاقات بينه وبين فطاحل علماء وطلاب مدرسة الشيخ النعمة بن شيخنا الشيخ ماءالعينين وروادها وكذلك بينه وبين علماء وطلاب المدرسة العتيقة بايت الرخاء وروادها وبينه وبين اهل سوس والصحراء والشمال.
كان رضي الله عنه ذاكرا لله طوال الوقت لا تفارقه كلمة " لااله الا الله محمد رسول الله " [[حج]] سنة [[1974]]م .
بعد وفاة المقدم محمد الامين بن الطاهر تسلم عبد الرحمان مسؤولية تدبير شؤون الزاوية فكان رضي الله عنه أكثرهم إسهاما في اتساع رقعة إشعاعها مما جعل بعض القبائل الاخرى تعرض عليه الاقامة بين ظهرانيهم وعرضوا عليه بناء زاويه له وخاصة قبيلة اداورحمان فرفض العرض. قام بتوسيع الزاوية واكتملت عام 1371هـ/1952م.
لقد كانت الزاوية حاملة لأمجاد الإسلام ومنهلا للعلوم والمعارف ومعقلا من معاقل الجهاد كان يتردد عليها المجاهدون طيلة فترة الجهاد ضدّ المستعمرالفرنسي وفي مقدمتهم المجاهد [[الشيخ مربيه ربه بن الشيخ ماءالعينين]]. لقد كانت الزاوية والمدرسة العتيقة ممثلّة في شخص علمائهما وأبنائهما وخريجيهما في الصفّ الأمامي على خطّ المواجهة مع العدو وكان المجاهد عبدالرحمان داعما للمجاهدين ضد احتلال النصارى لبلد الاسلام يسعى الى تطهير البلاد الإسلامية من الكفار وقد شارك في معارك ( [[الاخصاص]] و[[بيزكارن]]). وفي رقبته اثار جروح بليغة من جراء قصف [[الطيران الفرنسى]]. كما اجتمع بعض المجاهدين من قبيلة [[ايت باعمران]] مدججين بالسلاح عنده بالزاوية عام1957م من اجل التشاور رافضين [[الجنسية الاسبانية]] وبعد اكرامهم كالعادة زودهم بما تيسر من المؤنة وبارائه وتوجيهاته وتوجه معهم الى منطقة الاخصاص لمشاركة باقى افراد قبيلة ايت باعمران المجاهدة ضد [[المستعمر الاسبانى]] فانتصر [[المسلمون]] وفشل المخطط الاسبانى وتمركزق قواته في [[افنى]] فقط. وكان رضي الله عنه يفض النزاعات بين القبائل .
== إنتاجه العلمي: ==
اجمع علماء عصره بأنه عالم،أديب، وشاعر مجيد وقد خلف الشيخ [[ديوانا شعريا]] كبيرا وغني في شتى الاغراض والمواضيع الخُلقية و[[الوعظ]]، ونجد فيه كذالك [[الشعر الاجتماعي المناسباتى]]،. كما له بعض الشروح الفقهية وبعض الرسائل المخطوطة.
=== نماذج من أشعاره ===
إن السياسة سوسة تلهي الفتى *** عن شغله ولما بناه تحطم
 
== وفاته: ==
توفي يوم ثاني [[عيد الاضحى]] [[عام 1405هـ]] الموافق ليوم الاربعاء [[1985/08/28]]م، فصلى عليه جمع غفير من أهله ومن مريدي [[الزاوية]] ومن أهل البلد وأصدقائه .
 
== المراجع المعتمدة: ==
- ديوان العلامة عبد الرحمان بن محمذ فال متالي. تحقيق حفيده شيبة محمد الامام بن محمد شيبة بن الشيخ مربيه ربه.
- كتاب " تكذيب وتفنيد القول المعزول بنفي شرف من ابي بزول" لمصطفى حبيب الرحمان(التندغي) .
2٬140٬610

تعديل

قائمة التصفح