خصوصية الإنترنت

تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يلزم إزالتها لتحسين المقالة.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

تتضمن خصوصية الإنترنت الحق أو التفويض الخاص بالخصوصية الشخصية فيما يتعلق بتخزين المعلومات المتعلقة بالذات عبر الإنترنت وتغيير الغرض منها وتوفيرها لأطراف ثالثة وعرضها.[1][2] خصوصية الإنترنت هي مجموعة فرعية من خصوصية البيانات. تم التعبير عن مخاوف الخصوصية منذُ بدايات مشاركة الكمبيوتر على نطاق واسع.[3]

يمكن أن تستلزم الخصوصية إما معلومات التعريف الشخصية (PII) أو معلومات غير PII مثل سلوك زائر الموقع على موقع الويب. يشير PII إلى أي معلومات يمكن استخدامها لتحديد هوية الفرد. على سبيل المثال، يمكن للعمر والعنوان الفعلي وحدهما تحديد هوية الفرد دون الإفصاح صراحة عن اسمه، لأن هذين العاملين فريدان بدرجة كافية لتحديد شخص معين بشكل نموذجي. قد تتضمن الأشكال الأخرى لمعلومات تحديد الهوية الشخصية قريبًا بيانات تتبع نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) التي تستخدمها التطبيقات، حيث يمكن أن تكون معلومات التنقل اليومية والمعلومات الروتينية كافية لتحديد هوية الفرد.[4]

لقد تم اقتراح أن «نداء الخدمات عبر الإنترنت هو بث المعلومات الشخصية عن قصد».[5] من ناحية أخرى، في مقالته «قيمة الخصوصية»، يقول الخبير الأمني بروس شناير، «الخصوصية تحمينا من الانتهاكات التي يرتكبها من هم في السلطة، حتى لو لم نفعل شيئًا خاطئًا في وقت المراقبة».[6][7]

الصور المنشورة على الإنترنت[عدل]

معظم الأشخاص في يومنا الحاضر لديهم كاميرات تصوير رقمية وينشرون صورهم على الإنترنت، الأشخاص الظاهرون في هذه الصور قد لا يرغبون بنشرها على الإنترنت.

بعض المؤسسات حاولت الرد على بعض إشكالات الخصوصية هذه، على سبيل المثال في عام 2005 قام مؤتمر Wikimania بإلزام جميع المصورين على الحصول على تراخيص من الأشخاص الظاهرين في الصور ليتم عرضها.

محركات البحث[عدل]

محركات البحث لديها القدرة على تتبع سجلات البحث للأشخاص، مما يمكنها من جميع بعض المعلومات الشخصية كالأدوات التي يتم البحث عنها وأوقات إجراء هذا البحث والعديد من المعلومات الأخرى.

الخصوصية على الإنترنت والمخاطر المحتملة[عدل]

  • البرمجيات الخبيثة هي قصيرة الأجل لل«البرمجيات الخبيثة»، ويستخدم لوصف البرامج لتسبب ضررا على جهاز كمبيوتر واحد، والخادم، أو شبكة الكمبيوتر سواء كان ذلك عن طريق استخدام فيروس، حصان طروادة، والبرمجيات التجسسية، وما إلى ذلك
  • برامج التجسس هو قطعة من البرمجيات التي يحصل على معلومات من كمبيوتر المستخدم دون موافقة المستخدم.
  • الشوائب ويب هو كائن مضمن في صفحة ويب أو البريد الإلكتروني وعادة ما تكون غير مرئية للمستخدم للموقع أو قارئ البريد الإلكتروني. انها تسمح فحص لمعرفة ما إذا بدا شخص في موقع معين أو قراءة رسالة بريد إلكتروني معينة.
  • التصيد هو عملية احتيالية جنائيا بمحاولة الحصول على معلومات حساسة مثل أسماء المستخدمين وكلمات المرور وبطاقة الائتمان أو المعلومات المصرفية. التصيد هو جريمة في الإنترنت الذي ينتحل شخص ككيان جديرة بالثقة في شكل من أشكال الاتصالات الإلكترونية.
  • تزوير العناوين هو المتسللين محاولة لإعادة توجيه حركة المرور من موقع على شبكة الإنترنت المشروعة إلى عنوان إنترنت مختلفة تماما. ويمكن إجراء عمليات تزوير العناوين عن طريق تغيير ملف المضيفين على كمبيوتر الضحية أو من خلال استغلال نقطة ضعف في نظام أسماء النطاقات الخادم.
*الهندسة الاجتماعية

الخبيثة ملقم وكيل (أو غيرها من «عدم الكشف عن هويته» الخدمات)

أمثلة على الخصوصية[عدل]

بعض المخاطر على خصوصية الإنترنت سببها سجلات الخوادم التي تحتفظ بأرقام الآي.بي الخاصة بالمستخدمين الذي اتصلوا بهذا الخادم؛ الكعكات (كوكيز) والتي تحتفظ بها مواقع الوب في العادة لتسهيل التصفح وحفظ تفضيلات ومعلومات المستخدم، وهي بدورها قد تشكل خطراً على خصوصية المستخدم؛ وبرامج التجسس (Spyware) التي تهدف للتجسس و/أو التنصت على بيانات المستخدم أو اتصالاته؛ هذا عدا مزود خدمة الإنترنت (ISP) الذي تمر كل المعلومات القادمة والمرسلة من المستخدم عبره، لذا تستعين به أجهزة الشرطة أيضاً في حالات تعقب مخالفي القانون.

خصوصية المستخدم والإنترنت[عدل]

هناك بعض المعلومات الشخصية التي من الأفضل عدم نشرها على المواقع الاجتماعية، ونقدم لكم 10 تفاصيل شخصية يجب تجنب نشرها على هذه المواقع:[8]

  • تاريخ ميلادك الكامل
  • سنكك الحالي
  • صور الأطفال مع اسمائهم
  • عنوان منزلك
  • رقم هاتفك الشخصي
  • الحالة الاجتماعية
  • الصور مع تحديد المكان
  • خططك للإجاء وقضاء العطلات
  • وظيفتك الحالية أو تفاصيل العمل

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ The Editorial Boards (29 مارس 2017). "Republicans Attack Internet Privacy". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2022-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-29.
  2. ^ Wheeler، Tom (29 مارس 2017). "How the Republicans Sold Your Privacy to Internet Providers". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2022-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-29.
  3. ^ E. E. David؛ R. M. Fano (1965). "Some Thoughts About the Social Implications of Accessible Computing. Proceedings 1965 Fall Joint Computer Conference". مؤرشف من الأصل في 2022-04-01. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-07.
  4. ^ Valentino-DeVries، Jennifer؛ Singer، Natasha؛ Keller، Michael H.؛ Krolik، Aaron (10 ديسمبر 2018). "Your Apps Know Where You Were Last Night, and They're Not Keeping It Secret". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 2022-04-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-04-03.
  5. ^ Pogue، David (يناير 2011). "Don't Worry about Who's watching". ساينتفك أمريكان. 304 (1): 32. Bibcode:2011SciAm.304a..32P. doi:10.1038/scientificamerican0111-32. PMID 21265322.
  6. ^ "The Value of Privacy by Bruce Schneier". Schneier.com. مؤرشف من الأصل في 2022-05-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-09.
  7. ^ Bruce Schneier (18 مايو 2006). "The Eternal Value of Privacy by Bruce Schneier". Wired.com. مؤرشف من الأصل في 2017-05-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-07-19.
  8. ^ 10 أمور لا تنشرها على مواقع التواصل الاجتماعية نسخة محفوظة 27 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.