دار السكة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دار السكة
دار السكة
معلومات عامة
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
المنتجات
جوازات السفر، تذاكر البنوك، الأوراق النقدية، الطوابع البريدية والبطاقات الوطنية, البطاقات الرمادية للسيارات
مناطق الخدمة
أهم الشخصيات
المالك
المؤسس
أهم الشخصيات
المغرب نور الدين جسوس
المغرب عبد اللطيف جوهري (والي بنك المغرب)
المغرب محمد عراقي (المدير العام)
الموظفون
500 (2010)

دار السكة أو مركز العملات هو الجهاز المسؤول عن إنتاج العملة المغربية.

أُنشئت دار السكة في آذار/مارس 1987 من قبل الملك الحسن الثاني وذلك قصد توفير احتياجات المغرب في النقد الإلزامي. وأصبحت هذه الدار في وقت لاحق فرع من فروع بنك المغرب[1] الذي يُعد البنك المركزي في البلاد.

التاريخ[عدل]

بعد حصول المغرب على استقلاله، قرر استرداد كل الأموال في الخارج وخاصة في فرنسا، وذلك على مدة 31 عاما. تم افتتاح دار السكة من قبل الملك الحسن الثاني وذلك بتاريخ 5 مارس 1987.[2] في أيامها الأولى، بدأت دار السكة بإنتاج 140 مليون درهم ثم أنتجت الدفعة الثانية في بداية 1990. وفي عام 1997 حصلت على أسطول جديد من مطابع الأموال؛ ثم في عام 2001 أصبحت هذه الدار مُكلفة بإصدار جوازات السفر المغربية.

الأنشطة[عدل]

تأمين الوثائق[عدل]

بصرف النظر عن صناعة جوازات السفر والطوابع الضريبية، فإن دار السكة مُكلفة بإنتاج الوثائق المهمة وحماية السرية منها. كما تجدر الإشارة إلى أن صناعة جوازات السفر بدأ في وقت مبكر نوعا ما وذلك في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كما تقوم هذه الدار بصناعة لوحات السيارات.

صنع الأوراق النقدية[عدل]

تقوم دار السكة بتصنيع _أو بالأحرى_ إنتاج أربعة أنواع من الأوراق النقدية وهي الأوراق النقدية من فئة 20، 50، 100 و200 درهم. كما أن كل ورقة نقدية تُمثل موضوعا ما؛ فمثلا الورقة النقدية من فئة 200 درهم تمثل البحر ذو اللون الأزرق، بينما الورقة من فئة 100 درهم ترمز للمسيرة الخضراء ذو اللون البني وهكذا.

يُشار إلى أنه قبل صدور أي عملة جديدة، يجب الحصول على موافقة من القصر قبل وضعها في التداول. كما تقوم هذه الدار بتصنيع العملات التذكارية الصادرة في ختام المناسبات أو الأعياد الوطنية.

مراجع[عدل]

  1. ^ ([[#CITEREF|]], p. 2) (consulté le Mois invalide (décembre))
  2. ^ Abdelwahed Rmiche, « Sous haute surveillance », في Le Matin, 14 mai 2008 [النص الكامل (pages consultées le 18 décembre 2012)]  نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

انظر أيضا[عدل]