المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

رماسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2013)

'''رماسا' Ramasa بلدة من بلدات آل مشيك -قضاء بعلبك محافظة البقاع وهي تمتد أراضيها على تخوم جرود العاقورة وعيون السيمان تعلو عن سطح البحر 1250 م ، ترتكز على سفح جبل ما يجعل أشعة الشمس تصل اليها بسهولة، وهي بلدة مطلة على سهل البقاع، ومدينة بعلبك، إنها بلدة جميلة من حيث الطقس المعتدل والطبيعة الجميلة.

رماسا Ramasa
دولة لبنان🇱🇧
محافظة بعلبك الهرمل
قضاء بعلبك

يستطيع الزائر الوصول اليها من عدة طرق

  • طريق ضهر البيدر البقاع

طريق ضهر البيدر باتجاه ابلح -قصرنبا شمسطار- طاريا كفردان بلدات بيت مشيك صعودا باتجاه بلدة رماسا .

  • طريق فاريا عيون السيمان

عن طريق عيون السيمان - حدث بعلبك-النبي رشادي - كفردان صعودا نحو بلدة رماسا .

وهي من البلدات الجميلة والرائعة ، من حيث طبيعتها الجبلية وكذلك من حيث المناخ والطقس الجميل.

إدارياً[عدل]

إداريا:تتبع لقضاء بعلبك، محافظة بعلبك الهرمل. يوجد بها سلطة محلية، وهي بلدية رماسا، وقد أنشأت سنة 2004، ويتألف مجلسها من ثمانية أعضاء. وأول مجلس بلدي برئاسةالاستاذ فياض حسن مشيك.

معنى كلمة رماسا[عدل]

تعني رماسا : أتت من رمس ، كمن رمس الشيء أو الجلود بالصباغ. وهناك معنى ثانٍ ، تعني من إرتمس بالماء، أو إغتسل(الطهارة ).

العمران[عدل]

1-الطابع العمراني: تمتاز منازلها بالطابع التراثي، فقد لبّست جدرانها بالحجر الطبيعي، والقرميد الاحمر. وغالبية المنازل تتألف من طابقين، ومستودع صغير للمونة.

2-ويوجد بها مجمع [الإمام علي بن أبي طالب ]الديني الثقافي، ومتوسطة رماسا الرسمية.

3- وقد أطلق المجلس البلدي على الطريق الرئيسي في البلدة ( اسم دولة الرئيس نبيه بري).

4- كما وانه تم انشاء بئر مياه يروي المنطقة.

  • البيئة

تتميز ببساتين التين والمشمش والكرز والتفاح و كروم العنب، والذي يميز جبالها ، الجمال الطبيعي لغابات السنديان الكثيفة والمعمر،وكذلك اللزاب الذي يضفي جمالاً خاصاً بلونه الأصفر. يوجد فيها بعض الأجران الرومانية القديمة. هنالك العديد من الأودية الجميلة، ومنها وادي الصفيات، المتميز بتنوع الشجر والحيوانات التي تعيش به.

  • تراث

تتميز هذه القرية ، في كبار السن ، الذين ما زالوا يحافظون على لَبس اللباس العربي. وكذلك تشتهر بالرقصات الشعبية، ومنها الدبكة البعلبكية. والعتابا الشعبية. وأكثر شيء لاتنساه ، هو كرم الضيافة.

أصل النسب[عدل]

غالبية سكانها من عائلة آلِ مشيك ، التي نزحت عن منطقة حراجل جبل لبنان، فقد كانوا يسكنون تلك المنطقة وأمراء عليها، ويعود نسبهم إلى نسل الأمير علي بن مهزيار.

  • 1 أصل شجرة عائلة آلِ مشيك

نسب عائلة مشيك والعائلات المتفرعة عنها عائلة آل مشيك في لبنان، هم من أصل عربي قديم, من عشائر بني ربيعة بن نزار. حسب ما جاء بالتّوثيق التّاريخي للمؤرّخ علي بن أحمد المعروف بإبن الحجّة. كانوا يقطنون بلاد ما بين النّهرين من ولاية(مازندراي) بين غربي العراق وأذربيجان، بقرية تُسمّى (شاسباك). ويقول المؤرّخ نفسه: أنّ مهزيار كان متزوجاً من امرأة من مدينة (تاك شيك)، تقع على شاطيء بحر قزوين.

مهزيار تخلّف بعلي و علي تخلّف بمحمد, فيكون الاسم الثّلاثي هو: محمّد بن علي بن مهزيار. ومدفن مهزيار في إيران مدينة الأهواز وله مقام جميل هناك (وهو من كبار العلماء له 34 مؤلف فقهي، في الزكاة والحج ...).

هذه العائلة كما يروي بعض أعيانها في لبنان، أنّ أجدادهم الأوائل كانوا من المناصرين لثورة الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب. وعندما وقعت واقعة كربلاء وإستشهد الامام الحسين بن علي وغالبيّة أنصاره. استشهد اثنان من هذه القبيلة معه.

  • 2 تاريخ الانتقال
أتى يزيد بن معاوية بمن تبقّى من مناصري الحسين أسرى إلى بلاد الشّام, وألزمهم السّكن في غوطةالشّام. حيث مكثوا فيها لسنين عديدة, ومن بلاد الشّام رحلوا إلى جنوب لبنان وسكنوافي بلاد جبل عامل. ومنهم آل عقيل الملقّبون بالعتارسة، آل الجميل و آل مشيمش,بقيوا زمن النّزوح في الجنوب. والبقيّة منهم نزحوا إلى بلاد جبل لبنان, بسبب العداء لدولة المماليك, الّذين مارسوا الخيانة لأسيادهم الفاطميين. فنشبت الحرب بينهم وبين والي الشّام طغتكين  الّذي جهّز عليهم حملة عسكريّة ونكّل بهم, ومن حالفه الحظّ بالنّجاة, نزح متخفّيا إلى ربوع البقاع، لاجئا لسفوح جبال غربي بعلبك.حسبما ورد في المرويات التّاريخيّة للمؤرّخ محمّد بن مكّي الجزّيني العاملي.
  • مرويات الشيخ علي بن أبي عبدالعال الميسي

وفي مرويات الشّيخ علي بن أبي عبدالعال الميسي, جاء: أنّ عائلة آل مشيك كانت تسكن بلدة حراجل في جبال لبنان, وكانت تحكم حراجل ونواحيها(أمراء), على غرار عائلات أخرى, كآل زعرور وآل المستراح وآل حمادة .

حراجل[عدل]

مكست عائلة آل مشيك مدّة زمنيّة طويلة في رحاب حراجل، وحكمت تلك المنطقة حتّى بداية العهد العثماني، حيث حدث خلاف مع الولاة العثمانيين بسبب جباية الضّرائب، فنشبت حرب عليهم، ونزح الكثير منهم هربا من وجه الجيش العثماني، ولجأوا إلى بلدة أفقا، فيما من بقي في حراجل لجأ لإستبدال الاسم بإسماً أخر هو: أبو خليل. والذين نزحوا إلى عمشيت وإلى سير الضّنّية حملوا لقب آل شوك. والّذين فرّوا من أفقا إلى بلاد بعلبك بقيوا على اسم مشيك، وساهموا في الكفاح والنّضال من أجل الحياة.

الآغا قاسم مشيك ، له اسمه وهيبته على صعيد منطقة البقاع اللبناني ، فقد كان يحكم المنطقة الممتدة من بوداي إلى حدود طاريا ، وكان يجري المصالحات بين عشائر البقاع اللبناني ، وكان يملك حسب المرويات ، الكثير من الرزق ( ألاف الدونمات من الأراضي،وألوف رؤوس الماشية والأبقار والنحل...)، وقد لمع بقصة مازال كبائر عائلة ال مشيك يرونها إلى اليوم بأنه كان يملك فرس عربي أصيل، ومشهورة في البقاع، وقد علم بها الحاكم الفرنسي في دمشق، فطلبه إلى هناك، وقال له الحاكم بواسطة مترجمه بأنه يريد الفرس، فقال له الآغا قاسم مشيك، هذه ليست من عاداتنا، أن نأتي ضيوف وتأخذ الفرس منا، سأعود وأبعثها لك، فقال له الحاكم موافق، فقد عاد وأرسلها اليه عبر أحد رجاله. يذكر التّاريخ أنّ أوّل من رفع العلم اللبناني زمن الاستقلال، فوق سراي بيروت هو الدّركي المرحوم ضاهر مشيك.

  • 1 النزوح

عشيرة آل مشيك, كان لها في الأمس جبلا,ما زال قائما حتّى الآن, يُسمّى قطّين مشيك, بالقرب من بلدة أفقا. ومن هناك نزح بعضهم إلى سير الضّنّيّة، ومنهم تفرّعت عائلة آل شوك، ومنها تفرّعت عائلة آلجسّار. ومنهم من نزح إلى منطقة غربي بعلبك, وسكنوا في المنطقة المنسوبة لهم بلدات وقرى ومزارع بيت مشيك.

  • 2 تفرعات العائلة

وكما يُروى فقد انبثق من عائلة آل مشيك عائلات كثيرة, ومنها: جسّار, شوك, الجمل, الحاج أحمد, صبرا, أبو خليل, مشيمش,الأتات, أيوّب, الضّيقة. وغيرهم من العائلات.

ويُروى أيضا أنّ هناك من نزح للعيش في بلاد الجنوب اللبناني, ولُقّبوا بالأتارسة ومنهم عائلة الجميّل وعائلة دعيبس.

ومن الأرجح أنّ أجداد هذه العائلات قدموا إلى لبنان في زمن صلاح الدّين الأيّوبي, واستوطنوا فيالعديد من البلدات والقرى التي حلي لهم فيها السّكن. ومن ثمّ تحت ظروف إجتماعيّةوقبليّة وعشائريّة ضاغطة, توزّعوا في العديد من المناطق والبلدات والقرى اللبنانيّة.

رزق مشيك المنحدر من عقب محمّد علي بن مهزيار من بني نزار بن ربيعة العربية , بسبعةأطفال, هم: محمّد وأحمد وإبراهيم و حسين و علي و حسن و فتاة إسمها دوبة. و عندما كبروا و أصبحوا رجالا, قام حسن مشيك بالذّهاب إلى منطقة و بلدة سيرالضّنّيّة, و هناك تزوّج فتاة من البلدة و سكن المنطقة, ومنه تفرّعت عائلة آل شوك,ومنها تفرّعت عائلة آل جسّار, حيث تسكن هذه العائلة مناطق عدّة من لبنان. أمّا علي و حسين فذهبا بإتّجاه منطقة جنوب لبنان, و هناك أصبحوا ينادون بعلي الحراجلي و حسين الحراجلي, و منهم كانت عائلة آل حراجلي آلِ الجميل وآل صبرا...وإبراهيم بقي في جبل لبنان ، وتفرعت عنه عائلة أبي خليل التي تسكن حراجل حالياً. وأمّا أحمد و محمّد فنزحا توسّعاوسكنوا سفح الجبل المشمس, حيث الشّمس تطلّ عليه لتكسبه الدّفء أكثر من القطّين. وهذه المنطقة سُمّيت بإسم بيت مشيك، وبعدها سميت بلدات بيت مشيك ، ومنها بلدة رماساوهي مطلّة على مدينة بعلبك وسهل البقاع اللبناني.

المراجع[عدل]

تاريخ لبنان

العلامة محمد بن مكي جزيني العاملي

المؤرخ علي بن أحمد المعروف بإبن الحجّة

الشّيخ علي بن أبي عبدالعال الميسي

منتدى دعم المقاومة