رموز أولمبية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الرموز الأولمبية: هي أيقونات وأعلام ورموز يتم استعمالها من قبل اللجنة الأولمبية الدولية لتمثيل دورة الألعاب الأوليمبية و من هذه الرموز الشعلة و البوق و الحلقات الملونة. و هي مشهورة و يمكن رؤيتها خلال العالم.

العلم الأولمبي

الشعار[عدل]

و هو الشعار الأولمبي يسمى هنديتريس و هي كلمة لاتينية تعني "اسرع، اعلى، أقوى" تم اقتراح هذا الشعار من قبل رجل فرنسي اسمه بيير دي كوبرتان الذي يعتبر مؤسس دورة الألعاب الأوليمبية الحديثة كما نعرفها في وقتنا هذا. و قد أسست اللجنة الأولمبية الدولية سنة 1894. و قد أخذ بيير دي كوبرتان هذا الشعار من صديقه هنري دايدون الذي كان راهباً مسيحياً من الرهبنة الدومينيكانية و تم أستعماله أول مرة في الأولمبياد الصيفية في باريس سنة 1924.

الحلقات الأولمبية[عدل]

شعار دورة الألعاب الأوليمبية الذي يتم استعماله في العلم الأولمبي و هو عبارة عن خمسة حلقات متشابكة مختلفة الألوان ترمز كل واحدة منها إلى واحدة من القارات. و الألوان هي الأحمر، الأسود، الأزرق، الأخضر، و الأصفر و خلفها خلفية بيضاء. صممها بيير دي كوبرتان سنة 1912. و كانت دورة الألعاب الأوليمبية سنة 1914 قد تم الغائها بسبب الحرب العالمية الأولى. لذلك تم رفع العلم لاول مرة خلال ألالعاب الأولمبية صيفية 1920 في بلجيكا.

العلم[عدل]

تم تصميم العلم من قبل بيير دي كوبرتان سنة 1912 حيث يرمز هذا العلم إلى أن كل دول العالم و كل الناس في العالم مرحب بهم بدون النظر إلى التفرقة العنصرية و يذكر ان الوان العلم الأولمبي تظهر على كل أعلام الدول في العالم.

اعلام محددة[عدل]

هناك أعلام خاصة بكل مدينة تحتضن دورة الألعاب الأوليمبية. و هذه الاعلام ليست الاعلام التي تستعمل لتمثيل شعار الدورة. و تلك الاعلام عادة ما يكون فيها رسمة أو كتابة أو الوان تمثل الشعار الخاص بتلك الدورة.

علم أوسلو[عدل]

و هو علم تم تسليمه من قبل أمين عام اللجنة الأولمبية الدولية إلى عمدة مدينة أوسلو خلال الألعاب الأولمبية الشتوية 1952 و كانت هذه المرة الأولى التي يسلم فيها العلم الأولمبي و منذ ذلك الوقت يتم تسليم العلم الأولمبي إلى حد يومنا هذا كتقليد مهم قبل انطلاق الدورة.

علم سيئول[عدل]

و هو العلم الأولمبي خلال الألعاب الأولمبية الصيفية 1988 تم تسليمه لأول مرة إلى المدينة المستظيفة لدورة الألعاب الأوليمبية التي تأتي بعد أربع سنوات.

الشعلة الأولمبية لأولمبياد الصين سنة 2008

الشعلة الأولمبية[عدل]

بدأ التقليد الحديث بنقل الشعلة الاولمبية من اليونان إلى المدينة المستضيفة لأول مرة في أولمبياد برلين 1936. و تكون قبل أن تبدأ دورة الألعاب، و قبل إضاءة الشعلة الاولمبية حيث تتم العملية باستعمال أشعة الشمس التي تتركز بواسطة عاكس لضوء الشمس تماماً كما أضائها قدماء اليونانيين، ويتم ذلك في موقع الألعاب الأولمبية القديمة في أولمبيا القديمة في اليونان. ثم يتم أخذ الشعلة من اليونان إلى البلاد أو القارة التي تقام فيها دورة الألعاب. ويتم حمل الشعلة الاولمبية من قبل الرياضيين، والقادة والمشاهير والناس العاديين على حد سواء لتتابع الشعلة، يوم حفل الافتتاح عندما تصل إلى الملعب الرئيسي حيث تستخدم لإشعال المرجل الذي يقع في مكان بارز من الملعب، للدلالة على بداية الألعاب رسمياً.

التعويذة ليزي للدورة الأولمبية في أتلانتا، جورجيا, الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1996

التعويذات[عدل]

تم استخدام أول تعويذة في الأولمبياد الشتوية سنة 1968 في غرونوبل فرنسا و منذ ذلك العام بدأ هذا كتقليد للمدن المستظيفة. و تعبر التعويذات عن حيوانات في تلك المنطقة أو رموز ترمز إلى ثقافة و حضارة الشعب الذي يسكن المنطقة و المدينة المستضيفة. في يومنا هذا، معظم المبيعات للدورات الأولمبية هي العاب قماش و ألعاب فيديو و رسومات و صور هي للتعويذة حيث تمثل تلك الدورة.

التحية الأولمبية[عدل]

التحية الاولمبية هي نسخة للتحية الرومانية حيث تكون برفع و تمديد اليد اليمنى إلى الامام و كف اليد إلى الخارج و الأسفل و الاصابع يجب ان تكون متلامسة. أيضاً اليد يجب ان ترفع أعلى من الكف.

التحية يمكن رؤيتها في الصور الرسمية لدورة الألعاب الأولمبية سنة 1924 في باريس و سنة 1936 في برلين. و قد استعملها الوفدان الكندي و الفرنسي في أولمبياد برلين لتحية هتلر الذي كان يقف على المنصة عند دخول الفرق إلى الملعب الرئيسي.

وقد انتهى استعمال هذه التحية الأولمبية بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية تجنباً لها بسبب تشابهها مع التحية النازية رغم انه لم تكن هناك مطالب رسمية بتوقف استعمالها. حالياً لا يستعملها أي وفد عند الدخول إلى الملعب الاولمبي الرئيسي وقت الأفتتاح.

المصادر[عدل]