طاقة الرياح في الدنمارك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مزرعة رياح في ميدلغروندن، الدنمارك

كانت الدنمارك رائدة في التطوير التجاري لطاقة الرياح خلال السبعينيات، وتنتج اليوم نسبة كبيرة من عنفات الرياح من قبل شركات دنماركية مثل فيستاس وسيمنز لطاقة الرياح مع العديد من مزودي القطع. وفي قطاع كهرباء الدنمارك، أنتجت طاقة الرياح مايعادل 43.4% من إجمالي استهلاك الكهرباء في عام 2017،[1][2] مرتفعة من 33% عام 2013 و39% عام 2014.[3][4][5] تبنت الحكومة الدنماركية في عام 2012 خطة لرفع نسبة إنتاج الكهرباء من الرياح إلى 50% بحلول عام 2020.[6] و84% بحلول عام 2035.[7] امتلكت الدنمارك سادس أفضل أمن طاقة في العالم عام 2014.[8]

تاريخها[عدل]

اختبر المخترع بول لا كور مواد طاقة الرياح وعلّمها وبناها في بداية القرن العشرين. ومع تزايد القلق حول الاحترار العالمي في الثمانينيات، وجدت الدنمارك أن لديها انبعاثات عالية لثاني أوكسيد الكربون بالنسبة لكل فرد، ويعود هذا بشكل أساسي إلى مصانع الكهرباء التي تعمل على الفحم والتي كانت شائعة بعد عام 1973 وأزمة الطاقة 1979. أصبحت الطاقة المتجددة الخيار الطبيعي للدنمارك، مقللة الاعتماد على دول أخرى في موضوع الطاقة ومخفضة تلوث الاحترار العالمي.[9][10]

حاولت العديد من الدول دعم التقنيات الصديقة للبيئة كطاقة الرياح، وفشل معظمها في إقامة صناعة قابلة للتطبيق. كان النظام الدنماركي استثناءً، إذ كان يقدم 30% من تكلفة رأس المال الأولية في السنوات الأولى، وتناقص تدريجيا ليصل إلى الصفر، مع الإبقاء على تعريفة التغذية.[11]

انخفض دعم رأس المال إلى 20% في يونيو 1985، وتلقت عنفات الرياح 50 مليون كرون دنماركي سنويا؛ تلقت أشكال أخرى من الطاقة المتجددة 37 مليونا. وحددت مؤسسة البحث تيكنولوجيسك إنستيتيوت عدة تحسينات مطلوبة، محولة الحلول من حلول وفق ما تقتضيه الظروف إلى حلول منتظمة.[12]

وفي 29 مارس 1985 قبل حادثة تشيرنوبل بعام، أقرت الدنمارك قانونا يحظر بناء معامل الطاقة النووية، وكان للحركة الشعبية الدنماركية دور بارز في هذا. انتشرت الحركة الدنماركية المناهضة للطاقة النووية ذات شعار الشمس المبتسمة (الطاقة النووية؟ لا شكرا) في أرجاء العالم؛ وروجت االمنظمة الدنماركية للطاقة المتجددة بدائل الطاقة المتجددة.

تبنت الدنمارك هدفا بخفض انبعاثات الكربون بنسبة 22% من مستويات عام 1988 بحلول عام 2005، وسهلت السلطات قصدا التخطيط لطاقة الرياح لتذليل الصعوبات.[13]

مصادر الرياح[عدل]

في الدنمارك معدل سرعات رياح متوسطة نسبيا بحدود 4.9-5.6 متر في الثانية على ارتفاع 10 متر. مصادر الرياح على الشاطئ هي الأعلى في الجزء الغربي من البلاد، وفي الجزر الشرقية حيث تواجه الشواطئ الجنوب أو الغرب. تمتلك البلاد مصادر رياح كبيرة أمام الشاطئ وتملك مناطق كبيرة من المياه ذات عمق قليل يتراوح من 5 إلى 15 مترا وهو الموقع الأكثر مناسبة، فهي توفر سرعات رياح أعلى بحدود تقرب 8.5-9.0 متر في الثانية على ارتفاع 50 مترا.[14] ولم يكن هناك أي مشاكل مهمة ناتجة عن تغيرات الرياح، رغم وجود مشكلة مؤقتة نتجت عن وصل مجموعة كبيرة من طاقة الرياح من مزارع رياح أمام الشاطئ بنقطة واحدة في جزء ضعيف من شبكة نقل الكهرباء. وضعت شركة إي إم دي الدولية ومختبر ريزو خريطة لمصادر الهواء في الدنمارك عام 1999؛ وصممت الخارطة باستخدام شبكة بدقة 200 متر مستخدمة نماذج برامج ويندبرو وواسب، واستخدمت النتائج على أكثر من 1200 عنفة رياح في أنحاء البلاد.[15]

ترتبط الدنمارك بخط نقل بدول أوربية أخرى (مثل منشأة نقل سكاجيراك) على مستوى الترابط الكهربائي (قدرة النقل نسبة إلى قدرة الإنتاج) بمقدار 44%. أبقت الدنمارك على مصانع الكهرباء التقليدية، ولهذا لا تحتاج لإنشاء مصانع إضافية لتغطية ارتفاعات الحمولة مع الطاقة الريحية؛ تعمل بدلا من ذلك على شراء الطاقة من جيرانها عند الضرورة. تخطط الدنمارك بجانب تقوية الشبكة إلى زيادة نسبة طاقة الرياح لتصل إلى 50% من الاستهلاك في عام 2020 و84% عام 2035.[16]

يتوقع محللون أن تكلفة طاقة الرياح ستبلغ 30 إيري للكيلوواط الساعي، وستكون تكلفة التشغيل 15 إيري للكيلوواط الساعي، مما يجعله أقل من الفحم والغاز الطبيعي بتكلفة 55 إيري للكيلوواط الساعي بالحد الأدنى. ونظرا لعدم قدرة طاقة الرياح على متابعة الحمل يكون السعر أقل.[17]

الاستهلاك المتعلق بطاقة الرياح[عدل]

تستخدم معامل توزيع التدفئة 100 بيتاجول في السنة، ولكن يعود جزء صغير من هذا الاستهلاك إلى المراجل الكهربائية المركبة في معامل الطاقة بمقدار 180 ميغاواط أو المضخات الحرارية بمقدار 37 ميغاواط. تستخدم المراجل لتستوعب الطاقة الكهربائية لمعمل الطاقة عندما تكون الأسعار سلبية، لتجنب دفع ضريبة؛ تمتاز شبكات توزيع التدفئة المزودة بطاقة الرياح بجدوى اقتصادية مرتفعة دون ضرائب.[18][19][20]

توقف عدد مضخات الحرارة المنزلية عند 70 ألفا عام 2015 بسبب وقود كريات الخشب غير الخاضع للضريبة، ومن غير المحتمل أن يتحقق الهدف بالوصول إلى 300 ألف مضخة تدفئة صغيرة عام 2035، مقللا هذا قيمة الزيادة في طاقة الرياح ما لم تخفض ضريبة الكهرباء.[21]

القدرات والاستهلاك[عدل]

في نهاية عام 2015، وصلت القدرة في الدنمارك إلى 5070 ميغاواط.

تملك الدنمارك أعلى نسبة من طاقة الرياح في العالم. أنتجت الدنمارك عام 2015 نسبة 42% من الكهرباء من الرياح، مرتفعة من 39% من إجمالي استهلاك الطاقة المسجل عام 2014. كانت النسبة في يناير 2014 تفوق 61%، وكان الشهر ذا طاقة الرياح الأقل هو يوليو، وبلغت 23%. لدى الدنمارك 548 ميغا واط من الطاقة الشمسية (790 ميغا واط في أواخر 2015). وحدثت ذروة توليد الطاقة في 21 ديسمبر عام 2013 عندما كانت نسبة طاقة الرياح 102% ووصلت لمدة ساعة واحدة إلى 135%.[22][23]

وفي عام 2005 كان لدى الدنمارك 3127 ميغاواط من القدرة الريحية المقررة، والتي أنتجت 23810 تيراجول من الطاقة، معطية معدل إنتاج فعلي يبلغ 755 ميغاواط عند معامل قدرة 24%. وفي عام 2009 ازدادت القدرة في النمارك لتصل إلى 3482 ميغاواط، ومعظم الزيادة جاءت من المزرعة الريحية هورنز ريف 2 أمام الشاطئ بقدرة 209 ميغاواط، والتي دشنها ولي العهد فريدريك في 17 سبتمبر 2009. وزادت القدرة في عام 2010 لتصل إلى 3752 ميغاواط، ومعظم زيادة هذا العام أتت من مزرعة رودساند 2 الريحية أمام الشاطئ. حدثت الزيادة الكبيرة عام 2014 من مزرعة أنهولت الريحية بقدرة 400 ميغا واط، وفي عام 2019 من مزرعة هورنز ريف 3 الريحية بقدرة 407 ميغا واط.[24]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Denmark on track to have 50% renewable energy by 2030". مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "New record-breaking year for Danish wind power". Energinet.dk. 15 January 2016. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Rasmussen, Jesper Nørskov. "Vindmøller slog rekord i 2014 نسخة محفوظة 2015-01-06 على موقع واي باك مشين." (in Danish) Energinet.dk, 6 January 2015. Accessed: 6 January 2015.
  4. ^ Kjetil Malkenes Hovland (3 September 2014). "Denmark's Wind Power Output Rises to Record in First Half". WSJ. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Carsten Vittrup. "2013 was a record-setting year for Danish wind power نسخة محفوظة 2014-10-18 على موقع واي باك مشين." (in Danish) Energinet.dk, 15 January 2014. Accessed: 20 January 2014.
  6. ^ The Guardian: "Denmark aims to get 50% of all electricity from wind power", 26 March 2012 نسخة محفوظة 13 أكتوبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Lindboe, page 3
  8. ^ "Global Rankings", Accessed: 24 January 2016. نسخة محفوظة 21 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Lyngsø-Petersen, Erik. "Poul la Cour og hans tid" Ingeniøren, 6 September 1985 نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Hansen, Hans Christian (1985): "Poul la Cour, grundtvigianer, opfinder og folkeoplyser." Doctoral thesis in Danish with an English summary. Extract نسخة محفوظة 2016-09-13 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Opfind noget til en vindmølle, Ingeniøren, 6 September 1985 نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Møller løber med støtten, Ingeniøren, 6 September 1985 نسخة محفوظة 16 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Streamline Renewable Energy Policy and make Australia a World Leader Energy Matters, 11 August 2010. Retrieved: 6 November 2010. نسخة محفوظة 2 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Case Study: Wind energy in Denmark نسخة محفوظة 2008-07-25 على موقع واي باك مشين.. Managenergy.net. Retrieved on 2011-06-11.
  15. ^ Diesendorf, Mark (2007). Greenhouse Solutions with Sustainable Energy, UNSW Press, p. 121.
  16. ^ Gellert, Bjarne Christian. Electricity interconnections نسخة محفوظة 2013-02-09 على موقع واي باك مشين. Energinet.dk, 22 August 2011. Retrieved: 6 December 2011.
  17. ^ Lindboe, page 14
  18. ^ Lindboe, page 7
  19. ^ Blarke, Morten Boje. "Store eldrevne varmepumper[وصلة مكسورة]" جامعة آلبورغ, 17 April 2013. Retrieved: January 2015. "نسخة مؤرشفة" (PDF). Archived from the original on 7 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  20. ^ Wittrup, Sanne. "Varmepumper kunne have øget værdien af vindstrøm med 1,75 mia. på fem måneder" Ingeniøren, 8 June 2015. Retrieved: 29 October 2015. نسخة محفوظة 19 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Sanne Wittrup (25 March 2016). "Sløvt varmepumpemarked truer elektrificering af varmeforsyningen". Ingeniøren. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Kæmpe solcelleparker slår bunden ud af energiforlig | Ingeniøren نسخة محفوظة 20 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ "Denmark breaks its own world record in wind energy". EurActiv - EU News & policy debates, across languages. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Danish Annual Energy Statistics 2008" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]