لقد اقترح دمج هذه المقالة مع مقالةأخرى، شارك في النقاش إذا كان عندك أي ملاحظة.

علم المنعكسات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان الرفلكسولوجي. (نقاش) (أكتوبر 2015)

علم المنعكسات هو علم يهتم بدراسة وممارسة الضغط بطريقة علمية على نقاط معينة في اليدين والقدمين، تسمى بمناطق ردات الفعل. ويُصنف هذا العلم من الطب المكمل للطب الكلاسيكي ويرجع تاريخ علم الانعكاس التاريخية إلى ماقبل 5000 سنة في الصين. كما أنه وجدت لوحة فرعونية في سقارة، يعود تاريخها إلى 2330 قبل الميلاد.

لرفلكسولوجي : هو الضغط على نقاط انعكاسية ضمن مسارات الطاقة وتصل إلى 700 نقطة انعكاسية وذلك حسب نوع المعالجة ووفق المريديان المناسب فهناك علوم انعكاسية (( طب صيني - كوري <سوجوك> - رفلكسولوجي - طاقة الكي ......)) وتشكل بمجموعها علوم طاقة العامل المشترك فيما بينها وبين الطب الكلاسيكي السيطرة العصبية والهرمونية والوعائية على الجسم من خلال تنظيم نقاط الطاقة ولكل نوع من أنواع العلوم مسارات خاصة به تنظم الطاقة في جسم الإنسان إلى طاقة حيادية لان فرط الطاقة هو زيادة في الإفراز وبالتالي خلل وظيفي وظهور الحالة المرضية وضعف الطاقة هو قصور افراز وأيضا ظهور الحالة المرضية , اما الطاقة الحيادية فهي ايصال الجسم او البيئة الخلوية إلى مفهوم الاستتباب الخلوي هذا شرح مختصر أولي ويمكن التوسع به حسب اختصاص المنهج العلمي أو الحالة المرضية

علم المنعكسات هو طب بديل يتضمن تطبيق ضغط على القدمين و اليدين باستخدام تقنيات معينة بالإبهام، أو الاصبع،أو اليد بدون استخدام الزيوت او الغسول. هو قائم على نظام المناطق و المناطق المنعكسة التي يُعتقد أنها تعكس صورة عن الجسم على القدمين و اليدين، مع افتراض أن مثل هذا العمل يُحدث تغيير بدني للجسم.[1]

أساليب المداخلات العلاجية و و المعتمدة على الجسم
الضغط الإبري

مكونات الجسم

تقنيات بوين

المعالجة بالمياداة (باليدين)

العلاج القحفي العجزي

تدليك الرأس الهندي

Lomilomi لومي لومي

• الافراز اللمفي اليدوي

العلاج بالتدليك

الطب التصحيحي

علاج مشاكل العظام

العلاج الطبيعي

Rolfing Structural Integration

الضغط الإبريShiatsu

التدليك التايلاندي

توي ناTui na

واتسوWatsu

1. الأنظمة الطبية البديلة

2. التداخل العقلي البدني

3. المعالجة البيولوجية

4. أساليب المداخلات العلاجية

5. العلاج بالطاقة

انظر أيضاً

الطب البديل

معجم مصطلحات الطب البديل

استخلصت مراجعة منهجية في عام 2009 أنه لا توجد أدلة مقنعة على أن علم المُنعكسات فعّال لأي حالة طبية.[2]

الاستخدامات الطبية[عدل]

لم تستطع المراجعات في عامي 2009 و 2011 من العثور على أدلة كافية لدعم استخدام علم المُنعكسات لأي حالة طبية.[2][3] مراجعة منهجية في عام 2009 لتجارب عشوائية مراقبة خلُصت إلى أن: "أفضل الأدلة المتاحة حتى الآن لم تثبت بشكل مقنع أن علم المُنعكسات فعال لعلاج أي حالة طبية." [2]

لا يوجد إجماع بين الاختصاصيين في علم المُنعكسات على الكيفية التي من المفترض أن يعمل بها هذه العلم[4] ؛ الفكرة الرئيسية الموحدة هي فكرة أن مناطق على القدم تعد مقابلة لمناطق من الجسم، و ذلك بمعالجة مناطق الجسم يمكن أن تتحسن الصحة من خلال مناطق القدم يقسم الاختصاصيون في علم المُنعكسات الجسم إلى عشرة مناطق عمودية متساوية، خمسة منها إلى اليمين و خمسة إلى اليسار.[5] وقد تزايدت مخاوف العاملين بالمهن الطبية بشأن علاج الأمراض الخطيرة باستخدام علم المُنعكسات، الذي لم تثبت فعاليته , بأن ذلك يمكن أن يؤخر البحث على العلاج الطبي المناسب.[6]

الآلية[عدل]

مثال على مخطط لعلم المنعكسات، و الذي يُظهر المناطق التي على القدم التي يعتقد الممارسون أنها تتوافق مع أعضاء في مناطق من الجسم

عرّف تعاون كوكرين علم المنعكسات كالآتي: " علم المنعكسات هو معالجة لطيفة أو ضغط على أجزاء معينة من القدم لإعطاء تأثير في أماكن أخرى من الجسم."[7] افترض الاختصاصيون في علم المنعكسات أن انسداد مجال للطاقة، أو قوة خفية للحياة ، أو الطاقة، يمكن أن يمنع الشفاء. مبدأ آخر لعلم المنعكسات هو تصديق بأن الطبيب الممارس يمكنه تخفيف الإجهاد و الألم في أجزاء أخرى من الجسم من خلال معالجة القدمين. أحد التفسيرات المزعومة أن الضغط المُتلقى على القدمين يمكن أن يرسل إشارات توازن الجهاز العصبي أو تفرز مواد كيميائية مثل الإندورفين الذي يقلل من الإجهاد و الألم. هذه الفرضيات قوبلت بالرفض من قبل المجتمع الطبي، الذي أشار إلى عدم وجود دليل علمي ولم يتم اختبار النظرية الجرثومية للأمراض عليها بشكل جيد .

كانت مطالبة علم المنعكسات بتداول الطاقة مثيرة للجدل بشكل كبير، حيث لا يوجد دليل علمي على وجود طاقة الحياة، "توازن الطاقة"، "بنية بلورية"، أو "مسارات" في الجسم.[8] خدعة أم علاج؟ الطب البديل قيد التجربة، صرّح سيمون سناي بأنه إن كانت اليدين و القدمين بالفعل "تعكس" الأعضاء الداخلية ، قد يكون من المتوقع أن يفسر علم المنعكسات كيف لهكذا "انعكاس" قد استُمد من عملية الانتقاء الطبيعي الدارويني؛ و لكن سناي يقول أنه لم يتم تقديم أي حجة أو دليل.[9]

القواعد[عدل]

مثال على مخطط لعلم المنعكسات لليد، و الذي يُظهر المناطق التي على اليد التي يعتقد الممارسون أنها تتطابق مع الأعضاء في مناطق من الجسم

في المملكة المتحدة، يتم تنسيق علم المنعكسات على أساس تطوعي من قبل مجلس الرعاية الصحية التكميلية و الطبيعية (م.ر.ص.ت.ط). المطلوب من المسجلين أن يلبوا معايير الكفاءة التي حددتها لوائح المهنة المعينة،[10] بما أن (م.ر.ص.ت.ط) تطوعي يمكن لأي ممارس أن يصف نفسه كاختصاصي في علم المنعكسات. عندما بدأت (م.ر.ص.ت.ط) الاعتراف باختصاصيي علم المنعكسات، قام المشككون بالبحث و وجدوا أن 14 منهم يدّعون الفعالية على الأمراض. و كما ذُكر، فقد تراجع (م.ر.ص.ت.ط) عن الإدعاءات حيث أنها تتعارض مع سلطة المعايير الإعلانية لديهم.[11]

في كندا، علم المنعكسات غير منظم في أي مقاطعة و النفقات المُتكبدة غير مُؤهلة لضرائب الدخل كما في المستحقات الطبية[12] رابطة علم المنعكسات الكندية لديها معالجين بعلم المنعكسات في جميع المقاطعات، و لكن هنالك العديد من الرابطات الأخرى في بريطانيا، كولومبيا، أونتاريو و كيبيك. علم المنعكسات هو واحد من أكثر العلاجات البديلة استخداماً في الدانمارك. أظهرت دراسة استقصائية وطنية من عام 2005 أن 21.4% من سكان الدانمارك قد استخدموا علم المنعكسات في مرحلة ما من الحياة و 6.1% قد استخدموه خلال السنة الماضية[13] أظهرت دراسة من النرويج أن 5.6% من سكان النرويج في عام 2007 قد استخدموا علم المنعكسات خلال الإثنى عشر شهراً الماضية[14]

تاريخ[عدل]

الممارسات الشبيهة بعلم المنعكسات ربما تكون قد وجدت في المراحل التاريخية السابقة. الممارسات المشابهة قد دُونت في تاريخ كلاً من الصين و مصر. و قد تم جلب علم المنعكسات إلى الولايات المتحدة عام 1913 عن طريق ويليام ه. فيتزجيرالد، دكتور في الطب (1872-1942)، اختصاصي في الأنف و الأذن و الحنجرة، و د. ادوين باورز. ادعى فيتزجيرالد أن ممارسة الضغط له تأثير تخديري على مناطق أخرى من الجسم.[15][16] تم تعديله في الثلاثينات و الأربعينات من قبل يونس د. إنغهام (1889-1974)، و هو ممرض و معالج طبيعي.[17][18] ادعى إنغهام أن الأقدام و الأيدي حساسة بشكل خاص، و رسم خريطة لكامل الجسم على شكل منعكسات على القدمين و أعاد تسمية "علاج المنطقة" واستبدل الاسم بعلم المنعكسات.[19] استخدم الاختصاصيون الجدد في علم المنعكسات طريقة إنغهام، أو تقنيات مشابهة تم تطوريها من قبل الاختصاصية في علم المنعكسات لورا نورمان.

انظر أيضاً[عدل]

الارقاء الإبري

الوخز الابري

الطب البديل

العلاج بوخز الأذن

تقنيات تحولية

الملاحظات[عدل]

  1. ^ Kunz، Kevin؛ Kunz، Barbara (1993). The Complete Guide to Foot Reflexology. Reflexology Research Project. 
  2. ^ أ ب ت Ernst E (2009). "Is reflexology an effective intervention? A systematic review of randomised controlled trials". Med J Aust 191 (5): 263–6. PMID 19740047. 
  3. ^ Ernst، E؛ Posadzki، P؛ Lee، MS (Feb 2011). "Reflexology: an update of a .". Maturitas 68 (2): 116–20. doi:10.1016/j.maturitas.2010.10.011. PMID 21111551. 
  4. ^ https://en.wikipedia.org/wiki/Special:BookSources/0-86188-912-6
  5. ^ Ernst, Edzard (2008).
  6. ^ Reflexology
  7. ^ Massage, reflexology and other manual methods for managing pain in labou
  8. ^ Barrett، Stephen (2004-09-25). "Reflexology: A close look". Quackwatch. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-12. 
  9. ^ Singh, Simon; Ernst, Edzard (2008). Trick or Treatment? Alternative Medicine on Trial. Transworld. ISBN 978-0-593-06129-9.
  10. ^ CNHC - Policies
  11. ^ CNHC Wishes to Thank Simon Perry, http://adventuresinnonsense.blogspot.com, Friday, 27 November 2009
  12. ^ [1]
  13. ^ Reflexology in Denmark text from Knowledge and Research Center for Alternative Medicine a Danish governmental institution
  14. ^ Nifab-undersøgelsen in Norwegean only
  15. ^ Norman، Laura؛ Thomas Cowan (1989). The Reflexology Handbook, A Complete Guide. Piatkus. صفحة 17. ISBN 0-86188-912-6. 
  16. ^ Fitzgerald, William H.; Bowers, Edwin F. (1917) Zone therapy; or, Relieving pain at home. Columbus, Ohio: I. W. Long, Publisher (California Digital Library) Accessed Jan. 2015
  17. ^ Benjamin، Patricia (1989). "Eunice D. Ingham and the development of foot reflexology in the U.S". American Massage Therapy Journal. 
  18. ^ "Massagenerd.com Presents History of Massage, Therapies & Rules" (pdf). اطلع عليه بتاريخ 2007-10-12. 
  19. ^ cancer.org - Reflexology

الروابط الخارجية[عدل]

"Reflexology at American Cancer Society". American Cancer Society. 2009-03-02. Retrieved 2009-03-02.

Barrett, Stephen (2004-09-25). "Reflexology: A close look". Quackwatch. Retrieved 2011-03-14.

Carroll, Robert Todd (2007-10-03). "Skeptics Dictionary: Definition of Reflexology". Retrieved 2011-03-14.

Dunning, Brian (2007-01-28). "Reflexology: Only Dangerous If You Use It". Retrieved 2011-03-14.

Reflexology in the management of encopresis and chronic constipation

Scientific literary review compilation on Reflexology - 50 page PDF - Compiled by AQTN

Star of life.svg
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.