مخروطيات الأسنان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من كونودونت)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

مخروطيات الأسنان
العصر: 495–199.6 مليون سنة

الكمبري المتأخر إلى الترياسي المتأخر

تركيب الكونودونت.
اثنين من الكونودونت وتركيبتها.
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الشعيبة: الفقاريات
غير مصنف: لافكيات*؟
الطائفة: كونودونتيات
Eichenberg 1930
مجموعات

مخروطيات الأسنان (الاسم العلمي: Conodont)، وهي حبليات منقرضة تشبه ثعابين البحر، مصنفة تحت طائفة الكونودونتيات (Conodonta). فيما مضى كانت معروفة فقط من الأحافير الدقيقة لشبيهة الأسنان التي تسمى حاليا عناصر الكونودونت، وقد وجدت منعزلة. وما زالت المعلومات عن أنسجتها الرقيقة قليلة حتى يومنا هذا. يسمى هذا الكائن أيضاً "كونودونتوفورا" Conodontophora وذلك لتجنب الخلط بين الكائن و بين عناصر الكونودونت.

لقد كانت الأجزاء الصلبة من الكونودونت الشبيهة بالأسنان هي أول ما تم اكتشافه من هذا المخلوق في السجل الأحفوري. يقول نيل شوبين: "لقد ظل الكونودونت لغزاً لمدة طويلة, فلقد أختلف العلماء حول ماهيته؛ هل هو حيواني, أم نباتي أم معدني؟ كان يدّعى بأنه ربما جزء من المحار أو الأسفنج أو من الفقاريات أو ربما حتى الديدان. لقد قطع الشك باليقين عندما ظهر الحيوان كاملاً في السجل الأحفوري. جادل علماء الأحافير لسنوات لماذا ظهرت الهياكل الصلبة, التي تحتوي على الهيدروكسيباتيتك, في المقام الأول. يمكننا القول أن هؤلاء الذين يعتقدون أن الهياكل بدأت بالعمود الفقري أو دروع الجسم, بدى لهم أن الكونودنت يبدي "أسنان غير ملائمة". لقد كانت أول أجزاء الجسم الحاوية للهيدروكسيباتيتيك هي الأسنان, فلم تظهر العظام الصلبة في بادئ الأمر لحماية الحيوانات, بل لإلتهامها"[1] .

الوصف[عدل]

هناك حتى الآن 11 طبعة أحفورية معروفة و كاملة لحيوان الكونودونت, و هذا الكائن يشبه في شكله ثعبان البحر. هذه الطبعات الأحفورية لديها 15 عنصر, أو في حالات نادرة, 19 عنصر من عناصر الكونودونت الصلبة, و هي تشكل صفوفاً متناظرة ثنائيا في الرأس. هذه الصفوف تشكل جهاز التغذية, وهو يختلف اختلافا جذريا عن فكوك الحيوانات الحديثة. هناك ثلث أشكال لهذه الأسنان (عناصر الكونودونت): أقماع مخروطية الشكل coniform cones, و قضبان متشعبة ramiform bars، ومنصات ممشطية pectiniform platforms، و كل واحدة من هذه الأشكال لها قد تؤدي وظائف مختلفة.

يتفاوت أطوال كائنات الكونودونت, غالباً ما تكون أطوالها حوالي السنتمتر الواحد, وقد يصل طول بعض أنواعها إلى 40 سم, كما هو الحاصل في جنس البروميسم[2]. من المتفق عليه حالياً أن الكونودونت يمتلك عيون كبيرة, وزعانف شعاعية و عضلات مشرشرة بالإضافة إلى الحبل الظهري.

من المعتقد أن طائفة الكونودونت بكاملها قد قضي عليها إبان حادثة الإنقراض الترياسي-الجوراسي الذي حدث قبل ما يقارب الـ200 مليون سنة.[3]

البيئة[عدل]

تم تفسير "الأسنان" في بعض الكونودونت على أنها أجهزة تغذية بالترشيح, حيث تقوم بفلترة العوالق و الهوائم من الماء عبر تمريرها أسفل الحلق. و البعض الآخر فسر بأنها "صفوف قبض وسحق". إن وضعية العينين الجانبيتين تجعل من المستبعد أن يكون الكونودونت صياد مفترس نشط. تشير العضلات المحفوظة من أحافير الكونودونت أن بعض هذه الكائنات (البروميسم على الأقل) سباحة فعالة, لكنها تفتقر إلى الإندفاع المفاجئ السريع.

المراجع[عدل]

  1. ^ Shubin, Neil (2009). Your Inner Fish: A Journey into the 3.5 Billion Year History of the Human Body (reprint ed.). New York: Pantheon Books. pp. 85–86.ISBN 9780307277459.
  2. ^ Gabbott, S.E.; R. J. Aldridge; J. N. Theron (1995). "A giant conodont with preserved muscle tissue from the Upper Ordovician of South Africa". Nature 374 (6525): 800–803. doi:10.1038/374800a0
  3. ^ The extinction of conodonts —in terms of discrete elements— at the Triassic-Jurassic boundary
Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.