انتقل إلى المحتوى

متمرد بلا سبب (فيلم)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
متمرد بلا سبب
(بالإنجليزية: Rebel Without a Cause)‏  تعديل قيمة خاصية (P1476) في ويكي بيانات
 
الصنف فيلم مراهقة  [لغات أخرى]‏،  وقصة تقدم في العمر،  وفيلم دراما  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
تاريخ الصدور 27 أكتوبر 1955
30 مارس 1956 (ألمانيا)
1955  تعديل قيمة خاصية (P577) في ويكي بيانات
مدة العرض 106 دقيقة  تعديل قيمة خاصية (P2047) في ويكي بيانات
البلد الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P495) في ويكي بيانات
اللغة الأصلية الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P364) في ويكي بيانات
مواقع التصوير لوس أنجلوس،  وسانتا مونيكا[1]  تعديل قيمة خاصية (P915) في ويكي بيانات
الطاقم
المخرج
مصمم الإنتاج مالكوم س. بيرت  تعديل قيمة خاصية (P2554) في ويكي بيانات
سيناريو
البطولة
صناعة سينمائية
تصوير سينمائي إرنست هالر  تعديل قيمة خاصية (P344) في ويكي بيانات
تصميم الأزياء موس مابري  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P2515) في ويكي بيانات
التركيب ويليام إتش. زيغلر  تعديل قيمة خاصية (P1040) في ويكي بيانات
إستوديو
وارنر برذرز
وارنر بروس. بكتشيرز  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P272) في ويكي بيانات
توزيع وارنر برذرز،  ونتفليكس  تعديل قيمة خاصية (P750) في ويكي بيانات
معلومات على ...
allmovie.com v40604  تعديل قيمة خاصية (P1562) في ويكي بيانات
IMDb.com tt0048545  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
FilmAffinity 190155  تعديل قيمة خاصية (P480) في ويكي بيانات

متمرد بلا هدف (بالإنجليزية: Rebel Without a Cause)[7] فيلم دراما أمريكي لعام 1955، عن مراهقين من الطبقة المتوسطة في الضواحي مرتبكين عاطفياً.[8] تم تصوير الفيلم بتقنية «سينماسكوب CinemaScope» التي بدأ إستخدامها من عام 1953 إلى 1967.[9] الفيلم من إخراج نيكولاس راي، ومن بطولة جيمس دين، وسال مينيو وناتالي وود. كان الفيلم محاولة رائدة لتصوير الإنحلال الأخلاقي للشباب الأمريكي ونقد أسلوب الوالدين وإستكشاف الإختلافات والصراعات بين الأجيال.[10] الفيلم هو اقتباس من كتاب للطبيب النفسي روبرت إم ليندنر عام 1944، الكتاب تحت عنوان «متمرد بلا سبب: تحليل بالتنويم عن المختل العقلي الإجرامي Rebel Without a Cause: The Hypnoanalysis of a Criminal Psychopath»[11]، ومع ذلك، لا يشير الفيلم إلى كتاب ليندنر بأي شكل من الأشكال. أصدرت شركة «وارنر براذرز» الفيلم في 27 أكتوبر 1955، بعد شهر تقريبًا من وفاة دين في حادث سيارة في 30 سبتمبر 1955.[12] على مر السنين، حقق الفيلم مكانة بارزة وخصوصًا في تمثيل الممثل الأيقونة جيمس دين، الذي تم ترشيحه لجائزة الأوسكار عن فيلم «شرق عدن» والذي توفي قبل إصدار الفيلم. كان هذا هو الفيلم الوحيد خلال حياة دين الذي تلقى فيه أعلى أجر، وفي عام 1990، تمت إضافة فيلم «متمرد بلا سبب» إلى السجل الوطني للأفلام بمكتبة الكونغرس[13][14] باعتباره «مهمًا ثقافيًا وتاريخيًا وجماليًا».[15]

أحداث الفيلم

[عدل]

جيم ستارك، شاب من الطبقة المتوسطة العليا، إنتقل للتو إلى لوس أنجلوس مع والديه، ويبدو أنه واجه مشكلة بالفعل في أماكن إقامته السابقة. تلقي الشرطة القبض عليه في منتصف الليل لأنه كان مخمورًا في الأماكن العامة، والسبب الذي يقدمه إلى ضابط الشرطة هو أن والديه يتجادلان بإستمرار، وأنه يشعر بأنه قد أسيء فهمه وأنه لا يحترم والده، الذي يخضع لزوجته وحماته. يواجه جيم في مدرسته الجديدة، عصابة من المشاغبين من نفس العمر، أحد أعضائها جودي، وهي فتاة من حي جيم. يحاول زعيم عصابة المشاغبين باز إستفزازه وإشراكه في قتال، وعندما يحافظ جيم على هدوئه ويعرف كيف يدافع عن نفسه، يتحداه باز في اختبار الشجاعة. جون، المعروف بأسم أفلاطون، صبي يبلغ من العمر خمسة عشر عامًا ويعشق جيم سراً، ويقوم بتحذيره من باز، ويخبره عن فيلا فارغة بالقرب من المرصد حيث يمكنهم الإختباء في أي وقت. في مساء نفس اليوم، يلتقي جيم بالعصابة على الساحل لإختبارالشجاعة، ويسمى أيضا «سباق الدجاج»، حيث يتسابق باز وجيم نحو منحدر في سيارات مسروقة، ومن يخاف ويقفز من السيارة أولاً هو «الدجاجة» أو الجبان. ويبدأ السباق ويقفز جيم قبل الجرف مباشرة، بينما يعلق كم سترته باز على مقبض الباب الداخلي ويسقط مع السيارة في الأعماق.

خلال الساعات القليلة التالية، تسود المدينة حالة من الإضطراب بشأن وفاة باز، وعندما يشتبه ثلاثة من أعضاء العصابة إن جيم قد أبلغ الشرطة بخصوص الحادثة الليلية، يضطر جيم إلى الفرار مع جودي، التي وقعت في حبه، ويذهبان إلى الفيلا المهجورة، حيث يعترف جيم وجودي بحبهما لبعضهما البعض. يلحقهم أفلاطون، الذي أخذ سرا مسدسا من منزل والديه، حيث يعيش عادة بمفرده مع مربية. سرعان ما يكتشف أعضاء العصابة الثلاثة مكان إختبائهم ويهاجمون الفيلا. يصيب أفلاطون أحد المهاجمين بالمسدس ويفر عبر البلاد إلى مرصد جريفيث، ويتبعه جيم لهناك قبل أن تحاصر الشرطة المبنى. يفوز جيم بثقة أفلاطون، وفي فرصة مواتية، ينجح في إزالة الطلقات من مسدس أفلاطون وإقناعه بالإستسلام. عندما يخطو أفلاطون خارج باب المبنى، ويرى رجال الشرطة المسدس في يده، يقومون بإطلاق النار عليه. يواسي والد جيم أبنه الحزين، متعهدًا بأن يكون أبًا أقوى، وبعد أن يتصالح جيم مع والديه، يقدم جودي كصديقته لوالديه، اللذين يجتمعوا معًا مرة أخرى بسبب الأحداث.[16]

الإنتاج

[عدل]

إشترت شركة وارنر براذرز حقوق كتاب ليندنر، بهدف استخدام العنوان للفيلم. فشلت محاولات إنتاج الفيلم في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي. أجرى مارلون براندو «اختبار شاشة» لمدة خمس دقائق للإستوديو في عام 1947، كان الإختبارعلى أجزاء من أحد النصوص الجزئية، فلم يكن هناك نص. كان هناك سيناريو جديد تمامًا كتب في الخمسينيات من القرن الماضي لا علاقة له بإختبار براندو. تم تضمين اختبار الشاشة لمارلون براندو في إصدار خاص على قرص دي في دي DVD عام 2006 مع فيلم براندو «عربة أسمها الرغبة».[17][18]

وفقًا لسيرة ناتالي وود، فهي لم تحصل تقريبًا على دور جودي لأن المخرج نيكولاس راي إعتقد أنها لا تتناسب مع دور شخصية المراهقة الماجنة. أثناء قضاء ليلة مع الأصدقاء، تعرضت ناتالي لحادث سيارة، وعندما سمع هذا المخرج راي، هرع إلى المستشفى، وأثناء وجود ناتالي في حالة غير واعية تمامًا، سمعت الطبيب يتذمر ويصفها بـ «شخصية مراهقة ماجنة لعينة»؛ وسرعان ما نهضت وهي تصرخ لراي: «هل سمعت ما يسميني؟! لقد وصفني بالمراهقة الماجنة اللعينة! الآن هل حصلت على الدور؟».[19]

طاقم التمثيل

[عدل]

جيمس دين: في دور جيم ستارك

ناتالي وود: في دور جودي

سال مينيو: في دور جون «أفلاطون» كروفورد

جيم باكوس: في دور فرانك ستارك

آن دوران: في دور كارول ستارك

كوري ألين: في دور باز جوندرسون

وليام هوبر: في دور والد جودي

روشيل هدسون: في دور والدة جودي

إدوارد بلات: في دور المفتش راي فريميك

ماريتا كانتي: في دور خادمة عائلة كروفورد

فرجينيا بريساك: في دور الجدة ستارك

دينيس هوبر: في دور جوون

جاك غريناج: في دور موس

فرانك مازولا: في دور كرانش

إيان وولف: في دور دكتور مينتون، أستاذ علم الفلك

بيفرلي لونج: في دور هيلين

روبرت فولك: في دور جين

جاك سيمونز: في دور كوكي

توم برنارد: في دور هاري

نيك ادامز: في دور تشيك

ستيفي سيدني: في دور ميل

كليفورد موريس: في دور كليف[20]

استقبال الفيلم

[عدل]

تم ترشيح ناتالي وود وسال مينيو ونيكولاس راي لجوائز الأوسكار عن أدوارهم في الفيلم الذي حقق مبلغ  7197000 دولار في العروض المحلية والخارجية، مما جعل شركة وارنر براذرز ثاني أكبر رابح في شباك التذاكر في ذلك العام.[21] كانت آراء النقاد عن الفيلم متباينة عندما تم إصداره في 27 أكتوبر 1955، بعد أقل من شهر من وفاة جيمس دين، الذي أشاد النقاد بأدائه. كتب ويليام زينسر في جريدة الهيرالد تربيون New York Herald Tribune: «الفيلم يستغرق ساعتين، لكن يبدو أنه يومين. تمت كتابة الفيلم وتمثيله بشكل غير لائق، ويتصف ببطء شديد، يمكننا حذف جميع أسماء العاملين بإستثناء أسم واحد فقط. الإستثناء هو دين الممثل الشاب الموهوب الذي قُتل الشهر الماضي. موهبته النادرة وشخصيته الجذابة تتألق حتى من خلال هذه الميلودراما الرائعة».[22]

وصف بوسلي كروثر، من صحيفة نيويورك تايمز، الفيلم بأنه "عنيف ووحشي ومثير للقلق"، وبإعتباره تصويرًا شديد الوضوح للمراهقين و"طرقهم الغريبة"، وأشار إلى "مبارزة مروعة" و"مشهد وحشي" و"عرض صادم" لسباق في سيارات مسروقة. على الرغم من إعترافه بوجود لحظات من الدقة والحقيقة في الفيلم، إلا أنه وجد هذه اللحظات "مؤلمة"، ولاحظ "النعومة التصويرية" في استخدام الإنتاج لتقنية السينماسكوب، مع إنها تتعارض مع واقعية إخراج راي. لم يكن كروثر معجبًا بتمثيل جيمس دين، وإستشهد بالسلوكيات المختلفة التي إعتقد أن دين نسخها من مارلون براندو، مؤكداً أنه "لم نر أبدًا فنانًا يتبع بوضوح أسلوب "شخص آخر" ووصف تمثيل دين لدور جيم ستارك بأنه "عرض أخرق".[23]

كتب الناقد جاك موفيت من هوليوود ريبورتر، الذي إعتقد بشكل صحيح أن الفيلم سيكون صانع أموال، مقالة أقل نقدًا وأكثر إشادة. وجد تمثيل جيمس دين وناتالي وود وسال مينيو «رائعًا للغاية»، وإتجاه نيكولاس راي ليكون «رائعًا». وأشاد بالطريقة الواقعية التي صور بها راي مشاهد مركز الشرطة والطريقة الجذابة، وفقًا لموفيت، حيث إستحوذ على العدمية في ثقافة المراهقين الفرعية لجمهوره. ومع ذلك، إعترض موفيت على الأيديولوجية الأساسية للفيلم، وخاصة ما ينطوي عليه، كما رآه، من أن البيروقراطيين المحترفين يمكن أن يوجهوا الشباب بشكل أفضل من وحدة الأسرة الأمريكية نفسها. وإنتقد الفيلم لأنه يفرط في التعميم، واصفاً هذا الجانب بـ «الإبتذال المريح»، ولخص تقييمه ووصف الفيلم بأنه «معالجة سطحية لمشكلة حيوية تم عرضها ببراعة».[24]

تم فرض رقابة على الفيلم في بريطانيا من قبل المجلس البريطاني لمراقبي الأفلام، وتم إصداره بحذف بعض المشاهد وتصنيفه بدرجة (اكس). تم حذف معظم قتال السكاكين ولم يتم عرض هذه المشاهد على الشاشات البريطانية حتى عام 1967.  تم حظر الفيلم في نيوزيلندا في عام 1955 من قبل رئيس الرقابة جوردون ميرامز، خوفًا من أنه قد يحرض على «جنوح المراهقين»، ليتم إصداره بعد الاستئناف في العام التالي مع حذف بعض المشاهد وتصنيفه (ممنوع لأقل من 16 سنة). تم حظره أيضًا في إسبانيا، وكان يتم تهريبه إلى البلاد من أجل العروض الخاصة، ولم يتم إصداره رسميًا هناك حتى عام 1964.[25]

حصل الفيلم على تقييم 94% بناء على مقالات 50 ناقد في موقع الطماطم الفاسدة[26]، وكتب الإجماع النقدي: «ميلودراما حارقة تتميز برؤية ثاقبة لموقف الأحداث في الخمسينيات من القرن الماضي وأداء جيمس دين الرائع والمبدع».

تم عرض السكين المستخدم في مشهد القتال في مرصد جريفيث في مزاد في 30 سبتمبر 2015، حيث بيع بمبلغ 12000 دولار.[27]

المراجع

[عدل]
  1. ^   تعديل قيمة خاصية (P480) في ويكي بيانات "صفحة الفيلم في موقع FilmAffinity identifier". اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2024.
  2. ^ ا ب http://stopklatka.pl/film/buntownik-bez-powodu. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ ا ب http://www.adorocinema.com/filmes/filme-1945/. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ http://www.imdb.com/title/tt0048545/. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ ا ب http://www.filmaffinity.com/es/film190155.html. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  6. ^ http://www.imdb.com/title/tt0048545/fullcredits. اطلع عليه بتاريخ 2016-04-15. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  7. ^ Rebel Without a Cause (1955) (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-12-09, Retrieved 2021-04-24
  8. ^ Rebel Without a Cause (1955) (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-10-11, Retrieved 2021-04-24
  9. ^ "Everything You Should Know About CinemaScope". StudioBinder (بالإنجليزية الأمريكية). 1 Jun 2020. Archived from the original on 2020-12-23. Retrieved 2021-04-24.
  10. ^ Rebel Without a Cause (1955) - Nicholas Ray | Synopsis, Characteristics, Moods, Themes and Related | AllMovie (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-11-12, Retrieved 2021-04-24
  11. ^ Jensen، Howard E. (1 ديسمبر 1944). "Rebel Without a Cause: The Hypnoanalysis of a Criminal Psychopath. By Robert M. Lindner. New York. Grune and Stratton, Inc., 1944. 310 pp. $4.00". Social Forces. ج. 23 ع. 2: 219–220. DOI:10.2307/2572149. ISSN:0037-7732. مؤرشف من الأصل في 2018-06-02.
  12. ^ "Read TIME's Original Review of 'Rebel Without a Cause'". Time. مؤرشف من الأصل في 2020-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-24.
  13. ^ "Complete National Film Registry Listing | Film Registry | National Film Preservation Board | Programs at the Library of Congress | Library of Congress". Library of Congress, Washington, D.C. 20540 USA. مؤرشف من الأصل في 2020-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-10-03.
  14. ^ Gamarekian, Barbara; Times, Special To the New York (19 Oct 1990). "Library of Congress Adds 25 Titles to National Film Registry". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-10-04. Retrieved 2020-10-03.
  15. ^ Crowther, Bosley (27 Oct 1955). "The Screen: Delinquency; ' Rebel Without Cause' Has Debut at Astor". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2020-10-04. Retrieved 2020-10-03.
  16. ^ GradeSaver. "Rebel Without a Cause Summary | GradeSaver". www.gradesaver.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2018-04-11. Retrieved 2021-04-24.
  17. ^ Douglas L. (2004). The Making of Rebel Without a Cause (بالإنجليزية). McFarland. ISBN:978-0-7864-1976-0. Archived from the original on 2020-10-23.
  18. ^ "The Making of Rebel Without a Cause". www.goodreads.com. مؤرشف من الأصل في 2020-10-23. اطلع عليه بتاريخ 2020-10-23.
  19. ^ "How Natalie Wood Seduced Her Way Into 'Rebel Without a Cause'". The Hollywood Reporter (بالإنجليزية). 24 Nov 2011. Archived from the original on 2021-04-01. Retrieved 2021-04-24.
  20. ^ Rebel Without a Cause (1955) - IMDb، مؤرشف من الأصل في 2021-01-24، اطلع عليه بتاريخ 2021-04-24
  21. ^ Graydon (2008). Vanity Fair's Tales of Hollywood: Rebels, Reds, and Graduates and the Wild Stories Behind the Making of 13 Iconic Films (بالإنجليزية). Penguin. ISBN:978-0-14-311471-0. Archived from the original on 2020-10-04.
  22. ^ "Rebel Without a Cause". Moviepedia (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-04-24. Retrieved 2021-04-24.
  23. ^ Crowther, Bosley (27 Oct 1955). "The Screen: Delinquency; ' Rebel Without Cause' Has Debut at Astor". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-03-30. Retrieved 2021-04-24.
  24. ^ "'Rebel Without a Cause' Review: 1955 Film | Hollywood Reporter". web.archive.org. 6 أغسطس 2019. مؤرشف من الأصل في 2019-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-24.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  25. ^ "To cut or not to cut – a censor's dilemma". The Telegraph (بالإنجليزية البريطانية). Archived from the original on 2020-10-04. Retrieved 2020-10-03.
  26. ^ Rebel Without a Cause (1955) (بالإنجليزية), Archived from the original on 2020-09-22, Retrieved 2020-10-03
  27. ^ "rebel without a cause quotes". fianyc.com. مؤرشف من الأصل في 2021-04-24. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-24.

وصلات خارجية

[عدل]