مشاركة زمنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في الحوسبة، المشاركة الزمنية (time-sharing) هي حالة تسمح لعدة أشخاص بالنفاذ إلى نظام حاسوب واحد في الوقت نفسه.

كان ظهورها في الستينيات بما يقابل الجيل الثالث من أجيال الحاسوب، وظهرت كنموذج بارز للحوسبة في السبعينيات بمثابة تحول تكنولوجي كبير في تاريخ الحوسبة.

من خلال السماح لعدد كبير من المستخدمين بالتفاعل بشكل متزامن مع جهاز كمبيوتر واحد، فإن المشاركة الزمنية خفضت تكلفة توفير القدرة بشكل كبير على الحوسبة، وجعلت من الممكن للأفراد والمؤسسات استخدام الكمبيوتر من غير امتلاك إحداها،[1] وشجع الاستخدام التفاعلي لأجهزة الكمبيوتر وتطوير تطبيقات تفاعلية جديدة.

تم تقديم هذه الحالة عندما كانت أجهزة الكمبيوتر لا تزال باهظة الثمن وبنفس الوقت لم تكن كثيرة الإنتاج ، لذا كان الحل هو السماح للعديد من المستخدمين باستخدام جهاز كمبيوتر واحد عن طريق منح كل واحد منهم مشاركة زمنية واحدة ، وهو مقدار معين من الوقت يمكن للمستخدم الوصول إليه. سمح هذا لكثير من الناس باستخدام جهاز كمبيوتر.بالإضافة إنه لا يمكن لأي مستخدم أن يشعر بمشكلة في استخدام النظام.

الفرق بين تعددية المهام والتشارك الزمني والشبكات الحاسوبية[عدل]

تعددية المهام multitasking:

تسمح للمستخدم الواحد الذي يعمل على حاسوب واحد بتشغيل أكثر من تطبيق في الوقت نفسه.

التشارك الزمني:

تشارك عدة أشخاص بالعمل على حاسوب واحد في الوقت نفسه .

الشبكات الحاسوبية computer networks:

وصل بين جهازي حاسوب أو أكثر.

كيف يعمل[عدل]

يكون المستخدم 5 نشطًا ولكن المستخدم 1 والمستخدم 2 والمستخدم 3 والمستخدم 4 في حالة انتظار بينما يكون المستخدم 6 في حالة الاستعداد.

بمجرد اكتمال وقت المشاركة الزمنية للمستخدم 5 ، ينتقل عنصر التحكم إلى المستخدم الجاهز التالي ، أي المستخدم 6. في هذه الحالة مستخدم 2 ، المستخدم 3 ، المستخدم 4 ، والمستخدم 5 في حالة الانتظار والمستخدم 1 في حالة استعداد. تستمر العملية بنفس الطريقة وهكذا.

أصل الفكرة[عدل]

تم تطوير فكرة مشاركة الزمنية من خلال معرفة أن أي مستخدم منفرد سوف يستفيد بشكل غير فعال من جهاز كمبيوتر ، ولكن مجموعة كبيرة من المستخدمين سيستفادون بشكل فعال. عادةً ما يقوم مستخدم المنفرد باستخدام الحاسب والذي يصادف توقف مؤقت عد انتهاء كل مهمة وكذلك كل مستخدم آخر، لكن عند وجود مجموعة من المستخدمين الذين يعملون في نفس الوقت سيعني أن نشاط مستخدم واحد سيتم ملؤه بواسطة نشاط الآخرين. بالنظر إلى الحجم الأمثل للمجموعة ، يمكن أن تكون العملية الكلية فعالة للغاية. وبالمثل ، يمكن منح بضع من الوقت المستغرق في انتظار إدخال القرص أو الشريط أو الشبكة لمستخدمين آخرين.

مزايا نظام تشغيل مشاركة الوقت[عدل]

  • كل مهمة تحصل على فرصة متساوية.
  • فرص أقل لتكرار البرامج.
  • يمكن تقليل وقت الخمول في وحدة المعالجة المركزية.
  • شجعت الاستخدام التفاعلي لأجهزة الكمبيوتر وتطوير تطبيقات تفاعلية جديدة.

عيوب نظام تشغيل مشاركة الوقت[عدل]

  • مشكلة الموثوقية.
  • يجب على المرء أن يهتم بأمن وسلامة برامج المستخدم والبيانات.
  • مشكلة اتصال البيانات.

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ IBM advertised, early 1960s, with a headline: "This man is sharing a $2 million computer"

مزيد من الإطلاع[عدل]

  • Nelson, Theodor (1974). Computer Lib: You Can and Must Understand Computers Now; Dream Machines: "New Freedoms Through Computer Screens— A Minority Report". Self-published. (ردمك 0-89347-002-3). pp. 56–57.

روابط خارجية[عدل]